المقالات
السياسة
أخطأ سلفاكير الحسابات وعلى المؤتمر الوطني الأستعداد لدفع فاتورة التهور والأستهتار بأرادة المجتمع الدولي
أخطأ سلفاكير الحسابات وعلى المؤتمر الوطني الأستعداد لدفع فاتورة التهور والأستهتار بأرادة المجتمع الدولي
12-27-2013 05:49 PM





أنفجار حربين عرقيتين في أقل من شهر واحد، أحدهما بين المسلمين والمسحيين في أفريقيا الوسطى والأخرى في دولة جنوب السودان الوليدة، وأصابع الأتهام تشير جميعها للنظام المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم.
تفويض وأجازة مجلس الأمن الدولي منذ أيام بمضاعفة قوات حفظ السلام لتصل إلى نحو 14 ألف فرد، مدعومة بالمروحيات الهجومية، لن يكون مقصوراً على جنوب السودان، بل سيشمل بشكل أساسي حماية المدنيين في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور، وربما يمتد لأفريقيا الوسطى.

مؤسسة الجلابة التاريخية الحاكمة في السودان تحاصر نفسها، من حيث أرادت إنهاء تمرد الجبهة الثورية وتصفية الحركة الشعبية شمال والحركات المتمردة في دارفور عسكرياً. وبات في حكم المؤكد دخول مؤسسة الجلابة التاريخية الحاكمة في السودان منذ 1956 وحتى تاريخه في نفق الأمم المتحدة المظلم ودائرة تركيز اهتماماتها لتحقيق الأمن والسلم الدوليين في الأقليم.

أخطأ سلفاكير الحسابات عندما راودته فكرة الخلود والتفرد بحكم دولة جنوب السودان، فرهن مصيره وقراره لجهاز أمن ومخابرات حزب البشير، ليفكروا ويخططوا نيانة عنه وعن حكومة جنوب السودان الوليدة. قادة مخابرات حزب البشير، الذين لا يجيدون من العمل الأسخباراتي سوى معبودتهم سياسة "فرق تسد" وتقسيم الولاءات على اساس اثني وقبلي وديني، تناسوا هؤلاء الجهلة وزن والحجم السياسي لمجموعة "أولاد قرن" داخل حزب الحركة الشعبية لتحرير السودان، والتأيد الواسع الذي يحظى به قادتها التاريخين أمثال باقان أموم، دينق ألور، نيال دينق نيال، مالك عقار، عبد العزيز الحلو وياسر عرمان وسط الشعب السوداني بصفة عامة وشعب جنوب السودان بصفة خاصة، وقوتهم الاستخباراتية ووتأثيرهم في مراكز تشكيل الرأي العام ومراكز اتخاذ القرار العالمي.

حسب الخطة المرسومة لسلفاكير بواسطة مخابرات حزب البشير، وبعد أن أوصوه بتكوين الحرس الرئاسيالجمهوري، كجسم عسكري موازي للجيش الشعبي، تكون الغلبة فيه للدينكا وتسليم قيادته للموالين لسلفاكير وتدريبه على أساليب افتعال الفتن والتصفيات العرقية وتزويده بأحدث الأسلحة والخطط واساليب الفبركة. ثم تنتقل بعدها الخطة لتصفية الجيش الشعبي والحركة الشعبية وانفراد سلفاكير بحكم جنوب السودان. في المقابل يحظى نظام البشير بأمدادات مستقرة للبترول، ويساعد سلفاكير البشير في تصفية الجبهة الثورية وجيش الحركةالشعبية شمال وتصفية قياداتها.

وعلى ضوء هذه الخطة التي يعلم حزب البشير ساعة صفرها، سير البشير متحركاته العسكرية الضخمة إلى كردفان ودارفور وتبعوها بأطلاق قادة المؤتمر الوطني العنان لتصريحاتهم وتأكيداتهم المتتالية بهزيمة ثوار الجبهة الثورية وإنهاء التمرد بنهاية 2013 م

وبالرغم من أن كل المعطيات بجبهات الحرب وأرض المعارك تميل لكفة الجبهة الثورية والتشتيت المتوالي لمتحركات المؤتمر الوطني العسكرية وغنيمة معداتهم بواسطة ثوار الجبهة الثورية، إلا أن قادة حزب البشير ظلوا يرددون في إصرار وعناد لافت على تأكيداتهم بهزيمة التمرد وإنهاء الحرب بنهاية 2013 م. هذا ربما يفسر أستعجال سلفاكير وبضغط من البشير بتصفية رفاقه في قيادة الحركة الشعبية ومجلس التحرير الوطني، وأفتعال كذبة الأنقلاب بواسطة نائبه رياك مشار وشن حملة واسعة لتصفية القيادات العسكرية غير الموالية بالجيش الشعبي على نهج أثني، طال العسكريين والمدنيين من قبيلة النوير داخل منزالهم ومحلات إقامتهم في اليوم الأول والثاني من تفجر الأزمة في جوبا.

والآن يبدو فشل الخطة وانقلاب السحر على الساحر، بعد إستيلاء قوات مشار على أعالي النيل الكبرى وولاية الوحدة والسيطرة على معظم حقول أنتاج البترول. كما بدأ جليا تبين العالم لكذبة سلفاكير وأتهام نائبه بقيادة أنقلاب عليه، وتكشف للعالم حجم الجرائم البشعة التي أرتكبها الحرس الجمهوري الموالى لسلفاكير، والتصفيات على اساس عرقي ضد النواير ، إلى جانب المقابر الجماعية التي كشفتها بعثة الأمم المتحدة بجوبا. ومن ثم بدأ تشكل شيئا فشيء تفهم وتعاطف وتأيد واسع لرياك مشار كمدافع عن حقوق الأنسان وحياة مواطنيه ومنافح عن الديمقراطية في الدولة الوليدة.

وعلى المؤتمر الوطني الأستعداد لدفع فاتورة التهور والأستهتار بأرادة المجتمع الدولي وزعزعة الأمن والسلم الدوليين، بعد أن ثبت تورطه في حربين طائفتين أقليمتين في ظرف اقل من شهر واحد، بكلاً من افريقيا الوسطى وجنوب السودان، وحرق حليفه سلفاكير وذهب بمصداقيته السياسية كزعيم إلى غير رجعة .

احمد البقاري
أكاديمي وباحث سياسي

[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 2485

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#869602 [احمد البقاري]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2013 02:00 PM
"أما بخصوص الجنرال السوداني الذي كان يمكنه استهداف الرئيس الفرنسي في العاصمة بانقي أعتقد أنها لن تقنع المجتمع الدولي، لأنه حتى لو تم إثبات الحادثة لابد من أدلة من أنه يتحرك وفق توجيهات وزارة الدفاع السودانية لأهداف تتبناها الدولة السودانية، وليس مجرد كذبة مصنوعة لتنفيذ أهداف محددة."

الأستاذ/ نيو شابتر بعد التحية
يجب أن تسأل نفسك أولاً، من هو المجتمع الدولي الذي تريد أقناعه أنت، ومن الذي بينت أنا عليه تحليل السياسي أعلاه؟ الأجابة يا عزيزي، المجتمع الدولي هو فرنسا، التي هددت حياة أهم شخصية فيها "رئيس الدولة"، المجتمع الدولي هو فرنسا أحد ثاني أهم أعضاء مجلس الأمن الدولي الذي يتبنى ويصيغ قرارات أنتشار قوات حفظ السلام الدولية حول العالم ويحدد صلاحيات تفويضها، والصديقة المقربة من الولايات المتحدة الأمريكية التي تقوم بصياغة القرارات في مجلس إلى جانب بريطانيا، لتضع خصوم الولايات المتحدة ومنافسيها في حرج.

أقتناع فرنسا وحدها، وهي المفوضة من مجلس الأمن الدولي بالتدخل لإعادة الأستقرار لأفريقيا الوسطى، بتدخل نظام حزب البشير في الحرب الطائفية في جمهورية أفريقيا الوسطى، وتروج صحفها لهذه الحقيقة عبر قصة الجنرال السوداني التابع للسيليكا، والذي هدد حياة رئيسها كافي لتوسيع تفويض الـ 14 ألف جندي ليغطي مناطق النزاعات في جنوب كردفان والنيل الأزرق ودارفور.

كما أن غيابك عن السودان وبعدك عن الأحداث ليس بمبرر لتبخس الناس أشياءهم.


#869530 [AburishA]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2013 12:35 PM
مع التحية الاخ:احمد البقاري،أكاديمي وباحث سياسي

ليس هناك عيبا في اختلاف الاراء والافكار او اتفاقها.. انما الاهم هو احترام وجهات النظر ودحضها بالحجة والمنطق.. قد اتفق معكم في بعض الرؤية واختلف معك في الكثير منها.. الا أن ملاحظاتي ليكون التحليل مفيدا هي:

**يجب ان يبتعد الاكاديمي والباحث السياسي (في التحليل) عن أجندته الشخصية.. واتجاهه السياسي.. والبعد عن العنصرية (الاثنية والقبلية) و الجهوية ليأتي بحثه أو تحليله أكثر مصداقية ومبرأ من الاتهامات!!
** عندما يكتب الباحث بدلا عن توجيه الاتهام لطرف ما... يدعم حججه بذكر المصادر التي يستند عليها تحليله..هذا بالاضافة لنقد الافعال والافكار وليس تدمير الضحصية Character Destruction


#869486 [New Chapter]
5.00/5 (1 صوت)

12-28-2013 11:44 AM
"رد على أحمد البقاري"
حتى اكون صادقا معك أنا لست لدي أي معلومة من مصدر ولم أزور السودان منذ عشرة سنوات، لكني أستخدم التحليل والربط لما تخطط له القوى العظمى لاعادة رسم خارطة المنطقة واسهل الطرق لذلك هو تحديد المستفيد النهائي من أي حدث، خذ مثلا المثال التالي للتوضيح
قبل عام وجه الرئيس أوباما خطاب تحذير للرئيس السوري من خطورة استخدام السلاح الكيميائي معتبرا أن ذلك خط أحمر لا يمكن السكوت عليه، بعد سته أشهر من التحذير وقع حادث الهجوم بالسلاح الكيميائي، تم اتهام الحكومة السورية بدأ أوباما خطوات التحرك ضد الاسد، ولتجنب الهجوم الامريكي وافق الاسد على تسليم كل أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها. من خلال السيناريو أعلاه استطيع أن أجزم أن الاسد ليس مسئولا عن الهجوم الكيميائي الذي قتل الابرياء وليس قوات المعارضة،وأيضا لأنه يعرف النتيجة ولا أعتقد أنه كان يريد مواجهة أمريكااو تسليم السلاح الكيميائي .
أما بخصوص الجنرال السوداني الذي كان يمكنه استهداف الرئيس الفرنسي في العاصمة بانقي أعتقد أنها لن تقنع المجتمع الدولي، لأنه حتى لو تم إثبات الحادثة لابد من أدلة من أنه يتحرك وفق توجيهات وزارة الدفاع السودانية لأهداف تتبناها الدولة السودانية، وليس مجرد كذبة مصنوعة لتنفيذ أهداف محددة.


#869271 [sayrejkoof]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2013 08:31 AM
المؤتمر البطنى يقوده راقص ويصفق له ارزقيه لايملكون الحد الادنى مقومات العمل السياسى


#869056 [عصمتووف]
2.00/5 (2 صوت)

12-27-2013 09:27 PM
ما عندك موضوع طرحك سخيف وسمج وبائخ كلها اتهامات وليس تحليل وواقع علي ارض الواقع خاصة جلابة كيزان اي كاتب مقال يدخل مثل تلك المفردات هو ما يدل علي سطحيتة ويبحث عن شهرة ويريد ان يصبح كاتبا لكنك سقطتة واسف علي زمني الضاع وراء خزعبلاتك انسحب وخليك احد قراء الراكوبة وتعلم الكتابة علي التعليقات وبحذر وفهم كمان حين تكتب وترد


ردود على عصمتووف
United States [حموري] 12-28-2013 02:48 PM
يا اخوان شاغلين نفسكم بالزول الاسمه ( حا اجيبه من الاخر ) البقاري دا مالكم دا ماعندوا موضوع اولا كان معلق وكتاباته دائما يذكر فيها كلمة جلابه ، يعني زول باحث عن الشهره مش باحث اكاديمي ، بعدين بحثه دا الايكون عامله في الجلابه ، ما تشتغلوا بيهوا او خلوهوا يواصل بحثه وخزعبلاته.

United States [احمد البقاري] 12-28-2013 10:17 AM
عصمتووف، لاحظت في الفترة الأخيرة أكثار معلقي الراكوبة الراتبين من وصفك بـ "الجداد الألكتروني"، لكن خلينا في المهم، بماذا تقصد بعبارتك "كلها اتهامات، وليس تحليل لواقع على أرض الواقع" السؤال هو أيا من المعلومات التي أوردناها يعتبرها شخصكم مجرد أتهامات، هل هي:

1- تدخل مليشيات البشير المأجورة في القتال الطائفي بجمهورية أفريقيا الوسطى
2- تورط جهاز مخابرات حزب البشير في الأزمة الأخيرة في جنوب السودان.
3- أجازة وتفويض مجلس الأمن الدولي مضاعفة قوات حفظ السلام لتصل إلى نحو 14 ألف فرد، مع تزويدها بالمروحيات الهجوية.

حدد أيا من النقاط التي الثلاثة الواردة بعالية تعتبرها مجرد أتهامات، حتى نرد عليك بما يسند حجتنا.


#869054 [د اتاك كوات]
0.00/5 (0 صوت)

12-27-2013 09:25 PM
ممكن اقول شي واحد فقط الناس في شنو والحسانية في شنو نرجو من الكاتب ربط المواضيع بصورة علمية


#869040 [الهوساوي]
5.00/5 (1 صوت)

12-27-2013 08:40 PM
بغض النظر عن صحة معلومات كاتب المقال في الربط بين سلفاكير و البشير , الا ان تصرف سلفاكير تصرف بليد و لا يتناسب مع مكانة رئيس دولة الا اذا كانت الحكاية فيها لاعبين كبار
ما منطقي ان يقوم سلفا باستخدام عضلاته لللهيمنة على السلطة.هذا الاسلوب حتى زعماء العصابات لا يفضلونه في القضاء على خصومهم


#869035 [New Chapter]
4.50/5 (2 صوت)

12-27-2013 08:32 PM
الباحث الاكاديمي عندما يكتب يجب أن يكون موضوعي ويقدم تحليله بمهنية بعيدا عن العنصرية.
إذا قلت أنا إن أحمد البقاري عضو في جهاز الامن السوداني فلن يصدقني أحد إذا لم أقدم دليل أو أقدم تحليل وقرائن تدعم هذه الفرضية.
والسؤال المطروح أيها الباحث الاكاديمي لماذا تريدني أن أصدق أن ما يحدث في أفريقيا الوسطى قامت به حكومة السودان؟ أما جنوب السودان فالصراع الواضح بين سلفاكير ونائبه رياك مشار ولا يمكن بأي حال أن نضع رياك مشار ضمن أولاد قرنق، ويعتبر مشار انفصالي أكثر من سلفا وتربطه علاقات مصالح مع حكومة الخرطوم تماما مثل سلفا،أما انحياز أولاد قرنق لمشار فهو انحياز تكتيكي وليس استراتيجي .
ولكن إذا حدث ما ذكرته في مقالك وتدخلت القوات الدولية في جنوب السودان كخطوة أولى ثم تدخلت في السودان فقطعا السبب هو مصالح ومخططات غربية لاعادة رسم خارطة المنطقة وليس تهور واستهتار من نظام الخرطوم.


ردود على New Chapter
[sayrejkoof] 12-28-2013 08:40 AM
هذا ليس بتحليل أكاديمى يا أمنجى دا الواقع انو الكيزان سبب البلاوى فى كل افريقيا مش بس افريقيا الوسطى وجنوب السودان ولكن للاسف حتى الخصاصة التى امتهنوها طويلا فاشلين فيها لا يعرفوا غير زواج القاصرات

European Union [احمد البقاري] 12-28-2013 01:19 AM
نيو شابتر، ربما تسطيع نفي مشاركة ملشيات البشير المأجورة في القتال الطائفي الذي جرى وما زال يجري في أفريقيا الوسطى أمام بعض قراء الراكوبة، ولكن السؤال الأهم هو كيف تقنع الرأي العام الفرنسي والعالمي بحجتك الواهية: التشكيك في مصداقية وموضوعية احمد البقاري؟؟؟

هاك خبر طويل تدوالته الصحافة العالمية في 19 دسيمبر الجاري. أختطف منه التالي:-

"صحيفة فرنسية : جنرال سوداني بافريقيا الوسطى كان يمكن ان يشكل خطراً على الرئيس الفرنسي إبان زيارته إلى بانغي
أيمن حماد حريات نشر في سودانيات يوم 19 - 12 - 2013

الخلاصة من الخبر الطويل:

"ترجل جنرال سودانى يتبع (للسيليكا) خارجاً من إحدى السيارات وتناقش مع البقية ، وانتهى به الحال بأن أمر معاونيه بالصعود على مركباتهم ومغادرة المكان. مما لا شك فيه أن المشهد الذى لم يدم سوى لخمس دقائق فقط كان فيه من الخوف أكثر مما فيه من الشر والأذى. وبالرغم من حظر التجوال المفروض ومنع خروج أى مسلحين إلا أن هؤلاء (السيليكا) تمكنوا من الإقتراب بخطورة على رئيس الدولة ، كل ذلك على بعد خطوتين من معسكر فرنسى حربى ( ! ! ). (لقد ارتفعت حرارتنا .. لا ندرى ما فعلوه للوصول ها هنا .. هذا المطار مصفاة حقيقية) يحكى شاهد عيان.
(فى تلك اللحظات كنا جميعاً فى منتهى التوتر) أقر أحدهم بالإليزيه.
فى واقع الأمر ، وحدهم حاملى السونكى هم من يفصلون بداية خط الهبوط المخطط عن معسكر اللاجئين الذين يصل عددهم إلى 000,40
على مدرج بانغى ، قد يكون هولاند قد مر بجانب قدر من الدراما ولكنهم لم يروا منها غير الأسلحة ، والفضل يرجع للجنود الفرنسيين ... أما (السيليكا) فبرحيلهم من منطقة الملحق الرئاسى وانزوائهم لما وراء الشفق قد أعاد لهم خطاهم . أما فابيوس فلم يسمع بشيئ كهذا ويجيب عن الآخرين بأنهم كانوا معاً. "

European Union [احمد البقاري] 12-28-2013 12:34 AM
الاخ نيو شابتر، يمكنك أن تشكك في مصداقية وموضوعية احمد البقاري بشأن ما أوردته بشأن تدخل نظام البشير في الحرب الطائفية في الجارة أفريقيا الوسطى. ولكن السؤال هل بامكانك نفي الخبر الذي تداولته الصحافة العالمية، بما في ذلك صحيفة الراكوبة واسعة الأنتشار في شهر نوفمبر الماضي، وهو كالتالي:

"الجبهة الثورية : السميح الصديق القيادي بالمؤتمر الوطني هو زعيم المليشيات المقاتلة في افريقيا الوسطى
برلين / راديو دبنقا

كشف ياسر عرمان امين العلاقات الخارجية للجبهة والناطق الرسمي بإسم وفد قيادة الجبهة الى اوروبا عن تدخل النظام في الخرطوم في شأن الداخلي لافريقيا الوسطى من خلال مليشياته في ادارة الحرب هناك وكشف ان السميح الصديق وزير الدولة السابق بوزارة الاستثمار اصبح الان الحاكم الفعلي لافريقيا الوسطى من خلال ادارة الحروب وخلق الفتنة الكبرى هناك بين المسلمين والمسيحيين مشيرا الى ان هذا الامر ضد استقرار دول الجوار وضد استقرار السودان ولقتل المدنيين واحداث جرائم حرب جديدة "


#869026 [الكليس]
5.00/5 (1 صوت)

12-27-2013 08:11 PM
والله كيسك أفضى من فاضي . تغالط في حقائق انت نفسك لا تعرف عنها شي , قلت لي كيف ؟ المؤتمر الوطني يمسك بزمام الامور مع سلفا كير , وسلفا كير استدعى الجيش اليوغندي ؟ والكيني والامريكي ؟ البشير لو مع سلفا كير حظو لأنه بذلك يمشي في خط الامم المتحده وامريكا التي تقصف قوات مشار .... ما قلت ليك انت ماعارف تحليل


#868997 [ابراهيم الكدرو]
3.75/5 (4 صوت)

12-27-2013 07:04 PM
أصابني الغثيان والقرف حين وصلت لفقرة (مؤسسة الجلابة)!!! وتوقفت عن متابعة القراءة لأنني أكره وأمقت كل عنصري حاقد وجاهل فهم أس بلاء هذه البلاد.


#868995 [انصاري]
4.00/5 (4 صوت)

12-27-2013 07:02 PM
شكراً ..تحليل منطقي..بأسلوب رصين..ورؤية ثاقبة..


#868987 [كرتوب]
3.00/5 (2 صوت)

12-27-2013 06:48 PM
ركييييييييييك ومن ما لقيتك بتخلط بين الجلابة والكيزان عرفتك جاهل وكيسك فاضي الكيزان ديل امشي شوفهم في اي محل اغلب عضويتهم ما من الشمالية وانت عارف من وين. ولو ما عارف امشي اسال المرحوم خليل ابراهيم الكوز المجاهد


ردود على كرتوب
[حنتوب] 12-27-2013 08:34 PM
يا كرتوب انت داير الحق و لا ولد عمو يا اخي الجلابة مماعرفوا انه البترول حيطلع شلعوا قطية الكوزنة و شالوا الترابي و معاه كثير من قوم خليل ابراهيم و غيرهم الحكاية باينة و ما داير ليها درس عصر


#868955 [واحد]
3.50/5 (3 صوت)

12-27-2013 06:01 PM
أحمد البقاري عنصري قبيح ينضح بالتقيحات السياسية قال باحث سياسي وأكاديمي التركوا الدراسة أفضل منك ومفيدين


ردود على واحد
[سراج محمد على موسى حمد] 12-28-2013 08:51 AM
نعم هنالك مؤسسة جلابة فى السودان وهذة ليس للعرق دخل فيها هى مؤسسة فائمة على المصالح من لدن الزبير باشا الى عمر البشير وتخويف الناس بوصمهم بالعنصرية لا يلغى وجود الموجود


احمد البقاري
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة