المقالات
السياسة
عندما اختلط الفرح والحزن في ليلة الوفاء لنور الجيلاني
عندما اختلط الفرح والحزن في ليلة الوفاء لنور الجيلاني
01-02-2014 11:37 AM


حقاً هي( ليلة حمى السبت ) فلقد كان مساء السبت الماضي ليلة خالدة حيث اختلطت فيها دموع الفرح والحزن في أمسية ستبقى ذكراها مدى التاريخ.
ليلة تدافع فيها أهالي الكدرو شيوخاص ونساء وشبابا وأطفالاً في احتفائية غير مسبوقة احتضنوا فيها فناناً وأستاذاً مبدعاً ورقماً مميزاً في دنيا الطرب وقبل كل هذا أنساناً رقيقاً اخو أخوان لكل من عاشره.
ولم لا يتسابقون ليكونوا حضوراً لحظة دخول المحتفى بشفائه صاحب اللونية المتفردة في الفن والطرب الأستاذ النور الجيلاني الذي داهمه المرض فأدمى قلوب السودان كله من حلفا حتى(جوبا) .
عظيم أنت يا نادي الكدرو وأنت تنظم هذا الاحتفائية بشفاء هذا الفنان المبدع الذي عم الفرح على شفائه كل السودانيين شماليين وجنوبيين مقيمين ومغتربين ومهاجرين فالنور شعلة لا تنطفئ وصوته لن يخبو وان حجبته الظروف إلى حين لأنه في الوجدان.
والتحية لجمعية الهلال الأحمر التي عطرت ليلة الوفاء لمن أجزل العطاء في دنيا الإبداع بوسام التقدير من ارفع الدرجات وهى تعلن كيف إنها تخصص إسعافا بل تيم متخصص في الإسعافات باسمه لمدينة بحري ثم لكل السودان ليصبح (النور) في بيت كل من احتاج لإسعاف يقيه شر المرض.
والتحية للشباب من معجبي الفنان ومنتدى النور الجيلانى الثقافي وان كان لي ما قوله هنا لهذا الشباب إن السودان كله من معجبى هذا العملاق الذي قدم للفن لونية متفردة لن يمحوها الزمان وستبقى خالدة مع إبداعات كرومة وسرور وكل نجوم الطرب الذين خلدهم تاريخ الفن
والتحية لمن عطروا ليلة الفرح بشفاء هذا الرمز من أغنياته.
والتحية قبل كل هؤلاء الحشود التي ضاق بها الحفل على سعة المكان والذين تسابقوا واصطفوا لتحيته و احتضانه وي الها من لحظة تاريخية وأنا اشهد النور يغالب دموعه وهو يهتز طربا لأغنياته يرددونها معجبوه لتختلط فيه دموع الفرح والحزن والمئات من معجبيه يمسحون الدمع عن عيونه مهللين لشفائه.كانت لحظات عشت فيها كل الظروف التي جمعتني بهذا المبدع الأسطورة الذي ما سئلت يوما عن فناني المفضل إلا وكان هو والمبدع خضر بشير واللذان يلتقيان في مدارسهم ولونيتهم الخاصة وأعادتني تلك اللحظات لنهاية السبعينات عندما طالعت في إحدى الصحف حديثا للأستاذ العملاق محمد وردى رحمة الله عليه وهو يوجه نقدا عنيفا له ويصفه (بطرزان) فتصديت له في صحيفة نجوم وكواكب بعنف حتى كان يوم التقيت بالأستاذ بعد سنة من تلك الواقعة فكان إن بادرني بكل تواضع قائلا إنني في حياتي لم أرتكب خطأ كما ارتكبته في حق هذا الفنان العظيم لأنني يومها لم استوعب لونيته المفردة التي أضافها للفن السودان وكنا احسبه وقتها مهرجاً فنشرت عنه ذلك التصريح الذي أثلج صدور كل محبي النور فتلك كانت الحقيقة التي سجلها الأستاذ وردى إن النور أضاف لونية متفردة للفن السوداني وقدم شكلا جديدا من أداء المجموعة على درب أعظم فناني العالم على رأسهم جيمس براون.
ويا له من إنسان تجلت عظمته يوم خطف الموت احد أعضاء فرقته فأبقى عليه عضواً في الفرقة رغم رحيله بكامل استحقاقاته ليقدم نموذجا للوفاء لم يعرفه تاريخ الفن في السودان بل وفى أي بلد في العالم.
التحية للنور وهو ينور تلك الليلة.
أما نادي الكدرو الذي نظم هذه الاحتفائية فهذا النادي أيضاً متفرد عن كل أندية السودان بلا مجاملة فلأول مرة أجد نادياً تتواصل الأجيال فتجد رجال الكدرو وشيوخه بجانب شبابه وتجده حافل بالوجود النسوي ناديا شامل في كل شيء بل شعلة من النشاط المتنوع وتتسع دائرة نشاطه بتميز في كل المجالات خاصة الثقافية والاجتماعية فكان جديرا بان يحقق المركز الأول في الليالي الثقافية الرمضانية أكثر من مرة مع اتساع نشاطه الرياضي.
فالتحية لكم أهل الكدرو وأمنياتي ى لكم بتحقيق المزيد من الانجازات وعقبال ما نجد الكدرو في طليعة الأندية الرياضية بالمنطقة تتويجا لهذا الرجل العظيم.
حقا هو يوم متفرد احتفى فيه نادي متفرد بفنان مبدع متفرد.




تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2671

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#875668 [Sadie]
1.00/5 (1 صوت)

01-03-2014 11:25 AM
الف حمد الله علي السلامه وإنشا لله ما تشوف شر يا عصفور يا حنين


#875502 [كاسترو عبدالحميد]
1.00/5 (1 صوت)

01-03-2014 02:52 AM
الحقيقة التي سجلها الأستاذ وردى إن النور أضاف لونية متفردة للفن السوداني وقدم شكلا جديدا من أداء المجموعة على درب أعظم فناني العالم على رأسهم جيمس براون.السودان كان سباقا فى كثير من المجالات حتى عـلى اميركا واوروبا. ومثل ما كان للفنان النور الجيلانى لونا خاصا فى الغناء كان ايضا آخرين مبدعـين فى مجالات اخرى واذكر الفنان الهاوى المبدع المرحوم احمد قنديل. الذى كان يقوم بالغناء بالأضافة الى اداءه بعض الرقصات الخفيفة مصحوبا بآلة العود الذى يعزف عليها. وهو ما يقوم به معظم فناني اليوم فى امريكا وأوروبا, فكان له السبق فى ذلك . وغيرهم كثيرين فى مجالات مختلفة رياضية وثقافية وادبية . ياحليل السودان الجميل الذى ضاع .


#875392 [هاجرحمد]
1.00/5 (1 صوت)

01-02-2014 10:50 PM
خضر بشير رحمه الله لا يعرف المجاملة قال بطريقته العفوية المحببة : في واحد بقولولو النور الجيلاني ,دا فنان كويس , دا فنان تمام . رحمة الله علي خضر وادام الله العافية علي النور وشكرا لنادي الكدرو الذي اثبت ان في السويداء رجالا ونساء كمان


#875326 [fathigadal]
1.50/5 (2 صوت)

01-02-2014 08:39 PM
اقول للاستاذ النور الجيلاني نحن في اشدالحاجه لفنك الاصيل ,حمدا لله علي سلامتك.


#875176 [الجعلي الفالصو]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 05:28 PM
آه منك يا نور أنت أيقونة الطرب السوداني الأصيل شفاك الله وعافاك


#875167 [ود بري]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 05:22 PM
تقصد "حمى ليلة السبت"


#875082 [محمد خضر بشير]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 03:03 PM
الحمد لله الذي أنعم على الفنان النور الجيلاني بنعمة الشفاء وندعو الله أن يزيده من فضله بقدر ما أدخل الفنان النور الجيلاني الفرح والسرور في نفوس شعبنا السوداني وإبداعته متنوعة كتنوع السودان كيف ؟ قدم أغنية سافر جوبا ، غنى كدراوية ، صحو الذكرى المنسية ، غنى وأبدع في ترديده لأغنيات الحقيبة بل أضاف عليها لونيته الخاصة (في الضواحي وطرف المدائن) كنموذج ، ردد أغاني الفنان الراحل عثمان الشفيع فأبهج النفوس ، غنى للطفل ، غنى لجنوب السودان أغنية (فيفيان)قصة ريدة أبدية ..وغيرها من إبداعاته


#874917 [محمد فضل علي محرر شبكة الصحافة السودانية ادمنتون كندا]
0.00/5 (0 صوت)

01-02-2014 12:12 PM
حياك الله وابقاك وادام غليك نعمة الصحة والعافية استاذنا النعمان حسن تجري الايام والسنين ولن ننساك ابدا ولن ننسي اياما قضيناها معا وبدايات العمل المعارض الذي استبق وصول الموجة الاولي من المعارضين من مختلف الفئات والصحفيين علي وجه التحديد ونشرة نافذة السودان التي كان يشرف عليها استاذنا النعمان ونقوم بتحريرها من مكتبه المشترك مع السر قدور في شارع فواد المكتب الذي كان قبلة لكل الوان الطيف السوداني وكانت نافذة السودان اول مطبوعة معارضة في قاهرة تلك الايام ولن ننسي مواقفك الاخوية الكريمة معنا لك التحية والتقدير اينما تكون.
التحية موصولة للفنان الكبير النور الجيلاني ونسال الله له الصحة والعافية .


النعمان حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة