المقالات
السياسة
يموتون غرباء
يموتون غرباء
12-20-2013 07:34 AM



دفع النقيب فرانز الباب بقوة أزعجت زوجته كارين،التفتت تحدق شفى زوجها الذي دلف إلى الداخل في تثاقل كأنما كان يسحب قاطرة خلفه ،كان زائغ النظرات وتبدو عليه التعاسة الشديدة..حملقت فيه في ذهول وهو يتقدم وجلس على المنضدة،خرج الطفلان بوبى ولولا كالمعتاد من غرفتهما لتحية أبيهما،إلا انه أزاحهما بعيدا بطريقة لا تخلو من الغلظة،تساءلت كارين في نفسها"يبدو انه أمر جلل وليس شئ عادى كمغامراته النسائية المعروفة والمعتادة"..ظل الشعور بالذنب يكسو وجهه ويرسم خطوط حول فمه المطبق بإصرار كأنما هناك خنجر انغرز في خاصرته..جلس يحتسى القهوة ويقضم قطع الكيك التي وضعتها زوجته بطريقة آلية وهو ساهما بعيدا
ومتحا شيا النظر أليها والى ولديه الجميلين..اخذ يسترجع الأحداث التي مرت قبل ساعة في مطار فرانكفورت كأنها شريط سينمائي" لن يعرف أحد حقيقة الأمر أبدا حتى زميلاه مارك وهارى لم يلحظا ذلك"..كان منهمكين في تقييد الضحية من ساعديه النحيلين على مقعد الطائرة بينما كان هو يدفع بالخوذة إلى راس الضحية بيده اليسر ويخمد أنفاسه باليد اليمني،كانوا على عجلة من أمرهم وعلى موعد مع الأوكرانيات الفاتنات..تنهد فرانز في حسرة وهو يسترجع موقفه المخزي..حتى أن الضحية بجسدها الناحل لم تتمكن من الصمود طويلا,فاضت روحه وهو يحدق في فرانز مذهولا..
انسابت دمعة ساخنة على خده لمحتها كارين وأدركت أن زوجها تحت وطأة ألم فظيع، نهض في تثاقل تاركا نصف قهوته وفطوره واتجه نحو الغرفة،خلع ملابسه واستلقى على الفراش يحملق في يديه أمامه "لن يعرف اخد الحقيقة أبدا وزميلاه لم يلحظا فعلته الشنعاء"..جمعت كارين الأطباق من المائدة ولمحته يحملق في يديه في هلع أثار توجسها..نهض الطفلان وجلسا يتابعن فلم كرتون على التلفاز..
كانت هذه البداية وعرفت كارين لاحقا حادثة المطار وطورت زوجها فيها ثم بدأت أشياء غريبة تحدث بعد ذلك..أشياء مخيفة أحالت عشهم الهادي إلى جحيم..في اليوم التالي ،استيقظت كارين مبكرة وذهبت إلى البهو لترسم لوحاتها في الصباح..صرخت من الرعب الذي تملكها عندما وجدت اللوحات الجميلة المعلقة في الجدار قد تحولت إلى صور تعج بالجوعى ومشردي الحروب في أفريقيا التى تنشرها وكالات الأنباء..أخذت تصرخ حتى أيقظت زوجها وطفلاها اللذين هبوا مذعورين ليروا هذه الأشياء الغريبة وتولت الأحداث الفظيعة بعد ذلك تباعا،في صباح اليوم التالي اختفت الزهور الجميلة من الأصص وحلت مكانها نباتات شوكية خشنة الملامح،نباتات أفريقية قبيحة المنظر..هذه المرة سمعت كارين المشدوهة صوت غامض يردد باللغة الألمانية وبلكنة أجنبية كلام غريب"نحن بمقاييس العالم الأوروبي فلاحون فقراء ولكنى عندما أعانق جدي اشعر بالغنى كأنني نغمة من دقات قلب هذا الكون..إن جدي ليس كشجرة سنديان وارفة الظلال في موقع منت عليه الطبيعة بالماء والخصب ولكنه مثل شجرة السيال في شمال السودان،صغيرة الأوراق..حادة الأشواك..تصارع الموت لأنها لا تسرف في الحياة"2
انهارت كارين على الأريكة ودفنت وجهها بين يديها،لقد اصبح الأمر لا يطاق..هناك شبح من أفريقيا يطاردهم،لقد احتملت كل مثالب زوجها في الماضي ومغامراته النسائية ولكنها لن تحتمل أن تكون يداه ملوثتان بدماء بريئة..وجاء الحادث الذي كان بمثابة القشة التي قصمت ظهر البعير..كانت تضع المكياج على وجهها أمام مرآة الحمام الكبيرة..فجأة اختفت المرآة وامتدت صحراء قاحلة أمامها،ذهلت كارين وهى تسمع أنين الرياح,أخذت أقدامها تغوص في الرمال الساخنة،كانت هناك قافلة تسير على البعد كأنها لوحة رسمها أحد المستشرقين،لفحتها رياح السموم الحارقة فأشعلت بشرتها البيضاء الناعمة..صرخت كارين واندفع خارجة لا تلوى على شئ..اصطدمت في البهو بطفليها المذعورين ،كانا تعيسين أيضا،وعيناهما مقرحتين بالبكاء،ظل الشبح يعابثهما أيضا،يغنى طوال الليل في غرفتهما ويهز فرشيهما بغلظة إذا اغمضا جفنيهما..أدركت كارين المسكينة إن البقاء هنا سيقودها الى الجنون المطبق
*************
عاد فرانز يجر أقدامه الى المنزل المظلم،غادرت كارين مع طفليها المنزل قبل إن تفقد ما تبقى من عقلها..فتح الباب الذي اصدر صريرا مزعجا اقشعر له بدن فرانز..كانت تمطر في الخارج بغزارة،دلف الى داخل البهو وعلق المظلة والقبعة على المشجب..جلس على الطاولة وتناول الكأس..في تلك اللحظة انفتح الباب الخارجي بقوة وغمرت أضواء بنفسجية المكان..أخذت الريح تعبث بالستائر وتساقطت معظم اللوحات الفنية من الجدار..اتسعت عينا فرانز رعبا عندما سمع وقع خطوات واثقة تقترب من الباب،دخل عجيب بقامته الفارعة وجسده الناحل واقترب من الطاولة وجلس على المقعد المقابل واخذ يحدق بعينيه الميتتين الى فرانز المذهول الذي جمده الرعب في مكانه
_ ها قد عدنا يا فرانز!!..لماذا لم تعطوني فرصة أتحدث معكم؟!
رد فرانز في انكسار يشوبه الكذب
_ إننا كنا نقوم بواجبنا
نظر إليه عجيب في احتقار
_ واجبكم ترحيل الأجانب وليس قتلهم
_ أنا لم أتعمد ذلك
_ صه!! الموتى يعرفون الحقيقة كاملة..كنتم على موعد مع الأوكرانيات
صعق فرانز وبان عليه الحزن العميق وشعر بأنه عار تماما امام ضحيته السابقة.واردف الشبح ساخرا
_ هل انتم عالم حر؟!
_ نعم نحن عالم حر
ضحك الشبح ضحكة مجلجلة ثم رد في تشفى وسخرية مريرة
_ ماذا فعلتم بالمناضلة الفلسطينية سهيلة اندراوس*3
رد فرانز في تحدى
_ أنا لا اعرفها
_ يعرفها الساسة الكبار عندكم.انتم عالم محشو بالقاذورات..انهم لا زالوا يبتزونكم بأساطيرهم المؤسسة*4
أجاب فرانز في نفاذ صبر وبحدة
_ ماذا تريد أن تقول؟!
_ أريد أن..
قاطعه فرانز بحدة وقد عاوده عناده الألماني واراد أن يثأر لكرامته الجريحة
_ بل نحن عالم حر ..ولا زلنا في المقدمة
ضحك عجيب في سخرية واردف
_ يا صديقي العالم الحر الحقيقي الآن جنوب أفريقيا "جنة السود"
تقلص وجه فرانز و ازرق من الغضب وحدق في الشبح في قرف
_ لماذا جئت الى بلادنا إذا؟!
_ عندما جئتم انتم الى أفريقيا في الماضي ،كنتم تحملون الإنجيل وكانت لنا الأرض فاصبحنا نحمل الإنجيل وغدت لكم الأرض
حدق فيه فرانز في قرف ،ابتسم عجيب واردف
_انتبه جيدا ,أنا اقرأ أفكارك،ألم أخبرك بان الموتى لهم قدرة خاصة على سبر غور الأشياء؟!
_ أنا لم اقصد..
_ أنت تعيرني بلوني الأسود ولكن لي قلب ابيض وأنت ابيض ولك قلب اسود
أطلق فرانز زفرة حارة

- انك تسبب لي آلاما شديدة بحديثك هذا
_ نعم والألم أول مراحل الشعور أليس كذلك أيها الأبيض الجميل؟!
أطلق الشبح ضحكته المجلجلة التى اقشعر لها بدن فرانز واخذ يتداعى وينهار تحت ضغط هذه الأحاديث العجيبة،دفن وجهه بين ساعديه واخذ جسده يختلج بشدة في نشيج مكتوم وردد في نفسه"غدا سأذهب الى الكنيسة واعترف بكل شئ حتى ينزاح عنى هذا الكابوس"
نظر أليه عجيب في أسي وإشفاق
_هذا عين العقل الاعتراف بالذنب فضيلة
_....

_ كنت أود أن أخبرك عن أمي الضريرة ووالدي المتقاعد وأخوتي التسعة،لكنى منصرف الآن..وداعا
رفع فر أنز رأسه وعينيه الزرقاوين مشربتان بالدمع وحملق في وجه عجيب الخالي من التعبير،نهض عجيب واستدار منصرفا وهو يردد أغنيته الغريبة*5
Every time you suffer
When every time you die
Don’t ask me why?
I tell no lie
There is a natural music
Flowing through the air
If you listen carefully
Then you will hear
When you feel guilty
Try to find the answer
Don’t ask me why?
I tell no lie
توقف عند البوابة حيث الأضواء الباهرة والتفت الى الرجل التعس
_ليتني اتجهت جنوبا الى نلسون منديلا .ولم احضر لبلدكم هذه أبدا!!
قفز خارجا وانغلقت البوابة خلفه ،اختفت الأضواء الغامضة وعم السكون المكان إلا من أنفاس فرانز المتلاحقة وتساقط حبات المطر في الخارج وعاد الظلام يخيم على المكان

هوامش
1*قصة أمير احمد عجيب ،السوداني الذي توفى أثناء عملية ترحيله قسرا من ألمانيا الى السودان والعنوان مقتبس من قصة محمد عبد الولي الأديب اليمنى الراحل
2*من رواية موسم الهجرة الى الشمال للطيب صالح
3*مناضلة فلسطينية ،الناجية الوحيدة من عملية مقديشو في السبعينات تم ترحيلها عنوة في التسعينات من النرويج وتقبع الآن في السجون الألمانية
4*الأساطير المؤسسة لبنى صهيون_المفكر العالمي روجيه غارودى
5*أغنية_Natural music للمطرب الراحل بوب مارلى
القصة من مجموعة(كل ألوان الظلام-)- إصدارات مركز عبادي للدراسات والنشر-صنعاء

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1190

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#862599 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 06:41 AM
شعر رجل وحيد من روائع نزار قبانى ،



لو كنت أعرف ما أريد
ما جئت ملتجئا إليك كقطة مذعورة
لو كنت أعرف ما أريد
لو كنت أعرف أين أقضي ليلتي
لو كنت أعرف أين أسند جبهتي
ما كان أغراني الصعود
لاتسألي:من أين جئت،وكيف جئت،وما أريد
تللك السؤالات السخيفة مالدي لها ردود
ألديك كبريت وبعض سجائر؟
ألديك أي جريدة ماهم ما تاريخها..
كل الجرائد ما بها شيء جديد
ألديك-سيدتي- سرير آخر
في الدار، إني دائما رجل وحيد
أنت ادخلي نامي
سأصنع قهوتي وحدي ،
فإني دائما ..رجل وحيد



تغتالني الطرقات.. ترفضني الخرائط والحدود
أما البريد.. فمن قرون ليس يأتيني البريد
هاتي السجائر واختفي
هي كل ما أحتاجه
هي كل ما يحتاجه الرجل الوحيد
لا تقفلي الأبواب خلفك..
إن أعصابي يغطيها الجليد
لاتقفلي شيئا.. فإن الجنس آخر ما أريد


#862199 [عادل الامين]
0.00/5 (0 صوت)

12-20-2013 02:56 PM
رحل الكبار وتشرد الشعب السوداني بسبب الاقزام الصغار في كل اصقاع العالم
image


عادل الامين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة