المقالات
السياسة
موسى هلال متمرد تحتضنه الحكومة
موسى هلال متمرد تحتضنه الحكومة
12-20-2013 11:30 PM


موسى هلال كان منادياً بتقديم المتسببين فى أحداث جبل عامر و أحداث مليط للعدالة ، إذ قالها صريحة و بالصوت العالى أن والى شمال دارفور عثمان محمد يوسف كبر و وزير المعادن كمال عبد اللطيف الذى هو الآن خارج منظومة الحكومة (اللهم لا شماتة) هما الذين قاموا برسم سيناريو مشكلة جبل عامر حتى يتمكنوا من فض كل المنقبين و المنتفعين من المنجم ليقوموا بعدها بإدخال شركاتهم الخاصة و قبض الكوميشنات و توجيه ثروة جبل عامر لجيوبهم التى لا يملؤها إلا التراب.
موسى هلال كان أول الذين نادوا للإصلاح و تقدم برؤية ثاقبة لحلحلة مشكلة دارفور التى دامت لأكثر من عشرة سنوات و قضت على الحرث و النسل. و لكن مبادرته ووجهت بحرب شعواء من قبل متنفذين داخل السلطة و منهم الوالى كبر الذى يسعى دوماً لهدم أى مقترح أو مشروع يتقدم به هلال.
موسى هلال أول من قاد قواته التى تتكون من أبناء عمومته و آخرين ضد التمرد و دحرهم فى بداية إنطلاقة شرارته الأولى فى العام 2003م و منها بزغ نجم الزعيم القبلى الذى لا تخطئه العين...
لا زال الزعيم القبلى مناصراً للإنقاذ و مدافعاً عن مشروعها الحضارى، و جميعكم تعلمون تدخل قواته التى أتت و دخلت الخرطوم و تصدت و قمعت المظاهرات أو كما أطلق عليها البعض (التخريبية) التى كانت فى شهر سبتمبر 2013م الماضى.وبعدها قامت بمواكب إظهار القوة التى جابت كل ولاية الخرطوم و أطرافها.
حملت إلينا صحف الخرطوم فى الأسبوع الأول من شهر ديسمبر 2013م أن قوات حرس الحدود التابعة لموسى هلال تعرضت لضربات موجعة من قبل التمرد بجنوب كردفان و الآن يتكدسون بالسلاح الطبى و مستشفى الأمل لتلقى العلاج، حيث لا تتوفر لهم الرعاية الصحية المناسبة او حتى العنابر التى تأويهم.
تابعنا فى الآونة الأخيرة أن موسى هلال قام بزيارات شملت كل ولايات دارفور الخمسة و آخرها كانت بالسريف التى يقع بها جبل عامر حيث أستقبل إستقبالاً غير مسبوق.و صّرح بأنه سيجتمع قريباً مع زعماء و شراتى و عمد و شيوخ الفور بقمة جبل مرة من أجل جعل السلام واقعاً معاشاً فى دارفور.
المتابع و المهتم بكل زيارات هلال يرى أن كل القوة الأمنية (قادة الجيش، قادة الأمن و المخابرات، و قادة الشرطة ) فضلاً عن الجهات الرسمية من دستوريين و تنفيذيين بجانب القوة الشعبية، جميعهم يكونون برفقة الزعيم القبلى و يؤكدون دعمهم اللامحدود لمبادرته.
الوضع الأمنى خلال فترة إقامة هلال بدارفور كان الأفضل و الأحسن و ذلك بفضل مجهودات الرجل الحثيثة، حيث عبّر عن ذلك معظم مواطنى دارفور.
و لكن للأسف أن لكل نجاح أعداء ولكل مشروع نهضة متربصين..إذ نجد أن أول من قام بمعاداة الرجل هو والى شمال دارفور (كبر) بإعتبار ان موسى هلال ينتمى لولاية شمال دارفور و هو الأكثر نفوذاً فضلاً عن إتهاماته المباشرة للوالى كبر بإرتكاب جرائم جبل عامر و إتهامه للوالى بتدبير مؤامرة الإغتيال التى تمت بحق صاحب البرادو بمليط و خلافها من جرائم عديدة ورائها كبر.
تعلمون جيداً أعزائى أن أذكى مهندس للمؤمرات و الفبركات هو الوالى كبر و يستخدم فى ذلك كل أسلحته و سلطانه و آلة الإعلام المسموعة و المقروءة و المرئية و صنع جيوش جرارة من الأبواق لتنطق و تلهج بالتطبيل لصالحه.
و من المؤامرات التى ظل يتبعها بإستمرار لإفشال زيارات موسى هلال أن تقوم مجموعته بعمليات إستباقية للزيارة بسرق عربات لليوناميد و ترويع الآمنين و إحداث فوضى .. ليقوم بنسبها لجماعة هلال.
و من الأسلحة الفتاكة التى إستخدمها الوالى كبر لتدمير و تشويه صورة هلال أمام كل السودان هى سلاح تمرد موسى هلال .إذ أراد بهذه الشائعة إطلاق الرصاصة الأخيرة على إنتماء موسى هلال للنظام الحاكم حتى يأثر على الحكومة لكى تتخلى عنه و تقوم بالمواجهة العسكرية ضده حتى تقضى عليه أو أقلها تضعفه ليكون لقمة سائقة يلتهمها كبر، أو على الأقل يكون قد إنتصر على احد منافسيه الكبار و إبعادهم عن حلبة المنافسة لحكم ولاية شمال دارفور.
كما ذكرنا آنفاً أن الذين يكونون فى مقدمة إستقبال موسى هلال فى شتى زياراته بما فيها زيارة نيالا و الضعين و السريف هم قادة الجيش و الشرطة و الأمن . و إذا أعرنا تهمة تمرد موسى هلال إنتباهاً:( ألم يكن هلال فى حاجة لجيوشه التى تقاتل الآن جنباً إلى جنب مع القوات المسلحة بدارفور و جنوب كرفان)...أم أن السؤال يظل باقياً: هل موسى هلال متمرد تحتضنه الحكومة ؟؟


[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2459

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#862734 [عشنا وشفنا]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 11:10 AM
اقتباس :-
(موسى هلال أول من قاد قواته التى تتكون من أبناء عمومته و آخرين ضد التمرد و دحرهم فى بداية إنطلاقة شرارته الأولى فى العام 2003م و منها بزغ نجم الزعيم القبلى الذى لا تخطئه العين...
لا زال الزعيم القبلى مناصراً للإنقاذ و مدافعاً عن مشروعها الحضارى، و جميعكم تعلمون تدخل قواته التى أتت و دخلت الخرطوم و تصدت و قمعت المظاهرات أو كما أطلق عليها البعض (التخريبية)

!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!......................


#862668 [ابوزبيد الابالى]
0.00/5 (0 صوت)

12-21-2013 09:48 AM
الاخ يبدو تشابه عليك البقر وبقيت تخلط بين هلال وحميتى والاول ليست له قوات فى جنوب كردفان


عصام الدين الضى ابو ام كدسة
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة