المقالات
السياسة
الدِّيموقراطيَّة والقُرَّاصَة ..!
الدِّيموقراطيَّة والقُرَّاصَة ..!
01-25-2016 10:20 AM


«الديموقراطية تعني ديمومة الكراسي» .. معمر القذافي ..!
٭ السياسيون يعولون في نجاحهم على مجموعة قرارات تسبقها حزمة افتراضات على طريقة «ماذا لو»، وينتهي تنفيذها بأن تظل الحكومة «في السليم»، على كل حال، ومع أي «لو» .. لكن ماذا عن معادلات النجاح في حياة الشعوب .. ماذا عنك وعنِّي .. نحن دافعو الضرائب ومطفئو الحرائق والرعاة الرسميون لمدخلات الإنتاج التي تسبق مخرجات أي حوار وطني..؟!
٭ تعال - أنت وأنا يا محمد أحمد - نتخيل! .. تخيل أنك شاب في مقتبل العمر خريج اقتصاد واقع في شباك زميلتك (نانسي) برلومة القانون الرقيقة، التي يتورد خداها عندما تغني بنات الداخلية (الحرفو صاد بلاقي .. الـ في اقتصاد حبيبي) .. وتبشِّر أنت عندما تسمع (الحرفو نون بلاقي .. برلوم قانون حبيبي) ..!
ثم : وأنت على أبواب امتحانات التخرج، وتحلم بأن تعمل و(تكوِّن) نفسك، ليلتم الشمل بـ (الحرفو نون) تأتي الانتخابات .. فتقف في صفوف الناخبين كأي مواطن مسؤول في بلد ديموقراطي، وتعطي صوتك لـ (فلان الفلاني) لجملة أسباب موضوعية تتلخص في برنامجه الانتخابي ..!
ولكي تلتحق أنت بوظيفة محترمة، و(تكوِّن) نفسك وأنت في بلدك، وتمضي ثلاث سنوات وتتخرج (نانسي)، ثم تذهب أنت بصحبة رهط من وجهاء أسرتك لخطبتها، وبينما تتشاغل أنت بإحصاء منمنمات مفرش (طربيزة) صالون بيت (نانسي) يرد والدها بالإيجاب، وتقرأون الفاتحة .. ثم يصيح ابن عم والد العروس بتلك الطريقة المسرحية - المتوقعة سلفاً - مطالباً بخير البر وعاجله، فيتوافق الحاضرون على عقد القران، على أن يتم إكمال مراسم الزواج خلال فترة أقصاها سنة ..!
٭ يتزامن موعد زواجك مع حلول الانتخابات فلا تنسيك فرحة العمر واجبك الانتخابي، وتقرر عدم ترشيح (فلان الفلاني) لأن بعض سياساته قد خذلت توقعاتك، وتعطي صوتك ـ هذه المرة ـ لـ (علان العلاني) .. وتدخلان - نانسي وأنت - القفص إياه، وبعد عدد لا بأس به من المزالق المالية والشجارات الزوجية تنجبان (حمودي) ..!
٭ تشارف فترة (علان) الرئاسية على الانتهاء وتتزامن مناسبة دخول (حمودي) مرحلة الروضة مع موعد الانتخابات، فلا تنسيك أعباء الأبوة واجبك الانتخابي .. تقرر إعادة ترشيح (علان) لأنه قد استطاع بسياساته أن يكسب ثقتك على العكس تماماً من سلفه (فلان).. يفوز (علان العلاني) بالانتخابات مرة أخرى .. فتشعر أنت أنك مواطن «حر» فينعكس ذلك الإحساس على تفاصيل حياتك وحياة (نانسي) و(حمودي) وبقية أولادك القابعين في رحم الغيب ..!
٭ تتعاقب السنوات بشتائها القاسي وخريفها الغارق وصيفها الحارق وربيعها الفواح، وأنت - لا تزال - مواطناً «حراً» يهوى مشاهدة مباريات المصارعة الحرة ويعشق «القراصة بالدمعة» .. أما أولادك فيشبون عن الطوق - بدورهم - مواطنون أحرار، يمقتون «القراصة بالدمعة» ويعشقون البيتزا بالجمبري .. فتتحامل أنت على شهيتك، ولا تفرض ما تشتهيه عليهم في وجبات الأسرة الجماعية، لأن شعارك دوماً هو الحرية لك ولسواك .. تعيش أنت و(نانسي) و(حمودي) و(ألُّوية) - التي يصادف يوم ولادتها تاريخ فوز مرشحك الرئاسي بدورة رئاسية جديدة - في سعادة وقناعة وراحة بال، لا تخلو من بعض النكد الأسري الحميد أحياناً ..!
٭ دقيقة (ما تسرح) .. نعود إلى افتراض «ماذا لو» .. بتعديل طفيف، هذه المرة: أنت خريج (اقتصاد) وهي برلومة (قانون) .. إلخ .. إلخ .. مع اختلاف ميلودرامي في السيناريو .. (نانسي) تتزوج مغترباً ميسور الحال وتسافر إلى أحد المهاجر لأنها تعلم أنك ستبقى عاطلاً عن العمل لسنوات طوال .. أما أنت فتتزوج - بعد سبع سنوات عجاف - من (نفيسة) فقط لأنها قد رضيت بعجزك ورقة حالك .. ثم تنجبان أولاداً .. يوم أن يرضى عنك الزمان فترضى عنهم تتحلقون حول صحن «قراصة بالدمعة» .. وبقية الأيام تطبق وجبة «الفول المصلَّح» على أنفاسك كالمعتاد .. فتنتهرهم وتنتقدهم على الدوام، فيشبون عن الطوق تعساء (زهجانين) مثلك ..!
٭ أنت دكتاتور صغير في المنزل، لأنك موظف مقهور في العمل، ومواطن مطحون في الشارع .. مواطن - ملدوغ من جُحْر الحكومة ومفلُوق من حَجَر المعارضة - يرى في صناديق الاقتراع (حصَّالات) حاصل ..!
اخر لحظة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2937

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1405658 [علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]
0.00/5 (0 صوت)

01-26-2016 09:33 AM
.
مقال شائق ، لولا أنه يفتقر الى الحصافة الفكرية العميقة بحيث لا يمكن وصف صناديق الإقترع ( تحصيل حاصل ) وكان من الممكن تفادي ذلك بالإشارة للحالة المعاشة في واقع السياسة السوداية اليوم لكي لا يتوجه المقال الى التحريض ضد الديمقراطية المفنرى عليها في السودان والتي لم تطبق فيه حتى الآن .....وصحيح الفهم ان الديمقراطية تعني عدم ديمومة الكراسي وليس العكمس ............

[علي احمد جارالنبي المحامي والمستشار القانوني]

#1405339 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 03:35 PM
لا بالله ضربتي الديمقراطية في مقتل ....
الامريكان لو قرو كلامك ده ح يقولو لاوباما تعال هنا ماشي وين قال دورتي الرئاسية انتهت قال ...اوباما : ياجماعة انا خلاس عايز اخد حريتي من القيد الوظيفي الاسمو البيت الابيض والرئيس واتفك واربي عيالي ...
الامريكان لا لا لا والله الكرسي ده مابحلك منو الا الموت وتكتر الكلام نطلع ليك امر قبض من الجنائية عشان يكون الشعب خلفك والجنائية امامك اها قلت شنو...ونديك شماعة اسمها الحصار الاقتصادي كمان بدل حق الفيتو
اوباما: لا لا لا خلاس خلاس حقي بي رقبتي
الامريكان :خلاس ود ام زقدة يللا بسم الله ابدا الكنكشة من حيث انتهي الاخرون وابدا حوار وطني امريكاني والضرائب دي كلها تحت الحساب حساب الحوار بشرط يكون حوار طرشان وعميان وعطشان وجعان وفلسان وعدمان ماعرمان

[سودانية]

ردود على سودانية
European Union [سوداني] 01-28-2016 02:47 AM
【ن :خلاس ود ام زقدة 】

يااااه! دي نكتيها من وين دي؟!


#1405306 [الحطاب]
0.00/5 (0 صوت)

01-25-2016 02:34 PM
السياسة فى ظل الحكومات الديمقراطية أو الديكتاتورية هى صنيعة المجتمع وليس العكس كما تشير المواقف والشخصيات التى تناولتيها فى عمودك وجهلك بالسياسة عموما قد تجلى بمقولة القذافى فى فاتحة العمود ..
مصيبة بعض المثقفيين أنهم يتوهمون المعرفة والإلمام بكل شئ ..

[الحطاب]

منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة