المقالات
السياسة
قادة الشرق الأوسط في العام 2013م: الفائزون والخاسرون
قادة الشرق الأوسط في العام 2013م: الفائزون والخاسرون
12-30-2013 11:57 AM


من هم القادة الاكثر نجاحا في الشرق الأوسط في العام 2013م؟
لقد درجت الصحف والمجلات على إصدار قوائم في نهاية كل عام تتضمن أسماء الشخصيات الفائزة والأخرى الخاسرة في العام المنصرم. أسماء شاغلي هذه القوائم كانت في الغالب غير مثيرة أو غريبة، إلا أن قوائم الفائزين والخاسرين للعام 2013م في منطقة الشرق الأوسط تميّزت بغوصها— من خلال تسليطها الضوء على الشخصيات الفائزة والشخصيات الخاسرة- في تعقيدات مجموعة من الازمات الفريدة والمتشابكة.
لن يلقى المرء كبير عناء في إعداد قائمة قصيرة للفائزين والخاسرين في الشرق الأوسط لهذه السنة المضطربة وذلك لأن المشكلات التي أحاطت بكثير من قادة الشرق الأوسط في نهاية العام 2013م تربو على تلك التي عانوا منها في مستهل العام ذاته. رئيس الوزراء التركي، رجب طيب اردوغان، مثلا، حجز لنفسه وبسهولة موقعا في قوائم القادة الناجحين في الاعوام التي سبقت هذا العام وذلك بسبب نجاحه الباهر في إنهاء الانقلابات العسكرية في تركيا، ولقيادته لعملية ازدهار اقتصادي غير مسبوق في بلاده. إلا أن اردوغان شاهد في الايام القليلة الماضية ابناء وزرائه الاكثر نفوذا يُعتقلون بتُهمة الفساد، كما بدّد تورطه غير الحكيم في الحرب الاهلية السورية آمال تركيا في أن تصبح قوة اقليمية مؤثرة. يبدو إن نشوة الفوز بثلاث انتخابات عامة متتالية قد لعبت برأس أردوغان وأفقدته الصلة بالواقع.
الشخصية القيادية الاخرى في الشرق الأوسط التي تسنّمت قائمة القادة الناجحين في الاعوام الفائتة هي رئيس وزراء اسرائيل بنجامين نتنياهو. هذه الشخصية السياسية—التي تتمتع بتصنيف متواضع على المستوى الدولي— نجحت في استخدام التلويح بالحرب للحصول على ما تريد (مع حرصه على أن لا يطلق ولو رصاصة واحدة). تهديدات نتنياهو بضرب المنشئات النووية الإيرانية—والتي ظل كاتب هذا المقال يعدّها خدعة مستمرة من قبل الرجل—ادت إلى فرض عقوبات قاسية ضد إيران كما صرفت الانظار عن مشكلة فلسطين. ورغم تنديد نتنياهو الشديد بالصفقة المؤقتة بين الولايات المتحدة وحلفائها من جانب وإيران من جانب، إلا أنه لم يخسر كثيرا بسبب هذه الاتفاقية، هذا رغم تسليمنا بان الاتفاق يشيء بانحسار تأثير ناتنياهو على السياسة الامريكية.
وصف الشخصية السياسية الأكثر حِنكة وتجربة في الشرق الأوسط ربما يكون من نصيب الزعيم الكردي مسعود البرزاني، رئيس حكومة إقليم كردستان العراق وزعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني. كان البرزاني وما زال يسعى— منتصرا حينا ومغلوبا تارة—لتحقيق مطلب الحكم الذاتي لأكراد العراق في إطارعراق موحّد. مسيرة البرزاني السياسية كانت مثيرة بحق، فقد تخللتها انتكاسات مفاجئة، مثل هزيمته القاسية في عام 1990م وما تلى هذه الهزيمة من انتصار مفاجيء تمثل في استغلال الأكراد لانشغال صدام بتداعيات احتلاله للكويت واستردادهم معظم أراضي إقليم كردستان من قبضة الحكومة المركزية في بغداد. إن كردستان العراق تقف الآن كأحد المناطق القليلة في العالم التي تتمتع بازدهار اقتصادي حقيقي ساعد على تحقّقه اكتشاف النفط والغاز بالإقليم. لقد نجح البرزاني في إقامة علاقة متوازنة مع كل من الولايات المتحدة الامريكية وإيران وتركيا والحكومة المركزية العراقية مكنته من تفادي الارتهان لأي من هذه القوى أو الوقوع ضحية لها.
إذا أخذنا في الحسبان العداء القائم بين الأكراد والاتراك، فإن أحد أكثر المشاهد إثارة في العام الفائت هو منظر السيد البرزاني وهو يقف، بالزي الكردي القومي، على منصة واحدة مع السيد رجب اردوغان في مدينة ديار بكر التركية (حاضرة الاثنية الكردية بتركيا). حدث ذلك في شهر نوفمبر من عام 2013م . تحدّث البرزاني في تلك المناسبة عن أواصر الأخوة بين الأكراد والاتراك. إن القومية الكردية بدأت تقترب الآن من تحقيق قدر من الحكم الذاتي (يشبه الاستقلال التام) في كل من العراق وتركيا وسوريا. البرزاني يختلف عن غيره من القادة الناجحين كونه يتمتع بقدر من التواضع والواقعية يحجزه عن التزيّد والانتفاخ حين تواتيه الظروف. لقد كان عام 2013 عاماً جيّدا للبرزاني، كما استحقت قدراته السياسية والقيادية المدح والثناء.

من الصعب تعداد انجازات الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي فاز بالانتخابات الرئاسية في شهر يونيو الفائت على أساس برنامج انتخابي دعا فيه إلى مزيد من الحريات المدنية وإلى تطوير الاقتصاد والتقارب مع الغرب. طبعا كل شخص يصل إلى رئاسة إيران غير سلف روحاني (أحمدي نجاد) كان سيبدو جيدا، إلا أن زيارة روحاني للولايات المتحدة كانت ناجحة وتلاها التوصل بجنيف (في الرابع والعشرين من شهر نوفمبر الماضي) إلى اتفاق يخص البرنامج النووي الإيراني بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى.
إلا أن هذه الصفقة تجعل روحاني في موقف ضعيف وذلك لأن إيران لم تزد على أن جمّدت، و إلى حدّ ما، تراجعت عن برنامجها النووي لقاء بعض التخفيف للعقوبات الدولية المفروضة عليها (قد لا تزيد قيمته عن 6 مليارات من الدولارات) والتي لن تعود على الاقتصاد الإيراني بفائدة كبيرة. التشدد الذي تبديه الولايات المتحدة هذه الأيام تجاه إيران قد يكون مقصودا به استرضاء الكونغرس الأمريكي وإسرائيل، لكن لو تبيّن أن المفاوضين الإيرانيين قد توصلوا لاتفاقية من جانب واحد تجلب لإيران منافع سياسية واقتصادية محدودة فعندها لن يكون مستقبل روحاني مبشّراً. كما أن من الوارد أن يكون خصوم روحاني داخل ايران— في الحرس الثوري وغيره— قد كفوا أيديهم وألسنتهم عنه لقناعتهم بأن ضآلة انجازاته ستظهر للعيان قريبا. الرئيس الامريكي أوباما وضع فرص التوصل لاتفاق نهائي مع إيراني في حدود الخمسين بالمائة. وقد تكون الولايات المتحدة مقتنعة بأنه طالما أن العقوبات قد حملت إيران على تخفيض نشاطها النووي فإن فرض مزيد من الضغوط عليها سيقضي وإلى الابد على قدرتها على صنع قنبلة نووية. على أن فرص التوصل لاتفاق طويل الأجل لا تبدو كبيرة في الوقت الراهن.
إن شخصية قيادية واحدة في الشرق الأوسط يمكنها النظر برضا مطلق إلى انجازاتها خلال عام 2013م. هذه الشخصية تقود تنظيما جرى الافتراض قبل ثلاث سنوات بأنه في طريقه إلى الفناء ولكنه أصبح اليوم كيانا أقوى شوكة وينشط في مثلث شاسع يتمدد بين الموصل وبغداد والساحل السوري على البحر المتوسط.
من سوء الطالع ان يكون أبو بكر البغدادي (الذي يعرف ايضا باسم أبو دعاء) أنجح القادة في الشرق الأوسط في العام المنصرم. والبغدادي هو زعيم تنظيم القاعدة في العراق(غيّر اسمه هذا العام إلى الدولة الاسلامية في العراق والشام "داعش") و يزعم أنه الممثل الوحيد للقاعدة في سوريا والعراق. تقول الولايات المتحدة، التي أعلنت عن جائزة بمبلغ 10 مليون دولار لمن يقدم على قتل أو اعتقال البغدادي، أن الرجل يتخذ من سوريا مقرا له.
إن أحد أكثر التطورات إثارةً في الشرق الأوسط هو معاودة تنظيم القاعدة لنشاطه في المنطقة بعد مرور 12 عاما على هجمات 11 سبتمبر و6 سنوات على صحوة العراق التي يفترض أنها قضت على التنظيم في العراق. لقد استردّ التنظيم مناطقه القديمة في شمال ووسط العراق وهو يشن الآن هجمات على المدنيين الشيعة أودت بحياة 9000 شخص حتى الآن. وقبل يومين قتل التنظيم جنرالاً يقود فرقة في الجيش العراقي في كمين نصبه له التنظيم في محافظة الانبار. لقد استفاد تنظيم القاعدة من فشل الحكومة العراقية في التوصل إلى نهاية سلمية لحركة الاحتجاج التي دشّنها العراقيون السنة منذ سنة، ما أدى إلى تحوّل هذه الاحتجاجات إلى مقاومة مسلحة. وفي شهر يوليو الفائت شن تنظيم القاعدة في العراق هجوما محكم التخطيط على سجن ابوغريب في بغداد هرب على إثره 500 من السجناء أكثرهم من قدامي المحاربين في تنظيم القاعدة.
وأبلغ من ذلك تصاعدُ نفوذ تنظيم داعش في سوريا حيث يُعدُّ التنظيم القوة العسكرية الأكثر فعالية في حركة الاحتجاج المسلّح ضد النظام السوري. لقد استولى التنظيم على مدينة الرقة، العاصمة الإقليمية الوحيدة التي وقعت في قبضة الثوّار حتى الآن، كما شرع التنظيم في تصفية كل من يأبى التحيّز إليه من قادة الجيش السوري الحر المدعوم من قبل الغرب. كتبت جيسكا دي لويس(Jessica D Lewis)، في دراسة لها نشرها معهد دراسة الحرب Institute for the Study of War، كتبت تقول: "القاعدة في العراق بدت في العام 2013م تنظيماً شديد الكفاءة، بالغ النشاط والمرونة، ويستطيع التحرك في مساحة شاسعة تمتد من البصرة إلى ساحل البحر المتوسط في سوريا." إن عودة تنظيم القاعدة للظهور قد غدت بالفعل عاملا حاسما في إذكاء نار النزاعات الطائفية الرهيبة في كل من سوريا والعراق.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1067

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




باتريك كوكبيرن - ترجمة أحمد المكاشفي
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة