المقالات
السياسة
علياء أيقونة الثورة
علياء أيقونة الثورة
12-23-2013 10:15 AM



حين وقفت علياء المهدي أمام عدستها الرقمية بعينين زائغتين عارية من كل شيء إلا جورب شفاف وحذاء مدرسي، لم تكن تعلم أنها على موعد مع الشهرة والنجومية، وأن صورتها وسيرتها ستصبحان محلا لجدل كوني وصراع لا ينتهي بين طرفي الخريطة، وأنها ستتحول بعد سنوات إلى طوطم لثورة خرجت على كل شيء ولم تعد على الثائرين بأي شيء، اللهم إلا السجن والملاحقة.
ولدت متمردة هليوبوليس في أسرة محافظة، وإن لم تكن متدينة. فوالدها، ضابط الجيش وأمها صاحبة المكتبة لم يترافقا ذات يوم لأداء الصلاة في أي مسجد قريب. لكنهما ظلا يمارسان قمع مراهقتها بشتى وسائل الخوف، حتى لجأ والدها إلى ما يشبه الرمح في تقويم ما اعوج من أنوثتها المتفجرة ذات يوم - أو هكذا تدعي علياء. كان الرجل يسخر من قصر قامتها ويسحق جسدها النحيل بكل ما أوتي من غيظ وزوجته من خلفه تقول: "اضربها، ولكن لا تؤذها." وكانت الفتاة تصرخ تحت وقع لكماته الغليظة دون أن يرق لها فؤاد أم.
أصر والدا علياء أن لا تخرج من البيت إلا بحجاب، ومنعاها من وضع أحمر الشفاة وارتداء الملابس الضيقة. وفي سن مبكرة، منعت علياء من الخروج بعد عودتها من المدرسة، وقام والدها بتغيير أقفال الأبواب أكثر من مرة للحفاظ على غشاء بكارتها. وفي الثالثة عشر من عمرها، اخترعت علياء دروسا وهمية لتجد مبررا للخروج من حصار والديها. وحين أخبرتها أمها أنها تريد فحص بكارتها، أشهرت سكينا في وجهها وطالبتها بالخروج. وحين أغلقت الفتاة باب غرفتها، وضعت كاميرتها فوق كومة من ثياب وخلعت كامل ثيابها إلا الجورب والحذاء، لتلتقط لجسدها النحيل صورا مخجلة.
ومرت الأيام، ونسيت الفتاة صورها بين ملفاتها الكثيرة المعقدة. وبعد أسابيع قليلة، استأذنت إحدى المحاضِرات لتخرج من جامعتها الأمريكية وفوق ظهرها حقيبة مفخخة ببعض الثياب. قررت علياء وهي تسير بمحاذاة النيل يومها أن تقطع علاقتها بتاريخها القديم وتفتح ذراعيها للمجهول. وبعد أيام من رفقة أنثوية، وجدت الفتاة رفيقا من الجنس الآخر يشاطرها التمرد والبؤس.
وعندما قامت الثورة، فتحت علياء درج ملفاتها الإلكترونية، وانتقت منها ما اعتبرته أفضل صورها العارية، فقامت بنشرها على موقعها على الفيس بوك. وهناك وجدت علياء رقيبا إلكترونيا من غير بني جلدتها، فاضطرت إلى وضع صورها المحذوفة على مدونتها الخاصة. كانت الثورة رياح تمرد عاتية، ووجدت البائسة متنفسا لإحباطاتها المتوالية في ميدان التحرير، فقامت برفع اللافتات مع الثوار، وهتفت بملء حنجرتها: "اعتصام .. اعتصام .. حتى يسقط النظام."
لكن النظام الذي أرادت له علياء وأخواتها أن يسقط لم يسقط، وسرعان ما غادرت الفتاة ميدان التحرير وهي تلتفت خلفها هربا أمام صيحات قواه الثورية، لتعود إلى مرتع رذيلتها النائي. لكن خطواتها الصغيرة لم تبعدها كثيرا عن الأعين المتربصة، واضطرت الشابة المتمردة إلى الهروب بجسدها إلى السويد بعد توارد عدد من رسائل التهديد إلى بريدها الإلكتروني، وليلة قضتها راغمة في سرير شابين سرقا قطتها وما تبقى من براءتها بعد تهديدها بسلاح قامت عن وعي برفعه على مدونتها الشهيرة.
وأصبح موقع الفتاة محجا للعابثين والمتطفلين وأصحاب العفة المصطنعة ليحقق في أيام معدودات أعلى معدلات للزيارة. وخلطت الصحف الغربية حبل التمرد بنابل الثورة، وأشهرت كبريات الصحف في أوربا أسنة أقلامها مطالبة بتحرير المصريات من أسر التخلف والرجعية التي تشربها المصريون من قرآنهم، وتطاول بعضهم على قيم المسلمين ومعتقداتهم. وتعامل رسامو الكاريكاتور مع جسد الفتاة على أنه أيقونة ثورة، فدافعوا عن أثدائها العارية تحت مسميات شتى.
وحين ملأت صور فتاة هليوبوليس العارية صفحات الجرائد والمجلات ومواقع التواصل الاجتماعي، خشي بعض الطيبين على فتياتهم، وثار بعضهم لمصريته، فطالبوا بإسقاط الجنسية عن الفتاة المتبجحة، وتقدم البعض ببلاغات عدة إلى النائب العام، لكنها لم تلق ما تستحق من اهتمام. وظلت الفتاة حبيسة مسكنها الريفي أشهرا، لا تفتح بابا ولا ترفع ستائرا حتى تلقفت جسدها النحيل منظمة فيمين، وأشركتها في مظاهرات عارية ضد الشريعة، ويومها وقفت الفتاة في مشاهد فاضحة أمام كاميرات عدة واضعة القرآن فوق عوراتها التي لم تعد مصدرا للإغواء بعد تداول صورها المبتذلة.
وهكذا تحول التمرد على تصرفات والدها القمعية داخل بيت يغير أقفاله كل حين إلى تمرد على الحاكم باعتباره مصدرا للقمع، ليمتد في النهاية إلى جرأة على الخالق والدين تحت مسميات شتى. ولعل ما جمع بين علياء والكثيرين من رواد التحرير حالة تمرد على واقع مزر تعددت سوءاته، فلكل ثائر قصة قد لاتشبه في تفاصيلها قصة علياء، لكنها تلتقي معها في سبب واحد وهو القمع، وتلتقي معها تحت غاية واحدة: التمرد.
ولأن التمرد المطلق فساد مطلق، لم تحقق صور علياء ولا الأيدي المرفوعة ضد الطغيان في كافة الميادين أي هدف يرتجى، وللسبب عينه، فتحت الميادين أبوابها بعد أشهر من الصهيل لوجوه كثيراما ثارت ضدها وتمردت عليها. ولأن العناد يورث الغاضبين الحمق، ولأن علياء ورفاق تمردها لم يحددوا عين ثور يصوبوا نحوها سهام غضبهم، سقطت علياء وسقطت الثورة. ولأن ثورتنا صنيعة تمرد وصهيل غضب، استطاع المغرضون أن يحولوها عن مسارها ليتاجروا بالدين تارة أو ليضعوا كتبه المقدسة فوق عوراتهم المكشوفة أخرى، وهكذا تحول الصراع ضد الظلم إلى صراع أجساد لا صراع أفكار وقيم، وتحولت الثورة إلى جسد هزيل يكشف أسوأ ما فيه تحت دعاوى التمرد. وما الانتكاسات التي تعرضت لها الثورة إلا انتكاسات مستحقة لشباب أرادوا أن يتمردوا على الظلم فخلعوا مروءتهم أمام الكاميرات ليصبحوا أضحوكة وأمثولة بائسة تغطي على فساد اجتماعي كبير. مشكلتنا مع الميادين أنها تحولت من الحرب ضد الفساد إلى حرب مع الفساد، ومن رغبة عارمة في تعرية المفسدين إلى رغبة مقززة في التعري أمام عالم لا يستر عورة ولا يغض بصرا عن أجساد فتية آمنوا بالثورة ثم كفروا بها وباعوا أجسادهم وعقولهم لشيطان الشهرة والمنظمات الفاسدة. واليوم ترقد الميادين فوق حلمها القديم تمنى أرصفتها بثورة أكثر رشدا تنتصر للبسطاء دون أن تتاجر بعوراتهم.
عبد الرازق أحمد الشاعر
أديب مصري مقيم بالإمارات
[email protected]




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 876

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#865703 [ذولة نصيحة]
0.00/5 (0 صوت)

12-24-2013 05:43 AM
والله انتو البريمو فى حقوق المزاة
اولا لانكم اول بلد مسلم وليس عربى يقنن الخلع
وثانيا انت لانى اول مرة اشوف لى مصرى لا يعانى من الدكتاتورية الذكورية


#865514 [ساب البلد]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 10:31 PM
*********** اخيرا تحولت عليا مهدي الي ملحدة ********* انا الوم والديها لان الكبت و فقدان الثقة يعطي نتيجة سلبية ************** يجب التعامل مع المراهقين بالموعظة الحسنة ***** و اعطائهم الثقة والحرية في حدود معينة ************


#864850 [ازرق اليمامة]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 11:55 AM
( محنة الجنون العاري) كما قال واسيني
يا سيدي


لم يتركوا لنا غير هذا الرفض المطلق ...


#864779 [هلالي اصيل]
0.00/5 (0 صوت)

12-23-2013 10:57 AM
مفال جميل جدا


عبد الرازق أحمد الشاعر
عبد الرازق أحمد الشاعر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة