المقالات
السياسة
لا عزاء للمحامين الديموقراطيين
لا عزاء للمحامين الديموقراطيين
01-03-2014 08:27 PM



هذا المقال كتبته بتاريخ الاثنين 4-1 -2010 واعيد نشره كما هو مع إضافة بسيطة أن هذه الانتخابات الاخيرة جاءت فى وقت مرّت فيه مياه كثيرة تحت ارجل الانقاذ ورجالها فكيف لم يستفد المحامون الديموقراطيون من وحل الاتقاذ . وعلى الجانب الآخر والله اننى فى عجب وإستغراب من امراولئك المحامين الذين صوتوا بالحق او بالباطل لصالح مرشح المؤتمر الوطنى الذى فعل كل ما فعل من خراب للبلد و اضاف على ذلك مجازر يونيو الماضية بعد الهبة الجماهيرية ضد قرار رفع ما اسموه دعم المحروقات. اشك كثيرا فى انهم محامون فعلا او انهم درسوا القانون و تشرفوا بامانة التكليف . كيف بالله يترافعون دفاعا عن باطل يمشى بين الناس و تزكمهم روائحه ؟
إليكم بالمقال:-
(جرت العملية الانتخابية لاتحاد المحامين السودانيين تماما كما جرت في المرات السابقةفي العهد الانقاذى .و بذات الاجراءات المشكوك في سلامتها و نزاهتها . و بذات الاخطاء التى ارتكبها تجمع المحامين الديموقراطيين سابقا و هم ينافسون قائمة القوى الوطنية التى تدين بالولاء للمؤتمر الوطنى الحاكم . و كانت النتيجة المتوقعة في ظل تلك المعطيات هى فوز قائمة المؤيدين للمؤتمر الوطنى . و لو كانت الوسائل التى استخدمتها تلك القوى غير معروفة او ان اصرار ذلك الحزب على الفوز باية وسيلة من المشكوك فيه . لقلنا انه ليس لمنافسيه اية صديقة في اتهامه بالتلاعب بالنتيجة او التزوير في السجل الانتخابي بادخال فئات اخرى من غير المحامين او انتحال تلك الصفة على اية صورة جاءت او غيرها من الاتهامات المكررة التى تصدر في كل مرة يفوز فيها تيار المؤتمر الوطنى على خصومه لقلنا ان الامر يتعدى طاقات المنافسين . و لكن للحقيقة وحدها ان المعارضين على مختلف الاصعدة يعرفون اخلاقية ذلك الحزب ،و قد كرر عليهم دائما ذات الاساليب التى تقود دائما لفوزه بالنتيجة ليترك لهم اللهاث وراء الاتهامات علها تخفف عليهم صدمة الهزيمة . و المؤتمر الوطنى لم يخف نواياه ابدا فقد مارس ذات الاساليب في انتخابات الصحفيين و سيمارسها في اية انتخابات مقبلة . و قد اعلن منذ وقت باكر انه يخوض كل الانتخابات من منظور دينى بحت ضد ( أمة الكفر ) مما يعنى انه يعتبرها معركة جهادية تتيح له استخدام كل الوسائل بما فيها فقه الضرورة تلك الايقونة الفريدة لتبرير كل الاجراءات و الوسائل و الطرق التى قد يقدم عليها بمنظور جهادى في عمليات التسجيل و الاقتراع في الانتخابات . هل لم يك المحامون الديموقراطيون يعرفون انهم يواجهون امكانيات دولة و سلطة لا تعترف بالاخر حين قرروا الدخول في منافسة معه للفوز بمجلس الاتحاد ؟ ان كانوا يعلمون فتلك مصيبة ، و ان لم يك يعلمون فالمصيبة تدخلهم مباشرة في خانة لا اريد ان اسميها . اقلها انهم لم يستطيعون تدارك الاخطاء السابقة التى تجرعوا مرارتها في الانتخابات السابقة . و لم يستطيعون الارتفاع بدرجة الذكاء الانتخابى لافشال كل الاحابيل المعروفة التى طالما لجأ اليها خصومهم و منذ وقت باكر . و بما انهم و رغم كل المخاوف من التزويرو رغم انهم يدركون انهم يواجهون فئة يقف وراءها حزب يسيطر على مفاصل الدولة و يواجه موقفا إما ان يكون او لا يكون ،و رغم كل الحصيلة من التجارب السابقة اختاروا مقارعة المزورين .و هم المحامون و ليسو من فقراء الرأى و الحيلة كالافندية و العمال تمر عليهم ذات الاساليب دون ان يعرفوا الطريق الى التحصن من فيروساتها . لست في موقف الناصحين و لكنى مع الدعوة الى الدراسة المتأنية لتفادى تكرار ذات البكائية التى لا تجد المعزين .
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1305

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#876526 [ابراهيم علي ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2014 05:08 PM
الاخ الزميل ابراهيم بخيت
كل عام وانت بخير .. وشكرا علي مقالك الرصين
علينا ان نكون قد اتعظنا من الانتخابات الاخيرة
إنتخابات " الخج " ..وبعد فقدان الامل في التحول الديمقراطي
وعلينا ان نتذكر واقعة تذوير
إنتخابات نقابة المحامين في مطلع الالفية علي ما اذكر
والتي كان مقررا فيها اجراء عمليات الفرز في بحري ..
وبعد عبور السيارة التي تحمل صناديق الاقتراع .. أغلق
الكبري في وجه السيارات التي تحمل ممثلي القوي الديمقراطية
إنها بالطبع صورة كوميدية .. طفولية لنوعية الطبقة الحاكمة
والمؤتمرة من ممثليهم من المحامين ..
فإذا كان رئيس القضاء يتم تعيينه من قبل الرقاص ..
وكذا الامن والشرطه ..فالعدالة الواقفه لابد ان يكون حالها " واقف "


#876190 [fakhry]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2014 10:00 AM
منو القال ليك يا اخ انو تحالف المحامين قد يبكي علي فوز قائمة الحكومه ؟ كل المحامين الشرفاء يعلمون تمام العلم انهم انما يقارعون حكومة الانقاذ وليس قائمة المحامين اللا وطنيين فحسب .. فالحكومه تعتبر نقابة المحامين راس الرمح في الحفاظ علي استمرارها لذلك ما انفكت دوماً تستعد لهذه الانتخابات منذ اكثر من سنه قبل بدايتهاوبالاساليب نفسها باستخراج البطاقات لمحاميهم وغيرهم من اتباعهم . وجلب القضاة للقيام باعباء لجنة الانتخابات باعتبارهم لجنه مستقله وهذا كذب صريح فهل تركوا قاضي واحد (ما مواكب) فما بالك بالمعارض .. وهذه اللجنه هي راس الرمح في التزوير باسقاط اسماء المحامين المناضلين الشرفاء المعارضين المعروفين من الكشوفات وعند الطعن تظهر النتائج قبل يوم واحد من الانتخابات ..كم انها تضيف للكشوفات اشخاص لا علاقة لهم بالمحاماه ...و اخيرا كل المحامين الشرفاء يعتبرون هذه الانتخابات بروفه استعدادا للمنازله الكبري ضد حكومة الطغمه الحاكمه . والله الستعان.


#876176 [لن ترتاحوا يا لصوص]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2014 09:40 AM
كان يمكن اجبار المؤتمر الوطنى بان يكون الاقتراع فى كل ولاية اى ان كل محامى يجد فرصته فى الاقتراع فى ولايته او الانسحاب لاحراج الوثنيين امام الراى العام .. المهم يجب ان نعتبر من ممارسات الوثنيين والتى سيقومون بها فى اية انتخابات مقبلة وهو تسخير امكانيات الدولة المختلفة اموال وعربات وفنادق واعلام وشراء زمم وغيره لمصلحة الحزب ويدخل فى ذلك حتى الاجهزة الامنية كما يحدث فى الانتخابات الطلابية..احذروا واتخذوا القرار الصحيح ..وعدم اضفاء اية شرعية على انتخابات يشرف عليها المؤتمر الوثنى لانه وكما قال الطبال الهلامى ( الضــــــــــــخم )حسين خوجلى : العندو القلم ما بكتب نفسو شقى !!


#876159 [قانون مافي]
0.00/5 (0 صوت)

01-04-2014 08:59 AM
مرشحو جهاز الأمن يفوزون دائما


#875933 [خازوق]
0.00/5 (0 صوت)

01-03-2014 09:07 PM
خلاس كلامك صاح من سنة 2010

انشرو برضو سنة 2018


ابراهيم بخيت
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة