المقالات
السياسة
فالنجعل من اعياد الكريسماس اعيادا للثورة السودانيه وتخليدا لشهداء الحريه والديمقراطيه
فالنجعل من اعياد الكريسماس اعيادا للثورة السودانيه وتخليدا لشهداء الحريه والديمقراطيه
12-17-2013 07:06 AM


*في اقل من اسبوعين من اليوم ستطل علينا اعياد الميلاد المجيد واعياد رأس السنه
*في اعياد الكريسماس ورأس السنه لابد من تطوير اساليب النضال وإجتراح وسائل عمل جديده تتداخل في ثنايا حراكنا الإجتماعي والجماهيري ولأن قضايانا الكلية بما فيها أزمتنا الوطنيه المتعلقه بإسقاط النظام تخص ادق تفاصيل حياة الشعب السوداني همومه وتطلعاته افراحه واتراحه واعياده ؛إذ لا تنفصل العمليه النضاليه برمتها علي المستوي الجماهيري وكما كانت حاضرة في عيد الأضحيه حيث قام الحراك الشبابي بإلصاق صور شهداء سبتمبر علي المساجد والطرقات وقاموا بتوعية المواطنين ومطالبتهم بعدم تسليم جلد الأضاحي لمنسوبي النظام وقام شباب الثورة بتسمية العيد عيد شهيد وانطلقت الزيارات والمعايدات لأسر شهداء سبتمبر / وبنفس القدر يجب ان نستعد جميعنا تخطيطا لمشاريع وبرامج يتم تنفيذها في اعياد الكريسماس ورأس السنه تساعد في تصعيد وتيرة الحراك الثوري لإسقاط النظام بمختلف الوسائل والأليات بالمخاطبات والندوات والبيانات والملصقات والكتابه علي الجدران وبالمسرح والغناء والمهرجانات والإحتفالات وفي مختلف الامكنه في الشوارع واماكن التجمعات وفي دور الأحزاب وبيوت اسر شهداء سبتمبر وفي بيوت الناشطين وفي المراكز الثقافيه..
وبالاخص يجب التركيز علي ليلة رأس السنه التي تتجمع فيها الحشود في اثناء الإحتفالات يجب ان نحمل جميعنا صور شهداء الحريه والديمقراطيه الذين سقطوا في سبتمبر بل صور ضحايا وقتلي النظام اتبان 25 سنه من التصفيه والإباده صور علي فضل او التايه او محمد عبد السلام او يحي بولاد اوشهداء رمضان او شهدا قرورة ومنزا اتبان نضالات التجمع الوطني الديمقراطي او ضحايا القصف في دارفور وجبال النوبه وكجبار وبورتسودان..
يجب ان تكون الإحتفالات ذات طابع ثوري منظم يؤطر لإنطلاق الثورة السودانيه بأفق جديد وعام جديد حاسما متوجا بإنتصار نضالات شعبنا وان يكون الهتاف واحدا الشعب يريد اسقاط النظام في المسارح واماكن التجمعات وفي الشوارع وحيثما كان هنالك احتفالا بإنتظار بزوغ الساعه الاولي من اليوم الاول للعام الجديد..
هذا فيما يتعلق بالنضال المدني الجماهيري الذي لاينبغي عليه إنتظار اطلالة العام الجديد الا بإستشرافه وهو اكثر حراكا وإعدادا علي المستوي الحزبي وعلي مستوي الحركات الشبابيه والعمل المعارض علي وجه العموم
اما بالنسبه للنضال المسلح كذلك يجب ان يستبق اطلالة العام الجديد بإنتصارات داويه..
فهذا النظام يجب ان يسقط فلا التعديل الوزاري ولا دعوات حواره المضروبه تعنينا في شئ والذي نعنيه ان ثورتنا يجب ان تنتصر وان نلقي به في مذابل التاريخ.
فإجراءات المحاكم واعمدة المشانق بإنتظار هؤلاء القتله والسفاحين من منسوبي وقادات النظام ؛ علينا فقط تفعيل الحراك الثوري وتنظيم فاعليته ومكوناته والمزيد من العمل لإنجاز ذلك فالثورة عمل مستمر ومهيمن في المنزل والحي وفي اماكن العمل وفي كل شكل من اشكال الحياة الإجتماعيه حاضرة بفاعلها الإجتماعي ومثقفها العضوي ليتم تحرير هذه المظاهر الإجتماعيه من مظاهر السلطه بما فيها الأعياد حتي يتحرر القصر في فترة وجيزه وبصورة جذريه


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 737

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#859522 [ياسر الجندي]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2013 12:31 PM
ابادماك يازول مالنا واعياد الميلاد والكريسماس ؟؟ أم هو إستغلال أي مناسبه للمعارضه ولو إنت معارض دأأأك الشارع قدامك امرق وظار بس ما تخلط لين الامور!! نحن مسلمون !!!!!


#859321 [imad]
0.00/5 (0 صوت)

12-17-2013 09:37 AM
لماذا لا يجوز الاحتفال بعيد ميلاد المسيح عليه السلام :-
يخبرونا انه ولد فى الخامس والعشرين من شهر ديسمبر ولكنه لم يولد فى هذا اليوم, هذا التأريخ 25/ديسمبر تاريخ ميلاد إِلَٰهَ الشمس عند الوثنيين, اتدرون ما هذا اليوم؟ عندما يقترب الشتاء فى شهر ديسمبر يصبح الجو بارد اكثر فأكثر, وكان الانسان البدائى يشعر بتزايد البروده يوما بعد يوم, وكان يرى الشمس فى الافق تتحرك من الشرق للغرب وتبعد اكثر واكثر, فكان يفسر هذا الامر على انه الشيطان يأكل الشمس, ويبدأون وقتها فى قرع الطبول وتلاوة الصلوات لعل الشمس لا تحجب, لانها لو حجبت لكانت نهاية الخير, ثم يمر الرابع والعشرين من شهر ديسمبر, ثم يأتى الخامس والعشرين فيرون ان الشمس قد عادت اليهم, يعنى ان الشمس قد انتصرت والشر لم يحجبها, وعادت مره اخرى, لذا فهذا هو يوم ميلاد إِلَٰهَ الشمس, لان الشمس قد عادت اليهم مرة اخرى, كانوا يحتفلون بالكريسماس اى عيد الميلاد ليس ميلاد عيسى المسيح, ولكنه ميلاد إِلَٰهَ الشمس, مثل (بال, وحورس, وابوللو, ومترا) كل هؤلاء يُعبدون على انهم آلهة الشمس فى منطقة البحر المتوسط, وكان الخامس والعشرين من ديسمبر هو يوم ميلادهم, وعندما بدأ الناس يتحولون للنصرانيه فى عهد قسطنطين, فقد اقروا ان يوم ميلاد الشمس هو يوم ميلاد" ابن الله "كما يقول النصارى (تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا), لذا فهو ليس يوم ميلاد المسيح عليه السلام, ويخبرنا القرآن الكريم بكل وضوح انه عند ميلاد المسيح عليه السلام أمرالله والدته مريم عليها السلام بهز الجزع (وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا (25) مريم) اى ان الرطب قد نضجت, فبمجرد ان تهز الجزع يتساقط الرطب, لذا فقد كان ميلاده عليه السلام فى منتصف الصيف وليس منتصف الشتاء.


ردود على imad
United States [maha bit samira] 12-17-2013 02:10 PM
الناس فى شنو والحسانية فى شنو؟؟؟


ابادماك سوداني
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة