المقالات
السياسة
الانحطاط الأخلاقي للأوغاد
الانحطاط الأخلاقي للأوغاد
12-24-2013 03:19 PM



بسم الله الرحمن الرحيم
الانحطاط الأخلاقي للأوغاد
الانحطاط الأخلاقي للأوغاد الذي جلبه نظام الإنقاذ إلى السودان هو ما يسمى بالجنجويد أي الجن والمجنون ، المجنون عندما يمارس أعمال صبيانية قد لا يدرك مدى خطورتها وعقوبتها في القانون سواء كان القانون سماوي أو وضعي وخاصة القانون الجنائي فهو معذور أما الجنجويد ومن استجلبهم فلانلتمس لهم العذر ، في صباح الاثنين 23/12/2013م كانوا المواطنين آمنين ويمارسون حياتهم بشكل طبيعي إلا أن دخول الجنجويد إلى قرية الخرصانة حول هذه المنطقة إلى جحيم أي الجنجويد قتلوا المواطنين العزل وعاثوا فساداً أكد وبلا شك انعدام المعايير الأخلاقية في الحروب فليت لو كانت الخرصانة منطقة عمليات عسكرية .

أجتاح مليشيات الجنجويد قرية الخرصانة على مر ومسمع حكومة الولاية ومعتمد محلية كيلك وعدم تدخلهم يسير تساؤلات كثيرة ، هل أرادت حكومة الولاية خلق توتر أمني بدخول مليشيات المؤتمر الوطني التي استجلبها من بقاع الدنيا لقرية الخرصانة ، وقرية الخرصانة ليس بها عناصر للجبهة الثورية أو متمردين على أساس يبرر دخول الجنجويد إلى تلك القرية التي قتلوا وروعوا فيها المواطنين ونهبوا السوق ، هذه العبر والدروس المبتغى من استجلاب المرتزقة سواء كان من الدول المجاورة أو من أي ولاية في السودان يؤكد انعدام الأهداف الإستراتيجية والسياسية والعسكرية لحماية المواطن إذن انحطاط الأخلاق للأوغاد في إستراتيجية مليشيات الجنجويد الأوغاد هي قتل كل مواطن آمن بلا رحمة .

إذ أن الانحطاط الأخلاقي للأوغاد مليشيات الجنجويد أي الجن والمجنون لا يمكن أن تتواري في ارتكاب مثل هذه الجرائم التاريخية لأنها مستجلبة من بقاع الدنيا بلا هدف ولا يحكمها وازع ديني أو أخلاقي يردع التصرفات،الرعناء ، وهذه التصرفات تطرح سؤال على من استجلبوا الأوغاد ، لماذا تركت الجنجويد ساحات الوغى وتوجهت إلى المدن والقرى والأرياف الآمنة لقتل المواطنين العزل وانتهاك حقوق الإنسان الآمن ، هذا يوضح انعدام الأخلاق ليس في الحرب فحسب وإنما انعدام إنسانية الجنجويد في ارتكاب الفظائع دون الخوف من حساب الله سبحانه وتعالي يوم ( لا ينفع فيه مال ولا بنون ولا سلطة لا وجاه ولا طغيان ولا جبروت ) فكل الناس عند الله يوم القيام هم محاسبون على أعمالهم في الدنيا ، وهنا نظام الإنقاذ لا يشفع لهؤلاء الأوغاد ، ومع ذلك لا نبرئ نظام الإنقاذ من أفعال هؤلاء بل نظام الإنقاذ يتحمل المسئولية أمام الله العلي القدر عن كل روح زهقت دون وجه حق على يد هؤلاء الأوغاد ، أليس هي أخلاق الذين يتشدقون بالإسلام والإسلام برئي من هذه الجرائم أليس كذلك ؟

فسياسية نظام الإنقاذ أصبحت لا تختلف عن ما فعله قزافي أبان ثورة الشباب الليبي قزافي استجلب الأوغاد من أفريقيا لحماية عرشه ولكن الأوغاد لم يستطع أن يحمي روح قزافي ناهيك عن عرشه رغم الدمار الهائل الذي سببه قرافي في تلك الفترة قبل أن يسقط نظامه .

حيث خداع نظام الإنقاذ أصبح واضح حينما استجلب المرتزقة للدفاع عن السلطة وبالتالي المرتزقة أصبحت لا تفرق بين العدو والصديق ، فكل الشعب عدو للإنقاذ وعلى هذا الأساس إن الإنقاذ لا تثق في قدرات قوات الشعب المسلحة أو الأجهزة الأمنية الأخرى وأيضا لا تثق في المواطن ولهذا السبب استجلبت المرتزقة للدفاع ليس عن الإسلام والمسلمين كما تدعى الإنقاذ وإنما استجلبت المرتزقة لحماية عرشها والدليل على ذلك يوم 17/11/2013م عندما دخلت الجنجويد مدينة أبو زبد بحجة إن قوات الجبهة الثورية اجتاحت أبو زبد ، فدخول الجبهة الثورية لمدينة أو زبد لا يعطي الحق لاستجلاب الجنجويد لكي تعوث فساداً في الأرض وترهب الأبرياء ، فإن الجنجويد عندما دخلت مدينة أبو زبد عاثت فساداً لا يصدقه أي عاقل ، هذا ناهيك عن الجرائم التي كنا نسمع عنها في دار فور أو حتى في جبال النوبة كل ذلك لم يوقظ الضمير الإنساني لأفعال هؤلاء الذين تجردوا من كرامتهم وإنسانيتهم وأخلاقهم إذا كانت لديهم أخلاق .

أقول أن الذي جري لقرية الخرصانة يوضح انحطاط سياسة الإنقاذ التي تدعى الدفاع عن الإسلام ضد المؤامرات الخارجية التي تحيكها أمريكا وإسرائيل ضد دولة الإسلام ، فالإسلام معروف هو دين التسامح والإخاء والمحبة والاطمئنان والسلام وليس دين العدوان ،وينبغي أن نفرق بين الإسلام ومضامينه وأهدافه ومبادئه وتشريعاته التي حرمة قتل الإنسان إلا بحق . فالأديان السماوية والتشريعات والقوانين الوضعية كلها أكدت على عدم قتل النفس التي حرمها الله إلا بالحق ، وهذه القوانين حثت على احترام كرامة الإنسان الذي جعله الله خليفة له في الأرض . فالله سبحانه وتعالى كرم الإنسان ، فالادعاء بالدفاع عن الإسلام والمسلمين لا يبرر عدم تدخل حكومة الولاية أو معتمد كيلك لمنع أرتكاب مثل هذه الجرائم وإلا سيكون الادعاء بالدفاع عن دولة الإسلام والمسلمين من المؤامرات الخارجية هو محض ادعاء سياسي لا علاقة له باستتباب الأمن والاستقرار للمواطنين .

فالجنجويد بتصرفاتها هذه انتهكت أمن .المواطن وخلقت ظروف ضبابية للاستقرار والسلام أي سلامة المواطن الذي لا علاقة له بما يدور في جبهات القتال ، والقتال بين الأطراف المتصارعة هو عن السلطة ، وليس عن حماية المجتمع ، المجتمع يريد أن يعيش بسلام واطمئنان دون أن يطارده الخوف أو الموت بلا ذنب .

الآن أصبحت الشرائح الاجتماعية غير آمنة في بيوتها وأولادها ومالها وكل شيء ينذر بخطر كبير في المستقبل ، طالما النظام لم يتدخل ويأمر المرتزقة بعدم التعرض للمدن أو القري وطالما كل هذه الأفعال والجرائم الفظيعة التي ترتكبها مليشيات الجنجويد طالما هي في خدمة نظام الإنقاذ بالتأكيد إن نظام الإنقاذ لن يتدخل لحماية المجتمعات من الأوغاد ، بل إذا تدخل سيكون تدخله لحماية الجنجويد ، والجنجويد الأوغاد ستخلق فوضي عارمة في كل مدينة أو قرية تدخلها وهذا ربما يؤدي في المستقبل إلى عدم استقرار الأمن حتى ولو خرج الجنجويد من هذه المناطق .
حسين الحاج بكار

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1732

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة