المقالات
السياسة
الشيخ موسى هلال .. دلالات الخروج والانضمام للجبهة الثورية السودانية
الشيخ موسى هلال .. دلالات الخروج والانضمام للجبهة الثورية السودانية
01-05-2014 09:11 PM


تناولت بعض وسائل الإعلام المسموعة والالكترونية نبأ إعلان الشيخ موسى هلال زعيم قبائل المحاميد السودانية المتمركزة في دارفور انسلاخه رسمياً عن النظام الحاكم وتنسيقه مع الجبهة الثورية السودانية بهدف تغيير هذا النظام الذي بات يشكل ( ناقة شرنقو) على وصف أهلنا العرب حيث لا يمكن أن ينصلح حال البلاد والعباد إلا بعقرها .
وبافتراض صحة هذه الواقعة فسيكون لها تأثيراً كبيراً على مجرى الإحداث في إقليم دارفور على وجه الخصوص والسودان بشكل عام وبخاصة في الجانب المتعلق بحسم الصراع الدائر بين النظام والمعارضة.
ولوضع النقاط على الحروف فلابد أن يعلم الجميع بأنه ما كان لنظام الإنقاذ الحاكم في السودان أن يبقى ممسكاً بكرسي السلطة لربع قرنٍ من الزمان لولا اعتماده عدة حيل خبيثة تمكّن عبرها من تشتيت جهود الشعب السوداني وتخدير عقول بعضهم بتغذيتها بالجهوية والقبلية عبر آليات قام النظام بخلقها بمكرٍ ودهاء تمثلت يشكل أساسي في محاولة كسب ولاءات الشعب على أساس ( القبيلة ) عن طريق زعاماتها الأهلية. و لعل الجميع لا يزال يذكر مواكب القبائل التي كانت تأتي للبيعة وأداء القسم المغلظ لتأييد النظام في بدايات عهده ، وقد بدأت الخطة الأساسية لتحقيق هذا الهدف ابتداءً بإحلال زعامات جديدة موالية وإغداقها بالأموال لأجل حشد مناصريها لصالح النظام ، ثم امتدت لتتحول إلي خطة لحماية النظام بصناعة مليشيات قبلية لمجابهة القوى الثورية المعارضة ، وفي مراحل أخرى لتزكي أوار الاحتراب الداخلي بين أبناء القبائل كما هو واقع الآن في إقليم دارفور.
وقد شهد شاهد من النظام بصحة هذه الخطة ، فقد ذكر والي القضارف الأسبق كرم الله عباس الشيخ بأنه سأل ذات مرة السيد علي عثمان محمد طه النائب الأول ( الأسبق ) للرئيس السوداني عن سبب اعتماد النظام سياسة تأليب القبائل فيما بينها وكانت الإجابة بأن نظامهم مستهدف داخلياً وخارجياً ؟؟ وبالتالي فلا مجال للنظام لإنكار هذه الحقيقة الماثلة نتائجها الآن في البلاد .
وإذا عدنا للشيخ موسى هلال فهو ضمن الزعامات القبلية الذين برز دورهم من خلال هذه السياسة للنظام ، و كان تأثيره كبيراً على مجرى الأحداث في دارفور لا سيما من ناحية ترجيح موازين القوى العسكرية لصالح النظام في مواجهة المجموعات الثورية بالإقليم عبر خطة النظام بتقسيم أهل دارفور على أساس اثني ( عرب وزرقة ) وضربهم ببعض لحرف الثورة عن هدفها الأساسي وتصوريه بأنه اقتتال قبلي محلي .
وبكل أسف لم يكن مستوى النضج الفكري لأهل دارفور إجمالاً فضلاً عن قادة الثورة بالمستوى الذي يستوعب حجم الفخ المنصوب لهم فوقعوا فيه جميعاً لتختلط الأمور إلي يومنا هذا .
وإذا مضينا في هذا الاتجاه نجد أن هذا التصنيف قد انعكس حتى على التسميات المحلية للأطراف المتقاتلة ( جنجويد + ترابورا ) فنجد أن لفظ الجنجويد مثلاً قد تم إلحاقه بالقبائل العربية على وجه الإجمال دونما استثناء و( الترابورا ) بالقبائل الأخرى ، فيما الحقيقية بخلاف ذلك ، فعلى صعيد الحركات الثورية ( العدل والمساواة ، حركة التحرير )
نجد ضمن قياداتها الأساسية العديد من أبناء القبائل العربية وبينهم أبناء بيوتات تاريخية معروفة مثل الخليفة عبد الله التعايشي والزعيم مادبو ، هذا فضلاً عن تنظيم ( جبهة القوى الثورية ) بزعامة القائد الراحل إبراهيم الزبيدي والتي تتألف زعاماتها بشكل أساسي من أبناء بعض القبائل العربية ، وقد حظيتُ بلقاء بعض قياداتها في القاهرة في العام 2010م في إطار الملتقى التشاوري لتوحيد المقاومة الدارفورية وبينهم الأخ الأستاذ يوسف عزت الماهري والحافظ عبد النبي وآخرين ، وهم حركة مقاومة حقيقية يحملون ذات الفكر الثوري لبقية فصائل المقاومة الدارفورية .
وبالمثل في الاتجاه الآخر في صف الجنجويد يوجد العديد من أبناء القبائل الأخرى ، هذا فضلاً عن الجنجويد ( الساسة ) في صف النظام ، عليه ، كان الأصوب في التصنيف أن يقال (أبناء بعض القبائل العربية جنجويد ) والعكس .
إذاً :على ضوء ما سبق ، فإن صحّ انضمام الشيخ موسى هلال فعلياً لصف المقاومة المسلحة ضد النظام فذلك يمكن أن يُحدث تحولاً كبيراً وفاعلاً على مجرى الأحداث في دارفور والسودان على وجه العموم ، فكونه زعيماً لإحدى كبريات المجموعات القبلية في دارفور وما يتمتع به شخصياً من علاقات وسط القبائل العربية إجمالاً ، فهذه تُمكّنه من سحب البساط من تحت أرجل النظام وإخماد نار الفتنة القبلية الدائرة في الإقليم التي يستثمر النظام فيها سياسياً ، والتي شملت كافة مكونات الإقليم وبشكل اخص القبائل العربية فيما بينها ، هذه من ناحية ، ومن ناحية أخرى فالشيخ موسى بما يمتلكه من قوة عسكرية ضاربة بإمكانه ترجيح الكفة لصالح الثورة ضد النظام .
ولاكتمال الرؤية بشكلها النهائي تبقى بعض الأسئلة العالقة التي قد تفصح عن إجاباتها الأيام التالية ومنها : هل التوجه الجديد للشيخ موسى قد أتى نتاج قناعة حقيقية لديه بعدم جدوى التعاطي مع هذا النظام ، أم أنها مجرد خطة للفت نظر النظام تجاهه وابتزازه للحصول منه على مطالبه ؟
فإذا كانت هذه الخطوة قد أتت فعلاً عن قناعة لدى الشيخ موسى ، فيتحتم عليه عدم التردد في إعلان انضمامه رسمياً للجبهة الثورية السودانية باسم فصيله الجديد (مجلس الصحوة الثوري ) وتوقيعه على ميثاق الفجر الجديد عبر مؤتمر صحفي "علني " يجمعه وقادة الجبهة الثورية ، وبالمقابل على قادة الجبهة الثورية عدم الانتظار وإنما المبادرة بالترحيب بالخطوة الحالية للشيخ موسى ودعونه للتفاهم لإكمال اجراءت الانضمام للجبهة .
ومن غير المستبعد أن يقدم النظام خلال الأيام القادمة على إرسال وفد لمفاوضة الشيخ موسى وإغراءه بالعودة وتنفيذ كامل مطالبه ، واعتقد بأنّ الشيخ موسى من الدهاء بما كان كي يعود مجدداً لحضن النظام في ظل التشرذم الذي عليه وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة ، هذا فضلاً عن عدم استبعاد احتمال سعي النظام للتخلص منه عبر وسائل الاغتيال المعروفة لديهم.
يتبع
[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 5016

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#878019 [particular]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 10:49 AM
I THINK THAT TIS IS KIND OF NEW TRICK AND TRAP.


#877806 [محمد سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 01:17 AM
في الآونة الأخيرة إنتبة بعض أفراد القبيلة المستنيرين والحادبين علي مصلحة شعب الرزيقات لمخططات المركز التي لم تعود علي القبيلة إلا بالضرر وبدأوا يجهرون بالقول ، منهم علي سبيل المثال السيد المعز صالح مصطفي (وسأتناول كل ما كتبة لأهميته كونه من المتعلمين الواعيين لمخططات العصابة الحاكمة). كتب المزكور علي مدونته ما يلي : وغادرنا موسي هلال ..وحميدتي يحارب نيابه عن الحكومه في جنوب كردفان ..وعشرات القتلي في صفوف قواته.. وتهديده بالقتل من قبل اهله لانه باع ابنائهم للحكومه ..حسب اتفاق التجنيد يمنح كل فرد 1200 وعربه لاند كروزر باسمه فصدق المساكين وذهبو معه وبدلا من دارفور دفع بهم الي ج كردفان.. وعين حسبو نائب للرئيس لتستمر الدوله بالاتجار باهلنا الرزيقات ..دكروم تحت التراب موسي هلال متمردا ، وطه حبيس بيته يخشي الموت وحميدتي يطلب من اسرته المجي للخرطوم خوفا من تهديد أهله (وإختتم فقرته بهذا السؤال): من تبقي من قاده الرزيقات ..؟. وأضاف المعز عن موسي هلال: في التعديل الوزاري قبل الاخير بعد شالو من مستشار الحكم المحلي قالوا لي نوديك وزير قال ليهم: بعد الجهاد الجاهدتو ليكم دا ماداير اي زول بيني والرئيس يعني نائب او يا ماعاوز ..اخونا نافع قال لي قوم لف ووكل كبر يجر البساط من تحت يدو وشالو منو الهلكوبتر وخلو لافي بالوطا – مازال الحديث لموسي هلال: لما ينتهي غرضم في الزول يجدعو ذي الملاح الحمض بالحيطه بس.. وختم المعز بالقول: نتحدث عن وقائع لاينكرها الا جاهل الحكومه تستغل اهلنا الرزيقات في حربها وتمزيقها للوطن. ماذكرت الا الحقيقه المره وان لم ينظف الجرح فلا شفاء له ..وعن القائد الجنجويدي (حميدتي) يقول الرزيقي المعز: عند حضور حميدتي للتعزيه في نيالا في اهله المتوفين في ج كردفان تمت مواجهته بانه باع شبابهم وبنيهم وغادر نيالا بالجلاله وحتي الحكومه تعلم ذلك . وعن المرحوم دكروم أضاف المعِز : دكروم قائد يتبع للحدود دعمته الدوله ب 30 لاند كروزر وعين في شرطه الاحتياطي وهو نظامي حتي وفاته إلا أنه تحدي كلاب الامن وقالوا عنه (هالك) بعد وفاته. من دعمه وقواه حتي علي الوالي ومدير الشرطه اليسو ناس الامن؟ اخزتموهم لحما والقيتموهم عظما. لعنه الله عليكم كلاب الجهاز. وعن نظام الترقيات كتب المعز: الرتب بالكوم وقدر ماتقتل برقوك وبدوك عربات، في الترقيات الاخيره رقو سواق حميدتي من جندي لي ملازم اول .
بقي أن نقول : هل ستكون هنالك صحوة وسط قبيلة الرزيقات ؟ أم أنهم سيواصلون في سكرتهم التي أرادها لهم المركز ؟ حتماً ستنكشف لهم مآرب عصابة المؤتمر الوطني التي راح ويروح ضحيتها أفراد القبيلة بما تجنيه أيادي أبنائها أمثال عبدالله مسار ، كاشا وبعض ومؤخراً حسبو محمد عبدالرحمن (الذي يششكك بعض الرزيقات في إنتسابه للقبيلة) وأغلب المذكورين لا يعلمون أنهم مُجّرد أدوات في أيدي عصابة المركز .. والأيام كفيلة بذلك.

يا اخوانا الراجل دا) موسى هلال( ما ممكن ابدا يقطع الحبل السري بينه والانقاذ لانه يومها سيموت ضحي وهو عارف جماعتو ديل كويس-الراجل فقط بيأدي في دور مرسوم له بعنايه من اولياء نعمته في الخرطوم في هذه المرحله ليقوم بتخذيل وتخدير حركات دارفور بمثل هذه المسرحيات الي حين القضاء علي ثوار جبال النوبه (لو استطاعوا) ليتم من ثم التفرغ التام لجبهة دارفور يومها سيعلن انشقاقه منهم والعوده لجماعته-الناس ديل استغلوا بساطة وطيبة السودانيين فبقوا يطبقوا في نظريات مكشوفه خلاس-ستذكرون ما اقوله لكم يوما! ربنا يحفظ شعب السودان الفضل من مكر هؤلاء الابالسه.


#877764 [لاجئ]
1.50/5 (2 صوت)

01-06-2014 12:08 AM
يا شريف يبدو أن الحيلة إنطلت عليك أيضا فما يقوم به القاتل المأجور موسى هلال لا يعدو أن يكون خطة مدبرة بينه المؤتمر الوطنى لإخراجه وعصاباته من الجرائم والمأزق الأخلاقى الذى وقعوا فيه،، والفكرة تقوم على أساس إدعاء موسى هلال الإنحياز للجانب الذى تلوثت أياديه فى إحالتهم للاجئين ونازحين على أساس الإضينة دقو وإعتذر ليهو وفى النهاية يخرج وكأنه قد إنتصر لشعب دارفور،، حكومة المؤتمر الوطنى وصلت إلى نهاياتها وليس لها من الأموال ما تدفعه لهؤلاء المرتزقة وبالتالى فهى تريد التخلص منهم بطريقة ذكية تتخارج هى بنفسها وتخلص الجنجويد من جرائمهم التاريخية على حساب نفس الضحايا،، كذلك لماذا يصر موسى هلال على توفيق أوضاع الجنجويد وهم سبب كل هذه الكوارث،،

أرجو أن تقرأ أحداث الساحة بعيون مفتوحة فلا خير سيأتى من الجنجويد أو المؤتمر الوطنى.


#877758 [حسن يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

01-06-2014 12:00 AM
يا سيدي لا اوافقك فيما ذهبت اليه و موسى هلال اصلا لن يتمرد فهو يبتز النطام و جتى لو تمرد انه لا يضيف شئ لان العرب الدين يقتلون الناس بسبب موبايل كما رئيناهم هنا في نيالا قبل ايام غير جديرين لحمل فكر ثور و ليس لهم شجاعة لقتال النظام اما عن حركة الزبيدى و غيرهم نحن نعرفهم هم كانوا الجناح الاخر للجنجويد لتجسس على الحركات و خير دليل ان يس الذي ذكرته كل اصبح زيل السيسي الانتهازي لدرجة انه هدد رفقاه يوما انه سياتي بالجنجويد لحماية السيسي ولي نعمته من الثوار الذين طالبوا بحقوقهم المالية اكلوه هو والسيسي لا يوجد عرب ثور فهم صنع النظام و مع النظام الي يوم القيامة فتش ليك سوق اخر لتسويقهم يا دهب


#877675 [ود الموية]
1.00/5 (1 صوت)

01-05-2014 09:45 PM
هلال تاجر .. وليس (ثورياً) او صاحب قضية ، هنا يكمن الفرق ، وأين سيقف ،
وعلى الجبهه الثورية والمعارضة
عدم إعطاء الفرصه لامثال هلال وغيره من المرتزقة واعوان النظام السابقين .


ردود على ود الموية
United States [nohy] 01-06-2014 01:32 PM
بالمعايير دي ما خليل ابراهيم الله يرحمه دباب وكوز كبير وساهم في وضع سرج الانقاذ على ظهورنا يا عالم استفيدوا من اي شخص هرب من هذه العصابة ولكم في القائد الكوز خليل اسوة


شريف ذهب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة