المقالات
منوعات
العمدة هاشم: أين سودانى بعد الرحيل مع الوالدة؟
العمدة هاشم: أين سودانى بعد الرحيل مع الوالدة؟
01-01-2014 12:54 AM


رن جرس الهاتف فى الصباح الباكر وأخبرنى صوت محمد "أن والدتك زهدت فى الحياة وإستقبلت الموت فى سريرها وصعدت روحها لتعانق روح والدك عند الرفيق الأعلى بعد إحدى عشر شهراً من رحيله". قفز قلبى من صدرى وعجزت يداى عن إمساكه فإنزلق وتهشم إلى قطع صغيرة مثل قارورة الزجاج عند إرتطامها بالبلاط الرخامى. جمعت أشلاء قلبى فى حقيبة يدى وإتجهت صوب المطار، وأثناء الرحلة ظل سؤال واحد يدور فى ذهنى عشرات المرات، لماذا ترحلان هكذا فى عام واحد بلا مقدمات أو إستئذان أو حتى كلمات وداع أخيرة؟

للمرة الثانية يعتصر قلبى ألماً وتسيل الدموع أنهاراً وأتوشح أشعة شمس الأصيل ثوباً لأقف على قمة التل، حينها عجزت أرجلى عن حمل جسدى وغاصت ركبتاى فى رمال كردفان وخررت ساجداً لله. قفزت أسئلة كثيرة إلى ذهنى، هل يرقد جسدكما الطاهران تحت هذا التراب؟ هل نحن سوى صلصال كالفخار تخرج الروح منه ليعود إلى التراب فى نهاية المشوار؟ قرأت سورة يس التى ألفتها أذناى منذ الصغرعند تلاوتك لها بصوتك الشجى عقب صلاة الفجر، ثم دعوت وترحمت كثيراً على أرواح سكان المقابر. لقد تعلمت منكما الإيمان والعدل، والصدق والأمانة، والتواضع وعزة النفس. وقد ورثت عنكما الحمض النووى الذى كون شخصيتى ووهبنى بصمات أصابعى وإنسان عينى.

حين رفعت رأسى من السجود الأبدى، إنساق بصرى نحو الوادى تحت أقدام التل الذى تكسوه خضرة يانعة تنبعث من قمم شجر السدر والمانجو والليمون والتبلدى. وما برحت أشجار اللالوب والهشاب تظلل القبور من كل جانب. مددت يدى إلى شجرة الهشاب وقطفت دموعها التى تحجرت مثل بلورات صغيرة، وأخرجت أشلاء قلبى من حقيبة يدى وألصقتها بصمغ الهشاب قطعة تلو الأخرى، وفتحت صدرى ووضعت قلبى فى مكانه ثم أقفلت أزرار جلبابى.

ها أنذا يتيم تظللنى سماء القرية بنجومها التى تتلألأ كحبات عقد من الماس، وأمد يدى لألمس خد الثريا وأبو ريا، وأجلس فى العنقريب لأحكى قصة حياتكما لبناته الثلاث*. وأتفحص مجرة درب التبانة، وأتابع دورانها الضوئى حول الثقب الأسود الذى يتوسطها ويبتلع الكواكب والنجوم والمجرات الهرمة. علمت أننا فى هذه الأرض بمحيطاتها وأنهارها وتضاريسها لسنا سوى كوكب صغير تحميه جاذبية الشمس من السقوط فى دوامة الثقب الأسود ويساعده القمر فى الحفاظ على إتزانه ودوران فصوله. الآن أسمع صهيل المهر الواثب على حافة المجرة، إنه حصانك صيوان الذى زين بيتنا بالكأس الذهبى من سباق مدينة الأبيض (1964). و فى أخر حديثى معك ذكرت لى صولاته وجولاته فى مدينة عروس الرمال وكيف أنه نال أعجاب الملكة أليزابيث (1964) ورسم البسمة على شفاه الجنرال جوزيف تيتو (1970). أيقظ صهيل صيوان حفيدته الفرس الشقراء على الجانب الآخر من المجرة، لقد أطل وجهها الذى تعلوه غرة وتزين أقدامها الأحجال البيضاء فوق الحوافر، ويلمع لونها الأشقر كأنما غسل للتو بماء الذهب. أذكر عندما كنت أسرجها وأمتطى صهوتها أشعر أننى ملك ملوك الإنس، أسابق بها الريح وأطارد ملوك الجن على صهوة الأعاصير المتجهة صوب شجرة التبلدى كالدة. هذه الشجرة الشامخة التى هزمت الشيخوخة والهرم وفر الموت من أمام ظلها، جديرة بأن يختارها الجن لبناء مملكته الأبدية. ولا غرو أيضاً أن إستعارت إسمها قرية الشيخ عوض الله، لأنها تحرسها من قمة الربوة الجنوبية، وترسل أغصانها عالية لنهب السحب البيضاء التى لاتمطر فى بوادينا لتملأ جوفها بماء عذب زلال لسقى العطشى واليتامى.

لم يسعفنا الوقت لأقول لكما إن سودانى خلع عباءة القبيلة والجهوية والجغرافيا ولم تعد تسعه كالدة أو شيكان ولا العاصمة بعماراتها الشاهقة التى تربطها مياه المطر والوحل بالسكن العشوائي. إن سودانى يتجول بين المرافىء والمطارات ومحطات القطار مرفوع الرأس يحمل فى داخله عزة النفس الأبية التى ورثها من أحرف حمضكم الأمينى الذى ما زال يتواصل بين أحفادكم. أما سودان أحفادكم ليس يختلف عن سودانكم فحسب بل يختلف أيضاً عن سودانى الذى ألبسته جلباب ومركوب. إنه سودان عالمى لا يعرف سوى أرض الله الواسعةِ، وحينما تسأل أحدهم عن قبيلته فكأنما تعيده إلى الغابة والعصرالحجرى وتنزعه بقسوة من كنف الحضارة والمدنية.

وداعاً أحبتى تحدثت كثيراُ وبكيت طويلاً، وحفظم الله فى الجنان مع النبيين والمرسلين والصديقين والشهداء. وغداً سوف أطير إلى سودانى الذى "تموت من البرد حيتانه" وتستقبلنى مطاراته التى تفتح أبوابها عند قراءة بصمات عينى.

* الثريا وأبو ريا والعنقريب و بناته الثلاث هى أسماء محلية لعدد من النجوم.
د. أحمد هاشم/جامعة لندن
www.kordofan.co.uk

[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 891

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#874553 [fathigadal]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 02:10 AM
لها الرحمه والمغفره


#873584 [إبراهيم سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2014 04:40 AM
مثواهما الجنة
نشاطرك إنكسار الفؤاد د. احمد وربنا يلزمكم الصبر ويحفظ جميع الطيور المهاجرة في غربتها وييسر ويعجل عودتها إلى مجراتها الطبيعية دون أن تفقد ظلالها في متاهات الغربة القسرية


د. أحمد هاشم
د. أحمد هاشم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة