المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
إلى متى تعيش الجامعة العربية فى جلباب المؤتمر الوطنى ؟ا
إلى متى تعيش الجامعة العربية فى جلباب المؤتمر الوطنى ؟ا
01-11-2011 12:36 PM

رأي

إلى متى تعيش الجامعة العربية فى جلباب المؤتمر الوطنى ؟!

محمد بشير عبدالله

لا ينكر أحد ، الأدوار المهمة التى تلعبها معظم المنظمات الدولية والاقليمية فى إطار حل المشاكل والتعقيدات الدولية التى تطرأ من وقت لآخر ، سواء كانت هذه الاشكالات بين الدول او بين مكونات الدولة الواحدة وذلك فى إطار الدور المرتجى من هذه المنظمات للمساهمة فى الحلول حسبما هو منصوص عليه فى مواثيقها . والحالة الدارفورية تعتبر مثالاً للمشكلة الداخلية لدولة السودان والتى عجزت فى حلها وبل فاقمتها، الامر الذى اضطر معه المجتمع الدولى للتعاطى معها ، فتدخلت المنظمة الدولية فى مشكلة دارفور من زاوية جانبها الانسانى أولاً ومن خلال المنظمات الانسانية للتخفيف من وطأة المشكلة الانسانية المتمثلة فى إغاثة المنكوبين والمتضررين من الحرب بشكلٍ مباشر وكذلك ساهمت المنظمة الدولية(الأمم المتحدة ) وبتفويض من مجلس الامن وبالتنسيق مع الإتحاد الافريقى فى شراكة عسكرية سياسية انتجت فيما بعد ماعُرف باليونيميد، تلك الآلية التى خُلقت اساسا لتوفير الحماية للمدنيين وخاصة النازحين فى دارفور ، إضافة إلى مراقبة تنفيذ إتفاق أبوجا الموقع بين الحكومة السودانية وحركة تحرير السودان فى مايو من عام 2006م.
ورغم العثرات الكثيرة التى صاحبت اداء هاتين المنظمتين فى حل مشكلة دارفور، سواء كانت بشكلٍ انفرادى او بالشراكة بينهما كما فى «اليوناميد»، الا ان دورهما فى التعاطى مع هذه المشكلة منذ تفجرها وحتى الآن لا ينكرها الا مكابر. من ضمن المنظمات الاقليمية التى اظهرت حراكا واضحا دون جدوى فى اطار البحث عن حل لمشكلة دارفور هى جامعة الدول العربية . الجامعة العربية وبحكم تكوينها تختلف عن كثير من التجمعات الاقليمية المعروفة مثل الاتحاد الافريقى والاوروبى وحتى التجمعات الاقتصادية مثل التجمع الاقتصادى لدول غرب افريقيا(الاكواس)والاتحاد الجمركى لدول شرق افريقيا وغيرها ، فالفرق الجوهرى فى حالة الجامعة العربية يكمن فى أنها منظمة قائمة على العرق العربى(تجمع عنصري يقوم على العرق ويفتقر إلى المشروع )، بمعنى أن الشرط الاساسى للعضوية هو ان تكون الدولة عربية، وبذلك الجامعة هي الممثلة للحكومات القائمة للدول العربية وبالتالى لا تستطيع ان تلعب دورا محايدا فى أى صراع يكون أحد اطرافه إحدى الدول الاعضاء ، وهذا امر مفهوم ومقدر على الاقل حسب ميثاق الجامعة ، اذا كان الصراع بين دولة عربية واخرى غير عربية. اما اذا كان الصراع بين دولتين عربيتين او فى اطار مكونات الدولة العربية الواحدة فيفترض في الجامعة لعب دور محايد للمساعدة على خلق توافق بين الدولتين اومكونات الدولة العربية المعنية، بصرف النظر عما كان الصراع بين الحكومة المركزية وجماعات محلية مسلحة تكافح لأجل تأسيس دولة بهوية حقيقية(كحالة دارفور) او اى صراع آخر ذا بعدٍ داخلى، وهذا ما فشلت فيه الجامعة العربية فى تعاطيها مع مشكلة دار فور منذ يومها الاول، لأن حكومة المؤتمر الوطنى قد صورت مبكراً للدول العربية أن الصراع هناك عبارة عن صراع بين الحكومة المركزية (العربية) وبين مجموعات زنجية فى دارفور تعمل على الإطاحة بالحكومة المركزية(العربية ) وبلعت الجامعة العربية هذا الطعم ففقدت الحيادية واصبح اى تدخل للجامعة العربية بمثابة تعضيد لموقف حكومة المؤتمر الوطنى دون مجرد الإستماع الى وجهة نظر الطرف الآخر. آخر المواقف المخزية للجامعة العربية هى وقوفها مع استراتيجية حكومة المؤتمر الوطنى لحل مشكلة دار فور، تلك الاستراتيجية التى رفضتها كل الحركات المسلحة(الاطراف الرئيسية الاخرى للأزمة)، وتلك الموقعة على اتفاق ابوجا(المنهار) وتلك الرافضة للاتفاق وفضلت مواصلة القتال ضد الحكومة. سبب الرفض ان هذه الاستراتيجية حقيقتها ليست لحل المشكلة بل لفرض ارادة الحكومة بالقوة العسكرية. ولتأكيد وقوف الجامعة العربية مع موقف حكومة المؤتمر الوطنى فقد صرح اخيرا السفير/ صلاح حليمة رئيس بعثة الجامعة العربية بالسودان قائلا :(ان هنالك استراتيجية جديدة فى دارفور وضعتها الحكومة السودانية وان هناك توافقا وطنيا ودوليا حولها) وشدد مؤكداً ايضا(أن على هذه الاستراتيجية أن تؤكد ضرورة استكمال التفاوض داخل السودان بين القوى السياسية والاجتماعية والقوى المنتخبة من داخل الاقليم ....). هذا الموقف الغريب - والذى هو موقف حكومة المؤتمر الوطنى - دوافعه عنصرية بحتة وقصر نظر من قبل الجامعة العربية، وحتى لا نطلق القول على عواهنه دعنا نجرى بعض المقارنات البسيطة بين هذه الجامعة الكسيحة وبين منظمة اقليمية اخرى بالمنطقة والتى تعتبر منظمة اقتصادية بالدرجة الاولى ولكنها تلعب ادواراً مهمة فى حل الاشكالات السياسية للدول الاعضاء، وهى المنظمة الاقتصادية لدول غرب افريقيا(الاكواس). الكل يذكر تدخل هذه المنظمة قبل سنوات عسكريا فى ليبيريا والآن على اعتاب التدخل العسكرى فى ساحل العاج اذا فشلت المساعى الدبلوماسية الجارية الآن لاقناع الرئيس المنتهية ولايته لتسليم السلطة للرئيس المنتخب/ حسن وتارا، وهنالك امثلة اخرى كثيرة لمنظمات اقليمية ساهمت فى حل النزاعات بشكل جدى ومحايد وناجح .
لقد بذل السيد/ منى اركو مناوى كبير مساعدى الرئيس السودانى رئيس السلطة الانتقالية الاقليمية لدارفور السابق وبوصفه البطل الوحيد الموقع على اتفاق ابوجا وبذلك تقلد هذا المنصب لتنفيذ الاتفاق المذكور، بذل سعادته مجهودات جبارة بعد تعيينه فى موقعه الجديد لاقناع الدول العربية بحقيقة الصراع فى دارفور وذلك من خلال زيارات رسمية لبعض الدول المؤثرة مثل السعودية ، مصر، ليبيا وقطر، علاوة على العديد من اللقاءات مع الدكتور/ عمرو موسى الامين العام للجامعة العربية ولكن كل هذه الجهود باءت بالفشل وذلك ليس لفشل السيد/ مناوى فى اقناع الامين العام للجامعة العربية و قادة الدول التى زارها بالفهم الصحيح وكيفية علاج مشكلة دار فور ولكن بسبب ان حكومة المؤتمر الوطنى قد إستمرأت اتباع نهج غريب فى التعامل مع رئيس الحركة التي وقعت معها على اتفاق سلام دارفور السيد/ مناوى، وهو انه وبمجرد عودة السيد مناوى من زيارة لدولة عربية او للامين العام للجامعة العربية، تقوم رئاسة الجمهورية وبتوجيه مباشر من رئيس الجمهورية بارسال مسئول على مستوى عالى الى الجامعة العربية او الى نفس الدولة التى زارها السيد/ مناوى لغرض محدد هو إجهاض وتشويش وجهة النظر التى اوصلها السيد/ مناوى فيما يلى الاسباب الحقيقية لمشكلة دارفور وسبل حلها والدور السالب لحكومة المؤتمر الوطنى لتعطيل انفاذ بنود الاتفاق، واقول هذا الكلام للتاريخ لانى كنت ارافق السيد/ مناوى فى كل هذه الزيارات المذكورة اعلاه. وقد يقول قائل ما ذنب حكومة المؤتمر الوطنى اذا كانت حججها قوية فى اقناع قادة الدول العربية والامين العام للجامعة العربية وتفنيد حجج السيد/ مناوى، ولكن الحقيقة الماثلة هى ان معظم الدول العربية ومنظماتها الاقليمية تميل دائما الى دعم ومساندة وإظهار وجهة النظر الخاصة بحكومة المؤتمر الوطنى ربيب وحاضن فرية العروبة السودانية والإسلاموية الكاذبة التي فرقت البلاد أيدي سبأ، وذلك ليس لقوة منطق حكومة المؤتمر الوطني ووجاهة حججها، مقابل حجج ومنطق حركة تحرير السودان والتى يمثلها السيد مناوى، ولكن فقط لدوافع عنصرية حيث تقول دائما حكومة المؤتمر الوطنى للدول والجامعة العربية ان حركة مناوى تمثل اساسا المجموعات غير العربية فى دارفور وان هدفها النهائى هو اسقاط حكومة المركز التى تحكمها المجموعات المحسوبة للعروبة والإسلام المتطرف منذ استقلال السودان وحتى هذه اللحظة، اذن آن الاوان لطرح السؤال المشروع وهو: متى تخرج الجامعة العربية من جلباب حكومة المؤتمر الوطنى بالسودان ؟!

٭مدير مكتب كبير مساعدى رئيس الجمهورية السابق.
.
[email protected]

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1230

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#75993 [وليد دار فور ]
1.00/5 (1 صوت)

01-11-2011 06:24 PM
مقال فى غاية الروعة وفى الصميم ، واعتقد انه آ ن الاوان لتسمية الاشياء باسمائها الصحيحة : الجامعة العربية منظمة عنصرية وغير مؤهلة للتوسط لحل اى اشكال احد اطرافها دولة عربية \\ عروبية

شكرا للاستاذ \\ محمد بشير


محمد بشير عبدالله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة