المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الذكرى السادسة لجريمة العصر
الذكرى السادسة لجريمة العصر
01-12-2011 09:55 AM

الذكرى السادسة لجريمة العصر

حسن وراق

*تصادف هذه الأيام الذكري السادسة لإنفاذ قانون 2005 لمشروع الجزيرة والذي وضع النهاية لمشروع رائد وعملاق في القارة الافريقية والوحيد في العالم الذي تبلغ مساحته 2.2مليون فدان تحت إدارة موحدة.

*يستهلك مشروع الجزيرة حوالي ثلث حصة السودان من مياه النيل أي حوالي 7 مليون متر مكعب هذه المياه تنساب في حوالي 11000 كيلومتر من القنوات تقدر بحوالي محيط الكرة الأرضية. تربط المشروع ارخص شبكة نقل بطول 1200 كيلومتر من خطوط السكة الحديد.

*مشروع بهذه الضخامة لا يسلم من الاستهداف العالمي الذي كشفه تقرير مجلس الاستخبارات القومي الأمريكي في وثيقة ( رسم مستقبل العالم) The Global Future Mapping والتي ركزت علي مشكلة الطاقة والغذاء في العالم.

*بعد تأمين مشكلة الطاقة بدأت الأنظار تتجه للسودان لاستغلال إمكانية مشروع الجزيرة وهذا هو مخطط الاستهداف العالمي الذي توافق عليه الحكومة ولا تعترض علية مثل بقية الاستهدافات التي تدعيها.

*ستة أعوام والتدمير في مشروع الجزيرة لا تخطئه عين . بيع كل البنيات التحتية وتدمير المقطع الهندسي لشبكة الري، ضياع 7 مليون متر مكعب من المياه لم يتم استغلالها، اختلال الميزان التجاري لصالح الواردات والانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية السالبة على إنسان المشروع .

*جريمة تدمير مشروع الجزيرة يسأل عنها مجلس إدارة المشروع الذي تصرف بالبيع ولا يملك ذلك الحق وكذلك اتحاد مزارعي الجزيرة والذي لا يملك شرعية تمثيل المزارعين بنص قرار المحكمة العليا التي قبلت طعن تحالف المزارعين الا ان مسجل الهيئات هو الآخر شارك في هذه الجريمة بإكساب شرعية زائفة لهذا الاتحاد.

*جزءا كبير من ممتلكات المشروع من عربات ومحالج وتسهيلات مصرفية آلت إلي أفراد من قيادة الاتحاد الذين استقووا بالحكومة ورضوا أن يكونوا تبعا أذلاء لمجلس الإدارة و للحكومة مستعديين علي جموع المزارعين والعاملين بالمشروع مقابل الثراء الحرام الذي ينعمون فيه.

*الذكرى السادسة لإنفاذ قانون مشروع الجزيرة لعام 2005 مناسبة قدمت انجح تجربة تحالف لمواجهة سلطة الإنقاذ بقيام تحالف المزارعين بالجزيرة وهم يتصدون يوميا وبإمكانيات مادية (فقيرة) وقدرة تنظيمية فائقة دفاعا عن الهجمة الحكومية الشرسة للقضاء علي المشروع .استطاع التحالف ان يشكل حائط دفاع صلب عن المشروع مقدما تجربة فريدة تستحق ان تستصحب لاسقاط هذا النظام. الذكري السادسة لإنفاذ القانون سيئ الذكر مناسبة يستوجب فيها تحية الشيخ عبدالله ( ازرق طيبة) نصير حركة تحالف مزارعي الجزيرة والمناقل الرجل الذي رفض ان يكون احد علماء السلطان واختار الوقوف جانب الحق مع أهله الفقراء والمظلومين من المزارعين.

الميدان


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1355

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#76742 [mohamedtom]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2011 11:41 PM
اللهم إني أسألك يا كريم أن تحفظ أبي الشيخ عبدالله ( ازرق طيبة) و تعلي مكانته


#76534 [ثورة حتى النصر]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2011 03:49 PM
عاش الشيخ عبدالله ( ازرق طيبة) جبلاً شامخاً في وجه الطغاة ومنارة لا تنطفي للقران والعلم.
والشكر للرائع للكابلي وهو يصدح ( في يوم الخميس جانا الخبر وانشاع في الاربع قبل ازرق طويل الباع دوبا حليل ابوي اللعلوم دراس .... تبكيك الجوامع الإنبنت ضانقيل لقراية العلم وكلمة التهليل )
ويشهد التأريخ للعركيين وقوفهم دوماً مع الحق وأهله بعيدا عن بهرج الدنيا ومتاعها الفاني .

في ليلة وكنا حشود بتقاوم
عهد الظلم الشب حواجز...شب موانع..........
جانا هتاف من عند الشارع...
قسما قسما لن ننهار
طريق الثورة هدي الاحرار
والشارع ثار
.وغضب الامة اتفجر نار...
.والكل يا وطني حشود ثوار



حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة