المقالات
السياسة
فرقة فنون كردفان ... أين هي ؟
فرقة فنون كردفان ... أين هي ؟
01-05-2014 12:00 PM


من عاش في مدينة الأبيض، في أواخر الستينيات ومطلع السبعينات من القرن المنصرم، لابد وأن يكون قد طرب لتلك الأصوات الشابة التي كانت تشنّف آذان المدينة وتهدهد مشاعر أهلها بالألحان الشجية ليلاً؛ فكيف يمكن لإنسان، يعشق الطرب ويتذوق الفن، أن ينسى صوت عبد الفتاح وهو يردد أغنيته التي أشتهر بها (وين يا سلوى وين وحياة قلبي المعذب بيك)، وهو يشدو بذلك اللحن الشجي، الذي كانت تهتز له حسان الأبيض طرباً وتميل كما تميل أغصان البان اللدنة، في وقت كان فيه الناس يعيشون لحظة الفرح وكلهم خلي من الهم والكدر، تحرك أشجانهم الكلمة الحلوة واللحن الطروب. وتعود الذاكرة أيضاً إلى صوت الفنان الشعبي الرائع حيدر وهو يتغنى (بفلق الصباح) ممسكاً بآلة الرق، بطريقته المميزة، وصوته الصادح الذي ينفذ إلى القلب قبل الأذن أحياناً.
كان أولئك الشباب، وغيرهم من المبدعين، ينضوون تحت مظلة فرقة فنون شمال كردفان، التي أهدت الساحة الغنائية والفنية في السودان رجالاً ونساءاً كانت لهم بصمات واضحة في مسيرة الفن السوداني، ما زال بعضهم يواصل العطاء، ومنهم من قضى نحبه تاركًا إرثاً إبداعياً ستظل تردده أجيال كردفان حيناً من الدهر. فمن رحم هذه الفرقة خرج إبراهيم موسى أبّا بتجربته المتفردة؛ إذ أدخل ألحان الربابة ذات الجذور الغرب- إفريقية على الأغنية الكردفانية، عبر مجموعة من الأغاني من بينها (الشتيل الليلة والليلة) و(ملكة جمال بارا) كما استخدم لحن الطنبور الذي كان سائداً في المنطقة شمال الأبيض وفي دار الجوامعة. وبحسب رأي الكثيرين يعتبر إبراهيم موسى أبا أحد أبرز أركان الفن الكردفاني الأصيل، فقد كان يتخير الكلمات الكردفانية البسيطة والمعبرة مثل (شوف جمال السودان فى بلدنا كرفان، وبركب الكركابه، بتدلى فى أم روابة، نهيداً طاعن دابه، جنني وجنن العزابة) ويضع لها لحناً من بيئة كردفان؛ حتى تناسب ذوق مستمعيه. ولكن أبت ريب المنون إلا أن تمتد إلى هذا المبدع فرحل عن دنيانا في وقت مبكر من عمره الفني.وفي إعتقادي أن الإعلام السوداني لم يظلم الفنان إبراهيم موسى أبّا فحسب، بل أهال قدراً من الإهمال على تجربة فنية فريدة.
أما عبد القادر سالم، ذلكم الطود الفني الشامخ، وأحد مؤسسي فرقة فنون كردفان، فقد كان له القدح المعلى في إبراز الأغنية الكردفانية بشكل غير مسبوق، خاصة إيقاع المردوم الذي أصبح الآن من الإيقاعات المعروفة في الوسط الفني والموسيقي في كافة أنحاء البلاد وربما خارجها؛ لأن عبد القادر سالم، وعبر ثنائية معروفة مع الشاعر الكبير عبد الهأ الكاظم، قد أستطاع أن يستخرج درراً رائعة من تراث الحوازمة وجنوب كردفان عموماً، ويصيغها صياغة لحنية جديدة مموسقة، مع المحافظة على إيقاعها الأصلي، خاصة أغاني المردوم وأغنايته الخالدة مثل (جيناك زي وزين هجر الرهيد يوم جفا، والمريود، ومكتول هواك أنا يا كردفان، وااللوري حل بي).

وكما هو معلوم فإن (إيقاع المَرْدُوم، هو إيقاع يحاكي سير الأبقار وتشتهر به القبائل التي ترعى الأبقار، ويقابله إيقاع الجَرارِي، وهو ايقاع هاديء يحاكي سير الإبل وينتشر في بادية شمال كردفان لدى قبائل الكبابيش ودار حامد والمجانين وحمر، وكلها من القبائل التي ترعى الإبل، ومن أبرز الأغاني التي أُستُخدِم فيها هذا الإيقاع، أغنيات (دار أم بادر، وشقيق قول لي مروح، ومطر الرشاش). وإذا كان عبد القادر سالم هو رائد إيقاع المردوم، فإن المطربين من أمثال عبد الرحمن عبد الله، ود بارا، وصديق عباس وأم بلينا السنوسي وزينب خليفة، قد شدوا بلحن الجراري الذي وجد قبولاً كبيراً في الأوساط الموسيقية على مستوى الساحة الفنية السودانية، بيد أنه لم يبلغ ما بلغه إيقاع المردوم من ذيوع ؛ ذلك لأن الذين تصدوا لهذا الإيقاع لم يطوروا من مهاراتهم الفنية والموسيقية مثلما فعل عبد القادر سالم، بل إكتفوا، في أغلب الأحيان، بمقدراتهم الصوتية وحسن أدائهم؛ ولذلك عندما صدحت المطربة الشابة نانسي عجاج بأغنية (أندريا) بإيقاع الجراري، وهي أغنية من تراث دار حمر، إنتبه النقاد إلى قادم جديد كأنهم لم يسمعوا به من قبل!
لقد أهدت هذه الولاية للوطن مبدعين كبار من أمثال محمد عوض الكريم القرشي، وعثمان خالد، وخليل إسماعيل في مجال الشعر والغناء، وحافظ عبد الرحمن وثلة من العازفين الذين لا يشق لهم غبار، إلا أن حركة الإبداع في شمال كردفان، قد أصابها شيء من الإهمال والتردي؛ فمسرح عروس الرمال قد عشش فيه البؤس، بعد أن كانت فرقة فنون كردفان ملء السمع والبصر، ومن جانبها، كانت المدارس الثانوية (خور طقت، والأبيض بنين وبنات)، تشهد حراكاً أدبياً وثقافياً راقياً، وتخرج فيها بعض كبار الأدباء والمبدعين ولكن ماذا دهاها هي الأخرى ياترى؟
هذه الولاية تمتاز بتنوع ثقافي، يندر أن يجتمع لإقليم واحد، كما لها مساهمات مشهودة على مستوى الوطن، وإبداع تراثي يمتاز بقوة المفردة، وتعدد الإيقاعات، ويتميز بقدرة عالية جداً على التطريب، إلا أن ذلك كله قد لحقته يد الإهمال، فلم نعد نسمع أغنيات أبّا، وزينب خليفة، عبر أجهزة الإعلام إلا نادراً، ولذلك نوجه نداءاً عاجلاً لمولانا أحمد هارون بأن يتدارك هذا الجانب، مثلما يفعل مع أمر المياه والطرق والصحة إذ الأنسان بلا ثقافة يعد جسداً خاوياً بلا روح ولا إحساس. ولهذا نطالب بتشجيع المجالات الإبداعية، حتى تستعيد شمال كردفان عافيتها ثقافياً، ويعود لها ما كان يعرف عنها من ألق، لعلمنا أنها تذخر بمواهب واعدة، ومبدعين كثر؛ فيا ليت أن السيد الوالي يتبنى هذه الفكرة شخصياً؛ لأن التنمية والثقافة وجهان لعملة واحدة لا ينفك أحدهما عن الآخر. ولأجل ذلك نأمل أن تعود فرقة فنون كردفان لسالف إبداعها! وهل سيكون ختام أنشطة الصندوق القومي لدعم الطلاب بعروس الرمال بداية لمرحلة ثقافية تعيد شمال كردفان لسالف أيامها، أم أنه مجرد ليلة وكفى؟
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2170

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#877796 [ود الجنينة]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 01:04 AM
هذه الفرقه العريقه كانت تجوب ولابات الغرب حتى تصل دولة شاد في رحله فنيه رائعه ومن الصعب ان تعود لهذه الفرقه بريقها الا انه ليس هناك مستحيل


#877762 [حسن ياسين عبدالرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 12:06 AM
أخي محمد هنالك فنانين لم تذكرهم جمعة مرحوم وحمودة محمد حامد وعبدالله مساعد كان لهم دور كبير بفرقة فنون كردفان. لك ودي


#877755 [وجع راقد]
1.00/5 (1 صوت)

01-05-2014 11:57 PM
نشكر كاتب المقال على الموضوع وإن كان قد غاب عنه من هم مؤسسي الفرقة اللذين بذلوا الغالي والنفيس من أجل أن يكون للفرقة صوت عالي ولم يألو جهدا في تقديم ما جادت بهم أنفسهم من وقت ومال وكانت الفرقة مرتع للشعراء والأدباءويمكن للكاتب الإستعانة بالأستاذ الحلاج ذو المعين الخصب في ذلك الشأن ، أما النداء العاجل الذي أطلقته للوالي أن يتدارك هذا الجانب أعتقد الأجدى للوالى التركيز في شيء واحد وهو الأهم( تزويد المدينه بالماء)الذي من أجله يسعى الجميع لتحقيقه قبل ان تنتهي ولايته ،،،


#877523 [aburadi]
0.00/5 (0 صوت)

01-05-2014 05:48 PM
يا حليلهاأيام .....
لقد هيجت أشجاني أخي العزيز .....
رحم الله أبا الحبيب ، ذلك الوديع البسيط الخلوق ،،،،
لقد زاملته وصحبته في الإيقاع ولا أظن أن الزمان يجود بمثل أبا أبدا ....
و ............ سألنا عن إسمه الخ ....................زز


محمد التجاني عمر قش
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة