المقالات
السياسة
جهز "قميص المرقة" أيها العاطل.. عسى ولعل
جهز "قميص المرقة" أيها العاطل.. عسى ولعل
01-02-2014 01:06 AM


بلا شك أن حديث الرئيس البشير مؤخرا حول قضايا الخدمة المدنية وتسييسها والصالح العام والمصارين البيض يتضمن اعترافا نبيلا بأخطاء حدثت في سنوات حكمه في أبرز ملفات معارضة الإنقاذ التي شكلت بندا أول من بنود كل القوى المعارضة (تسييس الخدمة المدنية)..

بعض تلك القوى لا تزال تضع هذا البند على رأس المآخذ الكبيرة على نظام الإنقاذ أما البعض الآخر فقد تعامل مع ملف تسييس الخدمة المدنية كواقع موجود اختار أن يأخذ هو كحزب مفاوض أو مشارك أو متصالح مع الإنقاذ نصيبه من (كيكة) السلطة في محاصصات لا تخرج في الفهم العام لمعناها عن كونها إقرارا ومشاركة في عملية تسييس الخدمة المدنية نفسها..

إذ لا فرق بين أن يأتي فلان مديرا عاما للمؤسسة المحددة لأنه (كوز) وبين أن يأتي فرتكان مديرا بديلا له لأنه (اتحادي) مشارك أو حركة موقعة..!!

والأمثلة كثيرة بدءا من أول وزير دخل الحكومة وفق بنود اتفاق بينه وبين المؤتمر الوطني وحتى يومنا هذا الذي يعلن فيه المؤتمر الوطني التخلي عن هذه المعايير واعتماد معايير الكفاءة فقط..

لقد أخطأت الحكومة أيما خطأ وهي تقوم بتصفية الخدمة المدنية على أساس الولاء التنظيمي في بدايات الإنقاذ ولكن هذا المعيار ليس وقفا على الحزب الحاكم فقط بل لاحقا صار جميع المشاركين مع الحكومة مشاركين في هذا السلوك..

فالكفاءة الفنية لن تجعل جعفر الصادق الميرغني مساعدا لرئيس الجمهورية والكفاءة الفنية لا تجعل حتى أحمد بلال وزيرا للإعلام ولا أبوقردة وزيرا للصحة ولا الآخرين.. هؤلاء كلهم أتت بهم بنود اتفاقيات مشاركة سياسية ولم تأت بهم معايير كفاءة فنية..

وأخشى بعد حديث البشير وإعلانه عن تصحيح هذا الوضع الخاطئ أن يتفوق المؤتمر الوطني في المرحلة القادمة على الآخرين في هذا الملف تحديدا الذي ظلت تلك القوى تلاحق به وبأخطائه المؤتمر الوطني على مدى أكثر من عقدين من الزمان.. ويكون البشير قد فعلها و(قتل الدش) في أيديهم كما يقول عشاق لعبة (الضمنة)..!

هذا القرار ليس سهلا بل هو قرار خطير ومكلف جدا تنظيميا وسياسيا بل ربما يكون مكلفا أمنيا أيضا ولكنه على كل حال أصبح التزاما وكلمة لا سبيل للتراجع عنها لأنها خرجت للناس وأصبح الجميع يترقب شواهد الممارسة ودلائل التطبيق العملي لها..

كما إن حديث البشير هنا سيكون هو المحك الفاصل بين الحديث عن تغيير الأوجه وتغيير السياسات.. نستبشر إذن وننتظر على أحر من الجمر وفي بلادنا الآلاف من الخريجين الذين يحملون شهادات امتياز وتفوق كانوا (قنعانين) من الحصول على فرص عمل لأنهم غير منتمين للمؤتمر الوطني بل ربما هم منتمون لأحزاب أخرى.. بعد كلام الرئيس تفاءلوا خيرا و(جهزوا هدوم المرقة) وعاودوا جولات البحث عن وظيفة يا شباب.. عسى ولعل

اليوم التالي


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1321

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#874763 [سايكو]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 10:03 AM
يا كوز العب غيرها الكلام العوير دا ما بتغشوا بيهوا زول بعد دا ، الخدمه المدنيه اتسيست و الكيزأن مكنوا لنفسهم بنسبه 100% تقريبا و خلاص تاني اصلا مافي وظأئف عشأن للنظأم يعين فيها ناسه ، غأيتو الا اذأ مات كوز بجيبوا كوز بدله غير كده مافي طريقه لباقي الناس فياخي اخجلوا شويه و ما تخدعوا الناس المساكين و بطل حركات استاذك حسين خوجلي يا ملمعاتي يامزيفاتي .


#874625 [adam]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 06:35 AM
اعتراف نبيل يعني شنو يا استاذ ؟ ومن منو ؛
دي مجرد تغيير في جلد الحرباء
ياما سمعنا من الناس ديل اعترافات ، مثلا بيقول نحن مسؤولين عن البحصل في دارفور طيب عمل شنو في اتجاه المسؤوليه دي
وبتقول نبيل ، النبل دي من الاصل والافعال وليس من الاقوال.


#874531 [Wadalfa7al]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 01:42 AM
اعتراااااااف؟؟؟؟ وكمان نبييل؟؟؟؟؟
ههههههههه..شر البلية ما يضحك


جمال علي حسن
جمال علي حسن

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة