ممنوع عبور الذاكرة
12-27-2013 09:37 AM

تداعيات

1977

ذلك النهار تحالف مع غبني المبرر جدا وذلك حين عدت من مكتب القبول بجامعة الخرطوم الي الفتيحاب بعد ان اوصلت إحتجاجي الصارخ للسيد عبد الرحمن عبيد مدير امتحانات السودان علي حذف مادة الادب الانجليزي من البوكسنق ، مغبونا عدت من هناك لاني كنت قد حصلت علي درجات عالية في تلك المادة ( 93 من 100 ) ، لملمت إنفعالاتي بهدوء داخلي شديد حتي وصلت الفتيحاب ، كنت قد جئت الي الخرطوم من كادقلي وقد سكنت في حي الفتيحاب ضيفا علي اصدقائي من اولاد ( الفيض ام عبدالله ) في جبال النوبة الشرقية - عباسية تقلي - و كانت جمعتني بهم جيرة طيبة و حميمة في حي الملكية بكادقلي ، هانذا الملم إنفعالاتي مستعينا بالراديوالذي اعلن قبل نشرة الثالثة ظهرا عن مسرحية (خطوبة سهير ) المعروضة بالمسرح القومي من تأليف الاستاذ حمدنا الله عبد القادر و اخراج الاستاذ مكي سنادة ، كنت قد تابعت ( خطوبة سهير ) كمسلسل إذاعي بشغف عميق ، هذا الشغف حرضني علي ان اشاهدها علي المسرح القومي ، استدعيت من ذاكرتي جملة من حوار ( سكينة ) والدة سهير و هي تبتذل مشروع (خليل ) والد سهير المنتمي الي نشوة دائمة الي درجة الإدمان ، كان خليل يتفلسف ويحاول إعادة ترتيب الواقع برفضه له ، يتفلسف امام سكينة قائلا :- (( الاغنياء حيتزوجوا بنات الفقراء السمحات ، بعد داك حيكون الغني و الجمال في جهة و الفقر و الشنا في جهة )) و يتمادي خليل في فلسفته الي درجة التباهي و إشهارها قائلا :- (( فيلسوف يا ابو السباع )) فترد عليه سكينة ساخرة من حاله وسكره :-(( ياها ريحة فلسفتك مالية الاوضة )) ، علي كل بدأت خطوات عملية حتي يتسني لي مشاهدة هذا العرض المسرحي ، لم اكن قد شاهدت او دخلت المسرح القومي في حياتي قط ولكن تعلقت بذاكرتي تلك الاعلانات التي تميز فيها المذيع ( عمر عثمان ) حين يقول
(( علي ضفاف النيل الخالد )) و هو يعلن عن حفلة غنائية علي خشبة المسرح القومي ، كان المسرح القومي حلما من احلامي الامدرمانية او قل العاصمية ، اول خطوة عملية هي الحصول علي نقود تمكنني من الذهاب الي هناك ودخول العرض وبعد مجهود استعطت الحصول علي مبلغ ريال - عشرة قروش - كانت تكفي فقط لإقترابي من اقرب موقع الي المسرح القومي وعلي ان انطلق راجلا حتي المسرح القومي و معتمدا علي وصف كنت اخشي ان تضيع مني تفاصيله ، متلهفا خرجت من البيت راجلا حتي محطة ( بانت ) وبدلا من اركب الي امدرمان ركبت برنسة متحركة الي استاد الخرطوم ولم انتبه الي ذلك الخطأ الاستراتيجي إلا بعد ان عبرت البرنسة كوبري النيل الابيض ونزلت منها امام كازينو الشباب وعدت راجلا ، خطواتي علي الكوبري في الاتجاه المعاكس لحركة العربات تعلن عن توهاني كاقليمي قح يحاول ان يتحسس مدينة احلامه وحين تخطيت الكوبري سألت عن إتجاه المسرح القومي وسعت خطواتي تمتص لهفتي وشغفي علي مشاهدة ذلك العرض المسرحي بالرغم من اني اضعت ما املك من نقود ، لا املك حتي ثمن تذكرة الدخول و لكني املك مغامرتي تجاه دخولي ذلك المكان الحلم، وصلت الي بوابة المسرح ، شربت من الازيار الموضوعة تهت شجرة اللبخ التي امام البوابة ، كان المكان خاليا و يبدو عليه هدوء مريب ، لذت بشاطئ النيل منتظرا ان تدب الحركة في المكان ، عدت الي البوابة ، قرأت اسماء الممثلين علي البورت المعلق علي جانب من البوابة ، لاحظت غياب اسم الممثلة تحية زروق التي كانت قد لعبت دور ( سهير ) في المسلسل الإذاعي و بدلا عنها في هذا العرض كانت المذيعة المعروفة يسرية محمد الحسن ، هاهو عم عبد السلام - ابو سلوي - يخرج واضعا كرسيه امام البوابة ، بائعو التسالي يقرطسون اوراق الجرائد واوراقا اخري وانا ابحث لي عن مكيدة تمكنني من الدخول ، حين بدأت الحركة تنشط امام البوابة إقتربت من العم عبد السلام - رحمه الله - ثرثرت معه قليلا ، كان يتفاعل معي ببرود ولكني كنت لحوحا في خلق علاقة معه و خيل لي انني قد نجحت في ذلك لاني استطعت التسلل الي الداخل دون ان يمنعني ، عيوني تلتهم تفاصيل المكان بفرحة غريبة ، توغلت الي الداخل ، صور الممثلين علي بورت الاعلان امام باب الدخول الي صالة العرض تعلن لي عن إقترابي من حلمي ، هانذا داخل المسرح القومي ، جلست علي كرسي بعيدا عن ترابيز البوفيه محروما من رغبتي الشديدة في كوب من الشاي ، ازدحم البوفيه بالناس ، تجولت مرة اخري مقتربا من باب الدخول الي صالة العرض ثم مبتعدا عنه وبين إقترابي و إبتعادي بدأت احس بأني حلمي بمشاهدة العرض اصبح رهينا لتلك الورقة الصغيرة و التي بواسطتها وحدها استطيع ان اعبر الرجلين اللذين يقفان امام الباب ولكني لم استسلم ، إقتربت من احد الرجلين ، همست له موضحا رغبتي في الدخول و اخبرته باني لا املك ثمن التذكرة ، يبدو انه إنحاز لي و ادخلني و ما كدت ادخل حتي هجم علي و بعنف رجل قيل انه الاداري المسئول و اخرجني الي خارج المسرح وسط سيل من الشتائم و الالفاظ الجارحة وهكذا وجدت نفسي مقذوفا الي شارع غريب علي خطواتي ، مقذوفا وبعنف بعيدا عن رغبتي تلك التي استحال تنفيذها ، نظرت خلفي ولذت بالشاطئ مرة اخري ، اقذف بكتل من الطين اكورها في كفي الي النيل و احاول ان اختزن الدوائر التي تحدثها و لحسن حظي كان ذلك الليل يتباهي بقمر يجادل امواج النيل ، جلست في مكاني ذاك ، بدأ العرض وبدأت اصوات الممثلين تصلني وانا اتابعها محيلا ذاكرتي الي الدراما الاذاعية التي سمعتها من قبل و كان صوت خليل مالوفا لدي بحكم ان الاستاذ مكي سنادة قد جسد (خليل) إذاعيا و مسرحيا ، تحركت من هناك ، شربت من ماء الازيار ، عم عبد السلام يناديني و يحاول ان يواسيني لانه كان قد لاحظ التعامل الفظ لذلك الاداري المسئول معي ، رجعت بعد ان استمعت الي العرض المسرحي كله و انا جالس علي الشاطئ ، رجعت راجلا من المسرح القومي و حتي الفتيحاب احمل في دواخلي خساراتي تلك المريرة .
1984
-----------
اجلس علي مكتبي في قسم الاخراج بالمسرح القومي ، باب هذا القسم يطل علي بوابة المسرح القومي الخارجية و النيل امامي ، بإمكاني ان اري من مكتبي الشاطئ الاخر ، إنضممت الي قسم الاخراج بالمسرح القومي حين رفضت ان اكون مساعد مخرج حسب نظرية تستند علي الخدمة المدنية والتي تقول ان خريج المعهد العالي للموسيقي والمسرح يتم تعيينه في الدرجة (كيو )
- Q - وهي درجة مساعد مفتش وبما ان كلمة مفتش ليس لها وجود في قاموس المسرح لذلك الدرجة (كيو ) تعادل مساعد مخرج وبذلك تكون وظيفة المخرج تعادل وظيفة مفتش الذي يجب ان يكون في الدرجة (دي إس )
- D S و كانت معركة مع مدير الادارة خرجت منها منتصرا و مصرا
علي تخصصي الاكاديمي ، المهم كنت اجلس علي مكتبي في قسم المخرجين و الذين يعرفون دروب المسرح القومي يعرفون ان ذلك القسم يستخدم كممر يختصر الدوران حتي تصل الي المكاتب الاخري في بدروم المسرح ، هانذا اجلس علي مكتبي في هذا الصباح وها هو نفس ذلك المسئول الاداري الذي قذف بي خارج المسرح القومي في العام 1977م امامي وهو يحاول ان يعبرني نازلا الي البدروم فما كان مني إلا ان اعترض طريقه منتميا الي رغبة خفية في تنمية خط درامي يخصني
- (( يا اخينا ده مكتب مش شارع ))
- (( ما فاهم ))
- (( بصراحة عايز تمشي البدروم امشي بي الدرب العديل ))
- ((إنت مابتعرفني ؟ ))
_ (( بعرفك جدا عشان كده بقول ليك امشي بي هناك ))
حاول ان يختصرني متحركا نحو عتبات السلم التي تؤدي الي البدروم ، إعترضت طريقه ووقفت بينه و بين المدخل الي السلم ، نظر الي في وجهي ويبدو ان وجهي اعلن له عن تصميمي علي منعه فآثر السلامة و رجع و هو يهدد قائلا - ((لمن نشوف المسرح ده بتاع منو )) ، هذا المسئول الاداري كان قد تم نقله الي مكاتب الفنون الشعبية في ذلك الزمان ، تابعته بنظراتي حتي اختفي وضحكت ضحكة صاخبة متذوقا تلك المفارقة الدرامية التي صنعها الزمن فهاهو المسئول الاداري الذي طردني من المسرح القومي و منعني من مشاهدة مسرحية ( خطوبة سهير ) في 1977م هاهو نفس المسئول الاداري الذي مارست عليه سلطتي في 1984م و منعته من عبور مكتبي ، بل منعته من عبور ذاكرتي.

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2210

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#869480 [برعي]
1.00/5 (1 صوت)

12-28-2013 12:41 PM
وين انت يا زول والله مشتاقين ل تداعياتك


#869002 [منعم الريح]
1.00/5 (1 صوت)

12-27-2013 08:15 PM
لقد ظل يا يحي في ذاكرتك ولم يبرحها ووقف خطاك في زمن المنع بدليل تصرفك


يحيي فضل الله
 يحيي فضل الله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة