المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
تجليات: نسرين هندي مطربة مبدعة ولكن ...!
تجليات: نسرين هندي مطربة مبدعة ولكن ...!
12-21-2013 08:50 PM

تجليات:

كنت أتنقل بالأمس في صفحات اليوتيوب وأستمع واستمتع بجمال تراث بلدي الوفير. طاب لي المقام بحلقات أغاني وأغاني التي تنتجها قناة النيل الأزرق الرائعة. شدني الحضور المتفرد لمطربة حديثة التداخل في الوسط الفني، وأخذني امتزاجها وانسيابها العميق والفرقة الموسيقية. ومن ثم أدهشتني معرفتها الوافية بكلمات الأغاني "الوعرة" التي تؤديها. نعم، أول مرّة أراها، وأقول هاهنا، ربة صدفة خير من ألف ميعاد. نسرين هندي، أو نقول نانا، كما يناديها الأستاذ السر قدرور، مطربة جديرة بالإشادة. لماذا؟ لأنها وهي في ريعان شبابها هذا، يسحرك أولا هندامها البديع – مقارنة بالأخريات: نسرين تحبذ الاكسسوارات الفخمة الباهرة وتدوزن الألوان بعضها البعض وهذا إن عكس فإنما يعكس روح الفن ورهافة الذوق في دواخلها. سمعت الأغنية الاولى لها (جسمي المنحول) وحينما غنتها سرت عدوى الطرب فيّ و في كل الحضور المتواجد بالحلقة. وهذا عامل هام من عوامل التطريب وعنصر أساسي من عناصر الحضور الأدبي للمطرب أو المطربة. كانت في أداءها حاضرة – أقصد هنا أن غناءها يتسرب أثره لمن يستمع إليه ونجد ان كل افراد الفرقة المصاحبة في نشوة ومرح، فعندما ننظر إليهم نرى أن الفرقة بقيادة الأستاذ محمدية قد احتوتها البشاشة والجذل لمصاحبة هذه الفنانة المبدعة. نعم، أحسنت وأجادت في تأدية هذه الأغنية وأغاني أخرى. من بعد استثارت نسرين وعملها فضولي، فرحت أبحث عن أغنيات لها في النت، فوجدت على سبيل المثال (دمعي الإشتت وغلبو اللقاط) وأغنيات أخرى جيدة. ذكرت في مقالات سابقة اشكالية التفرد في الأداء وهانذا أجد مطربة انفردت بلون داؤوديّ (عبدالعزير داؤود) تتخلله لكنة عربية خفيفة سيما في مخارج بعض الأصوات - في الراء والجيم وفي نطق بعض الكلمات السودانية القحة التي تنطقها نسرين بسلاسة وسهولة وعمق. الكل يعرف أن نسرين قد نالت نصيبها من الثناء عند أداءها لأغاني الفنان المتفرد الجابري فامتزجت هذه المبدعة مع الفرقة الموسيقية إيما امتزاج، في الحقيقة كانت أكثر توأمة وامتزاجا من – على سبيل المثال – معتز صباحي في أغنية (من حور الجنان أو في أغنية من طرف الحبيب)، فجاءت دخلاتها وخرجاتها ونهاياتها صريحة وواضحة سهّلت بها عمل الفرقة المصاحبة والمنتشية معها فلم تخطأ في التبادل وبين تسلسل الكوبليهات (موسيقي، غناء، موسيقى)، كما لاحظنا ذلك في اخفاق صباحي بعض المرات مثلا، رغم جدارته وتمرسه وحسه المرهف وحب الناس له؛ لم أرها تشير للمايسترو محمدية: أه دوري ولا دوركم؟
والآن يأتي تعليل كلمة "لكن" وأقول كناقد أن بدايات نسرين في برامج أغاني وأغاني جيدة، لكن خامة صوتها لا تصلح لكل الأغاني، هذا من جهة، أو قل أن قلة خبرتها في بحر الأغاني السودانية حرمتها من أن تكتشف أغاني تصلح لخامة صوتها، فنجدها في أغنيات عبدالعزيز داؤود مثال "عذارى الحي" وكأنها قد أدخلت إلى فخ أو شرك لم تستطع الخروج منه، فتغنت بها أغلب الوقت في القرار بينما خامة صوتها – سوبرانو، بالإضافة إلى أن الأغنية فقدت التطريب المعتاد لصعوبة الطبقة علي المطربة نسرين، وحتى في الأغنيات التي أدتها بجودة أجد أن علاماتها تفرق - في بعض المقاطع - نصف درجة وهذا يحتاج لتمارين صوت بمصاحبة آلة البيانو. تلجأ نسرين في بعض الأحيان للغناء بالصوت الكاذب – الهمس كما يفعل ترباس وجمال فرفور مثلا، وهذا ربما يعزي لقلة النفس الذي ينقطع عنها في أثناء الأغنية أو لصعوبة الصعود إلى درجات الجواب وهذه أيضا من العوامل الهامة في صنع المطرب، أقصد هاهنا تمارين الصوت والنفس والغناء من البطن لا من الحنجرة (يعني من العمق).
المطربة نسرين هندي فنانة في طريقها إلى التفرد، خرجت إلينا بلون هو لونها وهذا اللون قلّ أن نجده في الوقت الراهن. لكن يجب ألا يضيرها هذا النجاح أن تمتهن الصناعة كما ينبغي سيما وأنها تعلم أنها تتمرجح بين الخماسي والسباعي (غنت لوردة الجزائرية مع عازف الأورغ المبدع اسامة حسن). أتمنى لها من الأعماق وافر النجاح في مسيرتها الإبداعية ومزيدا من التفرد والتألق ولكل مجتهد نصيب.
برافو نسرين!

د. محمد بدوي مصطفى
www.mohamed-badawi.com


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2043

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#863754 [sara]
3.00/5 (3 صوت)

12-22-2013 11:39 AM
شكرا كاتب المقال
نسرين فنانة موهوبة بمعنى الكلمة
ربنا يحفظها وتتحفنا بصوتها الجميل
وترحمنا من الاصوات الرايحةدى


#863315 [الرشيد كونستانس]
3.00/5 (4 صوت)

12-21-2013 11:23 PM
اعجبني التحليل الدقيق الشامل لنسرين وفن نسرين يادكتور ارجو ان تستمع لكل الحلقات وان تتبع لنا الاخرين حتي لا يكون هناك ظلم او تحيز لبنت امدرمان شكرا جميل دكتورنا الحبيب محمد بدوي


د. محمد بدوي مصطفى
د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة