المقالات
السياسة
اعادة صياغة التاريخ
اعادة صياغة التاريخ
01-01-2014 06:16 PM


تابعت الندوة التلفزيونية التى خصصت للتفاكر حول ضرورة الاجماع الوطنى للخروج برؤية توافقية شاملة تعالج ازمة شكل العلاقة السطحية القائمة بين المواطن والوطن فى ظل ما اجترح التاريخ من مغالطة ثقافية تعلى من شأن ثقافة اللامسئولية الوطنية على حساب ما ينبغى ان يكون عليه شكل الوطن بعد ثمانية وخمسون عاما من الاستقلال والحرية المفترضة ! وكان اكثر ما لفت انتباهى فى حضور الندوة المشهودة هو اجماع المتحدثين من اصحاب الشأن واتفاقهم المهم حول جزئية الاعتراف بوجود المشكلة الوطنية المتعلقة بمفاهيم الاستقلال من الاساس ، ولست على خلاف حول ما اتفقوا ، لكن اجد الصعوبة البالغة فى استيعاب الناتج الملح للغرض من مناقشة الموضوع فى هذا التوقيت بالذات ؟ واعنى بهذا هل ادرك القيمون بعد خراب مالطا ان الوطنية تعلى ولا يعلى عليها ام مجرد مندوحة من الضحك على الذقون بمناسبة اعياد رأس السنة ! صحيح صادفت المناقشة مناسبة ذكرى الاستقلال الذى يصادف اليوم ، لكن هل هذا بالضرورة يعنى الواجب فى تناول القضية من جانب احتفائي مشبوب بخبث سياسي باين بينونة كبرى من خلال نماذج الاسئلة المطروحة من جانب مقدم البرنامج ؟ ... لا ادرى لكن الاستقلال منذ ان كان غراماً فى عينيّ الشعب السودانى لم يحظ بالقدسية اللازمة التى تجعله حدثاً استثنائياً يحجز مقعده على وجدان اجيال الأمة ! لسبب اقل ما يوصف بالبسيط وهو ان المؤرخين للمناسبة لا يتصفون بالنزاهة المهنية التى تضع الحقائق على نصابها فمالوا كل الميل تجاه تزوير الوقائع وتلاعبوا بنتائج الملاحم التاريخية فشوهوا للاجيال منطق الفهم السليم للسرد التاريخي الصحيح ، ما يعنى ان المشكلة مشكلة النخب السياسي التى دفعت للمدونين ليدونوا تفاصيل التاريخ بما يخلد من بطولات مزيفة واساطير تثير حفيظة الاجيال اكثر من كونها تعزز لديها قناعة الاقتناع بالنخبة المعنية ! ... الاستقلال فى السودان لم يكن مفاجأة كما تعمد مقدم البرانامج ان يفاجى الضيوف بهذه العبارة التى تعنى ما يليها ، صحيح فى بعض النصوص التاريخية المجحفة هناك جمل وعبارات مغرضة صورت الاستقلال كان محض صدفة للسودانين ! لكن الحقيقة الدقيقة ان الاستقلال نتاج ظاهرة مثالية متأثرة بعدوة حركات التحرر التى كانت نشطة فى المحيط الاقليمي للسودان فى تلك الاثناء ، ولم يكن ايضاً ثمرة لجهد الطائفية التى حاول بعض المتحدثين فى الندوة ان يعطيها القدح المعلى باعتبارها اجتهدت لاطلاق شرارة الاستقلال من خلال الجمعيات الادبية .. الخ من الهرطقات التى يتم بثها بين الفينة والاخرى ، فالطائفية فعلاً اشتركت فى عملية الاستقلال وهذا الاشتراك مثله مثل كل الاشتراكات التى تضافرت لتخرج البلد من عنق الاستعمار ، وان كان لاحقاً فى الاعوام الاولى بعد الاستقلال تبدت مسائل وطنية محرجة تطعن صراحة فى مصداقية الطائفية بشقيها الكبيرين ! الا ان المهم هذه الندوة التلفزيونية فتقت جراح وطنية غائرة وعملت بمبضع التشريط على استئصال القشرة التى اوشكت ان تبرى داخل مضغة كل سودانى يحمل مكنون الوطنية ولا يجد الوطن الذى يستوعب وطنيته ! فالتاريخ السودانى اكذوبة ناصعة السواد وحكاوى تضج بالميثلوجيات الموضوعة ... لهذا يحتفل السودانيون من مشارق البلاد الى مغاربها بذكرى السيد المسيح ورأس السنة الهجرية ولا يكادوا يتذكرون ولو من باب العموم الثقافى شيئاً يسمى الاستقلال ، فهذه الذكرة المنسية مسألة تهم اصحاب المصلحة من الذين بهتاناً وزورا مجدهم التاريخ على انهم مفجرى الحرية وصناع المعجزات ، فالتاريخ عندما يكون ظالماً ويتذكر الاسماء والاحداث بغير مسمياتها وشخوصها فأن الاجيال تشب على فطرة التمرد وتذهب ناحية التحقق من الذات بأوجه مختلفة بحيث تدين اختلاسات التاريخ وتميز خبيث الاحداث من طيبها الذى يتماشي وفطرة العقل ! .
فالحضارة والنهضة العقلية الكبيرة التى شهدتها البشرية ، لا تستطيع بالمرة ان تؤمن بمشروعية التحيز الظاهر فى نمط السرد التاريخي للسودانيون ، فلا يمكن بحال تسليط الضوء بهذه الكثافة المهلكة على عينة مختصرة من بنود التاريخ وتجاهل الأخرى تحت حجة التغيب المقصود حتى لا تدور دورة الايام وتطالب باستحقاق جهدها الوطنى . عموما الندوة تستحق معدل الامتياز لانها استطاعت ان تفرد المساحة المقدرة فى ضمير الأمة لتحاول من جديد اعادة تدوين تاريخها بما يتواكب واحترام العقل !

[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 798

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#874271 [ودالشريف]
0.00/5 (0 صوت)

01-01-2014 06:31 PM
فعلا نحن نحتاج لاعادة كتابة التاريخ لانه ببساطة مزيف ومكتوب بخبث فهل يجد من يدونه بصدق وشفافية ليس منذ الاستقلال فحسب ولكن منذ الاف السنين ففيه الكثير من اللغط ومثالا مقولة عدنانين وقحطانين وانا في نظرى هذا هراء فنحن اهل السودان لايمكن ان نكون من هذين الفخذين واعتقد ان في ذلك تزوير للحقائق ومن اسباب ضياع الهوية السودانية التى عملت مجموعات على العبث فيها وليصنعو لنا هوية مسخ فاقدة للون والطعم نتنة فهل من مركز او باحثين يعيدو كتابة تاريخنا الحقيقي ننتظر


مروة عبدالقادر ضرار
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة