المقالات
السياسة
هل بكاء الوزير فرحا بإعفائه من المسئولية ام حسرة علي الوزارة؟
هل بكاء الوزير فرحا بإعفائه من المسئولية ام حسرة علي الوزارة؟
12-28-2013 01:19 PM


كثيرا ما اشير الي مقولة الشيخ الراحل محمد متولي الشعراوي رحمه الله امام طاغية مصر السابق حسني مبارك عندما قال وهو يقف وقفة الشخص الواثق من نفسه امام الطاغية مبارك( انا انصح كل من يجول في خاطره ان يكون حاكما انصحه الا يطلبها بل يجب ان تطلب له فان رسولنا عليه الصلاة والسلام قال:( من طلب الي شيئ اعين عليه ومن طلب شيئا اوكل اليه).فقول رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام واضح وضوح الشمس وهو يحضنا الا نطلب الحكم وتولي مسئولية مصالح البلاد والعباد بل يجب ان يطلبها لنا غيرنا لاننا اذا طلبنا ان نكون مسئولين توكل الينا المسئولية دون عون او توفيق لان نيتنا ان نتولي وزارة او ادارة بغض النظر عن قدراتنا ورغبتنا في تحقيق المصلحة العامة اما اذا طلبت لنا الوزارة او الادارة من غيرنا فهذا يعني اننا زاهدون فيها ولكن قد نقبل بتحمل المسئولية لاننا تتوفر لدينا القدرة والرغبة في تحقيق المصلحة العامة وعندها نعان على مهتمنا بنص حديث رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام.
والناظر الي شكل كل حكومات المؤتمر الوطني المتعاقبة يرى ان اختيار الوزراء والولاء والمعتمدين وكل المسئولين في الدولة لا يخضع لعامل الكفاءة او التخصص وانما يتم عبر توازنات سياسية وجهوية يغلب عليها طابع الترضية اما للشخص المعين او لجهة انتمائه ايا كانت جغرافية او اثنية وبذلك يتلاشى اهم عامل نجاح هذا المسئول وهو الكفاءة والقدرة على ادارة مااوكل اليه من مسئولية. كما ان مجريات الاحداث الاخيرة وماسبقها من مفاصلة بين المؤتمرين وماتبع ذلك من خروج لكثرين اخرهم دكتور غازي ومجموعته من الحزب الحاكم مؤشرا واضحا ان الحزب وعضويته منغمسون في الصراع على كراسي الحكم وقد ظهر جليا ان كل من يتحدث باسم الحزب الحاكم يسعى ان ينال حظه من الوزرات وحتى يسجل في تاريخ السودان انه كان وزيرا لان هذه الفترة شهدت اكبر عدد وزراء في تاريخ السودان فقد تلقد منصب وزير ووزير دولة ومساعد ومستشار للرئيس مايفوق الف شخص او يزيد في المركز والولايات فهذه فرصة لكل من يرغب ان يكون وزيرا حتى ولوكان ليوم واحد فهذه سانحة لن تكرر اذا تغير هذا النظام الحاكم ولهذا يسعى كل المؤتمرجية ان يدخلوا قائمة الشرف ويتقلدوا وزارة طالما انها ممكنة ولا تخضع لاي معايير مهنية فكم من من وزراء لم يكلموا تعليمهم حتى الثانوي وكم من تجار صاروا وزراء وهناك اخرون مازالوا مندهشين انهم وزراء حتى انفجر احدهم باكيا عندما فقدها ولا احسبه يذرف الدموع شكرا لله الذي خلصه من هذه المسئولية ولكن بكائه وبكاء بعض موظفيه كان مرا ويدل على حالة الحزن الشديد على ضياع الوزارة وكان هذه البلد ضيعة لهم ورثوها عن ذويهم . صدقوني لو كنت في محل هذا الوزير الذي جزع من اعفائه من منصبه لنحرت الذبائح فرحا وسرورا لانها امانة اسال عنها امام الحق عز وجل يوم الموقف العظيم ولان الوزارة هي تكليف ثقيل خافت من حمله السماوات والارض والجبال ولكن وللاسف الشديد صارت الوظيفة في عهد المؤتمرجية وجاهة اجتماعية ومصدر تفاخر لزوجاتهم وابنائهم واقاربهم واتحدى كل الوزراء الذين تعقابوا على كل الوزارات ان يقدموا لنا كشفا بانجازاتهم واي انجاز لم يشعر به المواطن البسيط في كل اصقاع السودان لا نعده انجازا وكل انجاز لم تظهر نتائجه في اقتصاد البلد لا يعد انجازا ولكنهم في اللاشعور اغلبهم ولذلك يحكمون على الشعب السوداني بمستوى معيشتهم الخاصة ويعتقدون ان خيرات انجازات وزراء الانقاذ قد عمت كل الشعب السوداني وحتى الريس نفسه كرم بعض الوزراء بوسام الانجاز ولا ادري اين هذا الانجاز ياريس ولماذا فقط انتم من يرون هذه الانجازات ام اننا كشعب على اعيننا غشاوة؟
تخريمة: اقترح على وزارة المالية بيع حصة السودان من مياه النيل لمدة خمسة سنوات لانقاذ الاقتصاد من الانهيار.

مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
magzouba@ymail.com


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1390

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مجذوب محمد عبدالرحيم منصور
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة