المقالات
السياسة
صفارة نافع ألـمانافع يا حسين خوجلي!
صفارة نافع ألـمانافع يا حسين خوجلي!
12-31-2013 07:24 AM



عندما أعلن نافع الـمانافع بإنهم صفروا عداد الحياة السياسية في السودان تقبلت كلامه لإعتبار انه لهو سياسي عقيم! ولكن عندما واصل هرفه هذا بأنهم لن يسلموا الصفارة إلا يوم القيامه مع صفارة الـملك إسرافيل تحسست مكامن الإيمان عندي والشكوك في جدلية القضاء والقدر فإستغفرت القيوم ثلاثا وتذكرت حلقات حسين خوجلي والتي ذكر في إحداها إن التجربة الإسلامية في السودان هي أول إمتحان للإسلام في الحكم! سبحان الله يا ودخوجلي هسع كلام نافع أليس هو الشرك بعينه?? وأعلم يقينا يا حسين بأنه لو تفوه بهذا القول رجل في قامة الصادق المهدي الدينية ناهيك عن الحاج وراق أو عرمان لأقمتم عليه الحد في حلقات تتبعها حلقات!!

ولكن صمت حسين وصمت معه جمع الأئمة والدعاة و جماعة محفل مصحف عثمان إبن عفان ألذي تروج له جمعية القرآن الكريم..فيا حسين و صحبه ما تبيعوا لينا الـمويه القديمه في زجاجات جديده..فأنتم ضعيفون أخلاقيا..فكلام نافع دا شرك بالله وتشكيك في جدلية القضاء والقدر وذلك لأن الله يؤتي الملك من يشاء وإن شاء أخذه منه قبل أن يرتد إليه البصر..
يا حسين يا خوي إنتو بتلعبوا علي عاطفة شعب طيب إسمو الشعب السوداني سرقتم منه حتي حق الإندهاش لأنو ما عندكم أخلاق والرسول الكريم قال إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق..و عدم الأخلاق صفة قادتني إليها الحادثة التالية:-

{في أغسطس من عام1991 كنت أركب بص بري وفي شارع السيد عبدالرحمن قبالة دار صحيفة الوطن نسمع ليك ضجه و كواريك في مؤخرة البص فإلتفت فإذا بشاب إسلامي وقتها واقعا علي الأسفلت ثم جري مسرعا ناحية بيت خليل عثمان في الإتجاه الـمعاكس لجريدة الوطن..وكان إلي جواري الـمهندس شوقي حسين عبدالله فقلت له دا مش زولكم فلان? أجابني بنعم ثم بدأ يستغفر!! ففي هذه الأثناء صاح راكب وأظنه حلفاوي من طريقة كلامه و قال بالحرف الواحد يا ناس البص هوي الزول الوقع دا عضو مجلس النظام الإسلامي الحامكم دا! والنظام الحاكمكم دا لو دي أخلاقو حا يطلع دينكم!! فتصدي له شاب أظنه بتاع أمن مهددا..فإلتفت الرجل إلي شاب يقف بجانبه وسأله لـماذا ضربت هذا الوسخ بونيه في وجهه?? فقال الشاب إنه من بورتسودان الثانويه و جاء للخرطوم في زيارة و إن هذا الرجل ظل يطارده طول النهار لكي يذهب معه للبيت فرفض وعندما ركبت هذا البص ركب من ورائي و بدأ يعمل في حركات غير سليمه فضربته حتي وقع أرضا..فصاح الرجل ما قلنا ليكم ما عندهم أخلاق.. ثم صاح بتاع الأمن آمرا الرجل بالنزول فتدخلت مطالبا الرجل بالصمت نافيا التهمة عن ذلك الإسلامي الذي أعرفه حق الـمعرفه وذلك لأنني كنت طابور خامس أعرف بيوت الأشباح حق الـمعرفة وأنشر عنها في ملفات حقوق الإنسان عن الممارسات المهينة في حق أصدقائي المعتقلين أمثال عادل قصاص وشرف يسن و الطاهر بشري وعبدالواحد وراق..أو جماعة مجلة حروف الصادرة عن دار جامعة الخرطوم للنشر...

فيا حسين ما تزال كلمات ذلكم الحلفاوي ترن في طبلة أذني {ديل ناس ما عندهم أخلاق فلو خليتوهم حا يطلعوا دين البلد دي!!}.. فدحين يا حسين هسع عبارة نافع دي عبارة زول عندو علاقه بالدين????

عبدالله عبدالوهاب
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2924

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#872703 [زروق]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2013 11:39 AM
معروف من الاول ان الكيزان ماعندهم اخلاق ولا دين وانهم مرضي وعندهم عقد نفسية من وهم اطفال وارجع الي تاريخ كل كوز احسن واحد فيهم لو كان سليم بيكون انتهازي


#872582 [yassom]
5.00/5 (1 صوت)

12-31-2013 10:04 AM
فعلا والله، طلعوا دين البلد،فاصبح الناس بلا دين،انتشر الفساد والزنا والمخدرات والسرقه واللواط. هذا الذي لم يكن موجودا علي الاقل بهذه الطريقه المخيفه.،هذه والله هي الحقيقه وان تم عرضها بهذا الوضوح من قبل الكاتب.


#872571 [ود الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

12-31-2013 09:56 AM
علي النعمة ما فاهم اي حاجة
يا راجل ما قادر ترتب كلامك
نفهم شنو من القصة دي خلينا من حسين خوجلي واوهامو


ردود على ود الجزيرة
United States [anti kizan] 01-01-2014 12:56 AM
يا ود الجزيرة امش اركب ليك كوز ما عندو اي دين زيك او اي حمار في الشارع و تعال يمكن تفهم

الكلام واضح يا شعب يا كسم


عبدالله عبدالوهاب
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة