المقالات
منوعات

12-19-2013 03:36 PM



كانت أمسية الرابع والعشرين من نوفمبر 2013 عامرة بالفرح والمرح والغناء والطرب والرقص احتفاء بزواج الابنةة سارية خالد عثمان وذلك في منزل الاسرة بالخرطوم (حي الازهري) كان حفلا رائعا جمع الاهل والاصدقاء والمعارف الذين جمعت بينهم أواصر العلاقات والروابط الحميمة التي لم تنقطع حتى في الظروف القاسية التي يعيشها أهل السودان في الماضي والحاضر. تبادلوا العواطف والذكريات الطيبة آملين في حياة سعيدة ومستقبل زاهر لهم ولابنائهم متمنين أن تدوم الافراح وأن ينعم الجميع بالصحة والعافية, لكن الحياة علمتنا استحالة ادراك كلما يتمناه المرء, وان الرياح تأتي بمالاتشتهي السفن.
لم ينفض المشاركون في الحفل بصورة كاملة من منزل الاسرة, مازال بعض الاهل والاصدقاء. لم تمض الا ساعات قليلة من انبلاج صبح الخامس والعشرين من شهر نوفمبر فأصيبت شامة بوعكة مفاجئة لم تمهلها طويلا وفاضت روحها الطاهرة بين المستشفى والمنزل, وانتقلت الى دار الخلود مع الشهداء والصديقين كأنها على موعد مبكر مع أرواح الاعزاء,الوالد والوالدة وسنهوري , وحسن أولئك رفيقا.
السؤال الذي يجول في الخاطر هل أسرعت شامة أم أبطأنا نحن الخطى؟
في كل الاحوال ليس أمامنا سوى أن نتمسك بحبل الصبر ونؤمن بالقضاء والقدر, يحدونا الامل في حياة هانئة مستقرة في المستقبل. رحلت شامة ولم تعش طويلا في هذه الدنيا الفانيه لكنها عامرة بالعمل في مجال التربية والتعليم والاصدقاء, والزملاء في مجال العمل. تخرجت من مدرسة البنات الثانوية في مدينة ودمدني والتحقت مباشرة بمحلية التربية والتعليم وانتقلت الى مجال عملها في المناقل وطيبة وطيبة الشيخ عبدالباقي, ولايفوتنا أن شقيقتها الاستاذة آسيا شاركتها في هذه المسيرة ومازالت تواصل.
لايفوتنا أيضا أن نذكر أن الفضل فيما أسلفنا ذكره يرجع الى الوالد الذي كان يشجع على التعليم والتعلم واكتساب المعرفة, لايفرق في هذا الجانب بين البنات والاولاد.
في أثناء تلك الفترة الزمنية انضمت الى تنظيم الاتحاد النسائي في مدينة ودمدني وكذلك اتحاد الشباب السوداني والذي أصبحت عضوا بارزا في قيادته ,كما وأنها انضمت في وقت مبكر الى عضوية الحزب الشيوعي السوداني ولعبت دورا مهما في عمل الحزب السري لايسمح المجال هنا لذكر تفاصيله.
كانت ناشطة ومبادرة لايعتريها الخوف والتقاعس والتهاون في أداء المهام التي توكل اليها لذلك تعرضت هي وشقيقتها آسيا للاعتقال أثناء 19 يوليو 1971 ووضعتا في الحبس الانفرادي في سجن مدني قسم المحكومات بجرائم يعاقب عليها القانون, بعد عقد قرانها في مدني من الاستاذ المعلم خالد حاج عثمانوالذي كان مغتربا في ليبيا لحقت به, حيث واصلت العمل في مجال التعليم. وشهدت تلك الفترة والتي لم تدم طويلا ميلاد الاثنين حسام وهشام, وبعد عودتهما الى أرض الوطن ولدت الابنة سارية.
عادت الاسرة الى السودان يحدوها الامل في حياة آمنه مستقرة الا أن واقع الحياة المتدهورة في كل مناحي الحياة في وسائل كسب العيش وفرص العمل خاصة في مجال التعليم والذي شهد أكبر عملية تخريب بدأت بتشريد المعلمين من العمل واجبارهم على الهجرة الى خارج . وعليه لم يطيب لهم المقام في السودان حيث تم انتدابهم للعمل في العربية السعودية أي خارج الوطن مرة أخرى.
عاشت الاسرة بعض السنين في هدؤ واستقرار وعندما امتدت يد القدر لتنتزع الوالد بعيدا عن حضن أفراد الاسرة نتيجة حادث حركة مؤلم عندما كان الراحل يقود سيارته ومعه في داخلها أفراد أسرته الذين نجوا من الموت بأعجوبة.
ماحدث كان مؤلما وفقدان رب الاسرة أمر عظيم يصعب تصوره. والنتائج التي ترتبت عليه خاصة في ظروف الغربة بعيدا عن الاهل والاصدقاء, جابهت شامة ربة الاسرة الموقف بشجاعة ورباطة جأش وعقل مفتوح مسلمة بالقضاء والقدر واضعة نصب عينيها أهمية مواصلة المسيرة التي نذرت حياتها لها مع زوجها الا وهي تربية الاجيال وتأمين عيشهم وتأهيلهم وقد كان. رحلت شامه وقد انجزت بصورها كاملة من غير نقصان. وجدت الراحلة شامة التضامن والتآزر من قبل أهلها في اسرة الحاج مراد الممتدة والذين وقفوا الى جانبها وشاركوها تحمل العبء والمسئولية التي جابهتها. نذكر بالتحديد الدور الهام والكبير الذي قام به الاخ الاصغر كمال الدين مراد والذي تولى كفالة الراحلة شامه ومكث معها وقاسمها هموم الحياة حوالي أحدى عشر عاما.
في هذا المقام وجدت الرعاية والعناية التي وفرت للدكتور حسام والمهندس هشام والابنة سارية والتي تخرجت من الجامعة مؤخرا.
الاخت الكبيرة مقاما نفيسه والتي نعتبرها الام الرؤوم بعد رحيل الوالدة وكان لها القدح المعلى في الاشراف والتوجيه حتى انجزت المهمة بالكمال والتمام, نتمنى لها الصحة والعافية وطول العمر.
الشكر نسوقه لكل من أسهم في هذه المهمة العظيمة. رحلت رائدة التعليم المناضلة الاخت شامة مراد والتحقت بالرفيق الاعلى مع الشهداء والصديقين والحزن يملأ جوانحنا لفراقها. الا أنها تركت لنا سيرة ذاتيه غنيه بكلما هو ايجابي نفتخر به ونعتز بها.
في الختام لايسعنا الا أن نتقدم بالشكر والتقدير لكل الذين شاركونا الفرحة والحزن سواء كان ذلك بالحضور أو بالرسائل. السلام على روحك الطاهرة النقيه ياشامة وستظل ذكراك العطرة حية ومتقدة في قلوبنا ووجداننا مادمنا على قيد الحياة
ديسمبر2013
د.محمد مراد الحاج براغ


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1302

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#862025 [الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2013 08:41 AM
ولعلم يا ناس الراكوبة والقراء
د. محمد مراد نفسه قضي عشرة سنوات في عهد السفاح نميري ما بين كوبر وبورتسودان دون محاكمة تحفظي فقط.واخرجته انتفاضة85 مع زملاثه التجاني الطيب وغيرهم من الشرفاء
المخضرم موسي مراد ايضا تعرفه مدني وسجون مدني وقد شتم النميري في وجهه امام حاكم مدني ووصف النميري بانه عنقالي فاشل مما حعل نميري يامر بحبسه في زنزناة مفردة


#861799 [محمد احمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2013 08:36 PM
رحم الله الام والمربية الفاضلة الخالة شامة مراد. وادعوا الله ان يلهم اخوتي هشام، حسام، وسارية الصبر والسلوان.


#861700 [هشام خالد حاج عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2013 06:35 PM
وداعا امي العزيزة

اللهم تقبلها قبولا حسنا مع الصديقين والشهداء وحسن اولئك رفيقا


#861609 [الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2013 04:27 PM
العزاء الحار يا دكتور مراد
اسرة مراد معروفة في مدينة ود مدني
اسرة منعلمة
اسرة مناضلة
اسرة عانت ما عانت من اعتقالات وسجون ولم تنكسر
الرحمة لشامة مراد والعزاء لابنائها ولي صديقاتها وزميلاتها في مدني الثانوية بنات
والعواء لصديقتها المناضلة بت الغول بحي المدنيين مدني


#861590 [خالد مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

12-19-2013 04:09 PM
رحمها الله رحمه واسعه واسكنها فسيح جناته مع الشهداء والقديسين وانا لله وانا اليه راجعون. سيظل التاريخ يكتب بمداد من نور كل الذين رحلو باجسادهم ولكن اعمالهم تظل تحلق بيننا وتذكرنا بهم دوما بانهم الذين رفعو رايه الفكر والعلم. وعلي يديهم تربت اجيال كثيره من قبل ان ياتي التتر في 89 ويقلبون كل جميل ويشردون كل شريف ولكنا نقول مازالت حواء السودان قويه وقادره علي مجابهه كل التخلف والرماد الذي كاله الاوباش علي وجوهنا. رحم الله المربيه والاستاذه الفاضله شامة مراد وعظم الله اجركم دكتور مراد.


د.محمد مراد الحاج براغ
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة