المقالات
السياسة
امرأة تستحق الإعجاب والاحترام: أمينة زوجة الرئيس التركي
امرأة تستحق الإعجاب والاحترام: أمينة زوجة الرئيس التركي
12-19-2013 03:56 PM


(هذه كتابات اعتدت أن اكتبها لنفسي وتظل حبيسة أدراجي... ارتأيت أن أطلعكم عليها)
كان الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه وعلى اله وأصحابه أجمعين يدعو : (اللهم إني أعوذ بك من قلب لا يخشع وعين لا تدمع وعلم لا ينفع) .
لم يتمالك رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوجان دموعه، خلال اجتماعه بمجموعته الحزبية، وهو يستحضر قصة الانقلاب العسكري الذي وقع في تركيا في 12 سبتمبر 1980 و راح ضحيته الكثير من شباب ورجال الوطن. قرأ أردوغان خطابًا لأحد الشباب الذين حكم عليهم بالإعدام آنذاك كان قد أرسله إلى أمه. وخلال قراءته لنص الخطاب لم يتمالك أردوغان نفسه وأخذ في البكاء لفترة طويلة خيم فيها الصمت التام وفاض الحزن على كل الحاضرين بالاجتماع.
وكان أردوغان قد بكى، في وقتٍ سابق، حين قام بزيارة جرحى غزة الذين وصلوا تركيا للعلاج في المستشفيات التركية، حيث لم يستطع أردوغان أن يتمالك نفسه، ولا أن يحبس دموعه أمام مناظر الجرحى. كما لم يتمالك أردوغان نفسه أيضا أثناء حضوره حفل تشييع ودفن جثامين شهداء أسطول الحرية الذين استشهدوا بنيران الجيش الإسرائيلي على ظهر السفينة التركية مرمرة، بعد أن كانوا في طريقهم إلى كسر الحصار الإسرائيلي الغاشم على القطاع. كما رأينا جميعنا نفس ذاك الرجل وهو ينفجر في البكاء على شاشات التلفزيون في حادثة اغتيال الناشطة اليافعة أسماء البلتاجي التي تبلغ سبعة عشر عاما... صمت المذيع وانتظره فترة ليست بالقصيرة حتى تمالك نفسه وسأله: لم البكاء؟ أجابه الرئيس الطيب: لقد تذكرت بناتي واستشعرت مشاعر وأحزان والدها!!!
أن بكاء رجل مثله ليس كأي بكاء فهو ليس بكاء رجل ضعيف (مطرطش)، قليل الحيلة وعاجز. إنه بكاء رجل مسلم قوي سياسي محنك وإنسان ممعن في الإنسانية يطابق داخله خارجه، رجل يقود دولة علمانية تقع بين أوروبا واسيا ولكنها كانت رأس الخلافة الإسلامية ولازال يوجد عندهم حذاء رسولنا الكريم وبضع شعرات كريمات منه. أردوغان رجل (العدالة والتنمية) رجُلٌ شُجاع، وإنسانٌ لم تلّوثه السياسة وتُنسيه إنسانيته، وهو يستحقُ أن يكون حاكماً للعالم بآسره وليس لتركيا فقط، لم يتخاذل على أي صعيد قط، يمسك العصا من النصف داخل بلده، وهو منحاز تماما لإخوته في الإسلام والإنسانية. في عهده انتقلت تركيا إلى مستوى أخر تماما في الاقتصاد والأمن والرفاهية والتعليم والصحة والسياحة. وجملة القول أن اردوغان رجل سحب البساط من تحت أقدام مصر والسعودية وسوريا, والجامعة العربية وكشف حدود فعاليتها ودورها إزاء القضية الفلسطينية والإسلام والإنسانية. واستطاعت تركيا في عهده أن تجد لنفسها دوراً إقليمياً هاماً في المنطقة. عندما تدفق الآلاف من السوريين إلى الحدود التركية هاربين من بطش الأسد، لم يطردهم ولم يغلق حدوده، بل وقف هو وزوجته واشرفا بصورة مباشرة على راحة واستقرار وإكرام اللاجئين. إنه رجل يعيد إلى الأذهان سطوة الخلافة الإسلامية العثمانية عندما كانت تسيطر على أجزاء واسعة من قارة أسيا وأوربا وإفريقيا( قبل اكتشاف أمريكا واستراليا)، انه رجل يذكرنا بالسلطان محمد الفاتح والسلطان سليمان القانوني. انه رجل يلقي خطابه للشعب التركي في الميادين العامة وهو (مكفكف) أكمام قميصه القطني البسيط وتعجز طائرات الهليكوبتر عن تعداد الملايين التي تنصت للخطاب! (ألا يذكركم بابن الخطاب؟)
في عهد الخليفة عمر بن العزيز إذدهرت الدولة الإسلامية وامتلأت خزائنها بالأموال، طلب من خزنتها أن يوزعوا الزكاة لفقراء المسلمين، جاءوه وقالوا : ليس هناك فقراء وجميع المسلمين أغنياء وقالوا (لا نحتاجها)، طلب منهم حفيد الخطاب أن يعطوا الفقراء من غير المسلمين، ذهبوا وعادوا ولم يجدوا أحدا يحتاجها، عندئذ قال قولته الشهيرة ( اشتروا قمحا وانثروه على رؤوس الجبال حتى لا يقال جاع طير في بلاد المسلمين!!!). قبل فترة وصلتني صورة على الواتساب من صديقة سعودية : ويبدو فيها أفراد من الجيش التركي وهم ينثرون القمح والحبوب على روس الجبال وكتب تحتها: أردوغان السلطان العثماني الجديد يعيد التاريخ وينثر القمح على رؤوس الجبال حتى لا يقال جاع طير في بلاد المسلمين!
زوجة هذا الرجل الطيب اسمها أمينة كول بران ولدت يوم 21 فبراير1955 في مدينة اسطنبول. وهي تنحدر من أسرة متعلمة ثرية متدينة ذات أصول عربية وهي الابنة الصغرى من خمس أبناء. التحقت بكلية مدحت باشا قسم الفنون، وتركت الدراسة قبل التخرج. انضمت لاتحاد المرأة المثالية. وأثناء نشاطها في الاتحاد التقت برجب طيب إردوغان في أحد مؤتمرات الاتحاد. تزوجت به في 4 يوليو 1978 رغم انه ينحدر من أسرة فقيرة ومن أصول جورجية. أنجبا أربعة أطفال، أحمد ، نجم الدين ، سمية وإسراء.
تتميز هذه السيدة الخمسينية البهية بوجه شديد الاعتيادية، هناك مصطلح أدبي يسمى (الوجه الحميم) منذ أن تقع عيناك عليه وأنت تحس انك تعرفه والتقيته من قبل ولا يثير مخاوفك ... ولا يصدك، بل وتحبه على الفور ... هذا الوجه ليس به ماكياج البتة ... وهي ترتدي الحجاب، ألوان ملابسها تتراوح بين الأزرق والبني والرمادي والأسود والأبيض وأحيانا الأخضر. أظافرها بيضاء قصيرة ولا تتحلى بأي نوع من أنواع الإكسسوارات سواء مجوهرات أو ذهب أو غيره. (أجد مظهر هذه المرأة المحتشم البسيط العادي غريبا بعض الشيء مع الخلفية التي أتت منها كما وهي السيدة الأولى لتركيا وما أدراك ما تركيا). كل (الداتا) المتوفرة على اليوتيوب عن هذه السيدة هي في زيارات لأشد أنواع الأمكنة تطرفا في البؤس والحزن والشقاء، ليس هناك ارستقراطية وبروتوكولات ومراسيم وسيدة أولى وماركات عطور وبيوت أزياء وسكرتارية وحرس شخصي وهكذا أشياء ومفاهيم تتقنها كل السيدات الأوائل في لمح البصر وخصوصا في العالم الثالث، ولا يهم من أين أتين وكيف تربين ومن أي اسر انحدرن وماهو المستوى التعليمي والثقافي والديني والمادي لهن، والأخطر من ذلك لا يهم الطريقة التي أتي بها أزواجهن إلى الحكم! فقط هناك عمل ضخم وجاد وتعاطف إنساني بحجم الكون كله مع الفقراء والمهمشين والجياع. البروتوكول الوحيد هو الإنسانية والمراسيم السارية فقط هي التعاطف والمشاركة والتخفيف. في زيارة لها رافقها زوجها الطيب إلى الصومال، افترشا الأرض مع الصوماليين الفقراء الجياع وجلس معهم المترجمون حلقة الوصل وهذه السيدة تجهش بالبكاء وزوجها الطيب يمسك بيدها ويحاول تشجيعها ولكنه في نهاية الأمر لم يجد مفرا من البكاء معها .... توقف التصوير وعاود وهما يقومان بتوزيع الهدايا للأمهات والأطفال .... لم أر شيئا كهذا في حياتي ..... إنها (تقالد) أولئك النسوة بكل حب وإنسانية وتبتسم بصعوبة من خلال عينيها الحمراوتين ووجهها المتورم.
كما هناك عدد كبير من التسجيلات عن زياراتها إلى مخيمات اللاجئين داخل بلادها وخارجها في غزة وباكستان وأفغانستان وبورما، لم اخطي في الكتابة ، نعم بورما. إنها تملا طائرتها الرئاسية وطائرات الإغاثة التي ترافقها بالسكر والزيت والقهوة والملابس والبطاطين والخيام والحلوى والبسكويت ولعب الأطفال وتزورهم وتجلس معهم وتداعب أطفالهم وتذرف الدمع الغزير تعاطفا معهم. ظهرت في أحد الفيديوهات المنشورة على الإنترنت، ضمن وفد يقوده وزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو، وهي تنفجر باكية ودموعها تملأ عينيها من حال المسلمين هناك، حيث يتعرضون لاضطهاد شديد على أيدي البوذيين هناك في إقليم راكان. واجتهد وزير خارجية تركيا في تخفيف آلام أحد الشباب عندما جثا باكياً عند ركبتي السيدة وهو يبكي بحرقة ويتأوه بصوت متحشرج ... يا الله يا الله ، قام وزير الخارجية التركي الذي كان يجلس بالقرب منها بأخذه بالحضن، وهو ما أثار موجة بكاء لدى الحاضرين هناك!
ذكر الرئيس الطيب انه لا يترك أي ورقة على مكتبه تحتاج إلى توقيع منه إلى اليوم التالي، انه يوقع كل الأوراق يوميا ويتأكد من ذلك، لأنه كما يوضح: مصالح الناس قد تكون مرتبطة بهذه الورقة التي تحتاج مجرد توقيع منه.
أتساءل دائما بيني وبين نفسي ما هو السر؟ وماهي المعادلة أو التركيبة التي تجعل من بعض الحكام كهذا الرجل وزوجته؟ ما هي السياسة؟ وما هو دورها في حياة الناس؟ حقيقة ليس عندي أي معرفة عن السياسة كما لا أحب هذا المصطلح ولا أجد له تأثيرا مفيدا في حياتي وربما ارتبط في ذهني بنوع من التأثير الدراماتيكي السلبي الخبيث! لا ادري كيف اختم مقالي هذا؟ رأيت ذات يوم صور مرضى الفشل الكلوي في بلدي وقد تناثروا على الأرض أمام المستشفى في ضعف ووهن وكان قد انعدمت الأدوية التي تستعمل في عمل غسيل الكلية والتي هي مصيرية للمرضى .... انخرطت في بكاء مرير .. جاءتني ابنتي الطفلة احتوتني في حضنها ومسحت دموعي بيديها الصغيرتين وهي تتمتم: معليش ياماما!


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1504

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#861622 [الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2013 05:40 PM
شذي عبدالحفيظ
بعد التحية والتقدير
وتاكيدا لما ذهبتي اليه اكتب معلقاً علي مقالك الجميل وانا من داخل تركيا(طالب دراسات عليا) حقيقة ما راته عيناي في الحكومة التركية لم اسمع به في حياتي ولم اكن اصدق ان في العالم حكاماًمسلمين بهذه الطريقة يتعاملون مع شعبهم ... فعلا انسانية فائتة الحدود وناهيك عن هذا ففي تركيا كل انسان يقوم بعمله كاملاً نعم اقصد (كاملاً) ولا يقصر احد في عمله تجاه الانسان سواء كان مواطن او اجنبي .... والله نحنا هنا نخجل من بلدنا ولم نشعر بقيمة الانسان وكرامته الا عندما عشنا في تركيا وراينا كيف للانسان قيمة فوق كل شي.. وما رايناه في تركيا والله لا استطيع ان اعبر عنه بالكلمات .. وانا قررت ان ادون كل ما راته عيناي في محاولة للتشبه بهم عندما نعود الي بلادنا


شذى عبد الحفيظ محمد رحمه
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة