المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
بيان حول الذكرى الثانية لإستشهاد الدكتور خليل إبراهيم محمد
بيان حول الذكرى الثانية لإستشهاد الدكتور خليل إبراهيم محمد
12-23-2013 12:34 AM

بسم الله الرحمن الرحيم
حركة العدل و المساواة السودانية
أمانة الشئون السياسية
بيان حول الذكرى الثانية لإستشهاد الدكتور خليل إبراهيم
يطل علينا اليوم الذكرى الثانية لإستشهاد القائد الفذ الدكتور خليل إبراهيم محمد زعيم الثورة و قررت الحركة ان يكون ذلك اليوم تخليداً لذكرى شهداء كل الوطن.
إستشهد الدكتور خليل إبراهيم محمد من أجل الحرية و العدالة و المساواة و الديمقراطية و التداول السلمى للسلطة و دولة المواطنة و التعايش السلمى و سيادة حكم القانون و التقاسم العادل و المنصف لثروات البلاد و أن يمارس الشعب السودانى سلطته كيفما شاء و أنما شاء.
و فى هذه الذكرى الثانية ليوم الشهداء تأكد الحركة تمسكها بتلك المبادى التى إستشهد من أجلها البطل المغوار الدكتور خليل إبراهيم و جميع شهداء الحركة الأبطال و أن لا تتزعزع عنها قيد أنملة و أن تتقدم صفوف النضال و صفوف الفداء و التضحية و تبذل الروح رخيصة فى سبيل إنهاء حكم السفاح عمر البشيرو إنهاء عهد القهر و الظلم و الإستبداد و الطغيان و حكم الفرد.
و فى هذه الذكرى تجدد الحركة إلتزامها الكامل للعمل مع كل القوى السياسية بكل ما تملك لإسقاط نظام المؤتمر الوطنى و تشكيل حكومة إنتقالية تعبر عن كل شعوب أقاليم السودان المختلفة إلى حين قيام إنتخابات حرة و نزيهة ، كما تجدد الحركة قناعتها الراسخة و المتينة بأن وحدة القوى السياسية و جميع مكونات الشعب السودانى من نساء و رجال و طلاب و شباب و عمال و مزارعين و رعاة و نقابات و عمال و أهل الفن و الرياضة و الطرق الصوفية هى الوسيلة الفعالة و الحاسمة فى هذه المعركة المصيرية ضد حزب السفاح عمر البشير و مليشياته .
و فى هذه الذكرى تعاهد الحركة جماهير الشعب السودانى الصابر بأنها سوف تواصل النضال بكل الوسائل و بكل عزيمة و شكيمة لا تعرف التراخ و لا التهاون و أمل مفعم بالنصر الكبير ضد نظام الإبادة الجماعية فى الخرطوم، و نحمل مشاعل الحرية و مشاعل العدل و مشاعل المساواة و أرواحنا فى أكفنا لنضىء دياجير الظلام و تشرق شمس الحرية.
الحرية و النصر للشعب السودانى
و الموت و العار لحزب السفاح
ثورة حتى النصر و لا نامت أعين الجبناء
سليمان صندل حقار
الأمين السياسى لحركة العدل و المساواة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 708

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#864725 [موسي بحر ابوشال]
3.00/5 (2 صوت)

12-23-2013 10:21 AM
في زكرئ هلاك طاغية قتل وسفك دم اولادنا الدارفوريين وشرد اهلنا
والان اخوه الغبي بضيع في اولادنا هناك في جبال النوبة اقول بصراحة
حركة الا عدل والا مساوة اصبحت عدو نفسها وعدو اهل السودان ودارفور
ودي حقيقة الناس عارفها ووثيقة الدوحة سطرها للاسف خليل نفسه
وادارة الحركة كان بيد القزافي الهالك والان بايادي من يدعم من يهود
واسرائليين والناس البدعموها والناس البتتكلم دي نفعية ماناس حرب
همهم الاصطياد في الماء العكر والمتاجرة بالقضية واوباما ما همه تعيش اوتموت
دارفور ما دام مافيها عسكري امريكي همنا احنا اهلنا يعيشوا بسلام طفلنا يشي مدرستو
واالزول يزرع بسلام والمسافر يصل لاهله بسلام مادايرين من اي حكومة شي غير الوضع يرجع
زي العام2003 وشكرا


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة