المقالات
السياسة
مرحلة ما بعد الفساد ، القتل ، الكذب الخ الخ ،،
مرحلة ما بعد الفساد ، القتل ، الكذب الخ الخ ،،
12-17-2013 11:07 PM



مللنا من تكرار هذه الوصفة التي اصبحت ماركة مسجلة لبني كوز مذ 24 سنة ،، فساد وكل البشر في السودان وخارج السودان شافوه وعرفوه وعايشوه ،،ما هي الفائدة من تكراره والاصرار بوصم وملاحقة هؤلاء العصابة به وهم انفسهم معترفون به لا وبل اصبح الفاسدين رموز مجتمع و يشار اليه بالبنان في الريف والحضر وأهلا للحل والعقد ،، القتل و الانقاذ وجهان لعملة واحدة تطابق النعل بالنعل ،، ما في بيت وألا فقد عزيز في عهد هؤلاء القتلة سواء قتل مباشر ومقصود في شكل تصفية او بداعي حرب ،، وما اقصده هنا الحروب العدمية التي ساقها هذا النظام سواء لشباب قرر بهم في تسعينيات القرن الماضي بتبشيرهم بالحور العين اوالولدان المخلدون وغيره من هرطقات اصحاب اللحي الوســــخة ،، اقصاء وكلكم عايشتم مرحلة الصالح العام الذي تسببت في تشريد اسر كثيرة وفتح ابواب الهجرات الجماعية و لازالوا ،،، المحاباة في التوظيف والاتيان بالموالي علي حساب الكفء ،، اهدار لمقدارت الوطن وتفريط في الارض والعرض وفقد السودان جزء عزيز من جسمه وبقية الاجزاء تتداعى لنفس المصير ،، اصبجت سمعة الوطن في الخارج والداخل مدعاة للشفقة والخجل والحسرة والاستحاء ،، واما فيما يختص بالوضع الاقتصادي فذاك يقود الى حالة دوار وغثيان ،، الوطن اصبح سلة ممدودة على قارعة الطريق كما المتسول الذي لا يمل تكرار وصلته من الصباح الى المطاح ( لله لله يا محسنين) اصبحنا نستعطف دول اصغر من اي محافظة من محافظاتنا اليباب ،، وحتى هذه الدول الصغيرة في كل شيء تفرض علينا شروطها واجندتها ونحن صاغرين وقيل قديما (الشحاد ما عندو مجدة )،، اهدرت كرامة الوطن وتباعا اهدرت كرامة المواطن ،، واصبح الشباب في هجرة وعبر اي بوابة بحر بر جو حتى وصلوا الى اسرائيل ،، او الهروب الى الطرق السريعة الى بناء المستقبل عبر التهافت الى مواكب الحزب المترهل راعي الافساد والفساد ،،
فشلوا في كل شيء وحاولوا الباس الوطن ثوب حزبهم المترهل عري الوطن وتعرى كيانهم المسخ ،، جربوا فينا كل شيء كما فئران التجارب سواء في مجال السياسة او الاقتصاد والنتاج صفرا كبير ،، ولا زالوا في معملهم النتن مصرين على تجارب اخريات كانت نتاجها حكومة جديدة ماذا ستفعل نحن تخطينا مرحلة الجوع وفقدان الكرامة واصبحنا كالدمى يحركوننا كيفما شاؤوا ،، ونهلل ونفتح براحات لنقاش ما يفعلونه فينا ،، نشطاء وسياسيين وعامة الناس ،،،
صحية ضمير الامة لا تأتي بالندب والبكاء وتكرار سوءات الغير بل تأتي بالقفز عاليا الى سبل الانعتاق والتحرر من قبضة هؤلاء الصغار الاغراب حقا اغراب لأنه ما فعلوه في الوطن اقصى فظاعة مما سيفعله الغريب ، هم الان يترنحون واصبح نظامهم هشا رخوا مائلا ولا يحتاج الا دفعة وسيتهاوى غير مأسوفا عليه ،،
ختاما هي دعوة لكل من هم في الداخل خصوصا والخارج عموما للتداعي للخروج الى الشارع الان ومع تباشير 2014 نكون قد انجزنا ما عجزنا عنه منذ 24 عاما ،، هي دعوة ليست مستحيلة ولا خارقة للعادة هي دعوة مشروعة للانعتاق والخروج من هذا الكابوس الذي شل تفكيرنا وتقدمنا وابان عجزنا ،هي دعوة للكرامة حتى لا نورث اجيالنا الخيبة والفاقة ،، هي صرخة وطن يحتضر لا تنفعه حكومة جل اعضاؤها تكلسوا ونضب معينهم الذي في الاساس ناضب من قبل ان يتزاوجوا وكراسي السلطة ،،
هي اخر مفاتيح الحل لن تأتي فرصة للخروج الى الشارع بكل محفزاتها كما نعيشها الان ، اخلعوا عنكم عباءة الكسل الثوري واتيان القدر دعونا نصنعه وفي كل الاحوال لن نخسر شيئا لسنا اعز واشرف ممن سبقونا شهداء للوطن ولا اكثر رفعة ممن اجبروا على ترك الوطن ، دعونا نواجههم بصدورنا العارية اما مماتا يشرفنا واما حياة كريمة وصفحة جديدة في تأريخ الوطن الحزين ،،
------------
ودمتم

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 909

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




علي ادم دفع الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة