المقالات
السياسة
رسالة رئيس وزراء لاتفيا القاسية.. الى المسؤلين بالسودان ..؟؟‎
رسالة رئيس وزراء لاتفيا القاسية.. الى المسؤلين بالسودان ..؟؟‎
12-29-2013 10:15 PM

لا ادرى لماذا قام رئيس وزراء لاتفيا بتقديم هذا النموذج السئ و الردئ الى كافة المسؤلين فى دولة الانقاذ السودانية.. ؟؟ لماذا يريد هذا الرجل السخبف اسقاط هيبة الدولة و الحكومة و البرلمان عندنا بتصرفه اللامسؤل الذى قام به..؟؟ لماذا اتى هذا الرجل بسلوكيات اقل ما يقال عنها بعيدة تماما عن قيم و اعراف الادارة العامة و المسؤلية عندنا ..؟ هل تعمد بتصرفه هذا ان يحرج المسؤلين عندنا هنا فى السودان ( ذلك الوطن المنكوب بمسؤليه و بمن يتولون الامر و النهى فيه ) .. ؟؟ و للعلم بان رئيس وزراء لاتفيا الفاشل هذا قد حقق نجاحا هائلا و قام بتحسين الوضع الاقتصادى لبلاده ناقلا منها من دولة على حافة الافلاس فى العام 2009 الى ان اصبحت واحدة من اكثر الدول نموا فى القارة الاوربية.. اتعرفون غلى ماذا اقدم هذا الرجل المجنون فقد قرر ان يستقيل من منصبه ( و الذى وصل اليه منتخبا ديمقراطيا وعبر انتخابات حرة و نزيهة ) و ذلك بسبب سقوط مجمع تجارى فى لاتفيا ذهب ضحيته 54 شخصا فقط ..الم يسمع بالمئتان الذين اغتيلوا فى وطننا و لم يستقيل احد..؟؟
الحادث وقع فى احدى المجمعات التجارية الخاصة.. اى انه ملك للقطاع الخاص و ليس من ممتلكات الحكومة ..؟؟ لكن هذا المسؤل الشجاع و ذو الضمير الحى اعلن استقالته احتراما منه لمسؤليته السياسية.. و التى تقول انه مسؤل عن جميع ابناء الوطن فى المصاب بغض النظر عن انتماءاتهم الحزبية .. ( لا حول ولا قوة ) .. و اشار فى خطاب الاستقالة الى ان البلاد فى هذه الظروف بحاجة الى قيادة جديدة تحظى بثقة المواطن و قادرة على تجاوز التحديات و استعادة ثقة الشعب بالمؤسسات..؟؟
ويحك ايها الرجل كيف تجرؤ على تذكيرنا بصحابة الرسول ( ص) و بعمر بن الخطاب الذى قال : ( لو ان بقرة عثرت بارض الفرات لسالنى الله عنها لماذا لم تسوى لها الطريق يا عمر ؟؟ ) .. كيف تجرؤ على ان تصنع مثالا لرئيس وزراء يتحمل المسؤلية الاخلاقية و يستقيل من منصبه ..؟؟كيف تسمح باسقاط هيبة الدولة فى بلادك حيث لا يجب ابدا المساس بها و بهذه الطريقة العاطفية و التى لا تليق بالرجولة ولا بالادارة الصارمة..؟؟ لماذا لا توجه التهمة للمقاول من القطاع الخاص و تسجنه فقد انهار مبنى جامعة الرباط فى بلد اسلامى اسمه السودان و تم احتواء الموضوع بكل سهولة بنكوين لجنة و اللجنة انبثقت منها منها لجان اخريات الخ .. الى ان تاه الموضوع فى غياهب النسيان ..؟؟ او لماذا لم تقم بعمل لجنة تحقيق وهمية كما يحدث عندنا فى السودان و تخرج بنتيجة ان المسؤلية تقع على موظفة الطباعة التى تعمل فى الشركة عندما اخطات فى كتابة الارقام الخاصة بواصفات المبنى عند احالة العطاء..؟؟ يا اخى نسالك سؤال الا يوجد عندك صحف ناطقة باسمكم .. او محللين صحفيين يطلون على شعبكم من شاشة التلفزيون لدعم وجهة نظركم و القول بان اسقاط المبنى كان مؤامر صهيونية تهدف الى تحقيق بلبلة فى بلادكم.. او هى اجندات خارجية و مؤامرات امريكية ضد الدولة و كلام من هذا القبيل ..؟؟
كيف تمتلكك الجراة يا رئيس وزراء لاتفيا لتقديم استقالتك نتيجة كارثة طبيعية..؟؟ الم تسمع بدولة اسمها السودان يقوم المسؤلين فيها بخلق الكوارث نفسها عن طريق قرارات خاطئة و فاسدة يتحمل فيها المواطن السودانى كل ما يلحق به من اذي بل و يهتف بطول العمر للمسؤل.. و الله اكبر ؟؟ الكوارث يا سيدى عندنا فى السودان صناعة بشرية خالصة لمسؤلين غير اكفاء جئ بهم لمجرد الولاء او بالواسطة او بالنفاق او التزلف .. و مع ذلك سيدى لا يستقيل اى مسؤل عندنا كرد فعل على اى خطا ادارى او سياسى او اى حالة فساد.. الم ترى ما حدث عندنا فى اخر كارثة فيضان و سيول ( حتى انهم رفضوا تسميتها بالكارثة ) .. الم تسمع بما يحدث فى مستشفياتنا الخاصة حيث تدخل المستشفى لاجراء عملية فى رجلك اليسرى فتكتشف بانه تم اجراءها فى اليمنى السليمة..؟؟ و لا احد يسال .. و لا وزير يستقيل ..؟؟ تقاوى فاسدة .. ؟؟ ادوية غير صالحة للاستهلاك ..؟؟ مائتان من الشباب قتلوا بالرصاص و سجلت القضية ضد مجهول.؟ ربع قرن من الزمان و لم يستقيل اى مسؤل عندنا..؟؟
عفوا ..ارجو عدم المبالغة فى تقدير تاثيرات السقوط اللاتفى على هيبة الدولة عندنا.. لان الممارسة على ارض الواقع السودانى و التقاليد الانقاذية و التشريعات و الخبرة ( ربع قرن من الزمان ) تؤكد صلابة هذه الحكومة و هيبتها فى اى محاولة لتحميلها مسؤلية اى اخطاء.. و ستبقى قادرة على الثصدى لكل محاولة مدسوسة للترويج لنظرية ( تحمل المسؤل لمسؤليته العامة ) .. ففى كل حالات الكوارث الطبيعية و البشرية التى عصفت ببلادنا كانت هيبة الحكومة عالية .. كارثة السيول الاخيرة راينا كيف ياتى المسؤل بطائرة هيلوكوبتر او سيارة دفع رباعى و فى احلى ابهة و كانه قادم الى بيت عرس و رابنا النساء تزغرد له و الرجال تقول الله اكبر .. و فى نهاية الامر سيتم تحميل المسؤلية لاشباح الظلام .. او موظفين صغار لا منتمين..او الاعلان بقوة عن مؤامرة مدعومة من الخارج تهدف الى كسر هيبة الدولة الانقاذية دولة الشريعة و لا بد من الوقوف بقوة ضد هذه المؤامرات .. و الضرب بيد من حديد على من تسول له نفسه التفكير بالاستقالة.. فهى عندنا فضيحة بجلاجل .. و جريمة منكرة.. ؟؟
فلتطمئن حكومتنا الرشيدة .. حكومة الخلفاء الراشدين .. و لتنم فى سلام قريرة العينين .. فقد حكمت ربع قرن من الزمان فعدلت فنامت قريرة العينين ( الاثنين معا ) .. فليس هنالك فيروس قادم من لاتفيا اسمه فيروس اسمه المسؤلية و تحملها..؟؟
حمد مدنى
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2459

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#871535 [الصليحابي]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2013 11:42 AM
لك التحية والتقدير يا أستاذ مدني ، مقال في غاية الروعة ، ساخر في كلماته ومبكي ومحزن في حقائقه ومعانيه ، ويتوافق مع ما قرأته سابقا للكاتب الأستاذ سيف الحق ..( الخطبة الأولي والبيان الأول .. قصة عمرين
September 3, 2012
سيف الحق حسن
[email protected]
لا أدعوك للمقارنة، فليس هناك مجال لها، ولا أدعوك لأن نرجع للوراء، فلا
إمكانية لذلك وإنما ادعوك فقط للتأمل بتأني في المبادئ والقيم التي وردت
في الخطبة الأولى لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه. ففي الماضي دروس
وحكم لنتعلم منها ونستنبط ما مكن أن نستفيد منه ولا يمكن أن نستنسخ
صورتها فالزمان ليس الزمان والمكان ليس المكان ولكن يمكن أن نستدعي
المبادئ والثوابت والقيم التي تظل كما هي الأصل.
قال الخليفة عمر رضي الله عنه في أول خطبة له: (الحمد لله كما أثنى ربنا
على نفسه.. والصلاة والسلام على محمد النبى الأمين. رحم الله أبا بكر فقد
أدى أمانته ونصح أمته ولم يترك للناس بعد مقالا، ولقد كُلفنا بعده تعبًا
وما اجتهدنا يومًا فى استباق الخيرات إلا وجدناه سابقًا فكيف اللحاق به؟
فلله ما أخذ ولله ما أعطى. أيها الناس: ما أنا إلا رجل منكم ولولا أنى
كرهت أن أرد أمر خليفة رسول الله ما تقلدت أمركم. إن الله ابتلاكم بى
وابتلانى بكم وأبقانى فيكم بعد صاحبىّ.. وقد بلغنى أن الناس هابوا شدتى
وخافوا غلظتى وقالوا: قد كان عمر يشتد علينا ورسول الله بين أظهرنا، ثم
اشتد علينا وأبو بكر والينا دونه، فكيف وقد صارت الأمور إليه؟ ومن قال
ذلك فقد صدق، لكنى كنت مع رسول الله، وكنت عبده وخادمه، وكان من لا يبلغ
أحد صفته من اللين والرحمة، وكان كما قال الله بالمؤمنين رؤوفًا رحيمًا،
وكنت بين يديه سيفًا مسلولا حتى يغمدنى أو يدعنى فأمضى، ثم ولى أمر
المسلمين أبو بكر فكان من لا تنكرون دَعَتَه ولينه وكرمه فكنت خادمه
وعونه، أخلِط شدتى بلينه فأكون سيفًا مسلولاً حتى يغمدنى أو يدعنى
فأمضى.. ثم إنى وليت أموركم أيها الناس فاعلموا أن تلك الشدة قد ضعفت،
ولكنها إنما تكون على أهل الظلم والتعدى، فأما أهل السلامة والدين والقصد
فأنا أليَن لهم من بعضهم لبعض. ولست أدع أحدًا يظلم أحدًا أو يتعدى عليه
حتى أضع خده على الأرض ويذعن بالحق.. وإنى بعد شدتى تلك أضع خدى على
الأرض لأهل العفاف وأهل الكفاف. ولكم علىّ أيها الناس خصال أذكرها لكم
فخذونى بها لكم، على أن لا أجتبى شيئًا من خراجكم ولا ما أفاء الله عليكم
إلا من وجهه.. ولكم علىّ أن أزيد عطاياكم وأرزاقكم إن شاء الله تعالى
وأسد ثغوركم.. ولكم علىّ ألا ألقيكم فى المهالك، وإذا غبتم فى البعوث
فأنا أبو العيال. ألا وإنى أنزلت نفسى من مال الله بمنزلة اليتيم.. إذا
استغنيت عففت وإن افتقرت أكلت بالمعروف، فاتقوا الله عباد الله وأعينونى
على أنفسكم بكفها عنى وأعينونى على نفسى بالأمر بالمعروف والنهى عن
المنكر وإحضار النصيحة فى ما ولَّانى الله من أمركم. أما وقد ابتلاكم
الله بى وابتلانى بكم فاعلموا أنى لن أحتملها وحدى حتى أشرككم فيها
فتكونوا بعض حجتى عند ربى. أقول قد شاورتكم فى الأمر على ما أمرت به، وقد
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، فينا والوحى يتنزل عليه بأمر السماء
الذى لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، ومع ذلك أمره الله بأن
يشاور فى الأمر، وإذا كان الله قد أمر رسوله بالشورى وهو المؤيد بالوحى
فكيف بنا وليس لأحد من العصمة كما كان لرسول الله؟ وإنما نحن من الناس
نجتهد برأينا فنخطئ ونصيب. وإن الرجل إذا استبد بالرأى فأخطأ وعزّت عليه
النفوس وتربصت به الدوائر، فكان أوهن له ولجماعة المسلمين.. أما إذا رأت
الجماعة رأيًا ثم تبيّن لها الخطأ فى ما رأت، فإنها ترجع عنه جماعة وقد
برئ أحدهم من التهمة فكان أوثق للجماعة وللوالى معًا.. وإنه لا خير فى
أمر أبرم من غير شورى، والرأى الفرد كالخيط السحيق يوشك أن ينقطع،
والرأيان كالخيطين المُبرمَين، والثلاثة حبل لا يكاد يُنتقض. اللهم إنى
كثير الغفلة والنسيان، فألْهِمنى ذكرك على كل حال وذكر الموت فى كل حين.
اللهم إنى ضعيف عن العمل بطاعتك، فارزقنى النشاط فيها والقدرة عليها
بالنية الحسنة التى لا تكون إلا بعزتك وتوفيقك(..
وحالنا الآن يغني عن أن نستعيد البيان الأول الكاذب للإنقلاب المشئوم
ونضعه بجانب هذه الخطبة الغراء. وما علينا أن نستنبطه هو حالة
الدماروالتردي التي نحن فيها ماهي إلا بسبب القبض علي القشور ونسيان
اللب، والتمسك بالصورة والغفلة عن الأصل.


حمد مدنى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة