سنة حلوة ..يا إمام ..ولكن !
12-28-2013 05:12 PM

بينما كنا نشاهد خطاب الإمام الصادق الصديق المهدي في إحتفالية ميلاده التي بثت بالأمس..إنفعل صديقي ذو الخلفية الأنصارية وقال ..والله مهما إختلف الناس حول هذا الرجل، فإنه يظل من أندر القادة والمفكرين في عصر السودان الحديث على إطلاقة !
قلت له وهذا ما يدعوني لتكرار الدعوة له وهو يخطو نحو الثمانين بأن يعتزل العمل السياسي ويظل إماماً لطائفته ومفكراً متفرغاً للكتابة و المحاضرات وحصاد الجوائز التي يبدو أنه فضلاً عن إستحقاقه لها ، فإنها تطربه كثيراً!
قال صديقي ، الرجل في الديمقراطية لم تتح له الفرص الكافية !
قلت له ..هو في المعارضة يتخبط في عوم البر ..ولا يجيد السباحة في بحور الحكم أيضاً!
لم يستفد من ستة عشر عاماً من ديكتاتورية مايو ..ليصبح ديمقراطياً جيداً ..فكانت بداياته في الديمقراطية ما بعد ابريل عنواناً كافياً لقراءة خطابه !
وهاهو بعد خمسة وعشرين عاماً من سقوطه الأخير، لازال يراوح في مربع تشخيص الأزمة.. والناس يعرفون العلة ويحتاجون للعلاج .. تطبيباً بغبار الشارع الذي تأبى عنه صاحبك حينما إنعقدت سرته ..أو بجراحة العنف الذي يتأفف عنه أيضاً مما أدخل الناس أكثر في دوامه مناوراته المُحيرة !
قلت له ..أبناؤه مع النظام وهو يدعي المعارضة ..!
قال صديقي ..هذه مسئؤليتهم الشخصية فهم رجال قائمون بذاتهم..وليس بالضرورة أن يحسبوا على الحزب أو على والدهم ! قلت له..كيف يستقيم ذلك وأحدهم في صدارة قصر الرئاسة والآخر في جهاز القمع الذي يستنكر الإمام بطشه لشباب إنتفاضة سبتمبر ومنذ دقائق في خطابه هذا.. فابناء الزعيم على خلاف أبناء العامة !
رجب طيب أوردوغان يترنح الآن رغم إنجازاته الخرافية ..على خلفية شبهات فساد أطاحت بعدد من وزرائه لتورط ابنائهم .. وهاهم يشدون معهم رئيس الوزراء بعنف الى خارج ربما ساحة السياسة كلها وليس سدة الحكم فحسب .. فإبنه بلال بدأت ملفات فساده تخرج من أضابير حمايته له ليقرؤها الشعب من أمام منصات العدالة !
سنة حلوة يا إمام .. وعمراً مديداً بالصحة والمنعة .. ولكنها ستكون أحلى سنتك القادمة ..لو عشتها بعيداً عن وحل السياسة الذي كبل اقدامك كثيراً.. وحينها تستحق الجائزة الكبرى .. وتكون بالمقابل قد قدمت أجمل جائزة لشعبنا ..الذي سيطفيء معك الشمعة الثمانين وهو يردد ..سنة حلوة يا إمام ..!

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1389

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#870054 [خليل أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2013 07:24 AM
هو في المعارضة يتخبط في عوم البر ..ولا يجيد السباحة في بحور الحكم أيضاً!
@ياســـلام يا أستاذ,,,,كل سنه وأنت طيب وأمنياتنا لحضرة الامام بطول العمر والعافيهوعاش السودان حرا مستقلا.


#870046 [مهيرة]
0.00/5 (0 صوت)

12-29-2013 06:47 AM
كدي واحد يورينا معايير الامامة دي شنو ؟؟؟ وشروطها هل تطابق الصادق المهدي ؟ممكن واحد ذي علم يفتينا


#869923 [عمار النار]
4.50/5 (2 صوت)

12-28-2013 11:38 PM
والله يا برقاوي كلامك جميل ومرتب جداً ولكنه مؤدب جداً بحيث كما أعرفك لا تريد أن تجرح ولكن عزيزي هؤلاء جرحونا حد الجراح وشريعتنا كلنا تقول السن بالسن والعين بالعين والبادئ اظلم وكما نحتكم كلنا للشريعة السماوية السمحاء فقانونا الوضعي كذلك بها يحتكم وفي القانون الشريك يعاقب كما عقوبة الفاعل والفعل كان القتل مع سبق الإصرار والترصد من طغمة الفاسدين مدعي الدين وهو منهم براء وأبناء الصادق المهدي هداه الله شركاء في الجريمة المؤلمة في هبة سبتمبر بقتل أبناء فلذات كبد هذا الوطن ومن كان مستقبلنا ينتظرهم وأهلهم المكلومين عليهم وقد احرقوا بفراقهم صبرهم الله والآن يا صديقي اسأل صديقك وإمامه المهدي عن رأيهم في رأي الشريعة والقانون في أمر أبناء المهدي فهل يظل الابن له شخصيته والأب له شخصيته اذا ما وصلنا الي الحساب انا اعرف الإجابة وانت كذلك أما هما فلا اعرف وأما حساب القدير يوم الحساب فالله وحده العليم وهو شديد العقاب لو كانوا يعلمون


#869792 [اسامة على]
0.00/5 (0 صوت)

12-28-2013 08:08 PM
الامام حفظه الله وخلال احتفالية ميلاده العام الماضى كان قد اعلن ابتعاده عن السياسة واتجاهه للعمل العام من خلال انشطة اجتماعية ورياضية وثفافية فلماذا تراجع ولا نقول ارتد عن ذلك الوعد؟؟
الامام مفكر خلاق ومثقف مثابر وعالم فذ واجتماعى متميز لكنه للاسف يظلل كل تلك الصفات الخيرة بظلال السياسة والحكم والتى يعلم القاصى والدانى انها تباعدت عنه وتمنعت عليه
مكانة الامام محفوظة وراسخة فى المجالات اعلاه
ومفقودة فى الاخيرة
حفظه الله


ردود على اسامة على
[fadeil] 12-28-2013 11:10 PM
المثل السوداني يقول ( من عاشر قوما أربعين يوما صار منهم ) فالامام أصبح من زمرة كذابي المؤتمر الوطني لأن له رجل داخله وأخرى خارجه وكفي .


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة