المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
د. محمد بدوي مصطفى
ليلة عيد الاستقلال والخرطوم تغوص في أكوام القمامة!!
ليلة عيد الاستقلال والخرطوم تغوص في أكوام القمامة!!
01-04-2014 08:31 AM



*ما أجمل شارع النيل ليلا وما أبدعه في هذا اليوم الأغر حينا ترى الشوارع والكباري في حلية بديعة وتتبدى للناظر دور الحكومة والمؤسسات وهي قد ازدانت بأنوار باهرة صفراء وحمراء تسر الناظرين. ما أحلى أهل بلادي بأثوابهم بشتى تشكيلاتها البهيّة، فهؤلاء أتوا في هذه الليلة من كل فج عميق ليحتفلوا ويحتفوا بعيد هو – دون شك - أهم أعيادنا على الاطلاق لأنه رمز لنضال وصمود هذا البلد المعطاء إذ أفنى فيه الأجداد والآباء جل دأبهم وعملهم ليكللوه برفع العلم في الأول من يناير ١٩٥٦. سرت أنا وأسرتي بكل أفرادها وركبنا "الهايس" وغنينا مبتهجين بفرحة هذا العيد الذي هو أيضا ثمرة من ثمار والدنا د. بدوي مصطفى. إذ عمل هذا الرجل في السياسة مع حفنة من أصدقاءه كالأزهري، محمود ويحيى الفضلي والسيد على عبدالرحمن وأحمد السيد حمد. لقد جاد هؤلاء بالنفيس والغالي من أجل أن يروا هذا البلد مستقلا حرا من قبضة وتسلط المستعمر بعد أن نهش من لحمه ودمه وانفرد بنصيب الأسد في سرقة موارده وخيراته.

جلسنا بحدائق شارع النيل وكنا قد أحضرنا – ككل الأسر الجالسة هنا وهناك – من الأكل والشرب ما يحلّى هذه الليلة ويجعلها رحلة من أجمل الرحلات التي طالما تتوقنا أن ترى النور. أجتمع البشر من حولنا يلعبون الكشتينة ويغنون ويرقصون ويشربون الشاي والقهوة من أيدي أولئك النسوة ويطلقون الألعاب النارية في سماء النيل المتوهج حيث انعكست تلك الألوان على صفحته فازدانت وتحلت محتفية هي أيضا بنيل الاستقلال. لكنني يا أخوتي وبكل صراحة وشفافية ومع جمال هذا اليوم وبداعة الجلسة على ضفاف النيل صُدمت بهمجيتنا ورعاعتنا وقلة أدبنا نحن السودانيون. كيف؟ لا أدري كم من البشر قد تجمع على نجائل هذه الحدائق البديعة لكن تخيلوا أن كل الأسر والشبان والشابات القاعدين على ضفاف النهر الخالد كانوا يحملون الكثير الكثير معهم كالعادة في أكياس البلاستيك الشيطانية. أكلوا وشربوا وتسلوا وفي النهاية تركوا المكان الذي وهب لهم هذه اللحظات الجميلة يغوص في القمامة فغاص وجه السودان في يوم استقلاله في الزبل وصار سلة مهملات من طراز الإكس إكس إل. يا إلاهي، ما أقبحنا وما أبشعنا نحن السودانيون. غدت تلك الحدائق الغناء كوشة بحق وحقيقة. منظر تتقزز من العين ويخجل منه كل ذي ذوق وأدب رفيع. تخيلوا أنه في خلال سويعات ليلة هذا اليوم الأغر قلبنا حلية البلد ووجها الباسم الوحيد الذي يستقبل الغريب والقريب فرجة ومضحكة ومسخرة. أسمحوا لي أن أناشد من هذا المنبر السيد الرئيس عمر البشير ومعتمد الخرطوم أن يقننوا قوانين رادعة لهذا الجهل واللامبالاة بغرامات باهظة لكي نتعلم تحمل المسؤولية تجاه الوطن وتجاه انفسنا أولا. تعلمنا نحن السودانيون ألا نعمل إلا

[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1346

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#876787 [عمر شاسيه]
3.00/5 (3 صوت)

01-05-2014 12:03 AM
والله التحية والتجلة للاخت عوضية جربوكس ... تعرفي يا عوضية عمر بشة لو كان بعرفك كان أداك وسام الجدارة مع عمنا أبو اللمين ... يديك العافية وانت تبدعي في سماء الخرطوم ...


#876507 [عوضية جربوكس]
3.00/5 (2 صوت)

01-04-2014 04:34 PM
والله انت فائق فياقة يامصطفى لطفى المنفلوطى
كدى امشى نضف امضرمان بتاعتك دى وتعال اتكلم عن الخرتووووووووووووم


ردود على عوضية جربوكس
United States [Tatto] 01-04-2014 07:06 PM
عليك الله قومي نضفي حوشكم اول حاجه .. وبعدين قشي الشارع معاك .. وبطلوا وساخه ياعالم.


#876239 [Ahmed Grain]
3.00/5 (2 صوت)

01-04-2014 11:07 AM
Dear Dr Badwe

You are very right I add my vote to yours & request Khartoum Governor to arrange such tough regulations with severe penalties against those whom violating cleanness & public health of Khartoum.
Please ref to Singapore history to see how was Singapore on 1962 & compare now.

Regards
Ahmed


د. محمد بدوي مصطفى
 د. محمد بدوي مصطفى

مساحة اعلانية


الاكثر مشاهدةً/ق/ش




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة