المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الدين لله والوطن للجميع !ا
الدين لله والوطن للجميع !ا
01-13-2011 02:53 PM

الدين لله والوطن للجميع !!

تيسير حسن إدريس
[email protected]

في عام 1983م وعقب إعلان دكتاتور النظام المايوي جعفر نميري (قوانين سبتمبر )، سيئة الصيت نفض الحزب الشيوعي السوداني الغبار عن شعار (الدين لله والوطن للجميع) ، وبثَّ فيه الروح وأعاده للحياة السِّياسية السودانية، ليتصدَّر بياناته الجماهيرية، وحملاته التَّوْعَوِيَّة، التي تصدَّتْ وعملت على كشف خيوط المؤامرة التي نسجتها (الجبهة القومية الإسلامية)، الاسم الذي عُرِفَتْ به الحركة الإسلامية السودانية في ذاك الحين، بقيادة الشيخ حسن الترابي، والتي استغلَّتْ ضعفَ النِّظام المايوي، واحتياجه للدعم الجماهيري، الذي انْحَسر عنه نتيجةً لسياسة التخبُّط والتفرد بالسلطة.
استثمرَ زعيمُ الحركة الإسلامية (التي زاحمت الحرباء في خصائصها الطبيعية وهي تتلون) لحظةَ الضَّعفِ الذي يمر بها النظام المايوي، وأرادَ بسطَ هيمنة تنظيمه ومشروعه المدمِّر، مستغلاً العاطفةَ الدِّينية المتَّقدة في وجدان شعب السودان، وذلك بطرحِ شعاراتٍ دينيةٍ براقة، يصعبُ على إنسان السودان -الحسَّاس بطبعه والمتدين بحكم نشأته- مناقشة الغرض من طرحها، أو الطَّعن في الأهداف المنشودة من وراء ذلك الطرح، حتى لو علم حيلَ وخُبْثَ من طرحها، وذلك إمَّا حياءً أو خوفًا من أن يشكك أو يطعن في حسن عقيدته، وطهارة إيمانه، الشيء الذي سهل الطريق أمام (الجبهة القومية الإسلامية)؛ لتَبِيضَ وتصفر، ممتطيةً ظهرَ الشعب، وصهوة الشعار الديني، مسرعةً نحو تحقيق أهدافها الدُّنيوية، حيث دفعوا الناسَ للمساجد -كما قيل استهزاء وسخرية- وانْطلقوا مهرولين إلى الأسْواقِ، وليتهم باعُوا واشترَوْا بما يرضي الله، لكنهم للأسف احتكروا ودلسوا، ولم يوفوا الكيل والميزان، فعاثوا فسادًا في اقتصاد الوطن، ودمروه عبر بدعة البنوك الإسلامية، التي هداهم لها التنظيم الدولي للإخوان المسلمين.
في حين وقفت الحساسيةُ الدينيةُ لشعبنا -الذي تجاوب بعفوية وصدق مع شعارات الحركة الإسلامية البراقة وبات يحلم ببناء مجتمع الفضيلة والكفاية والعدل على يد مصلحي تيار الإسلام السياسي- حجرَ عثرةٍ في طريق التيارات التنويرية، وصعبتْ من مهمة الطلائع المستنيرة -وعلى رأسها الحزب الشيوعي السوداني- في مواجهتها لألاعيب وحيل هذا التيار، وكشف مشاريعه الظلامية، فشنتْ قطاعات مقدرة من أبناء الشعب الذين تم تغيب وعيهم بالخطاب الديني، وشَلَّتْ تفكيرهم نبل الشعارات المرفوعة حربا شعوا ضد التيار التنويري، اتُّهمَ فيها أفرادُه بالكفر والإلحاد، وشُكِّكَ في دينهم وخلقهم، ولقد نسي هؤلاء المغرر بهم أن الشعارَ المبهم (الإسلام هو الحل) والذي تطرحه حركات الإسلام السياسي، وتخدع به الجماهير، ودون أن تقدِّم تفاصيلَ وحلولا مقنعةً لقضايا العصر الشائكة، هذا الشعار لم تطرحْهُ أو تَقُلْ به الممالك الإسلامية العظيمة من (أموية وعباسية وغيرها) على الرغم من قربها التاريخي من صدر الإسلام، فقد حَكَمَتْ تلك الممالك وأَرْ سَتْ نظمَ حُكْمٍ راشدة، وفق روح العصر الذي عاشوا فيه، لذلك نجحوا، وأسهموا في تطور البشرية، وخلفوا إرثا عظيما، وللأسف قَامَتْ الحركاتُ الإسلامية الحديثة بتشويهه وتدميره، وذلك بتعنتها وإصرارها على السير ضد تيار الحداثة والتَّقدُّم، بالإضافة لإفراغها الشعارات الإسلامية من مضامينها والمتاجرة بها، تحقيقًا لأهداف دنيوية رخيصة.
إنَّ شعارَ (الدين لله والوطن للجميع) -الذي أطلقه الزَّعيم المصري (سعد زغلول) في أوائل القرن الماضي في مصر- قد أسهم في بناء دولة مصرية حديثة؛ تعترف بالتنوع الديني، وتفرض قواسم العيش المشترك، وتُعْلِي من قيمة المواطنة، كمعيارٍ أساسي بعيدًا عن اختلاف العرق والدين، ولقد استطاعتْ هذه الدولةُ وفق هذا الشعار أن تتصدى فيما بعد لكافة مؤامرات ودسائس حركة الأخوان المسلمين، وتحاصرها وتقلل من أثرها السالب على المجتمع المصري، الشيء الذي أسهم في تطور نظم الحكم، وتلاحم مكونات المجتمع من قبط ومسلمين، رغم الانفلات اليسيرة هنا وهناك، والتي تغذيها تلك التيارات وجماعات التطرف الديني، المرتبطة بها، والتي ما فتئت تحاول جاهدة من الوصول إلى أهدافها المدمرة للنسيج الاجتماعي، وما حادثة الهجوم الإرهابي على المصليين بإحدى كنائس الإسكندرية الأخير، إلاَّ دليلا ساطعا على ذلك، ولكن الرصيد والإرث من الوعي -الذي خلفه رجالات التنوير أمثال سعد زغلول منذ وقت متقدم من تاريخ الدولة المصرية الحديث- ما زال حاضرًا بقوة، ويشكل حائط صدٍّ يحمي من تغلغل الأفكار البائسة ورجالتها في هياكل الدولة، ويقيء عضدها من التفتت والخراب.
ليس المقصود بهذا المقال الرفع من شأن الحزب الشيوعي السوداني ولا الدفاع عن مواقفه، فهذا واجب قادته والمتحدثين باسمه، فهم أقدر وأحق بذلك. ولكن من باب إحقاق الحق، ورد الفضل لأهله، يجبُ الاعتراف بأن الحزب الشيوعي السوداني كان أول من انتبه ونبه لطبيعة المجتمع السوداني؛ ذو الخصائص المتعددة: من عرق ولغة ودين، وإلى ضرورة وضع المعالجات والقوانين التي تصطحب هذا التنوع، ولا تهمل مكونًا منه، إذا ما أردنا أن نؤسس لدولة مؤسسات حديثة، ونصل لصياغة عادلة وحقيقية لهوية وطنية مَرْضِيَّةٌ عنها من الجميع، لذلك نجده قد سَبَقَ كافَّة الأحزاب السودانية في الدعوة إلى ضرورة خلق هياكل إدارية لا مركزية للدولة، وعبَّر عن ذلك مباشرةً بضرورة إعطاء الإقليم الجنوبي الحكم الذاتي في إطار السودان الموحد، انطلاقًا من فهم وتحليلٍ عميق لقضايا الهامش و الأرياف، وضرورة معالجتها ضمن منظومة قوانين وبرامج تعمل على حل أزمة الحكم في المركز، وتؤسس لقيام دولة مدنية ديمقراطية تعددية تعترف وتقر بالتنوع العرقي والديني والثقافي.
فلو تَنبَّهَتْ الحركةُ السِّياسيَّة السُّودانيَّة للمقاصد الحميدة لهذا الشِّعارِ، مُنْذَ أَنْ تبنى مَضْمونَهُ الشُّيُوعِيونَ ورفعَهُ حزبُهم في السُّودان لكَانَتْ قد وَفَّرَتْ على شعبنا كَثِيرًا مِنْ الجراحِ والآلام، التِّي يرزح تحت وطأتها الآن، وما كان اليوم يلفُّنَا السَّوادُ والحزْنُ عَلَى مُفَارقة جُزْء عزيز من الوطن، وهو يتأهَّبُ لِلَمْلَمَتْ أَطْرَافِه مُبْتَعِدًا بنفْسِهِ، بعد أنْ فشلْنَا في بثِّ الطُّمأنينةَ فيه، وإقناعه بأنَّه مكون أصيل من مكونات هذا الوطن، وذلك نتيجةً لتبني وترديد الشِّعارات المقيتة، والمنفِّرة، والمضلِّلّة، والكذوبة، التي تدَّعي العروبةَ، وتُتَاجرُ باسْمِ الدِّين.

تيسير حسن إدريس
13/01/2011م


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1161

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




تيسير حسن إدريس
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة