المقالات
السياسة
هل لي أن أعتذر .. ولا أعتزل ؟
هل لي أن أعتذر .. ولا أعتزل ؟
12-27-2013 06:30 PM

رغم السنوات الطوال التي حكمتني فيها الريشة مقوداً بسطوة الحرف الممتعة التملك.. مقالاً وشعراً الى درجة الإلفة التي باتت إدماناً.. وعشقاً لعيون القاريء الذي يستهويني التواصل معه قادحاً لما أكتب ربما مثلما أن يكون مادحاً له!
لكن الحيرة تكتنفني بل ويعتصرني سؤال ملح ..هل الكتابة اليومية هي النهج المثالي حقا ؟
وهوسؤال أطرحه على نفسي في كل يوم خشية من أن تصبح واجباً روتينياً يمس الأحداث الجارية كبيرها وصغيرها في بضعة أسطر يحتويتها عمود قد لايقف عنده الكثيرون أوقد يمرون به قفزاً دون التعليق الذي يشكل أهمية دافعة للكاتب !
..أم يجب ان تكون متباعدة الُخطى اسبوعية أو نصف شهرية لتأتي بعمل تحليلي كبير لتراكمات الأحداث أو مستجداتها حسب أولوية الأهم ثم المهم !
أعلم عظمة المساحة التي بسطتها الراكوبة في وجدان القاريء السوداني في كل نواحي الدنيا ..واينما انتشر اهلنا في شتات هذا الزمن الردي من حكم الإنقاذ الذي جعل من الوطن الكبير قناة طاردة لأبنائه وبناته!
و لعل ما وجده الكثيرون من الكتاب الكاتبات من شهرة عبرها لم يتوفر لهم في كل المساحات الورقية والإسفيرية الأخرى !
لكني الاحظ غياب أقلام هامة عنها رغم ما حققته من قاعدة جماهيرية عبر ظل الراكوبة!
هل إنتقل أولئك الى جهات أخرى ..لا أدري !
أم أن الشان الخاص الضاغط قد أبعدهم أو باعد بين ظهورهم المتقارب والقراء!
أحياناً أحس أن كثرة الطلة ربما تمسخ خلق الله ..ولعل ذلك ما دفع الكثيرين منهم أو منهن للتمترس خلف حوائط تباعد الكتابة لتصبح الطلة حلوة قوية تأتي بالجديد المفيد !
الشأن العام يوقظني كل صباح و يستحثني بسياط المسئؤلية تجاه الوطن المنكوب لأكتب واكتب .. والشأن الخاص يشدني الى الوراء بقيود عاطفية ذاتية تتطلب مني ان أفرد له وقتاً داخل وقت الإغتراب بدل الضائع!
و العقل يقول لي هم أحبابك أهل الراكوبة الذين رافقوك لأكثر من ثلاث سنوات من العشق الصافي!
وتجدني في حيرة من أمري ..ماذا أفعل !
وعقلتها وتوكلت .. وقلت لنفسي ..لن أعتزل بالطبع ..فمن يستطع أن يعتزل حباً هو قدر لا فكاك عنه مثل الزواج الكاثوليكي السعيد..ولكن ربما أفكر فقط في الإعتذار عن الكتابة اليومية..وهذا ما يوفرلي قدراً من التواصل الذي أتمنى أن يقوي من هذا الرباط بيني وبين أحبائي الراكوباب.. الذين باتوا حقيقة بديلاً عن أسرتي التي اشتاق اليها من منطلق شوقي للوطن الأسير خلف عذابات الحياة.. وللجميع مودتي .
وجمعة سعيدة .

محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]



تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 1622

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#869171 [خليل أبو محمد]
3.00/5 (2 صوت)

12-28-2013 04:11 AM
لا هذي ولا تلك
الأستذ العزيز محمد عبد الله برقاوي ,,, وأقول العزيز لأنك فعلا عزيز ,,, تحيات طيبات ,,, لم اتشرف بالتعرف على شخصكم الكريم من خلال مقابلة شخصية - بمعنى أنني لم ألتقيك وجها لوجه حتى الآن - بل يرجع الفضل في التعرف عليكم من خلال تواجدكم تحت ظل الراكوبه الوريف , لم أجد في كلمااتك غير حسن انتقائك للمواضيع والشجاعة التي يتطلبها طرحها واليصدق في طرحها في كلمات قوية ومنتقاة بعناية , تتدثر في تهذيب شديد يعكس رقيا لا يخفى على القارىء اذ يرى فيه احتراما له , منذ مدة طويله وأنا أقرأ ما تكتبه وذلك بصورة راتبه بل أصدقك القول , أنني كثيرا ما أبدأ الاطلاع على عناوين المواضيع المنشوره يوميا , باحثا عنك فأبدأ قراءتي بموضوك - علما بأنني أقرأ للجميع فمعذرة لعدم التعايق – فربما كان لظروف خاصة أيضا – وأؤكد لك أن ذلك ايس تجاهلا شخصك ولا لما تكتب , فامثالك كنوزا ثمينة نعزها ونحترمها ونحتفظ بها ما دامت قابضة على جمر القضه بشجاعة تسندها الآماانة والشرف , أقول هذا آملا أن أشير الى أنه ربما كان هناك كثير من قرائك لا يعلقون ولما تركته في نفسي كلماتك " كترة الطله مسخت خاق الله " عفوا فكترة طلتك مطلوبة ومحببه وواجب ,, تقديري الشخصي - ن صدق حدسي - أن الحالة التي تعيشها الآن ودفعتك لطرح موضوع الاعتذار أو الاعتزال – كثيرا ما تنتاب من يتصدون للعمل العام بمختلف شرائحه ومجالاته , ورغم أنني أعرف تلك الحاله جيدا الا أنني عاجزا عن تسميتها تسمية دقيقه – وبالطبع قراءك الراتبون من الممكن أن يتفهموا ذلك ,,, ومن تفهمي أقترح أن تستمر في الكتابه 3 أيام في الأسبوع تختارها أنت وبنهاية الأسبوع تكتب مقالا تحليليا يتميز بالشمول ليغطي كل تراكما ت الأسبوع آخذا في الاعتبار الظهور عند الضرورة وفق مقتضى الحال ,كلما كان هناك ما يوجب طرح الأشياء وهي طازجه ,,, أرجو أن أكون قد أسهمت برأي مفيد سائلا أن يظل قلمك شجاعا لا يعرف الوهن أو التراجع , دمت خادما أمينا لوطنك وقضية شعبك وأن يكثر من أمثالكم مثقفين أمناء شرفاء نعتز بهم ونفخر ,,,,, بما أن العزيزبالعزيز يذكر - أخشى أن يكون مولانا سيف الدوله حمدنا الله يعيش احساسا ممماثلا لمفهوم "كترة الطله " ؟؟ مع تحيات طيبات ممزوجة بود مقيم.
عمكم خليل أبو محمد


#869163 [حد بيعرف احسن م الحكومه!!]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2013 03:28 AM
فألأمر ليس بيدك .. سيدى الرئيس.. وبس.. اى كلام زياده قد يظنه البعض ضرب من تكسير ثلج.. انت لست فى حاجة اليه ولا انا خارج له.. متعك الله انت والقائمين على امر الراكوبه بالصحة والعافيه وجعل يراعك مصدر امتاع لنا ومؤانسه..


#869080 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

12-27-2013 11:28 PM
لا يمكن التوقف عن الكتابة!!!!!
لكل شخض دور يؤديه لوطنه وشعبه!!!!!
الكتاب والمفكرين واصحاب الراى والرؤى مهمين مثلهم ومثل اصحاب المهن الاحرى!!!!!
الكتاب والمفكرين بيغيروا التاريخ والامم وينوروا الناس !!!!!
هل كانت تقوم الثورات وتنهض الامم خاصة الثورات الامريكية والانجليزية والفرنسية بدون افكار وكتابات مثال جان جاك روسو وكانط وجون لوك وغيرهم ؟؟؟؟؟؟
ايها الاخ العزيز القلم والافكار اخطر من السلاح المادى مليون مرة ويوجد كثير من الجهلة لتنويرهم بالمنطق والحقائق من الذين يريدون بيعهم الوهم !!!!!!


#869071 [الشايل المنقة]
5.00/5 (3 صوت)

12-27-2013 10:51 PM
...فايت مروح وين..؟..ما الراكوبة كلها اربعة مِروق ,وانت مِرق ’والكتّاب انواع ,واحد بيكتب بمداد قلمه واخر بعرقه واخر بدمه ,وانت مزيجهم,قرّب تعال ما تبتعد,وخليك قريب..مع مودتنا.


#869065 [fox]
5.00/5 (3 صوت)

12-27-2013 10:43 PM
تعتزل الكتابة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟يا استاذ وتخلو الساحة ل منو ناس فاطمة شاش ومنو كدا الهندي ............الاقلام الصادقة واجب ثم واجب ان تبقى


#869052 [الصوت]
5.00/5 (3 صوت)

12-27-2013 10:15 PM
سطورك سيدي مدارج نتعلم فيها ومنها فن الطيران في فضاءات الكتابةالراقية..فهل تريد منا التعليق
عليها ونحن لم نزل بعد زُغب الحواصل بين صبيٍّ ومتصابي (( يحسب المرأة شاةً او بعيرا ))؟؟؟؟
علمنا سيدي كيف (( نعضُّ )) على اليراع بالأنامل حتى لا يتدحرج منا وبنا الى ما لا نعلم وما لا نريد
ثم ..... ثم طبطب علينا بعد الف عام (( آآآها وين وصلتم ؟؟؟؟ )) ..ربما تجدنا بين ألِفِكَ وبآئِكَ
نتأرجح بسعادة ..ونحن دوماً كذلك ..
سيدي يقتلنا عمق الكلمة فيك وزين الكلام ،، فلا تحرمنا ان نغرق فيك ونستقرغ ...
واطلب لنا الثبات عند كل صلاة ... بوركت سيدي ..


ردود على الصوت
United States [الصوت] 12-28-2013 03:07 AM
آسف (( نستغرق ))..


#869043 [أم البنات]
5.00/5 (3 صوت)

12-27-2013 09:54 PM
تحياتي استاذنا العزيز برقاوي .. و اتفق معك في عدم الاعتزال و في بالي كلمات الراحل سليمان ( تلك خطي كتبت علينا ... ) .. و بمثلما نتشوق لطلتك اليومية الا أننا نجد العذر لك في الغياب ( غير المقصود ) حتي تطل علينا أحرفك بعد مخاض قصير و هي مشبعة بكل ما هو نافع و مفيد كما عهدناك و ليس من شاكلة ( أهو عمود و السلام ) بلغة الصحفيين أصحاب الاعمدة الراتبة و في النهاية فما تخطه يحسب عليك سلبآ أو ايجابآ .. و انت الموقن بأن الكلمة كالرصاصة متي خرجت لا تعود .. مع مودتي و احترامي .


#869014 [atif]
5.00/5 (2 صوت)

12-27-2013 08:41 PM
ان لم تتحقق المعاني و الاماني فتكفينا تعابيرك الرائعة. دمت


#869013 [تينا]
5.00/5 (3 صوت)

12-27-2013 08:35 PM
جمعة مباركة أستاذنا برقاوى ... أكتب واكتب ولا تتوقف أنتم كذلك أصبحتم لنا بديلا عن أسرنا نحن اذا غاب منكم أحد نفتقده مثل افتقادى لأستاذنا ((( حيدر المكاشفى ))) الذى لا ندرى أين هو أرجعه لنا الله سالما ... بنقر لك دوما مقالاتك فيها أسلوب شيق وتشد القارىء لتكملتها ...نسأل الله أن يمتعك بالصحة والعافية . تحياتى ...


#869007 [تاكسي]
5.00/5 (3 صوت)

12-27-2013 08:22 PM
حبيبنا محمد عبدالله برقاوي:لك تحية التقدير والاحترام .بكل صراحة وامانة أنت جزء أصيل في الراكوبة وطلتك اليومية هي عصا مرفوعة ضدالظلم والطغيان والفساد. أرجو ان تكون استراحة محارب فقط. لك كل الود


#869004 [بت ملوك النيل]
5.00/5 (4 صوت)

12-27-2013 08:17 PM
كل لحظه تمر على انت فى خاطرى و عنيى

انت فى فنى البعيشو للمدى للابديه

والله يا برقاوى تخلى الكتابه انا انتحر و احملك المسئوليه

انت بتلعب و لا شنو؟؟؟والله عجب !!!!


ردود على بت ملوك النيل
United States [كمال الشناوي] 12-28-2013 09:58 AM
الاخ العزبز الاستاذ الفنان الشاعر المبدع الرائع الخلوق الجميل المسكون بحب الشعر والوطن والوطن فوق الجميع سبق وان التقيتك بالامارات العربية المتحدة( مدينة العين )بمنزلك العامر وقتها كنت تعمل بالعمل والعمال لحظات فريدة ومختارة يا برقاوي واتركنا من هذه المناورة الخجولة اتمنى ان تواصل في كتابة سطورك الرائعة وتعالج بقلمك وتحارب من اجل وطن حر ديمقراطي يسود فيه السلام والمحبة والوئام بعد ان تلوث بيد القدر والخيانة من الطغمة الفاشية الحاكمة( الانقاذ ) تسود فيه العدالة الاجتماعية وتوزيع الثروة بين أبناء الوطن الواحد وعدم إكتنازها في أيدي المتسلطين والحرامية أمثال البشير واهله . من هنا لكم التحية والسلام أأمل ان ألتقيكم ببحري السودان وانت على اقل تقدير ترفل وتكتب تضحك وتبسم +++ تسالم مسالم وجهك صبوح وكل اماني فوقك بدائل وانت البديل . تحياتي وسلامي للاسرة الكريمة .


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة