المقالات
السياسة
للكاتبه شريفه شرف الدين .. مع التحية ..
للكاتبه شريفه شرف الدين .. مع التحية ..
12-28-2013 03:17 PM

* المكرمه دوماً شريفه شرف الدين ... الموقره ,,

* فى(الراكوبه) يُمكن أن يرد (قارىء) ما على كاتب مثله يُناطحه فى صياغاته وتعابيره وحِججه ومعرفته في هذا المجال أو ذاك.. وفى فضاء (الراكوبه) لا يُلزم القارئ كى يرد على كاتب ما أن يكون نظيره بل يُمكن أن يضع سخطه أو إعجابه وموافقته فى عبارة بسيطة أو عبارتين أو ثلاث ..

* فديمقراطية (الراكوبه) أسقطت الهالة التى حول الكاتب بإعتباره (مثقفاً) يُربى ويُعلّم وينوّر ويثقّف القارئ .. أو يخدعه ويضلّه ويتلاعب بفِكره ومشاعره وجعلته مجرد شخص يجيد الكتابة ويتوفر له الوقت ليكتب وتتوفر لديه الجرأة ليواجه القراء وردود أفعالهم

* بمعنى أن الكاتب أصبح شخصاً يحاور حِواراً حقيقياً فيقول ويقال له هذه هى روعة (الديمقراطية) إنها مدرسة لتهذيب الكاتب قبل القارئ وجعله يُفكر ألف مرة فيما يُريد أن يقوله ويُدرك أن ما يراه هو مجرد رأى من بين آراء كثيرة وعليه أن يستمع إلى تلك الآراء إذا أراد أن يستمع الآخرون إلى رأيه.. فإذا لم يتعلم الكاتب احترام قرائه فلن يلبث طويلاً قبل أن يضعه القراء في مكانه الصحيح: مجرد (ثرثار) لا يستحق صرف دقيقة من العمر على قراءته.. ولهذا يتوجب على الكاتب فى عصرنا الحالى أن يُربّي نفسه وذاته أولاً قبل أن يفكر في تربية قرائه..

* على أن ما يحتاج إليه الكاتب فى أيامنا هذى ليس الأسلوب (المهذب) وحده ولا احترام الآخرين فقط وإنما يحتاج إن كان يؤمن ب(الحِوار) لرحابة الصدر وتقبل ردود أفعال قرائه.. إننا لا نكتب أبحاثاً فى الفيزياء والكيمياء والرياضيات بل نكتب عن أمور وقضايا تمس هموم مشاعر الناس الآخرين وأحاسيسهم حتى قبل أن تمس فِكرهم وعقلهم..

* والكاتب مهما كان مهذباً ومتفهماً لآراء الآخرين ومواقفهم فإنه لن ينال رضى من يصيبهم فى مشاعرهم لأن التهذيب واحترام الآخرين لا يعنيان أن لا يعبر الكاتب عن رأيه بصراحة وشجاعة والرأى الصريح يحمل وخزات كثيرة للقارئ مهما كان الكاتب مهذباً فى أسلوب طرحه.. والكاتب بمجرد أن يعبر عن رأيه يصيب أحداً ما في مشاعره وعليه أن يستعد لردود عنيفة من مثل هؤلاء الشباب وأن يتقبلها انطلاقاً من معرفة أن هؤلاء مصابون بداء التعنت الشبابى ..

* والشاهد أختنا (شريفه) إن أغلب القراء حين يصيبهم أذى من شخص ما أو نظام ما فإنهم يكونون مستعدين لفعل أى شىء للإنتقام لذلك الأذى الذي لحقهم .. نعم أى شىء حتى لو كان هذا الشىء سيجر عليهم أضعاف ذاك الأذى الأولى وينتهي بهم لخيانة الوطن..

* تجربة الراكوبه علمتنا أن الشتائم المقذعة لن تفت فى عضد الكاتب الجاد لأنه يعرف أن الكتابة ليست ترفاً فِكرياً أو متعة مجانية و يُدرك أن ردود الأفعال على ما يكتبه لا تأتِ فقط على شكل تعليقات تحمل المديح والثناء أو الشتيمة بل هناك من لا يتفق معه لكنه يسكت لانه من (ذهب) ..

* فنحن لا نبحث عن أى تعليق أو مشاركة بل نبحث عمن يُثرى الحوار ويقنع بالدليل والحجة اذا ما كان هناك خطأ أو يضيف بطرحه ويعززه لكننى شخصياً أبداً لا أبحث عن ذلك الذي يقرأ وينفعل ويسعى إلى تفريغ شحنة غضب تكونت لديه لأنه قرأ رأياً يختلف مع رأيه وقناعاته ولا يستطيع أن يستوعبه لانه يهدم الحياة ويقودها الى انحرافات طالما عانينا منها منذ(89) ..

* فاحترام عقول القراء يكون بمعايير مختلفة عن المعيار الذى وضعه قارئ الراكوبه الكريم الذى ظل يدعونا لاحترام عقله .فالاحترام يكون بإفساح المجال لهم ليعبروا عن آرائهم وقناعاتهم لكنه أبدا لا يكون بإفساح المجال للتجاوز ..

* كاتب هذه السطور يشعر باحترام كبير لموقع الراكوبه لأن الموقع يتبع مبدءً رائعاً فى إرساء قواعد ديمقراطية للشباب جاء بعد تجربة قاسيه مع النظام .. ولكن البعض يستغله للعربدة والعبث وخلق أجواء مسمومة.. (لا بأس فى ذلك) .. فالراكوبه مرآة للمجتمع وأنماط التخاطب بين الشباب .. فلماذا لا نتقبل الواقع على أمل تحسينه ونريد موقعاً يعرض واقعنا بشكل زائف وكأننا أمة تعلمت التهذيب من القرآن الكريم والأدب من الرسول الأكرم (ص) نحن أمة (شبابيه) تحتاج لممارسة الديمقراطية بأبسط صورها قبل أن نصل لمرحلة النضوج ..

* بصدق وصراحة إن من يتصفح موقع الراكوبه يرى الشباب السودانى بكل أطيافه.. وكاتب هذه السطور مدمن على تصفح الراكوبه وصرت أعرف لمن (أقرأ) وكيف (أقرأ) هناك كتّاب قرأت لهم مرات .. حتى صرت حين أرى مقالات أولئك الكُتاب أنتظر حتى تكتمل التعليقات عليها فأكتفي بقراءة التعليقات فى ساعة ضجر..

* وفى الختام: فأن يكون الكاتب مهذباً ويحترم الآخرين ويتميز برحابة الصدر كل ذلك لا يعنى أن الكاتب لا ينفعل أو يتأثر بالتعليقات غير الجادة وغير البناءة خاصة تلك التى تتجاوز موضوع المقالة وتتخطى حدود اللياقة بالإساءة إلى من لا علاقة لهم بالأمر.. فالبعض يظن أن الناس يعرفون فقط النصف المهذب من مفردات (المعجم) بينما هو يعرف نصفه الآخر.. وهذا (خطأ) فالحقيقة هى أننا نختار استخدام النصف (المهذب) من مفردات اللغة مع أننا نعرف النصف الآخر أيضاً أما هذا البعض فمضطر إلى استخدام النصف (غير) المهذب لأنه لا يعرف النصف الآخر.. ذات مرة كنت قد علقت على مقال لأحد الزملاء فجاء أحد القراء فعلق على المقال وعلى تعليقي بكلمات مغرقة فى السفاهة فحاولت أن أجعل صاحب ذلك التعليق يُدرك هذه الحقيقة.. لكني شعرت بارتياح كبير لأن الموقع حجب ردى على التعليق فقلت له (شكراً) .. ففى ساعة الغضب قد تجرح أكثر مما تريد فى الحقيقة .. ولا شك فى أنك صديقى القارئ تؤيدني فى مبدأ (أن لا تجرح أبداً أفضل من أن تجرح أكثر من اللازم ) ..

* كل عام والجميع بألف خير .. كل عام والراكوبة وسادتها وروادها وزوارها الكُثر بألف خير..


* عبدالجليل على عبدالفتاح .. ودمدنى السُــنى ... السبت ..
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 2480

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#869864 [مع العدالة]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2013 10:17 PM
احسست من كلماتك اننى اقرأ للشريف الرضى او من يشاكل حكمه وادبه كم نحتاج الى ادب الحوار وحوار الادب بعد ان فقدناهما بفعل حركة العسكر والفاظ نافع ... كيف لنا ان نحسن القول ونحن نفتقد الحكام الحكماء الادباء الشعراء المحجوب وصحبه وهلم جرا وسربه حقا قد تبدل لساننا وبتنا لا نهوى سوى السب والشتم وبذئ الاقوال والفعال ...كيف نرجع الى سودانيتنا نمحو السيئ من القول طعنا ولعنا وفحشا وبذاءة ونحن نسمع الشتم واللعن صباح مساء ممن لا يتقى الشتم فنرد على جهله فوق جهله .ارجو ان نتعلم منك خصال الحلم والصبر فقد اعيتنا الحيل


#869775 [شريفة شرف الدين]
4.00/5 (1 صوت)

12-28-2013 07:35 PM
أخي الكريم أجلك الله و فتح عليك نعمه
حقا .. صدقا لا أملك إلا أن أقول إن أباك قد أحسن تربيتك حتى صرت نعمة منك ننهل بسياط الكلمة الطيبة و اللينة في آن معا .. و إني اعتبر نفسي كسبت أخا يدلني جادة السبيل و مستقيمه و إنك لقدوة و أسوة حسن أسأل الله أن يمشي على طريقتك كثيرون

أخي إن رسالتك وصلت كما تريد لها أن تصل و اعتز بها غاية في الإعتزاز و وعد بأن كلماتك ستكون نبراسا لي في دهاليز و ظلمات الكتابة و التعامل مع الآخر

نصيحتي لك ألا تكون بخيلا و هذا عطاؤك .. أنت أجدر بالكتابة و تملك ناصيتها فلا تكتفي بالتعليق إذ إنه لا يعم شأن المقال .. أبقاك الله نموذجا و سودانيا اصيلا بك نفتخر
أختك شريفة


ردود على شريفة شرف الدين
European Union [ابوكلاوى] 12-28-2013 10:37 PM
والله يا شريفه نحن نعيش على امل ما تكتبون جعلكم الله لمافيه الخير والحريه واهنئ اخى عبدالجليل يهذه الكلمات التى اثلجت الصدر بارك الله فيك


#869716 [MAHMOUDJADEED]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2013 05:32 PM
فتح الله عليك يا ابن علي عبد الفتاح وزادك أدباً وعلماً ورقيّاً .


#869664 [محمد عبدالله الحسيسن]
4.54/5 (6 صوت)

12-28-2013 04:16 PM
الاستاذ عبدالجليل على
تحية طيبة
يشرّفني بأن أخاطبك و أن لا أعرفك و يا ليت نلتقي لنتعرف على بعض أكثر لسببين أولا لأن لغتك تدل على إنك إنسان مثقف لدرجة كبيرة و لأن لغتك و أسلوبك يدل على الرقي و التمكّن من ناصية البيان.هذا على المستوى الشخصي.أما على المستوى العام فكما أشارت الأستاذة شريفة بك بأنك لم تميل للإنتقام و و و مما يدل على علو أخلاقك و ما إلى ذلك.لك التحية و أكثر الله من أمثاللك علما و خلقا و إلتزاما.
محمد عبدالله الحسين -الدوحة


#869649 [صبري فخري]
4.00/5 (5 صوت)

12-28-2013 03:55 PM
نعم الحق مر فعلينا ان لا نزيده مرارة. من كان يؤمن بالله وآليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت. 0000الحق لا يحتاج للألفاظ البذيئة لينتصر. 000 فالالفاظ البذيئة حصرية للفاشلين إذا نطق السفية فلا تجبه فخير من إجابته السكوت ان كلمته فرجت عنه وان خليته كمدا يموت


عبدالجليل على عبدالفتاح
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة