بدينا؟ !
12-22-2013 09:16 AM


• بدأت الحملات التي توقعتها حتى قبل أن يجف الحبر الذي سكبته حول تسجيل وارغو في الهلال وضرورة إيقاف المناكفات الضارة بين كتاب معسكري الهلال والمريخ.
• وها نحن نطالع بداية الغيث بالخبر الذي يقول أن نادياً اسمه أو آي كي زيل قد أكد امتلاكه لعقد وارغو وأن اللاعب ليس حراً.
• سعيت من جانبي للتأكد من المعلومة وبحثت في المواقع دون أن أجد نادياً نيجيرياً في أي من الدرجات يحمل هذا الاسم.
• وما دعاني للتقصي والبحث بمجرد قراءة الخبر هو الطريقة التي كتبوا بها اسم النادي.
• فحسب معرفتي أنك عندما تكتب بالعربية (أو) فمعناها تعريب للحرف الإنجليزي (O) وآي ( I ) وكي ( K ) ، أما (زيل) فليس هناك حرفاً في الإنجليزية يجمع بين حرف (Z and L )، لهذا بدا لي من الوهلة الأولى أن الخبر ( مشتول).
• حاولت جاهداً التأكد من صحة هذه الاختصارات، لكنني لم أصل لأي نتيجة نظراً لأن الاختصار الأخير ( زيل) غريب كما أسلفت.
• وعموماً لا أفترض أنني سيد العارفين، فربما يكون هناك نادياً بهذا الاسم، لكن كل ما أوصلني له بحثي هو أن وارغو الذي انضم للمريخ في أكتوبر 2008 وسجل معه أول أهدافه في أبريل 2009 انضم لأهلي بنغازي على سبيل الإعارة في 2010 قبل أن يعود للمريخ مجدداً بعد أن ساءت الأوضاع الأمنية في ليبيا وبعد ذلك لم أجد له نادياً.
• وسواءً صح الخبر أم لم يصح، فالغرض منه معلوم للجميع وهو ما حذرت منه في المقالين الأخيرين.
• هذه مجرد بداية لحملة كنت أعرف أنها ستبدأ سريعاً وسوف يقاتل أصحابها لآخر نفس من أجل أن يتحقق مرادهم.
• وفي الجانب الآخر سوف يسعى كتاب الهلال من اليوم الأول للدفاع عن لاعبهم.
• وبين الاثنين سيتحول اللاعب من نجم كرة قدم إلى مثار مشكلة وجدل دائم وهو وضع سوف يضغط عليه نفسياً ويحد من تفجر موهبته.
• ولو كان الأمر يتعلق بلاعب واحد لما أبدينا هذا التخوف، لكنني واثق من أنه سوف ينسحب على كل من تم تسجيلهم هذا العام.
• عموماً أتمنى أن ينتبه مجلس الهلال وجهازه الفني وإدارة الكرة فيه لهذه الأمور جيداً ويمنحونها ما تستحقه من اهتمام.
• ففشل الكثير من اللاعبين الأجانب الذي جاءوا إلى السودان في أوقات سابقة كان بسبب تخلف سلوكياتنا.
• فحينما جاء كلاتشي وقودوين ويوسف محمد كانوا يمارسون الرياضة الصباحية بوصفهم محترفين يتكسبون من لعب الكرة.
• لكن بعد إقامتهم بيننا لفترة من الزمن لم يعودوا متحمسين لفكرة الرياضة الصباحية وظلوا يكتفون بالتدريبات مع ناديهم، طالما أن هذا هو حال معظم لاعبينا المحليين.
• أي لاعب مهما عظُم شأنه واتسعت تجاربه الاحترافية عندما يجد أن الكسل لا يمثل مشكلة في البلد الذي يلعب فيه سوف ينجر لمعسكر الكسل لأنه الأسهل لأي كائن بشري.
• كما أن التسجيلات التي يُحمل فيها اللاعبون على الأعناق وتُدق فيها الطبول وتحتفي فيها الصحف كل يوم بنجاحات فلان وعلان من الإداريين في كسب توقيع هذا اللاعب أو ذاك، لا تشجع اللاعب القادم على بذل الكثير.
• وطالما أن اسمه وصورته سيظهران كل صباح على صدر صفحات صحفنا الرياضية فليس هناك ما يدعوه لبذل المزيد من الجهود.
• ودونكم تراوري الذي سجل أهدافاً احتفى بها الأهلة بإفراط، فصرنا بعد ذلك نراه يكثر من الاحتجاج ورفع الشورت واستدرار عطف الجماهير مع كل حركة له داخل الملعب.
• بدلاً من التركيز على اللعب ومطاردة المدافعين عند قطع الكرة منه، أضاع تراوري الكثير من الوقت فيما لا طائل منه والسبب الرئيس في ذلك هو أنه وجد من الإعلام والجماهير أكثر مما يجب حتى قبل أن تلامس قدماه الكرة.
• وحتى لا يخرج لي أحد المعتصبين ويقول لي هذه محاولة للتقليل من تراوري لأنه تسجل للمريخ، أقول أن مثل ما كتبته الآن موجود في العديد من مقالاتي التي سطرتها عندما كان تراوري هدافاً للدوري في الهلال.
• ولكي لا ينخدع البعض بحكاية هداف للدوري هذه ويقولون لي طيب ما دام هو هداف للدوري فماذا تريد منه أكثر من ذلك، أقول أن الهلال والمريخ لو كانا ينفقان كل هذه الأموال من أجل الظفر بكأس دورينا الممتاز فعلى الدنيا السلام.
• أعود للموضوع الأساسي لأقول أنه بعد صرف كل هذه الأموال في اللاعبين يجب على مجلس الهلال أن يتجه للجهاد الأكبر المتمثل في تحسين ملعب الكرة.
• كما لابد من فرض سياسة انضباط صارمة وحازمة في التعامل مع هؤلاء اللاعبين.
• ويجب أن يضع المجلس ضوابط وشروط لتعامل محترفيه- الذين انفق فيهم كل هذه العملات الصعبة- مع الإعلام.
• فلا يعقل كما ذكرت مراراً أن يتعاقد النادي مع لاعب بآلاف الدولارات ليتركه لقمة سائغة ومتاحاً بعد ذلك لأي صحفي ليجري معه ما يشاء من حوارات في أي ركن لتبيع من ورائه الصحف دون أن يجني النادي شيئاً.
• يُفترض منع التصريحات وإجراء الحوارات الصحفية إلا بعد التنسيق مع دائرة الكرة في النادي.
• وطالما أن رجال المجلس قد تكلموا مراراً عن المؤسسية والمساعي لإيجاد مصادر دخل للنادي، فعليهم أن يتذكروا جيداً أن تسويق كل ما له علاقة بلاعبيهم يمكن أن يدر الكثير من المال لخزينة النادي.
• فليس من العدل أن تُصرف كل هذه الأموال وأن تقتطع الجماهير من قوت يومها لشراء تذاكر المباريات ، فيما يتسكع بعض الصحفيين، ليعدوا في سهولة كبيرة المانشيتات الجاذبة لتنفق الجماهير مرة أخرى من حر مالها لشراء الصحف لتعود لجيوب أصحاب هذه الصحف الكثير في النهاية من العائدات من الإعلانات دون أن يكسب النادي شيئاً.
• كما أن تنظيم تصريحات وحوارات اللاعبين من شأنه أن يعين في الحد من الآثار النفسية الضارة على هؤلاء المحترفين جراء الأخبار الملفقة التي تمتلئ بها بعض صحفنا.
• وبالإضافة لذلك لابد من تعيين معالج نفسي وهو ما طالبنا به مراراً دون أن يجد ذلك صداه لدى المجالس السابقة.
• فالمعالج النفسي يستطيع أن يعين اللاعبين، سيما في الأوقات الصعبة خلال المنافسات، كما يمكنه مساعدتهم كثيراً في وجه الحملات الإعلامية التي الرامية إلى تثبيط همتهم وإرباكهم في الملعب.
• وعلى المجلس أن يحسم ملف التدريب سريعاً ويشرع في ترتيب المعسكر الإعدادي.
• لو سلك كل نادي الطرق السليمة في إدارة الكرة فيه وحافظ على لاعبيه وركز على انضباطهم لرأينا تنافساً شريفاً في الملاعب من شأنه أن يدفع بكرة القدم السودانية للأمام.
• أما إن استمر الإداريون في خوفهم من الصحفيين وترهب مانشيتات صحفهم الناقدة، فلن يتغير شيء وستضيع أموال هذا العام مثلما ضاعت قبلها المليارات فيما لا طائل من ورائه.
• يجب أن يتحلى الإداريون بشيء من الجسارة ويصموا آذانهم أمام معظم ما يأتي به بعض الكتاب ولا يستمعوا إلا للكلام المؤسس.
• فليس منطقياً أن يتعامل أعضاء مجالس الإدارات مع تهافت بعض الصحفيين وجريهم المستمر وراء من يملكون المال، ويمنح هؤلاء الصحفيين أكثر مما يستحقون لمجرد الخوف من أن أحد هؤلاء الكتاب قد يكتب عن أحدهم كلاماً سالباً في صبيحة اليوم التالي.
• فالمعركة الأخيرة التي تابعها الناس حول تسجيل العجب ومحاولة تلميع الكاردينال لم تكن من أجل الهلال، بل كان هدفها هو تحقيق منافع شخصية للبعض.
• وفي الجانب الآخر لم تكن كل المواقف المناهضة لتسجيل العجب من أجل الهلال أيضاً ولا لإيمان قاطع بعدم جدواه فنياً كما زعم البعض.
• فبعض من رفضوا الفكرة فعلوا ذلك فقط لأن من تكفل بالتسجيل هو الكاردينال المحاط بمجموعة إعلاميين أخرى يختلفون معها.
• وما ( قرفني ) جداً أن بعض من انتقدوا تدخلات الكاردينال في أمور المجلس كانوا هم أول من بشر الأهلة بظهور رجل أعمال هلالي اسمه الكاردينال قبل سنوات من الآن.
• فكيف يبشرون الأهلة برجل مال اسمه الكاردينال وقتذاك ويدعمونه في الظهور وتلميع الصورة، ثم يأتون اليوم ليعارضونه بهذا الشكل لمجرد اختلاف فيما يبدو مع أصدقائه الحاليين!
• هذه واحدة من أكبر الظواهر السالبة في إعلامنا الرياضي.
• وهي نوعية من التفاصيل التي تغيب عن القارئ العادي لذلك ينخدع في بعض الكتابات ويظن أن الهم الأول لأصحابها هو الهلال.
• الواقع غير ذلك تماماً، فغالبيتهم لا يهمهم سوى موازنات وترتيبات لا يستفيد الهلال من ورائها شيئاً.
• وبعض من رفضوا تسجيل العجب على يد الكاردينال كان من الممكن أن يتحمسوا لتسجيله جداً لو أن الكاردينال وقع في أحضانهم بدلاً عن وقوعه في أحضان المجموعة الأخرى، أو لو كان من تكفل بتسجيله شخص غيره.
• لهذا نقول دائماً أنه في وجود هذا الانقسام الواضح في الصحافة الرياضية بين معسكرين لا ثالث لهما، وفي ظل سيطرة المال على كل شيء وافتقار الإداريين للشجاعة والمواجه من الصعب جداً أن ينصلح الحال.
• والأمر يحتاج لوعي عالِ ويقظة تامة من جماهير الكرة فهل نتعشم في ذلك أم ستستمر موجة الفرح العارم مع كل تسجيلات لتعقبها خيبة أمل وإحباط كبير بعد مرور أشهر قليلة من آخر يوم للتسجيلات!
• أخاف كثيراً على الهلال من بعض ( المطبلاتية) الذين حمل كل منهم (طاره) هذه الأيام وبدأوا يزينون للمجلس الحالي كل شيء لكونه قد سجل عدداً من اللاعبين.
• وعلى هؤلاء ألا ينسوا أن بعضهم لم يضع هذا ( الطار) جانباً حتى في فترة البرير التي عانى خلالها الهلال من الكثير من المشاكل.
• البرير وقبله لجنة التسير ومن قبلهم صلاح جميعهم سجلوا لاعبين جدداً وفي كل مرة كان البعض يحتفي بهم في أعمدتهم، لكن ماذا كانت النتيجة سوى الفشل؟ !
• لا نريد لهذا الفشل أن يتكرر ولذلك يجب تبصير رجال المجلس الحالي لأن معظمهم لم تكن لهم علاقة سابقة بالكرة وإدارتها بدلاً عن هذا التهليل ومحاولة كسب ود الجماهير وإرضاء هؤلاء الرجال.
• رضا الهلال هو الأهم والسبيل الوحيد لذلك هو كشف السلبيات قبل تناول الإيجابيات.
• فترة التسجيلات دائماً ما تكون فترة للاحتفالات الزائفة وخداع الجماهير والتدليس، وهذا ما أضاع منا سنوات وأموال وفيرة دون أن نحقق النجاح المنشود.
• وعلى رجال مجلس الهلال أن يسمعوا كلام من يبكيهم قبل أن يرخوا آذانهم لمن يضحكونهم ، فما أكثر من يضحكونك في سودان اليوم، والمفارقة في أن هؤلاء أنفسهم سيكونون أول من يبكيك عندما تسوء الأمور.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1021

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#864158 [ابوالبــــــــــــــــــنات]
5.00/5 (1 صوت)

12-22-2013 07:02 PM
هذا هو المطلوب . بنفس القدر الذى ننتقدك فيه عند الانصرف الى ماليس منه نفعآ فليس هناك مايمنع ان نقول لك احسنت وهذا دور الصحفى الذى لايطمع فى رضئ ذيد اوعبيد بقدرما يطمع الى انصلاح حال واقعنا الكروى .


#863987 [AHMEDJALAL]
0.00/5 (0 صوت)

12-22-2013 03:26 PM
والله كلام في غاية الاهمية لكن


كمال الهدي
كمال  الهدي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة