المقالات
منوعات
عالِم عبّاس : عَن جِراحاتِ حَربِ البَسوْس ..
عالِم عبّاس : عَن جِراحاتِ حَربِ البَسوْس ..
12-24-2013 08:33 AM



أقرب إلى القلب:
(1)
جاء عليّ بن الجَهْم إلى الخليفة المُتوكّل في قِصّةٍ يقول بعضُ الرواةِ أنّها موضوعة، ولكنّها – وبرغم سذاجة حبكها- حملتْ دلالاتٍ غير خافية. شبّه الشاعر وفاءَ الخليفة بوفاءِ الكلب، ورآه تيساً في مقارعة الخطوب والشدائد. تريَّث المتوكّلُ وقال لهم: هلا هيّأتم له قصراً على النهر ووفرتم له من حياة الترف والدّعة ما يطرب له. .؟ لعلّ الخليفة المتوكّل فطنَ إلى أن الشاعر ابن بيئته- في زعم الرواة- فاستقام نظم علي بن الجهم بعد ذلك على نسقٍ مختلف، فتحوّل إلى لغةٍ مُشبعة بالرّهافة، مُترعة بالرّقة:
عُيونُ المَها بَينَ الرُصافَةِ وَالجِسرِ
جَلَبنَ الهَوى مِن حَيثُ أَدري وَلا أَدري
أَعَدنَ لِيَ الشَوقَ القَديمَ وَلَم أَكُن
سَلَوتُ وَلكِن زِدنَ جَمْـراً عَلى جَمــرِ
بعد سبعِ مجموعاتٍ شعرية، رسّختْ مقامَهُ في عُكاظ الشعر، وعمّدته أميراً شاعراً ، يهلّ عليناعالم عباس محمد نور في خواتيم عام 2013، ويهبنا ديوانه الثامِن "أوراقٌ سريّة مِن وقائع ما بعد حرب البَسوْس"، الذي جرى تدشينه يوم الأحد 22 ديسمبر الحالي في دار اتحاد الكتاب السودانيين في الخرطوم. بينَ "إيقاعات الزّمن الجامح" ، أوّل مجموعة شعرية لعالم عباس، وديوان البسوس الذي بين أيدينا، ما يقارب الأربعين عاما، حفلتْ بثراءِ في التجربة الحياتية، وبنضجٍ مُبكرٍ في ارتياد آفاقِ الشعر، بغنائيةٍ عالية، وبلغةٍ بلغتْ من السموّ درجاتٍ سامقة.
(2)
هذه المرّة يُفارق الشاعر الفحل عالم عباس هدوءَ نظمِه الذي عهدنا، إلى غضبات الشعر وعجاجاتهِ. يخرج شاعرُنا من عشِّه الدافئ إلى عُكُناتٍ قَد استعمرتها الدبابير، تلسعَ من "فاشِــرِهِ" إلى "الجنينة". . تُتلفَ زرعَهُ بعد اخضرار، وتُحرق ثمره بعد إيناع، فلا مناصَ إلّا أنْ يغضب. لا خيار إلا خَيار انتفاض الرّوحِ من غفوتها الطارئة. من تمرّدها وارتيادها لآفاقٍ لم يكن هذا الرقيق الحاشية، يتصوّر نفسَهُ أن يكون في عارِم ِغضباته، إعصاراً كاسحاً، أسداً دارفورياً هصوراً يرِدَ زئيرُهُ مشارب النيل وسواقيه. بدا لي بعضُ ما نظم "عالم" من قبل انفتاح جراحات دارفور، مُحتشداً ببشارات طليّة من المحبّة والتسامح، ممّا انتظم هذا الكيان المتنوّع فجاء نظمه شِعراً حريرياً مُموسقا. حفـَرَ شاعرُنا عالِمٌ عالَمَاً يَخُصّهُ وحده، وَحمّلَه رؤاه الشعرية المميّزة. صاغَ شاعرُنا عالمُ من فيضِ وجدانهِ الثريّ، ثراء دارفور بثقافاتها، بألسنتها، بفنونها وبغنائها، تصاويره الشّعرية تلك، فنظم لنا قصيداً جميلاً مرهفا، عن شموس العاشقين وأقمار العاشقات.
(3)
في مجموعته الشعرية الجديدة عن وقائع حرب البسوس، يذهب عالم عبّاس إلى رحلةٍ، ليست كرحلة ابن الجهم التي أشاع الرواة وزعموا أنها كانت انتقالا من توحّش البادية إلى نعومة الحضر، بل نجد رحلة "عالِم" إلى وقائع حرب البسوس، سفراً من هدوءِ الكلام إلى صخبهِ ، ومن ربيعِ قوافيهِ إلى شتاءِ سخطه. إنْ كانتْ رحلةُ بن الجهم، رحلةً قسريّة من التوحّش القاسيّ أوّل أمرِهِ، إلى الرِّقة القصوَى آخِر أمرِهِ، نجد شاعرنا "عالِم" في رحلته العكسية، وقد انفتح الجحيمُ تحتَ أقدامه في حريق دارفور، يستلف مِن جمْر هذا الجحيم حروف قصائده، فيحيل رقة نظمهِ إلى غضبة عُكاظية عارمة. تصير رهافة حِسّه الشاعر إعصاراً كاسحاً لا يماثل إلا هبباي صلاح أحمد إبراهيم، أو آخر نظم صلاح وقد أمسك الردى بيديه . . غضباتُ الشعراء الآن، قصائدُ يعلو صوتها على أزيز طائرات تقصفَ كوخَ أرملةٍ في قلب دارفور، قتلوا زوجها في الصباح، وضاع أطفالها في الطريق إلى المدرسة. تطبخ في قصعتِها قصائدَ من حجارة، كي تقاوم لفح الفواجع والمَسْغبة، وتنتظر الإجابات على أسئلة الحياة.
(4)
أنظر كيف هي غضبة "عالم"، تحيلك حسرته إلى بكائية دامية ، شجرها يئن تحت فؤوسٍ قاطعه:
كنّا لكم شجراً في الهَجيْر
فكنتُم فؤوسا!
وكُنّا لكم حضن أمٍّ رءومٍ،
فلما ملكتُم قطعتم رؤوساً،
رعيناكمُ صبيةً،
ثم لمّا شببتم عن الطوق،
كبلتمونا !
وكنا نجوع لنطعمكم،
فلما بشمتم، بصقتم علينا..

أحرق فرانكو مدينة صغيرة في إقليم "الباسك" في إسبانيا اسمها "جورنيكا"، وهزَّ ضمير العالم هلاك ألاف البشر بين جريحٍ وقتيل، بعد قصف جوّي لثلاثة أيام أحال المدينة الصغيرة الوادعة إلى كتلة من الدمار. بعد صمت طويل عن الرسم انتفض الفنان الكبير "بابلو بيكاسو" وقد هزت المذبحة وجدانه فصاغ قصيدة طويلة رسمها بريشة دامية، صارت هي "جورنيكا" اللوحة التي خلدت آلام البشرية في ويلات الحرب.
حرب البسوس الجديدة هي "جورنيكا" السودان. هي اللوحة الشعرية التي رسمها الشاعر عالم عباس، تهزّ الضمائر بعد انكسارها، فهل تستعيد تماسكها من جديد. . ؟
(5)
يقول لكم شاعرنا "عالم عباس" في مجموعته الشعرية الجديدة: "أوراق سريّة من وقائع ما بعد حرب البسوس: كما رواها حفيده المُهلهِل بن ربيعة":
قضيَ الأمرُ،
لاتَ مناص، فليس بوسع أحد،
أن يُعيد الحليب إلى الضرع،
بعد الخروج!
ولا أن يعيد الجنين إلى رحم الأمِّ،
ليس بوسع أحد،
أن يعيد الرصاص إلى فوّهات البنادق،
ما من أحد،
يعيد السّهام التي انطلقتْ
بعد نبضِ القسيّ
وإن أخطأت قصدها، أو أصابت!
وهل مِن أحَدْ،
يستعيد الحياة لمَنْ قتلتُم
وأحرقتُمُ ودفنتمُ ؟
انتهى للأبد،
فليس بوسع أحد
بعد جرح الكلام،
أن يعيد لنا الابتسام..
+++
ايها الشاعر الرائع: إعصارك هزّ وجداننا . .
====
الخرطوم –20 ديسمبر 2013
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1373

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#866900 [فيصل مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 11:04 AM
بُوركت يا جمال محمد إبراهيم
لقد أحسنت صنعاً بعرضك لديوان
شاعرنا الفحل عالم عباس ...
أن يصدر شاعر سوداني في هذا الزمن
الأغبر ديواناً بين دفتي كتاب ورقي
كأني به يخرق القتاد وأن يتداول سلمياً
ويصل الى عاشقي شعره فهذا منتهى
الحبور لمتلقيه !!؟...
لقد بللت شوقنا الى أحد رموز الشعر في
سودان ما قبل أن تغزونا جحافل الظلاميين
شكراً لك ولشاعرنا الذي أعادنا الى المشهد
الثقافي الماجد


#866653 [لَتُسْأَلُن]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 02:57 AM
* لم يتسن لنا الاطلاع علي ديوان الشاعر عالم الجديد الذي يخبرنا الأستاذ جمال عنه، و لا سبيل لنا حتي للقصيائد التي اختار منها الأستاذ المقاطع؛ فشاعرنا عالم يقول:
(كنّا لكم شجراً في الهَجيْر
فكنتُم فؤوسا!
وكُنّا لكم حضن أمٍّ رءومٍ،
فلما ملكتُم قطعتم رؤوساً،
رعيناكمُ صبيةً،
ثم لمّا شببتم عن الطوق،
كبلتمونا !
وكنا نجوع لنطعمكم،
فلما بشمتم، بصقتم علينا..)
فلا يزيد علي تذكير الجلادين كفرهم بالعارفات، و جحودهم بالجميل، كالمقنع الكندي:
وإن الذي بيني وبين بنـي أبـي وبين بني عمـي لمختلـف جـدا
و كذلك نلتقي شاعرنا في مقطع دامع مستهله:(قضي الأمر):

(قضيَ الأمرُ،
لاتَ مناص، فليس بوسع أحد،
أن يُعيد الحليب إلى الضرع،
بعد الخروج!
ولا أن يعيد الجنين إلى رحم الأمِّ،
ليس بوسع أحد،
أن يعيد الرصاص إلى فوّهات البنادق،
ما من أحد،
يعيد السّهام التي انطلقتْ
بعد نبضِ القسيّ
وإن أخطأت قصدها، أو أصابت!
وهل مِن أحَدْ،
يستعيد الحياة لمَنْ قتلتُم
وأحرقتُمُ ودفنتمُ ؟
انتهى للأبد،
فليس بوسع أحد
بعد جرح الكلام،
أن يعيد لنا الابتسام)
هنا - كما تري - يعدد شاعرنا في قنوط الفواجع، و يجتر في إحباط المواجع و يمضي في ترداد: (فليس بوسع أحد) في تسليم قدري بما وقع، و استسلام يئوس بألا سبيل (لإعادة) شيئ مما أخذ، - لا ثأر ، لا عقاب علي البوائق التي ارتكبت! إذ خلا المقطع من أي بشارة للضحايا ترد بعض حقهم و لو في دار غير (دار الردي و قرارة الأشرار)، و لم يعد للضحية إلا صوتا كسيرا تناغي به جلادها الذي يمضي مزهوا بسطوته، غير عابئ بعتاب مظلوم، أو آبه لولولة مكلوم.


جَمَال مُحمّد إبْراهيْم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة