المقالات
السياسة
المسيح الدجال .. حسين خوجلي نموذجا
المسيح الدجال .. حسين خوجلي نموذجا
12-24-2013 08:53 PM


( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على ما في قلبه وهو ألد الخصام * وإذا تولى سعى في الأرض ليفسد فيها .. * ) قرآن كريم.
نعود مرة أخرى لموضوع حسين خوجلي هذا الذي يبيع الوهم ويوزع التبسُّم الماكر محاولا تغبيش الوعي وتحسين القبيح ويتحدث بنعومة فائقة تجعل من لا علم له يحسبه المسيح الذي يترقبه الناس أخر الزمان " ليملأ الأرض عدلا بعد أن ملئت جورا وظلما " ، وهو لا شك مسيح عصره لكنه المسيح الدجال ومن أوصافه ( أنه أعور .. ممسوح العين .. شاب قطط ... قصير أفحج دعِج .. هِجان .. وإنه لآدمٌ دعج .. جفال الشعر .. وأكثر من يخرج إليه النساء ! ) هذا ما اقتبسناه مما جاء من وصفه في الأثر والأحاديث والكلمات صعبة المعنى ولكنها مفهومة المعنى من واقع المشاهدة والعور عندنا لا يعني أن حسينا مفقوء العين بل إنه سليمها لا شيّة فيها وهو يتربع متوسطا شاشته كبقرة بني اسرائيل " صفراء فاقع لونها تسر الناظرين " ، وهو مع ذلك أعور لأنه يبصر سيئات نظامه الذي تمرغ في نعمائه سنين عددا على أنها حسنات ثم هو ناعم الحديث خبيث المقصد ينكر الليلة ما دعا له بالأمس ويصور المستقبل بألوان زاهية كرسومات الأطفال يجعل من نفسه " حلال شِبَك الوطن " وهو الذي أسهم في تحويل السودان كله إلى لونين لا ثالث لهما هما الأحمر ، لون الدم الذي سفكه وأصحابه من البدريين في كل أصقاع السودان وهم يشجعون " صيف العبور " ويرقصون طربا لقتل الناس شرقا وغربا ويدبجون المقالات الطوال ويرددون الأناشيد تشجيعا للموت لا دعوة للحياة ويبشرون بقوافل " حسن الختام " ليموت البسطاء ويجلسون من بعدهم يدبجون عبارات " في ساحات الفداء " ويسردون حكايات الوهم من ساحات القتلى المعطرين الذين تفوح منهم روائح المسك والزعفران !! حتى ألبسوا السودان كله ثوب الحداد وأدخلوه غياهب حاضر بئيس ومستقبل قاتم يلوح في الأحلام المزعة لبؤساء السودان ! ثم يزعم أن السودانيين لا يحملون غبينة لعبود أو النميري بل و " للبشير " !! حسين يتقيأ علينا الأكاذيب كل يوم .. من جوف امتلأ قيحا وقبحا .. تارة يحمل بعنف على إخوانه ويلعن سنسفيل أجدادهم ويعتبر كلا منهم " السامري " الذي أضله " وما أكثر السامريين الذين كما يزعم صنعهم كصنم العجوة حيث آن أوان مضغ أكبادهم، حسدا من عند نفسه ، بعد أن رأى إخوانه يتطاولون في البنيان ويتجاوزون السودان إلى ناطحات ماليزيا وخزائن سويسرا فيما يكتفي هو بالحشف وسوء الكيلة من الغنائم " جريدة وقناة وبيت وقروش وبس " فالفرق فرق أسرار لا فرق مقدار وهو على حد قوله نادم لأنه صار إعلاميا وإلا لكان " وزيرا " !! أي أنه نادم أنه لم يصبح وزيرا نصابا كبيرا !! ومع ذلك يهتف باسم البسطاء في وجه " النهب المسلح أو النهب المصلح بحسب عبارة السيد الرئيس ليقول بكل قوة عين " رجعوا لينا حقنا " أي حقوق لك يا حسين !؟ ويتحدث عن العفو عن السارقين وكأنه أخذ تفويضا من جميع المظلومين في السودان ليقول بكل " بجاحة " ووقاحة " نحنا ما دايرين نسجن زول .. بس يرجعوا لينا حقنا " !! إذن يا حسين رجع أنت للناس حقها وكل لحم نبت من سحت فالنار أولى به .. ونظامكم أيها المتخمون .. جاء بما لم تستطعه الأوائل وفي آخر إجراءات اقتصادية يفاخر بأنه رفع عدد الأسر الفقيرة مائة وخمسين ألفا !! وهو يطمح لزيادتها .. حتى صار الفقر بطاقة لكل المواطنين الشرفاء يتدافعون بالمناكب ويريقون ماء وجوههم لقاء ما يعادل " ثلاثة كيلو لحم بقري " !! وما زال البقية في انتظار أن تشملهم مكرمة " بطاقة الفقر " !!
ولعله من عجائب الدهر أننا لم نجد من يطالب بحقوق الشعب المنهوبة إلا واحدا من مصاصي دمائه لربع قرن " لقد هان من بالت عليه الثعالبُ " .
ثم لبس حسين ثوب المرتد عن دين وعقيدة إخوانه فظل يهاجمهم بعنف وفي ذات الوقت يداهن أصحاب الأفكار الأخرى من القوميين واليساريين لكني أسأل كل ذي بصر وبصيرة .. إذا كانت أجهزة الأمن التي تلاحق الفتيات وتقتل الصبيان لمجرد هتاف لا يسمعه من كان على بعد خمسين مترا وإذا كانت تطارد كل كلمة ومقال لا يقرؤه إلا عدد محدود من المطلعين ممن يشترون الجريدة إن وجدوا ثمن شرائه أو ممن يستأجرونها .. فكيف تسمح هذه الأجهزة بهذا النقد اللاذع وفي قناة فضائية تدخل كل بيت ويسمعها الصغير والكبير وهو نقد لو قاله غير حسين لكان مصيره قعر الزنازين ولوجهت له تهمة " التحريض على قلب نظام الحكم " !! لماذا تصمت هذه الأجهزة وهي ذاتها التي لم تتحمل برنامج عبد الباقي الظافر على ذات القناة !؟؟ ولا مقال على جريدة الجريدة بل ضاقت بنقد أحد إخوة يوسف ممن فارقهم مبكرا عثمان ميرغني فوقفت في طريق صحيفة التيار وكتمت نفسها .. ومثلما يزعم حسين أنه صنع أولئك من الطفيليين ، نحن نستغرب لصمتهم عليه فهم أيضا صنعوه ودعموه لتكون له جريدة بل هم يعرفون خفايا وخبايا حسين ولولا أن الأمر متفق عليه لتناوشته سهامهم وتناهبته بالحق وبالباطل أقلامهم و لأخرجوا له ما يدخرونه لمثل هذا اليوم لكل من عمل معهم ويتجرأ على التعرض لهم .. فكيف يوجه حسين ذلك الهجوم ويلوذ أصحابه وأجهزة أمن النظام بالصمت المريب .؟؟. ويذهب لبيته ليغط في نوم عميق؟ إنها مؤامرة مفضوحة دُبّرت بليل لامتصاص غضب الناس .
حسين أيها الناس يهاجم الحركات المسلحة لأنها هاجمت الآمنين في كادوقلي ونحن معه في وجوب عدم استهداف البسطاء من الناس ممن لا يد لهم في الأمر .. لكن حسين نفسه يكتب كل يوم في جريدته ويذيع على قناته انتصارات القوات الباسلة واحتلالها لقرى بائسة وهي تستخدم كل ما أوتيت من قوة وعتاد دون أن ينبس ببنت شفة في أسماع إخوانه وكأن طائراتهم التي ترمي بشرر كالقصر إنما تلقي عليهم الخبز ومدافعهم التي تقذف باللهب كأنما تدفع إليهم بالفاكهة ونيرانهم تتنزل عليهم بردا وسلاما !! الحرب هي الحرب وضحاياها معظمهم مدنيون فماذا تريد هل يخرج الجمعان فيخرج قادتهم للمبارزة والطعان في الأرض الفضاء ؟
وحسين لا يفتأ يذكّر الناس بمحاسن بكري حسن صالح وقد هيأ نفسه وأعدها للتبشير بنظام ما بعد المفاصلة الثانية وكأني به قد اتفق مع بكري لإتباع نهجهم القديم وكأني به يقول لحسين " اذهب للتليفزيون ناقدا وأذهب أنا للقصر قائدا " وها هو حسين يوجه نصائحه وإرشاداته لبكري ويحدثنا عن " عمر بن الخطاب " الجديد بديلا لعمر البشير ، وبسذاجة مفرطة دعا " أهبل بني كيزان" الفريق بكري لرد مظالم الناس !! وكاد أن يطلب منه أن يجلس تحت شجرة أمام القصر ويرد مظالم ( الذين أكلوا أموال الناس بالباطل عبر الشيكات التي لا رصيد لها ) ويجهل حسين أن الدولة وإن كان قد ضربها الفساد في خاصرتها وقلبها إلا أن هذه الأمور تحتاج لإجراءات قضائية ونيابية معقدة فكيف يريد من قاضي القضاة بكري أن يكون " فعالا لما يريد " وعلى مزاجه وبحسب سلطاته التقديرية .!؟. حسين رجاء لا تهرف بما لا تعرف !!
وحسين هذه الأيام ينبش في ملفات النصابين أصحاب الشيكات محاولا إخراجهم من السجون وهممت أن أظن أن حسين لديه أو للمقربين منه شيكات مضروبة كاد أوانها يقترب من فرط ما يشغل نفسه بالموضوع .. حتى أنه زعم أن الدكتور إسماعيل الحاج موسى ( قال ليهو ) إن العالم كله يتعامل مع الشيكات كقضايا مدنية وهو ودكتوره جاهلان فقضايا الشيكات قضايا جنائية في معظم دول العالم إن لم يكن كلها والشيك صك مبريء للذمة بمجرد التوقيع على ما فيه من قيمة وإلا لأصبح العالم فوضى لأصحاب حسين ممن علموا الناس و" دودروهم " للتعامل بالشيكات وأنا على يقين بأن معظم السجناء وقعوا في الفخ وحبائل الإجرام بسببكم ..فأنتم أصحاب المال وسارقوه ومنكم عرف الناس " التكييش والتبكيش " والشيكات الطائرة يا حسين ..
حسين يتلاعب علينا بالتاريخ .. قال ذات مرة " كنا نتناقش ونتحاور ، الإخوان المسلمون والشيوعيون والناصريون والبعثيون إلخ ..ونذهب بعدها لنأكل ونشرب معا " هكذا متظاهرا بالتسامح لمن لا يعرف تاريخكم .. لكن يا حسين أنت كذاب أشِر .. نسيت أن تحدث الناس عن " ثقافة السيخ " والعنف التي أدخلتموها للجامعات ولا يوجد سوداني لا يعرف الطيب محمد خير " الطيب سيخة " الذي أرسلتموه لدارفور وكردفان والياً بسبب من اسمه تحت شعار " نُصِرت بالرعب " ثم اختفى مهووسا بسبب ما اغترف من فظائع ثم عاد وجعلتموه على رأس تنظيمكم الإسلامي !! فعن أي سماحة تتحدث ؟
وحسين نسّاء عن عمد لأنه يعتقد أن ذاكرة الناس ضعيفة فلا تتذكر ما قال قبل أسبوع حيث دعا إخوانه إلى نبذ شعار " أمريكا روسيا دنا عذابها ".. وطالب بخفض جناح الذل من الهوان لأمريكا والسعودية والإمارات ولكنه قلب ظهر المجن أول أمس حين هاجم السفارة الأمريكية واصفا إياها بوكر التجسس وطالب بإغلاقها !! حسنا فعلت يا حسين لكنك صاحب قناة وصحيفة فهل تذكّرت بعد ربع قرن أن السفارة الأمريكية وكر وهي ظلت تكتم أنفاس السودان وتعاقب شعبنا بجريرة حكومتكم طيلة ربع قرن .. حيرتنا يا حسين .. !!
لم يعد برنامج حسين مهما حيث أصبح قارئا لأخبار الصحف .. مع تعليق طفيف وسخيف .. وتهويمات تتزيا بزي القسيس والفكي والشيوعي والقومي وود البلد كيفما اتفق وهو يغير قناعاته كل يوم .. ويحكي حكايات لا يقرها عاقل وهو يكرر علينا " حكاية البنت التي طارت عصافيرها " أو التي انتظرت من الواحدة نهارا حتى التاسعة ليلا " لتجد مواصلات !! وما حدث أو كان يمكن أن يحدث لتلك الفتاة .. وحسين يحدث الناس بما لا يعقل فإن صدقوه فلا عقل لهم .. وقد روى هذا الدجال أن اللواء أحمد الحبيب الشريف حين بلغه خبر انضمام جبال النوبة للحركة الشعبية " بكى حتى الصباح !! " لا بالله .. وبعدين ! حسين لماذا لا تصمت ؟ بالإضافة لروايات من قبيل " بكى حتى اخضلت لحيته " .. لقد جعلت الناس كلهم يتحسرون يا حسين على وطن على رأس إعلامه أكبر دجاليه ..
لقد هزلت حتى بدا من هزالها كُلاها وحتى عافها كل مفلس !
أبو الحسن الشاعر

[email protected]


تعليقات 15 | إهداء 0 | زيارات 4044

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#867910 [زول الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2013 11:23 AM
هده العوبة قديمة تشكيل الحكومة الجديدة في هدا الوقت وارسال حسين ليدم الحكومة القديمة وانة لايريد احدا منها ان يدخل التشكيل الجديد وفى نفس الوقت يبشر بالحكومة الجديدة وانة ينتظر من بكرى واصحابة ان يردو المظالم الى اهلها كل هدا هدفة الانتخابات القادمة


#867490 [نزار عوض]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 09:27 PM
انهم ابناء واحباء المسيح الدجال انهم يحكمون السودان منذ ربع قرن لاحول ولا قوة الا بالله


#867183 [رمضان كريم]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 03:54 PM
فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ ۚ


#867107 [ابو الزيك]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 02:33 PM
فى احدى حلقاته قبل التشكيل الوزارى القديم ذكر بكل شجاعة اننا ما دايرين اى وجه من الوجوه القديم فى التشكيل الجديد والا انا بكون اول معارض ...فاذا بنا نتفاجأ بانه من اكبر المطبلاتية لبكرى حسن صالح....ثم ان هناك ملحوظة ظاهرة فى البرنامج...الا وهى تحييز حسين للجزيرة وكل شى من الجزيرة....نحنا ننبز العنصرة والقبيلة...انتبهوا ...البرنامج كدس السم فى الدثم


#866865 [موسى الضو]
5.00/5 (3 صوت)

12-25-2013 10:28 AM
هههههها.... قلت لي قاعد زي بقرة بني اسرائيل !!!!


#866657 [NjerkissNajrta]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 03:30 AM
شاهدت الحلقة أدناه لمدة عشر دقائق و خرجت بالآتي:
http://www.youtube.com/watch?v=avL6qp99Kk8&list=PL819FD40D5F0C6F39&index=32
هذا ما خرجت به من سماعي لأول عشرة دقائق من حديث هذا الشخص الذي أثار كل هذه الكتابات و ردود الأفعال:
-قال أن المصريين الذين حكموا السودان قد قالوا (غريبه أن شتاء السودان من أجمل شتاءت العالم) و هذا كلام (هوا) و غير ذو معنى فلو قال المصريون غريبة أن شتاء السودان جميل؛ فهذا يعني و احد من شييئن أما أنهم لا يفهموا خطوط العرض و المناخ أ أنهم أستغربوا أن في السودان شيئ جميل. و أنا أشك في أن كل هذا الحديث الصادر من أخونا حسين بغير أية مصداقية أو فائدة.
-ذكر أن المصريون و الخواجات كانا يحبذوا الأستحمام في النيل في فصل الشتاء و بما أنني ود خرطوم فأنا كنت أري الخواجات صيفا و شتاء يستمتعون بالنيل بالتواجد بالقرب منه و لم أراهم يستحمون فيه الا نادرا أما فيما يخص المصربون فكنا نرى بعضهم على النيل من غير سباحة أو أستحمام و هم كما نعرف عنهم ليسوا من عشاق الأستحمام في النيل أو البيت.
- قال السودانيون محشورون من الشتاء داخل بيوتهم!! فهل فات عليه أن جل السودانيين حالهم يغني عن سؤالهم وأن الأستمتاع بالنيل لهو آخر ما يفكرون به خاصة وأن معظمهم ليس لديه الطاقة الجسمانية؟ و هل يمكن لشخص بمواصفات جسم الحسين أن يخلع جابابه من غير أن يثير القرف؟
_ قال الحسين دوعينا للقصر ثم أضاف لاحقا وكان هناك روساء تحرير الصحف. و كان الأجدر أن يقول دعيت للقصر ثم تفاجأت بوجود رؤساء التجرير أو أن يقول دعيت مع رؤساء تحرير الصحف عديل من الأول فباله من تركيب غريب للكلام و لف و دواران و كلام( هوا)
_ بعدين دلف الحسين لألقاء قصيدة من غير مقدمات و كان يمكن أن يقول ماتعنيه القصيدة طالما أنه يريد أن يتحدث عن مشاكل السودان العويصة.
_ ثم تحدث عن متسلق جبال الهملايا الذي ظنه ملوني وأنا مستغرب من كلمة (أظن) التي يكثر السودانيين من أستخدامها و هي تعني شيئ واحد و هو عدم التاكد و (أظن) أنه أعني الحسين مقدم برنامج يريد أن يجعله منبرا لبحث السياسة و الأقتصاد و الأجتماع ليس بمقدوره أن ياتي بمعلومة بسيطة مثل المدعو ملوني و يريدتا أن نصدق بأنه قد اوتي الحكمة
_قال الحسين تشبها بملوني نحن نريد أن نتسلق السودان و (أظنه) يقصد تسلق مشاكل السودان ما هذه الركاكة و عدم الألمام بالغة التي هي لغة أمك و التي لا تعرف غيرها و أنت رجل الأعلام.
- قال في القصر تحدث الجميع تم عاد و قال تحدث البعض!!! ثم أردف و قال عرفت أنهم سوف يطلبون مني أن أتحدث و (أظنه) يقصد شعرت أو أحسيت!!!
_ثم ذكر عبد الله الطيب بعد أن عاد للشعر مرة أخري في هذه العشرة دقائق وقال أن البروفسير عبد الله الطيب قد ذكر بأنه قد أعجب ببيت شعر قيل بواسطة ألباني يكتب بالفرنسية !!! و هذه أول مرة أعرف أن البروفسير يفهم الشعر الفرنسي لكن الأعجب أن ما قرأه الحسين من أشعار الألباني كان أكثر من بيت واحد!!!

هذه هي أول عشرة دقائق لكن الأعجب هو كيف يثير هذا الحسين كل هذه الضجة وسط المتعلمين و المثقفين عجبي!


#866631 [خالد حسن]
5.00/5 (2 صوت)

12-25-2013 01:38 AM
حسين خج .. الله يخجك في جهنم ياكوز يادجال


#866612 [* عبدالجليل على عبدالفتاح ...]
5.00/5 (2 صوت)

12-25-2013 12:27 AM
* نجوم ألغش لعام(2013) حسين خوجلى .. وفاطمه الصادق (نموذج) ..

الشهرة أو البروز الإعلامى حق مكفول للجميع، وانه من الطبيعي وبعيداً عن المثاليات التي لا تقدم ولا تأخر ان من يعمل يريد نتاج عمله حتى لو بالشهرة ومعرفة الناس به.. الغريب فى الأمر ان تلك حالة الشهرة اصبح مسارها منحرفا وبشكل يرثى له، هناك من اعتقد أنه ملك الكون ومن يعيشون عليه، وهناك من اصبح يعشق البروز الإعلامي مثال نجوم الغد المذكورين أعلاه ..

* فشباب السودان لا يُستهان به وهو يعرف جيداً من هو (المنتج) ومن هو من يدعى (الإنتاج) يعرف يفرق بين (المرتزق) وبين من قلبه على توزيع الأرزاق على الناس من بعد الله سبحانه وتعالى، اليوم يجب ان نعلم بأن لدينا أبناء وجيلاً يحب ان نورثه الثقافات الإنسانية البعيدة عن بائعي الكلام والمتخصصين فقط في حب الشهرة الزائفة ..

وللحديث بقية طالما في العمر بقية.


#866603 [بت ملوك النيل]
5.00/5 (2 صوت)

12-25-2013 12:22 AM
يا جماعه حسين هانم ده كفاهو


#866568 [عميد/ عبد القادر اسماعيل]
4.88/5 (4 صوت)

12-24-2013 11:29 PM
يا أبا الحسن أولاً أحييك و اتمني لك التوفيق و أن يسهِّل الله أمرك أينما توجهت .. يا رجل ما دفعني للتعليق هو أني و بين السطور و خلفها لمست صدق الوجع إن جاز التعبير .. ! تكتب بألم حقيقي و هذا يندر في أزمنة الودار و التملّق و الرياء ! نحسُّ و نحن نقرأ أن المقصود بالنقدليس حسين خوجلي بقدر ماهو سلوك حسين و أمثاله من الذين يميـلون حيث مالت الريح و يبدلون هاماتهم و مبادئهم و مؤخراتهم أيضاًً حيثما تحركت أحذية السـّلطان.. لله درك من وطنيٍ غيور ، و أهمس في أذنك أن هؤلاء القوم تسربلوا بالكبائر دون اللِّمم .. فلنعِدُّ لهم ما استطعنا من رباط الخيل إذ أنهم لا يستبينون النصح إلاّ ضحي الغد .. و دمتم


#866562 [الزيدابى]
4.75/5 (4 صوت)

12-24-2013 11:18 PM
كفيت واوفيت ايها الشاعر ،


ربنا يسترك ويستر عليك ،

افضح هذا المتنبى ،

هذا الدجال ، الكذاب الاشر ،

صدقنى قد انفضّ سامره ، وانكشف امره ،واصبح يكرر ويعيد ، وينسى ، يصدق الخبر فى اول الحلقة

وينفيه فى وسطها ،ويعيد تأكيده فى آخرها .

نأمل ان يصر فى الاستمرار حتى يحرق نفسه تماما.


#866557 [سودانى أصيل و ود بلد بالجد]
5.00/5 (2 صوت)

12-24-2013 11:14 PM
لا وصف و تليق أكثر مما ذكر لقد أوجزت الوصق دقةً و وضوح و لك منى التحايا العطرات


#866520 [الراعي واعي]
5.00/5 (1 صوت)

12-24-2013 10:12 PM
نقد في الصميم . والله عرفتا ليهو يا الشويعر ....


#866515 [محجوب هجا]
4.75/5 (3 صوت)

12-24-2013 10:07 PM
الما بعرف، مابدوهو يغرف يا استاذ . و حسين صار كبير الغرافين، في بلد غاب تمساحها، فلا مناص من ان يقدل فيها الورل . و الطبيعه لا تعرف الفراغ .


#866505 [صالح عثمان سعيد]
4.50/5 (3 صوت)

12-24-2013 09:53 PM
المصيبه انه الواحد يكذب يكذب يكذب لحدي ما يصدق كذبه ويعتبر البقية عندها قنابير , حسين خوجلي : عيب كفانا واحده اسمها فاطمه شاش.


أبو الحسن الشاعر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة