المقالات
السياسة

12-25-2013 08:19 AM


كثير من الجنوبيين يحضرون الى المنزل هنا بكمبالا ليسألوا عن مستجد التطورات الميدانية التى تحدث بدولة الجنوب ، الكل يريد الجواب السريع الشافى الذى يعالج أزمة المخاوف من امكان عودة سلفاكير الى الحكم مجددأ ، فلا احد على استعداد ان يتقبل حقيقة سيادة حقبة الاستبداد كما كانت عليه قبل الثورة ، الناس تكره سلفاكير كراهية حقودة ترتقى لمستوى تشبيهه بالشيطان الاصلع الذى يستحق القتل بالاستعاذة بالله عليه ... هذه اراء ووجهات نظر كل الجنوبيين الاحرار بيوغندا .. لذلك يتقاطرون على المنزل بالعشرات للتأكد من ان الامور تسير على ما يرام وان الثوار يلقنون قوات سلفاكير الدروس والعبر التاريخية التى تليق بمستواهم الوطنى المخجل ! .. وازاء كل هذا كنت فى اليوم الواحد اكرر القول اكثر من مرة ان دولة الجنوب على مفترق طرق وعرة ، و الذى يحدث الان ضرورة يفترض حدوثها قبل عامين منذ ان تحسس سلفاكير الكرسي الوثير وراح فى غفوة عن قضايا وهموم الشعب وترك الباب مفتوح على مصرعيه لتدير العصابات الموالية له زمام الامن بالبلاد ، فتسببت فى انفراط عقد الهدوء والسكينة التى كان يتميز بها شعب الجنوب وعلى ايقاع ذلك استحدثت الاساليب الانسانية الرديئة التى صار فيها قتل المواطنين عادة يومية يمارسها البعض داخل مؤسسة الجيش الشعبي للتسلية وللترويح عن النفس ، وتسببت فى تفاقم حدة الفقر حتى صار فى سوق كاستم هناك دلالة سرية تدار فيها عمليات البيع والشراء للاطفال الصغار الذين يدفع السياح الاجانب مبالغ طائلة مقابل الحصول عليهم ! وعن المشاكل الديمغرافية حدث ولاحرج هناك قبيلة بعينها تمتلك حصة الاسد من الوظائف والمهن فى دواوين الحكومة ، والكلية الحربية يتم الدخول لها عبر الوجهة القبلية ايضاً ، عموماً كل مقومات الدولة منهارة ، ولا امل ولا خلاص ينتشل الشعب الجنوبى من نفق الازمة الا بالالتفاف حول الثوار ، فالدكتور ريك مشار يحمل بين طيات افكاره السياسية مشروع وطن متكامل يقوم على الضوابط القومية وينبذ الجهويات والتعصب القبلى الذى يضر بالمصالح العلياء للدولة ، ومسألة وقت وسينجز الثوار المهمة وتكلل المساعى بالنجاح وتتحول دولة الجنوب من دولة فاشلة الى دولة نامية يمتلك مواطنيها الحد المنطقى لا سباب الحياة .. اما عن الجديد الذى يسأل عنه الجميع الحق والحق اقول ان الثورة ماضية لتقصم ظهر الطاغية ومعاونيه فمهما اخطاء فى الحسابات بعض جيران دولة الجنوب وتعاونوا مع الفئة العنصرية ليبقوها على سدة السلطة ، فأن الثوار لن يتوقفوا ولن يتراجعوا عن تنفيذ المشروع ، فالنصر المؤذر يلوح فى الافق ، ومهما استعاد سلفاكير بمعاونة اعداء الجنوب مدينة او مدينتين من ايدى الثوار ، ذلك لا يعنى انتهاء اللعبة لكنها بداية جولة جديدة .
yullyu025@gmail.com


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1248

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#867804 [المشروع]
0.00/5 (0 صوت)

12-26-2013 08:36 AM
تعالو شيلوا حكومتنا وعندنا فائض حكام هم نافع وعلى عثمان طه وعضو الجاز لدينا ناس لديهم خبرة اقول تعالوا شيلوا حكومتنا كلها كلنا في الهم سواء


#867361 [Bol Nyoul]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 06:05 PM
I think the writer of this junk article is day-dreaming. Dr Machar is amd his gang are not going to win, because he tied this 21 years ago and got no where , so what makes you think that he is going to make this time around? Wake up from your sweet dreams man.


#867332 [عثمان خلف الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 05:29 PM
الدكتور ريك مشار لو كان حكيما حقا او مخلصا حقا لدولة الجنوب لالتزم الصبر حتى تسمح الديمقراطيه وان كانت عرجاء بوصوله السلطه
الان الجنوب سار الى نفق من الصعب الخروج منه لان مشار من الاستحاله ان ينتصر ويصل الحكم بالقوة العسكريه والنتيجه المزيد من الدمار للدوله المدمرة اصلا
الدوله التى ناضل الجنوبيون خمسون عاما للحصول عليها اصبحت عليهم نقمه والامن الذى كانو ينعمون به فى وجود المستعمر الشمالى كما يزعمون اصبح الان حلما
متى يفهم الافارقه ان نفسا بشريه واحده اغلى من مليون كرسى حكم
متى يفهم الافارقه انك تحكم لتخدم وان من تسعى لتخدمه جريمه ان تقتله
لا ادرى من تنتهى هذه الحرب العبثيه ولكن المؤكد اذا انتهت الان او بعد عشرة اعوام قد صنعت جرحا غائرا صعب ان يندمل


#866949 [أبوالكجص]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 10:56 AM
حال دولة الجنوب نسخة طبق الأصل من السودان الشمالي. فساد وقبلية واحتكار لفئة معينة لمفاصل الدولة نتجت عنها مظالم أدت إلى حمل السلاح وحروب في جميع الإتجاهات.


#866943 [نصر الله]
0.00/5 (0 صوت)

12-25-2013 10:47 AM
من كلامك افهم ان سلفا يحاول ان يستنسخ سياسة النخبة الشمالية الفاشلة التي استخدمتها ضد شعبها بما فيه الجنوب منذ الاستقلال -- وذلك بالسيطرة على مفاصل السلطة والمال والاستحواذ باكبر كتلة من طلاب الكلية الحربية وكلية الشرطة والامن قادة المستقبل لاستخدام هذه الاجهزة الحساسة ضد من يحاول التمرد على سياسة الظلم والتهميش من مواطنيه الذين من المفترض ان يعمل من اجل راحتهم -- وبربك هذا طريق مجرب ومطروق وهو طريق لا يؤدي الا الى الفشل المحتوم وتقزيم الدولة لتصبح دولة فاشلة كما هو حال الشمال السوداني الان فبعد 57 عاما من الاستقلال رغم وجود كل الموارد المادية بشرية كانت او موارد الطبيعة الاخري -- لا نجد الا وطنا ضعيفا مضطربا متشرزما لا ثقة بين مواطنيه تقتله الكراهية والجهل والفقر والمرض وطنا يكاد ينسل طائحا كالميت من بين اذرع حامليه العاجزين -- نسال الله لنا ولكم السلامة يا اخي


استيفن يوليو
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة