المقالات
السياسة
قصة قصيرة: اثنان والعربة.. بقلم: عمر الحويج
قصة قصيرة: اثنان والعربة.. بقلم: عمر الحويج
12-23-2013 02:32 PM



(1)
يتململ في مقعده، يمدّ عنقه، تصطدم نظراته بأشعة لمبات النيون، المنعكسة على شارع الأسفلت المسهوك، يقطب جبينه: شارع الأسفلت هذا، أصبح لا يبعث الطمأنينة في نفسه، دائماً يذكره بالعربات التي أصبحت لا تحصى، وقد امتلأت بها شوارع المدينة. قال له يوماً أحد الركاب، وهو يضحك ساخراً.. أن الدولة أصبحت تهدي، عامليها.. العربات الفارهة، وغير الفارهة.. مكافأة لجهدهم المبذول في العمل.. هاهاها..!!، سوقهم كسد. هكذا تمتم.. منذ ساعات وهو يلف ويدور بعربته، غير الفارهة.. حتى صوته بحّ من النداءات المتكررة... نفر.. نفر يا زول، ولكن لا أحد غير هذا القابع في الركن الخلفي، إنه لا يدري ما بهم هؤلاء الناس.. هو لا يعلم سبباً، غير أنهم، طواعيةً قد اعتزلوا العودة إلى منازلهم ليلاً، وأصبحوا يفضلون المبيت حيث هم.. ابتسم في خبث لهذه الخاطرة، فرقع بأصابعه على عجلة القيادة.. إنه يعرف على الأقل، أحدهم: إنه صاحب العربة الملاكي، كان يعمل معه سابقاً.. أحاله يوماً للعمل نهاراً، وجعل زميله الآخر، متفرغاً لعمل الليل. والبحث له، عن الذين انطفأ في عيونهم وأجسادهم، بريق الذكورة.. هيه.. حتى زوجته -أعني صاحب العربة الملاكي- لا تعرف، سألته يوماً: كم ليلة يستطيع أن بيتها بعيداً عن بيته.. مسكينة، لا تعرف أنه متخم. يضرب بيده على عجلة القيادة، بشدة.. وفي غيظ.. ها.. ماشي يا سيد.. ينادي على أحد المارة.. ولكن الآخر، لا يلتفت إليه، يلعنه في سره.. ويواصل نداءاته.. نفر.. نفر.. يا زول.

( 2 )
ظلَّ رأسه، خارجاً قليلاً، عبر النافذة، هواء الليل يداعب شعر رأسه المنكوش.. يحكّ ظهره، قميصه ملتصق بلحمه.. لا يزال يحس بالأكولة، الناجمة عن عرق النهار، المتجمد في جسده. في البداية، حاول أن يراقب السائق، ولكن بعد فترة، انتابه السأم من تلك البحلقة، في قفا شخص لا يعني له شيئاً، أخذ بعدها ينظر تحته إلى عجلات العربة، التي تأكل الأسفلت. وإن يكن في بطء ممل، إلا أنه أحس بالدوار. ترك كل هذه الانتقالات التي رأى أنها فارغة.. والتي هي أيضاً بلا معنى.. رفع رأسه قليلاً.. مد بصره: على البعد، رأى أشباحاً متحركة، جذبت هذه الأشباح أنظاره.. دقق النظر، امرأة وعربة تحوم حولها.. ابتسم ساخراً.. لم كل هذا؟، وكل منهم يعرف غرض صاحبه جيداً.. فكر: ربما يريدانها مغامرة أكثر تشويقاً.. هيه.. تذكر: الآخر، سماعة التلفون في يده -هو لا يفهم كثيراً في مسائل التلفونات هذه- ولكن بحدسه، خمن.. أو بالتاكيد: أنه يتحدث إلى فتاة في الطرف الآخر.. فماذا يعني التصاق سماعة التلفون التي يكاد يحشرها، حشراً داخل طبلة أذنه، غير نعومة الصوت.. تناسى في البداية ما أتى لأجله.. أصابته الدهشة، لطاقة هذا الرجل.. عيونه تبحلق في شبق، في انفراجة ساقي سكرتيرته الجالسة في الركن القصي من المكتب المقابل.. ويده ترسم، بخطوط رديئة، تفاصيل جسد لامرأة شبه عارية، وهناك بالطبع، وإن لم يكن بالتخمين.. نعومة الصوت الهامس، الذي يأتيه، عبر سماعة التلفون.. ترك كل هذا، وتذكر ما جاء لأجله، طأطأ رأسه في مسكنه، وكأنه يعتذر للآخر عن تدخله في ما لا يعنيه.. وأمل كالسراب في الوظيفة، لن يتحقق. تمنى أن تحدث له -يعنى ذلك الذي يحوم بعربته حول فريسته- واحدة من تلك المفاجآت المفجعة.. مثل أن يجدها.. آه.. ولكن لا داعي.. ملعون أبوك.. يهش حشرة، حاولت اقتحام أنفه قسراً.. تذكرها، ألحّت عليه، أن يعطيها عنوانه، وفي إحدى لحظات سأمه، لم يتردد أن يعطيها عنوانه الحقيقي -الشارع العام، المحطة الوسطى- لم يصدق حين استلامه تلك، "الرسالة ".. "أنا مشتاقة ليك".. جالت عيناه كثيراً في هذه العبارة.. لم يحس بطعمها من قبل.. ربما، كان معها يمارس هذا الشوق الرايع بكثرة.. يشتاق إليها للحظة، فيراها اللحظة التي تعقبها.. حتى فقد هذا الإحساس.. وجوده، الموجود أصلاً.. آه.. ولكن هنا، بعيداً عنها.. بعيداً عنهم.. آه.. لو تعرف شوقه قد وصل حد الشذوذ الشوقي: البعر، المعجون بالطين.. ورائحته التي تزكم أنفه، وهو يلف هذه الخلطة بشريط ليربطها، بضرع البهيمة، حتى لا ترضعها صغارها إلى حين، لتدرّ اللبن غزيراً.. هيه.. أصبح هنا لا يستنشق غير رائحة دخان عوادم العربات.. وسيجارة البرنجي، وهي في إحدى دوراتها على الصحاب.

( 3 )
أدار عجلة القيادة، ليصل إليهم، هؤلاء أربعة، زائداً.. القابع في الركن القصي من العربة، يكونوا قد أكملوا العدد المطلوب.. إذن يكون قد تحصل على مبلغ محترم.. إضافة إلى البعض الآخر من "الفَكّة" التي ترقد في الدرج، في انتظار الغد لممارسة نشاطها، غير المرغوب فيه.. أصلو أنت يا زول عايز تسحبنا.. بعدها، تعلو ضحكاتهم العربيدة، يلعنهم.. ولكن ليس في سره هذه المرة.. ربما هي الآن تصرخ، زوجته.. ربما قد أتاها الطلق.. ما من سبيل للحصول على ركاب.

( 4 )
قال له، أن يأتي غداً.. ذلك الرجل الطاقة.. ربما أراد أن يتخلص منه، ليكمل نصف دينه.. بالرابعة. ولكنه قرر أن لا يعود إليه.. فقد اتخذ قراره.. سيعود إليها.. "أنا مشتاقة ليك".. سيعمل في الأرض، وسينظر إلى السحب المتجمعة، ويدعو الله أن لا تأتي الرياح لتحملها بعيداً عنهم.. وسيعجن الطين مع البعر، ويستنشق بملء رئتيه رائحة روث البهائم.. وحينها لن يعود إلى بلد "..." ولكنه يتوقف، تلفت انتباهه، قطة، خارجة لتوها من أحد المطاعم، تأملها.. وقفت تقضي حاجتها.. أطال النظر إليها، وهي تدفن بقاياها.. واصل، وكأنه يكمل عبارته.. كبارها، لا يدفنون عفوناتهم.. اتفو.

( 5 )
صوت البوري، والعربة الأخرى، المحاذية.. تتوقف: تسمح يا أستاذ تنزل، عشان تركب تلك العربة.. يتردد بعض الشيء، يستجيب.. يفتح باب العربة، يفكر قليلاً.. يتحسس "الشِّلن" القابع أسفل جيبه. منذ البداية ما كان له أن يستغل تاكسياً.. فغداً يوم آخر. يغلق باب العربة وراءه.. ووسط الظلمة المحاطة، بجدارات الضوء المنبعث من أشعة أنوار العربتين المتحاذيتين يسير: السائق، يهز كتفيه، في استغراب، يضغط على دواسة البنزين بقوة، وخيال.. لصدى صراخ زوجته، التي ربما أتاها الطلق، يجعله يزيد من سرعته.

عمر الحويج
1969 م

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 763

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عمر الحويج
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة