المقالات
السياسة
مركز الخاتم عدلان ما زال يصارع قيده ؟!!!

مركز الخاتم عدلان ما زال يصارع قيده ؟!!!

01-05-2014 04:54 PM


مر عام وإزاد أيام على إغلاق مركز الخاتم عدلان وعدد من منظمات المجتمع المدني ومازال السؤالٌ التقليدي يطرح نفسه على الساحة السودانية ألا وهو (لمصلحة من يكبل القيد هذه منظمات المجتمع المدني والمؤسسات التي ترعى العقول بالمعرفة وتغرس في المجتمع و الأجيال مفاهيم الحقوق )؟!!.
معلوم أن منظمات المجتمع المدني لها الحق في ممارسة الدور الطبيعي تجاهه وتعد مواعين أساسية لإدارة حياة المجتمعات،و تسد الثغرات وترفع رايات الدفاع عن الحقوق، وتتقن الترحال من أجل إغاثة المتضررين من الكوراث الطبيعة والحروب بتقديم الخدمات الأسياسية ، فضلاً عن قيادتها لمبادرات تمكن المجتمع، وتسلط الضوء على ممارسات االخاطئة من قبل الحكومات أو الشعوب، والشاهد على ذلك التقارير التي تخرج من المنظمات وتفضح الفساد ، وإنتهاك الحريات العامة وحرية التعبير، ونسبة الجوع، والمرض، والفقر والجهل في بلدان العالم. الشيء الذي يدفع الحكومات الشمولية لتشن حروبات معلنة وغير معلنة لايقاف دوران حركتها مع أن غيابها ليس في صالح أي نظام يتتطلع للاستقرار، .. معلون أن المنظمات تلعب دوراً خيار التدوال السلمي للسلطة عبر الانتخابات بتوعية المجتمع بتوعية الناخبين ومراقبتها .
شكوك الحكومات في نوايا منظمات المجتمع المدني والتعامل معها بتهمة أنها واجهات سياسية أومواعين عمالة اتهام من شأنه أن يفجر بركان الاحتقان ويفتح الشهية لأن يتلقف البعض من مواعين العنف ليصبح وسيلة التعاطي،إذاً مسألة إغلاق أوتجميد، أوشطب مراكز(الخاتم عدلان، الدراسات السودانية ،وأرى) خطوة تحتاج إلى إعادة النظر في المادة (7) من قانون العمل الطوعي لأنها تستخدم أداة لإخراج دور المنظمات من الساحة الاجتماعية خاصة وأن هذه المراكز تلعب دوراً في مناقشة قضايا الراهن السوداني وتقديم الدراسات والأفكار التي تخدم مصلحة الشعب وتتلمس همومه.
تجربة مركز الخاتم الذي نعيش ذكرى إغلاقه عبرت عن نجاحه في خلق تشابك بينه والمجتمع المدني في منظوماته المختلفة ..ومادامت خطابات المسؤولين هذه الايام تخاطب أزمة الحرية والانفتاح على الاخر ينبغي لها الخروج عملياً من زواية الانتقائيةفي التعاطي مع منظمات المجتمع المدني وفك قرارات التجميد والشطب التي طالت منظمات يُنظر إليها بمنظار الاختلاف السياسي أنها.. اتبعت النهج في انتزاع حقها في البقاء والعطاء عبر القانون والإعلام فكانت المذكرات والوقفات الاحتجاجية التي وجدت الصد والرفض من قبل السلطات؛ مع أنها وصلت إلى أعلى قمة في الدولة (رئاسة الجمهورية) .. حقوق الإنسان التابعة للدولة أظهرت مصداقية في وقوفها ضد الهجمة الشرسة على المنظمات إلا أنها مغلوبة على أمرها لكون القرارات السياسية هي سيدة الموقف في حسم القضايا الحقوقية..هل رئاسة الجمهورية ستصدق وعدها في قضية الحريات وتفك أسر منظمات المجتمع المدني والصحف.
الجريدة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 827

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#879033 [AL KIRAN]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 10:21 AM
FATIMA GASALI, what sup my name is AL KIRAN I, LIKE YOU ( MADAM ) YOU SO pretty for me I, know you Sudanese but what ? part of SUDAN are you from thanks


#877926 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 09:33 AM
قالت الآستاذة فاطمة غزالي أن "منظمات المجتمع المدني والمؤسسات التي ترعى العقول بالمعرفة وتغرس في المجتمع و الأجيال مفاهيم الحقوق )؟!!.
معلوم أن منظمات المجتمع المدني لها الحق في ممارسة الدور الطبيعي تجاهه وتعد مواعين أساسية لإدارة حياة المجتمعات، و تسد الثغرات وترفع رايات الدفاع عن الحقوق،..."

لك الله يا استاذة فطينة، اليست هذه هي الاسباب التي تمنع حكومة الاسلاميين ممارستها؟ فكيف يسمح لمركز الخاتم عدلان أو جماعة نفير أو غيرها من مراكز التنوير الفكري أو العمل الخيري أن تعمل ضد أهداف الحكومة.
بل حتى عباراتك أعلاه (الدوري الطليعي)، (فاهيم الحقوق)، (المجتماع المدني) (الدفاع عن الحقوق)، كل هذه العبارات تشتم منها الحكومة ويرها فيها علماء الاسلام السياسي، شيئاً من الشرك الأصغر والخروج عن طاعة ولي الأمرالمفضي للهلاك وعذاب الآخرة، وكذلك هذه هي الثقرات التي تندس من خلالها العلمانية الى عقول الشباب الذي تقوده الحكومة الجنة تووووووش.
وإن شئت مزيد من الأدلة فأسألي الشيخ عبد الحي يوسف، وإياك .. إياك من أفكار الدكتور حيدر ابراهيم علي التنويرية الوطنية المخلصة، وآراء الدكتور الباقر العفيف، فهو مجرد عربي جزيرة مخلص لمجتمعه ووطنه وباحث عن مخارج لأزمة مجتمع وهوية فتاه مع من تاهو في مراكز الاشعاع والتنوير والحقوق ومش عارف إيه.
إنت عايزة تاخدي علقة تاني من ناس الأمن يا فطينة! ما تبتي من الافكار الوطن/شيطانية دي؟ الله يهديل ويقويك.


فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة