تؤامة ..السودان .. وأمريكا ..!
12-23-2013 03:50 PM



من نعم ثورة الإنقاذ الظافرة التي لا تحصى ولا تعد من حيث الرخاء والنماء والبناء وعودة الشتات للوطن و الحفاظ على وحدة التراب علاوة على إزكاء نار القيم الديمقراطية والحريات العامة والخاصة وتسخين حمية المثل والأخلاق بمحاربة المحسوبية والفساد ومناهضة القبلية وتكريس مساواة الناس على خط المواطنة في أخذ الحقوق و أداء الواجبات و لاتنتهي تلك النعم المسداة عند مد جسور الصلات الطيبة مع القاصي في الدنيا قبل الداني!
بل إن حكومتنا فوق كل ذلك قد جعلتنا تؤاماً مثل الفولة التي قسمّت الى نصفين مع الولايات المتحدة الأمريكية ..وبات سوداننا في عهد الإنقاذ القصير قياساً الى مروره في العيون كدفقة الحلم الوردية..فأصبح السودان حذوك النعل بالنعل والكتف بالكتف والرأس بالرأس مع أمريكا ذات نفسها وهاكم الأدلة والبراهين !
فأمريكا مثلا يعني تتكون من لايات .. وفيها حكم فيدرالي وهكذا نظام السودان الإنقاذي .. بل نحن نتفوق عليها بعدد الوزراء الإتحاديين والولايئيين باضعاف مما يؤكد أن امريكا المسكينة عاجزة عن سداد رواتب ومخصصات ذلك العدد الذي يحكم السودان مركزياً وإقليمياً فاكتفت سيدة العالم الهراطة بخمسة عشر وزيراً إتحادياً فقط وكم حاكم هنا وهناك !
أمريكا يحكمها رئيس أفريقي منتخب لولايتين دستوريتين لن يزيد عنهما ولورأى حلمة أذنه دون مرآة ..!
ونحن ايضا ًيحكمنا أسد أفريقيا المنتخب لولايتين يصر على زيادتهما الى مدى الحياة نزولاً عند رغبة الشعب الذي لحس كوعه تضرعاً للريس ليتستجيب لطلب بقائه دائماً في الرئاسة والدليل تظاهرات سبتمبر الفائت التي عبرت عن ذلك الحب المنعدم النظير !
الآن السودان الذي جر رجل تؤامه لتدنو قولاً وفعلاً الست أمريكا بحمرة العين والتهديد بدنو العذاب الى تراب الوطن وتخومه ، حينما اهداها دولة في الجنوب مشرعة الأبواب..ها هي ترد له الجميل ومحبة التؤامة.. بنية التدخل في تلك الدولة لينعم السودان في شقيه باستضافة التؤام العزيز على أراضيهما تكملة لحلقة تلك التؤامة وزيادة ملامح التشابه في العظمة والقوة ..و..الفيلم سيأتي بعد المناظر التي تملاء الشاشة الآن..!
اللهم جنب أوطاننا سوء العاقبة..
ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم ..
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1077

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#865164 [shah]
3.00/5 (2 صوت)

12-23-2013 05:01 PM
سأل المسطول صاحبه: ماذا نفعل لنصلح حال السودان المائل هذا؟
فرد عليه صاحبه: أنا أعرف طريقة ناجحة: نعلن الحرب على أمريكا وندخل معها فى حرب وطبعا هى حتنتصر علينا و تهزمنا و تستعمرنا و نصير مستعمرة إمريكية و سوف تعمل أمريكا على توفير الخدمات من صحة و تعليم وغيره بحسبنا إحدى مستعمراتها.
فرد المسطول: وكيف يكون الحال إذا نحن إنتصرنا عليهأ؟؟؟؟؟؟؟


ردود على shah
[hajjo] 12-23-2013 05:46 PM
والله تبقي مشكله


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة