المقالات
ثقافة وآداب، وفنون
محمد عبد الملك عبد الحي
عِـرق نِسا
عِـرق نِسا
12-28-2013 05:18 PM



قصة قصيرة
يعلو اللغط وهم ينهضون ، يتدافعون ، يمدّون له الأيدي مودّعةً ومتمنية ً له السلامة . بينما هو في حالٍ من الإعياء البادي ، يتوقف عن الحكي هنيهةً و ينادي : ها آ عوين ها . القهوة دي ما قضَت ؟ بعضُ أحفاده يُهرعون ، بعضهم يرفعون القدم المتشنِّجة والبادي عليها الانتفاخ ، يمدون تحتها الفُرش والحشايا ، بعضهم يلوّحون أمام وجهه بخرقٍ من الثياب وهبّابات القش يهشوّن بها الذباب ويحركون بها ساكن الهواء الذي تتكاثف فيه رائحة قلْوَة البُّن . بعض المودّعين يتعثّرُ ، بالرائحة ، أمام عنقريب المريض ويكاد يسقطُ قرْيَفةً . تتمازج الأصوات بين الضعف والقوة . الثقة والخوَر . الحِدة والغِلظة ..
- أها ودعناك الله . الله يواليك بالعافية . أُجر وعافية . زكاة جلد . عليك بالودك أمسحو في محلّها . لا.. السمن أخيْر . واللهِ زيت العصّارة دا بس ، العشيّة تمسحا بيهو الصباح تلقاها انطلقت تب . يا زول كُبّليك فيها سعوط ؤ يوم يومين بتنفش . بلـِّها بالرِّيق الصباح الصباح . أها ودعناك الله .
- ( وهو في إعياءٍ بالغ ) القهوة آ جماعة . طلّق تشربوا القهوة . ها آ عَوين ها . القهوة دي ما قضَت ؟ تقهّن في بُرُمة السِّحِر. القهوة . كانت زوجاته الأربع ورهط بناته وحفيداته ، في الجانب الآخر من المنزل ، في صمتٍ ، دائبات في إعداد القهوة .
تدخل شموم ، المرأةُ " الضكريةُ "غريبةُ الأطوار ، تلبس السكين في " ضُراعا " الشمال والحجبات في اليمين وحين تمشي تتدافع " المحافض " التي تتدلىَ من عنقها إلي ما بين فخذيها ، تتدافع حتى يخيّل إليك أنها شيئٌ ذكوريٌّ . تدخل وتتبعها حاشية من النساء المُتبلـِّمات وبصوتها المبحوح الجهير تعلن عن مقدمها :-
- حاج مصطفى سلام عليك . ماك طيِّب .
( النساءُ التابعات المُتبلّّمات يُهمْهمنّ همهمةً غير مبينة . تنعجن أصواتهن الخفيضة والمهزوزة في بعضها فلا يبين منها سوى : أريتك طيّب آ بوي ؟ بـَريّة . يا الشيخ التوم ود بانقا . ) لا يأبه لهن حاج مصطفى ويرد علي شموم وهو ينظرُ، واهناً ، للمياسم التي ألقت بها علي الأرض ثمَّ متوجِّساً ، حين طلبتْ ، و قبل أن يُردُ عليها السلام ، إحضار الكانون المتَّقِد جمراً من حوش النساء.
- حباب شموم . يطيب خاترك .
- الحكاية شنو آ حاج مصطفى ؟
- واللهِ آ شموم الحكاية وما فيها غُصُن شوك يابس .
ويكتسي وجه حاج مصطفى ، فجأةً ، بالأسى والإعياء .. ينادي : القهوة آ عوين . ثمّ يحّرك قدمه المشدودة فيهرولُ أحفاده لمعاونته . تتساءل شموم في استنكار :
- غُصُن شوك ؟ .. كيفن ؟ الورم دا كلو غُصُن شوك ! لااا . دا عِرق نسا ؛ ولاَّ ظنِّيتو دانكسيت آ حاج مصطفى . ظنّيتك وِِطِِيِت في بول حُمارتك المشيكحة الشايعة دي وإتـّا ماك داري . خاف الله آ حاج مصطفى ! غصُن شوك يشمُط الكُراع قدُر دا . خاف الله !؟
- ( بإعياء ) أي حرَّم غُصُن شوك ، مو عِرق نسا ولا دانكسيت. (يصيح : القهوة آ عوين ) .
- ( وهي تجسُّ قدمه وتتفحَّصه كطبيب) خاف الله آ حاج مصطفى ؛ الكُراع دي مشموطة تب !! الليل كلو، مِتِل حُمار جُبارة الله ، تبرطع لامن كراعك أنشمطت . والنهار كلو حلقومك يلعلع : ها آعوين ؛ الفطور . الغداء العشا . ها آ عوين الشاي القهوة . النسوان ديل نجضتَّهن نجاض. دي ماها شوكة آ حاج مصطفى .
- ( بإستبسال) طلاق تلاتة شوكة آ شموم ، المُنقاش بس بمْرقا ..
- ( بتصميمٍ وقد حسمت أمرها )لا ماها شوكة . ولا دايرالا مُنقاش . دا عِرق نسا آ حاج مصطفى ؤ لازم ينكوي .
أحدُ الحاضرين- حادُ الصوتِ كديك- يتدخّل :( الله يستر آ حاج مصطفى ما يكون شوك كداد . غايتو أكان عِرق نسا ولاَّ دانكسيت ولاّ شوكة ، خلّي شموم التكويها ولا ّ تفصّدا . يمكن تِنْفَش شويّة ). تبدأ شموم في تسخين المياسم على الجمر المتّقِد تمهيداً لِكَيْ القدم المتشنِّجة بينما حاج مصطفى ينظرُ إليها خلسةً و يتصنَّع رباطة الجأش وهو يقاوم الإعياء . أحفاده يهشوّن الذباب والنجمتي من على جسده . يسنِّدون القدم الممدودة وفي الجو تتكاثف رائحةُ قلْوَة البُّن . تبرطم شموم ، بينا هي تقيدُ المياسم على الجمر ، تبرطمُ بكلماتٍ مبهماتٍ تؤكِّدُ كلها أنّ الأمر: عرق نسا لا محالة ؛ ثم تعاود التساؤل مستغربةً حكاية غُصُن الشوك فيشرعُ هو في مواربةٍ ومُكرٍ وإعياء في سرد القصة وهو يتقمَّصُ هيئة راوٍ في مسرح :-
- (الحكاية وما فيها ، آ جماعة ، غُصُن شوك يابس . يعني المَعَنىَ عندي لي حواشةً في تُرعة ستة .. تفتيش الجُمِّيزة جمب حواشة عيال بخيتة بت جبرين ، الله يطراها بالخير . بَدور أمش المكتب، يعني المَعَنىَ فيشان أسجّلا ( القهوة آ عوين .. تعُوعَن ديوك ) أها .. قُتا أنوم بدري فيشان أقوم بدري ألحق لوري أولاد طه ، الله يقطعُن في القِبل الأربعة . باقي هُن بقوموا الهجعة في شان التهريب ، أريتُن بالهُرار أل يقدّو ليهو العنقريب . أها رقدتا بعد صلاة العشاء ، يعني المَعَنىَ فيشان أنوم .} ينتبه فجأةً إلي أنَّ شموم تقفُ جواره ، متأهبةً ، وفي يدها ميسمٌ حامٍ . يزدرد ريقه ثمَّ يواصل { جيرانــّا عيال ود الفنجري ديل ، الله لا يعدلا عليهُن .عندهن كلِبـْةً والدة ليها تِزعة جِريوات . الكلبه الشرّانية السموّها جغلانة دي . الله يسلّط عليها البُندق التخفسا . يعني المَعَنىَ عليك أمان الله الليل كلو ما نـُمْتا . أنقلب بي جاي الجـِريو إنبح ؤ ينيص . أنقلب بي جاي الجــِريو إنبح ؤ يعوِّص . أي لا حكت ولا بِقت ! الجـِريوات بالصاااقعة التشرّطن . دي نصيبة شنو الوقعنا فيها دي آ جماعة ! ؤ تاني أنقلب بي جاي الجـِريو إنبح ؤ ينيص . أنقلب بي جاي الجريو إنبح ؤ يعوِّص . قمتا علي الغوغاية الفي التُكُل ، جبتا لي منّها قُطُن ، يعني المَعَنىَ سدّيت بيهو إضْنَيْ (تتملم شموم والميسمُ الحامي في يدها . يصيح : القهوة آ عوين العُوّار أل يسد عيونكن ) أهااا .. اتغتّيت فيشان أنوم بس أكان النارية تنطلق في جلدي ؤ بقيت أنكرش . أكرُش ضهري تنطلق النارية في بطني . أكرُش بطني تنطلق النارية في كُرْعَيْ . أكرُش كُرْعَيْ تنطلق في صُلبي . أي لا حـِكت ولا بِقت ! دي كاروشة شنو دي آ جماعة ! قـُمتا علي طولي ، يعني المَعَنىَ طويت الفـُراش ، أتاري أولاد التايَه بتي ، شالوا عنقريبي هيل القِد ؤ فرّشوا لي عنقريب الحُبال المهرود أل كلو مرقوت دا . الله يقطِّع لحمُن كان قطّعوا لحمي .} شموم تتململُ ضجرةً. تضعُ الميسم الذي في يدها و تتناولُ آخراً ملتهباً .. {أهااا .. مشيت جبتا عنقريب القِد فرّشتو ؤ رقدتا ، يعني المَعَنىَ فيشان أنوم . بس كان تاني قامت جغلانة تنبح والجريوات وراها . بقيت أنقلب بي جاي جغلانة تنبح والجريوات وراها . أنقلب بي جاي جغلانة تنبح والجريوات وراها . إني آمنتا بالله ، جغلانة بي أب درق الينشّفا هي ؤ جريواتا ، ها كلبة ها . جَرْ يجروك فطيسة , قلبتا النِعال يعني المَعَنىَ فيشان تِِنْطم ، عِلاَّ جغلانة زايدة في النبيح والجريوات وراها . والكاروشة في سدري ، الدُنيا حر ، جسمي يوشل عرق ؤ وشّي كلو فاير ، والكاروشة .. أجارك الله ، بقيت أناحي في الباعوض بي هِنا ، إجي النجمتي بي هناك . أنـاحي النجمتي بي هنا يجي الباعوض بي هناك ، أسِد إضْنَيْ بالقطن الباعوض يسرّتو . وجغلانة تنبح ؤ وراها الجريوات ، آ جماعة دي نصيبة شنو دي ! ( ها آ عوين .. القهوة . تقهّن في التُرَب ) أهاااا ..} شموم تتأفف { وكِت الليل انقسم تب ، قام حُمار جُبارة الله يهنِّق و يضرِّط . يهنِّق ؤ يضرِّط . إناتل في السَلب ؤ يهنِّق فيشان حُمارتي المشيكحة دي ، يعني المَعَنىَ شايعه ليها يومين . والحُمارة مما سمعت الحُمار يضرِّط حالت ؤ جاتا الحالة . أها الحُمار قطع السَلَب ؤ جا جاري ، الحُمارة قلعت الشاية ؤ جرت قِدامو ، الليل كلو بردلب بردلب ، بردلب بردلب . الحُمارة تجري والحُمار وراها ، منصِّل ؤ ضُرَاتو إجيب الضهَبان . الحُمارة تجري والحُمار وراها وأنا وراهو.. عَرْ . حاو وُش . عَرْ . حاو وُش ، لامن وصلتو لقيتو راكب فوقا تب ، خليتو لامن قضىَ منها ؤ نزل ، أها حُمارتي المشيكحة اتشتّحت ؤ بالت . سُقتا حُمار جُبارة الله ربطتو في شايتو وحُمارتي ربطتها في شايـَتا ؤ جيت ، يعني المَعَنىَ بَدُور أرقُد شوية ، عليك أمان الله كان تاني الجريوات قامن . إنبحن ؤ ينيصن } شموم ، ضجِرةٌ ، تبدِّل الميسم بآخر{. (ها آ عوين ها . القهوة ما قضَت ؟ القَّضا أل يعميكن. القهوة . ) أهااا قُبّال الفجـُر يشقّق ، ديك قمورة بت العاجبة بتي قام يعوعي : كُكْكَعـِيّ عُوووووك ، كُكْكَعـِيّ عُوووووك . ؤ بي هناك يناغمو الديك الزعوري هيل محَمُود ود التاية بتي : كُكْكَعِيّ عُوووووك . كُكْكَعِيّ عُوووووك . قُمتا، يعني المَعَنيَ شلتا إبريقي ؤ مرقتا فيشان أقطع الجُمار بالضرا أسمعلك الجضّة في تُكُل بتول العّزَباء وحِس سلمان التُجُم ؛ الجنا أل متِل طُراح الضان دا. شكيتو على الله أكان الليل كلو ما بِهَجِس ؛ أهااا ، مشيت قدَّام لقيتلك سعدية بت الضو شايِيلاَ حُمار النوم ماشّه تفنجّض ساااكت . تشخُر ؤ تنقُض في شعرا ، عليك أمان الله إمـّا لحقتها كان حُمار النوم مِدَخِّلا جُـتْ في بيت النمل أل علي حدب الدونكي . مسكتها ؤ رشيتا بموية الإبريق لامن صِحَتْ أها بعد داك مسّكتها درب بيتا عديل . قطعتا الجُمار ؤ جيت لبستا هدمي ؤ شلتا خِتْـمِي ، نفضتا مركوبي الفاشري من العقارب و الكَرَب .. لبِستو ؤ مرقتا علي أولاد طه ، الله يقطعُن في القِبل الأربعة ، لقيتم خلاس ذاهبين .(يلحظُ تبرَّم شموم . يصيح :القهوة آ عوين العين بي حسين) أهااا ركبتا في اللوري بي ورا ، يعني المَعَنىَ ؤ قالوا كدي دقشوا الصَيْ والغِيَب . عليك أمان الله نِِدَّرّق من سُنطة بي هنا تلفحنا كِتره بي هناك، نمرُق من حفرة ؤ نقع في حفرة . في نُص اللوري كانت معانا الزلال بت هجو . المرَا الشغّالة في التِشاشة دي . عليك أمان الله قالوا التِشاشة دي فيها كـَتَرَة قروش .} شمومُ تبرطم ضجرةً . يتجاهلها ويواصل { . المَرَا ، يعني المَعَنىَ ما خلّت ليها خُرتايةً ما شالتا في العربية( القهوة آ عوين ) أهااا .. وكِت اتوكَّرنا في بطن الشِدر مرق لينا شامير أب لمبة ، وأنا أسو .. محمد معانا ما تغشانا . محمد معانا ما تغشانا . عليك أمان الله عمل في السواق دا عمايل ، مرّة يبقالو سفنوج عديل ليهو كوز بي أمواس . مرّة أبيض ضميرك ؤ مرّة تيمس شايل طوب ؤ مرة كومر ملااان بواليس ؤ شايلين بنادق . والشدِر يلفحنا لفّح .. المرَا التّشاشية دي ضربت الروراي من كَفـْت الشدر . أهااا.. .. )
يُسمع تصفيقٌ خارج البيت وأصوات جماعة من الزوار : سلام عليك آ حاج مصطفى . يهبُّ أولاده وأحفاده لاستقبال الضيوف ، حاج مصطفى يتنفِّس الصعداء ، بينما شموم تهبهب ، ضجِرَةً ، علي الجمر الموضوعة عليه المياسم المتّقِدة .. يدخل الزوّار ، يتعثّرون برائحة قلْوَة البُّن . يتدافعون عند عنقريب المريض وهم يمدّون الأيدي بالسلام وتمنيات السلامة وفي تداخل صوتي أقرب للَّغط منه إلي الكورال ، ينبري صوتٌ منتخبٌ واسعٌ القرار .. يسأل : -
- الحكاية شنو آ حاج مصطفى ؟
- والله ِ الحكاية وما فيها غُصُن شُوك يابس .
- غُصُن شوك !! كيفن الكلام دا آ حاج مصطفى .. شمْطَة الكُراع دي كلها غُصُن شوك . دا ظنَّيتو عرق نسا ؟ أها والورم دا من شنو؟
وهكذا... تنفرجُ أسارير حاج مصطفى للسؤال بينما شموم ، ضجرةٌ ، تواصل تسخين المياسم علي الجمر المتّقِد استعداداً لكي القدم المشدودة. رائحة قلْوَة البُّن تعبق في المكان ، أحفاده يهشوّن الذباب والنجـمتي من علي جسده . يسنّدون القدم المتورّمة . بينما هو يصيح بصوتٍ خاوٍ ثاوٍ : ها آ عوين ها .. القهوة . ثم يشرعُ في مواربةٍ ومكر لإعادة سرد القصة :-
- (الحكاية ؤ مافيها غُصُن شوك يابس . يعني المَعَنيَ عندي لي حواشةً في تُرعة ستة تفتيش الجُمِّيزة... )
يُسمع تصفيقٌ خارج الدار وأصوات حُمرٍ تنهق ينزل راكبوها في عثارٍ ويدخلون في تدافعٍ وزحامٍ وهم يهللون .. حاج مصطفى ، سلام عليك . أجُر وعافية . الحكاية شنو آ زول ؟ تنفرجُ أسارير حاج مصطفى وتنعتشُ روحه وهو يِهُمُّ بكسب مزيد من الوقت ، تنهض شموم بتصميمٍ وقسوةً وهي تحمل ميسمين حاميين تتَّجهُ بهما نحو حاج مصطفى الذى ينظرُ إليها خلسةً ويتصنّعُ اللامبالاة ؛ يبدأ يحكى . تمسكُ شمومُ بالقدم المتشنِّجة بقبصةٍ لا فكاك منها ؛ قبضة البصير ذو اليد الخرشاء : قبضتها . يهبُّ بعضٌُ الزوَّار لمعاونتها ؛ يمسكون بالقدم . حاج مصطفى يدرك بأنْ لات حين مهرب ، يبدأ العرقُ يرشحُ من كل جسده . نبضاتُ قلبه تتسارع و نفسه يعلو ويهبِط ، بطنه تمتلئ بالهواء . أمعاؤه تشتبكُ بعضها في بعض وريقه نشف . يحاول ، ثانيةً، أن يتصنَّع اللامبلاة . يفتحُ فمه ليحكي . لسانه جافٌ قطعة أُمباز. الهواءُ يملأ بطنه حتى يكاد يختنق . أحسَّ ، وهو يشدُّ ليسدُّ مخرج الهواءَ نهاية قناته الهضمية ، أنْ سينفجر . أحسَّ أنّ مثانته تتمدَّد كبالونة وجسده ، كله ، ينضحُ بالعرق .. صاح يائساً : خلاص خلُّوني أنَّقطع الجُمار . لكن الوقتُ كان قد مضى ولات فكاك . شموم ترفعُ الميسم المُتَّقِد ثمَّ تنزله بتمهُّلٍ يشي بغلظةٍ وتشفِّي ، يراقبها حاج مصطفى والهواءُ يملأ بطنه ويضغط على حجابه الحاجز فيشُقُّ عليه التنفَّسُ أيضاً. أولاده وأحفاده وزوّاره حوله والنساءُ- نساؤه- ورهطهنَّ المتبلِّم جميعُهنِّ أطرقنَ . رائحة قلوة البُن عالقةٌ كثوبٍ أسودٍ يلفُّ المكان . شمومُ تنزلُ المِيسم المُتَّقِد بتشفٍ وغيظ : تشششششش . عطرابة الشواء تنتشرُ في الأنحاء ؛ تبرطم شموم : دا حق عِرق النسا أل في حبالك ، ثمَّ : تشششش أخرى تنحلُّ بها رباطة جأش حاج مصطفى . يحسُّ أنَّ نهراً يجري بين ساقيه وشموم تُهمهم : دا حق عِرق النسا المبلَّمات ديل. ثمَّ : تشششش أخيرة ينحلُّ معها صماما قناته الهضمية ، أعلاها وأدناها ، فيخرجُ منه ، في وقتٍ واحدٍ ، صوتان داويان: صوتُ الهواء الدَّاوي وفوقه غطاءُ صوته ينادي : ها آ عوييييين؛ القهوة . ثمَّ ، فوق جميع الأصوات ، صوت شموم شامتاً : دا حق عِرق النِّسا لي حدِّهن.


محمد عبد الملك
24/05/2007م
[email protected]





تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 2782

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#871338 [نصرالدين]
4.16/5 (19 صوت)

12-30-2013 09:43 AM
دا عرق نسا ولاً ظنيتو دانكسيت اَ حاج مصطفي. الدانكسيت التهاب تسببه بعض الكائات الحية الدقيقة (فطر أو بكتيريا _هذا شأن طبي غير معنيين به)، لكن السائد في ذهن أهل الوسط ، أنً السبب فيه يأتيء بوطء باطن القدم لبول الحمار-الحمارة .ويسبب تورم في ذلك الجزء من القدم وقد يمتد لأعلاها..اللغة تشبه لغة أهل الوسط فيما هو خاص ، وحيث أن اللغة في العمل الفني -أصبحت مضامين ، فكل المفردات تبدو واضحة وتشابه لغة أغلب أجزاء الوطن................الله يجازي محنك يا محمد ، يا الفصيح بي الحيل.


#870831 [عادل الشيخ]
4.16/5 (8 صوت)

12-29-2013 07:54 PM
استخدام موفق لمفردات لهجية، وشخصيات نمطية اكسبها قلم المبدع محمد حياة حبذا لو سلو في هذا ألد رب فاللغة الان في حاجة ماسة لمفردات مكتنزة بالمعاني وهذه لا توجد الا في اللهجات التي يستنكف. كتاب كثيرون من استخدامها وما دروا انه ابلغ من الترجمات . يحضرني في ذلك قاموس ضخم لو اغترف منه الكتاب لاغنوا بها اللغة العربية ولآستغنوا من ان يكونوا عالة على معجم الغير. الى الامام محمد ومزيد من الإبداع


#870350 [فيصل مصطفي]
4.17/5 (8 صوت)

12-29-2013 12:05 PM
تصوير بارع لممارستنا الشعبية في
علاج ما يصيب الجوارح من أوجاع
و ما يقوم به البصير أو البصيرة في
تطبيبها
الشخوص هنا أبناء بيئتهم
الحوار مشهدي
الشكل يكاد يتماهى مع مرمى النص
أجدت يا أيها المبدع الجميل


#869902 [النمر]
4.11/5 (8 صوت)

12-28-2013 11:12 PM
قصه من زمن حفر البحر معهد الكليات التكنولوجيه 1983 م وزمن صلاح راشد وتقبل تحياتي


#869843 [د. ام العيال]
4.10/5 (6 صوت)

12-28-2013 09:48 PM
كتابتك سمحة تب ... ما فيها كلام ... تسلم ويسلم قلمك


#869769 [عبدالرحيم عثمان]
4.15/5 (12 صوت)

12-28-2013 07:26 PM
كلام رائع من رائع


#869767 [عبدالرحيم عثمان]
4.12/5 (10 صوت)

12-28-2013 07:23 PM
تسلم يااستاذنا الكبير وربنا يديك الصحة والعافية


محمد عبد الملك
محمد عبد الملك

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة