المقالات
السياسة
هنا الشعب !!!!!
هنا الشعب !!!!!
01-18-2016 10:11 AM


بعيدا عن الهوشة والدوشة ، فإنّ التصريحات الاعتباطية التي أطلقها الامام الصادق المهدي يجب أن تتوقف في الحال، لأنه تجاوز الحدود في استغفال انصاره قبل استغفال هذا الشعب الأبي الشامخ ففكرة الحملة الجديدة التي أطلق عليها اسم " هنا الشعب " لعزل النظام امر صار مكررا في السابق بمسميات مختلفة منها " حملة 100 يوم " و " نداء الخلاص " وما شابه ذلك من ترهات و التي يسوقها في كل مرة ،فمهما حاول فلن تغفر له ما ارتكبه في حق الشعب السوداني عندما تقاعس وفرط عن حماية الديمقراطية التي كان يتمتع بها الشعب رغم المامه التام بمحاولة الانقلاب
فالحملة التي اطلقها باسم " هنا الشعب " التي قرر انطلاقها في 26 من يناير الجاري ، وهو اليوم الذي يتزامن سنويا مع ذكرى تحرير الخرطوم ليس لها ادنى فرصة لاستغفال هذا الشعب الذي باسمه يخرج وباسمه يعقد الصفقات مع جماعة النظام .
فحزب الامة عليه أولا قبل اي خطوة ان يلم شمله الذي تبعثر لاكثر من عشرة احزاب واصبح هشيما تزروه الرياح ،واصبحت جميعها معارضة لبعضها البعض غارقة في خلافاتها لتكون وكأنها لعبة في أيدي الأطفال بأيدي الحاكمين علها تحصل على منصب زائل أو وزارة هامشية ومن جانب آخر تغوص في خلافاتها داخل كياناتها الحزبية ومناوشات مستمرة وقد ارتضت لنفسها العيش المريح في عواصم الدول ، فكيف يستقيم الظل والعود اعوج .!!!!
حالما من ظن أن الشعب ينساق وراء تلك - الهوشات ـ فالشعب واع جدا يعرف كيف ومتى يختار ، فكيف لرجل لم تستجب له قياداته وأنصاره ان يلبى له الشعب نزواته واطماعه وهو خارج البلاد .
لا يمكن أبدا لمن صنعوا الفشل أيام الوفرة والرّخاء أن يصنعوا النّجاح أيام القحط، والجفاف ، فالصادق المهدي الذي صاحبه الفشل في كل فترات حكمه وفي كافة الصفقات التي عقدها وهو خارج السلطة. حتى بلغ به التدهورالسياسي ، آن يأتلف مع الجبهة الإسلامية ويأتي الآن ليلحق بالمعارضة بغرض اسقاط النظام !!!
إن الدعاية الإعلامية التي يبثها معجبوه والتي تحاول آن تعلق أمالاً عراضاً علي حملة (هنا الشعب ) إنما تنطوي علي قدر كبير من الغفلة والسطحية ذلك لان الامام الصادق المهدي واتباعه تعودوا ان يطلقوا الشعارات التي ابتكروا لها المسميات .
فتعود الامام الصادق المهدي ان يصتطاد في الماء العكر ، وإلا لماذا هذا التوقيت لحملة "هنا الشعب " التى تتزامن مع نهايات مايسمى بالحوار الوطني ، مع العلم أن حزبه فاقد للمقدرة التنظيمية التى تمكنه من احداث اي حراك شعبي ، وما فشل اخراج الجماهير في حشد " حوش الخليفة " سابقا عنا ببعيد .
ارحموا هذا الشّعب بقليل من الصّمت ، قولوا خيرا او اصمتوا لأنكم لستم أهلا لتعليم الشعب كيف ومتى ينتفض ضد الظلم والطغيان ...
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1856

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




صلاح التوم كسلا
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة