المقالات
السياسة
أوقفوا هذه الضجة حول (حكومة الظل).. فانها لا تستح
أوقفوا هذه الضجة حول (حكومة الظل).. فانها لا تستح
12-30-2013 05:19 AM


أحدثت حكومة الظل التى اعلن عن قيامها بعض الشباب الناشطين وأطلقوا عليها (حكومة ظل مركزية) كثيراً من الضجة وأثارت كثير من الاختلافات حولها ومع إحترامنا لوجهة نظر هؤلاء الشباب الا اننا نعتبر ما حدث عبارة عن (زوبعة فى فنجان) ولا تستحق كل هذا الضجيج وذلك لعدة أسباب نوجزها فى هذا المنشور
هذا وقد أعلن الشباب الذي وصف نفسه بأنه “لا ينتمي لأي أحزاب أو قوى سياسية حالياً”، في مؤتمر صحفي بالخرطوم الثلاثاء 24 ديسمبر/ كانون الأول الجاري عن تشكيل “حكومة ظل” من الكفاءات والشباب، بهدف الضغط على السلطة الحاكمة الحالية لتلبية طموحات الشعب
وذكر المتحدث باسم حكومة الظل وائل عمر عابدين قائلاً: (إن حكومة الظل تهدف إلى توسيع المشاركة السياسية لكل السودانيين، لتطوير الوعي الديمقراطي، والاستفادة من كل الخبرات السودانية في الداخل والخارج، في مختلف المجالات واحترام التعدد والتنوع
وأكد عابدين أن حكومة الظل ستعمل على تغيير المشهد السياسي السوداني، مع السعي لوقف إنتاج الأزمات، مشيراً إلى أنها تمثل البديل لاستخدام السلاح في العمل السياسي، إضافة إلى مراقبة أداء الحكومة القائمة، وأشار إلى أن حكومة الظل أسلوب للمعارضة بآليات ديمقراطية
وأوضح أن الكشف عن أسماء وزراء حكومة الظل سيكون خلال الفترة المقبلة
كانت هذه تصريحات الناطق الرسمى لحكومة الظل والتى نتوقف فيها عند بعض النقاط:
ونبدأ بافعال الفكرة فى حد ذاتها..
انتهجت حكومة الظل ذات الطريق الذى اتخذته الحكومة المسيطرة على البلاد مع إختلاف الالية..
تجاوزت حكومة الانقاذ الشعب السودانى وجاءت على ظهر دبابة وسيطرت على الحكم (أخنق فطس)..
وتجاوزت حكومة الظل الشعب السودانى وجاءت على ظهر (مؤتمر صحفى) لتفرد ظلها بذات الاسلوب!
معطية للحكومة الحالية شرعية دستورية من حيث لا تدرى..
إذ تقوم حكومات الظل فى حالة الاجواء الديمقراطية والحكومات الشرعية المنتخبة انتخابات نزيهة وحرة تأتى فى الحكم باكثر الاحزاب جماهيرية وفق الخيار الشعبى..
ثم يأتى بحكومة الظل الحزب الحائز على المرتبة الثانية فى تلك الانتخابات لمراقبة الاداء الحكومى فى ظل أجواء ديمقراطية تسمح بهذه المراقبة وتعترف بها لاعمال مبدأ الشفافية ومشاركة المعارضة فى تقويم الاداء وتصحيح الاخطاء..
ونتوقف عند بعض النقاط المذكورة فى كلمة الناطق باسم مجموعة (حكومة الظل) إذ قال:
**وهدف حكومة الظل "تغيير الطبقة السياسية التي فشلت في خدمة السودان، هو تغيير جذري لا يتوقف على إسقاط النظام الحاكم بل تغيير للعبة السياسية كلها..
تبدو هذه النظرية مجرد كلام لا يستند الى اليات او برامج او أهداف..
وكأنما تسعى (حكومة الظل) الى ازاحة كل القوى السياسية والقضاء عليها حيث أشارت الى هذا المفهوم بـــ ( تغيير الطبقة السياسية التي فشلت في خدمة السودان)
بينما لم تشير الى تغيير النظام او سقوطه..
(!!!!! هذا وقد ذكرت عدة مصادر تجنب المتحدث باسم حكومة الظل الحديث عن اسقاط النظام)
نقطة ثانية:
*مراقبة أداء الحكومة القائمة
لم توضح حكومة الظل الكيفية التى تستطيع بها مراقبة الاداء الحكومى!!!
هل سيتم ذلك بموافقة الحكومة كما هو معمول به فى الدول الديمقراطية!!!
وإذا كانت الاجابة بنعم يبقى السؤال الذى يفرض نفسه (ماهى طبيعة العلاقة بين اللجنة التحضيرية لحكومة الظل وحكومة المؤتمر الوطنى والتى وفقاً لها تمت الموافقة على هذا العمل والذى بوغتنا به فى غفلة من الزمن؟؟؟)
أما فى حالة الاجابة بالنفى فتبقى (حكومة الظل ) مطالبة بالاجابة على كيفية مراقبة الاداء وهى خارج دائرة الاعتراف الحكومى والتنسيق مع النظام!!!
نقطة ثالثة:
*حكومة الظل تحل أزمة البديل وتمكن من تجاوز حالة الضمور وعدم الكفاءة التى تعانى منها الاحزاب
إقرت اللجنة التحضيرية لحكومة الظل بمقولة (البديل منو) كمقولة تعجيزية تعيق إنتشار مفهوم الثورة وإعمال مبدأ التغيير
وهذه نقطة تستحق التوقف..
وتستحق التساؤل ايضاً عن كيف تأنس (حكومة الظل) فى نفسها كفاءة (البديل) بينما تصادر حق أسئناس الكفاءة من القوى السياسية الوطنية (مجتمعة).
نقطة رابعة:
*أنها تمثل البديل لاستخدام السلاح في العمل السياسي
فماذا ستفعل (حكومة الظل) تجاه سلاح مشهور بعدة ولايات من قبل النظام!
وكيف تستطيع إحلال بديلها لــ (السلاح) على ارض الواقع!
أم أنها ستقوم بجمع السلاح من الملشيات والجنجويد والمرتزقة وغيرهم ثم تطالب الحركات الثورية المسلحة باحلال البديل السياسى و (أرضاً سلاح)!
أم أنها تمتلك (عصى موسى) لاحلال السلام الذى نتوق له بل يتوق له كل الشعب السودانى!!!
نقطة خامسة وأخيرة:
*إن حكومة الظل تهدف إلى توسيع المشاركة السياسية لكل السودانيين، لتطوير الوعي الديمقراطي، والاستفادة من كل الخبرات السودانية في الداخل والخارج، في مختلف المجالات واحترام التعدد والتنوع.
ما أتعجب له هو ما أثير من قبل المعارضين للفكرة حول غياب التنوع فى التشكيلة التى اعلنتها اللجنة التحضيرية لحكومة الظل
وهل يستوى الظل والعود اعوج!!!
وآلا ترون معى مجرد نقد غياب التنوع فى المجموعة دليل إعتراف ضمنى بفكرة (حكومة الظل) فى حد ذاتها!
وآلا ترون معى ان الفكرة فى حد ذاتها تشتيت للافكار والجهود الساعية للتغيير وإسقاط النظام!
ختاماً:
كل ما حملته (جعبة ) حكومة الظل من أجندة تظل أجندة غير واقعية وغير قابلة للتطبيق فى ظل حكم دكتاتورى وحكومة عسكرية حتى النخاع..
لذا لا تتعدى كونها (زوبعة فى فنجان) ولا تستحق هذه الضجة
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1066

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#871876 [انا عـود العشــر الانحشــر]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2013 04:31 PM
اتفـق معـك تماما اســتادة احسـان ,,,, هـده المبادرة تسـير في الوجهة الخاطئة التي ترســخ شـٍعية مفقـودة للإنقـاد
يا حافـظ هـي تجاوزت الجماهـير يوم انشـائها فكـيف سـوف تكتسـب شـرعية الجماهـير


إنهـا زوبعــة في ( ك سـ ت بانة ,,, الفنجان كبير )


#871874 [انا عـود العشــر الانحشــر]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2013 04:29 PM
اتفـق معـك تماما اســتادة احسـان ,,,, هـده المبادرة تسـير في الوجهة الخاطئة التي ترســخ شـٍعية مفقـودة للإنقـاد
يا حافـظ هـي تجاوزت الجماهـير يوم انشـائها فكـيف سـوف تكتسـب شـرعية الجماهـير


#871281 [hafiz]
0.00/5 (0 صوت)

12-30-2013 08:57 AM
لك التحية الأخت الكريمة / إحسان ...
حكومة الظل أنا أعتقد أنها فكرة جيدة ومبتكرة ، ونتنمى من جموع الشباب أن لا يعبىء بهذه الحكومة مهما كان شكلهادكتاتورية او غيرها /فليستمروا بما يرونه شكل من اشكال الحراك للتغيير ،
ولو تحدثنا عن شباب حكومة الظل ، نعم هناك إخفاقات ويبدو الفكرة كانت مستعجلة وإعلانها أيضا ، ولكن نقول إنها فكرة قابلة للتطوير ، فليعيدوا الشباب النظرة فيما قيل وبحث من خلال جميع التحليلات والتعليقات والمقالات وآراء عامة الناس ويطورا العمل وفق هذه المطالب حتى تنسند إلى شرعية الجماهير وهذا هو العمل الديمقراطى ولا تسند إلى فكرة أصحاب الرؤية وتحتكر العملية فى أشخاص بعينهم ويطالبون بتسجيل ( حق الملكية) ولا أحد يشاركهم فى ذلك كما هو حادث فى بعض الجمعيات الشبابية اتخذت نفس شكل الأحزاب التقليدية بالتالى نالها حظ من الفشل وعدم القدرة على تحقيق اهدافها


إحسان عبد العزيز
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة