المقالات
السياسة
مساعدات لـ 17% ماذا بقى ؟
مساعدات لـ 17% ماذا بقى ؟
01-07-2014 01:59 PM



قالت الامم المتحدة أن 17% من سكان السودان يحتاجون لمساعدات إنسانية خلال العام الحالى 2014 , واشارت الى ان 6.1 مليون شخص محتاجون لمساعدات منقذة للحياة والحماية من النزاعات والعنف وتعزيز آليات التكيف للاسر والمجتمع المحلى ودعم الحلول طويلة الأمد لمحنة النازحين واللاجئين حسبما تسمح الظروف بهذا , ومن ضمن أولويات المنظمة الدولية أعادة تأسيس الوجود الانسانى فى المناطق التى يتعذر الوصول اليها حاليا فى ولايات جنوب كردفان والنيل الازرق ودارفور .

الواقع إن الامم المتحدة ركزت فى تقريرها على أوضاع السودانيين الأكثر تضررا بسبب الحروب بحكم الظروف الضاغطة والمعاناة المتفاقمة للسكان هناك . لكن فى واقع الأمر فأن أكثر من 90% من السودانيين يواجهون أوضاعا هشة من حيث الغذاءوالسكن والعلاج والتعليم وفرص العمل أى كل الاحتياجات الواجب توفرها بموجب حقوق المواطنة .

يقول أمين حسن عمر القيادى فى سلطة الانقاذ ان السودان لم يشهد طيلة ال50% سنة المنصرمة أفضل من سنوات حكم البشير …ترى ماهو قوله فى التقارير الدولية عن أوضاع السودان ؟ وما قوله فى قائمة المطلوبين للعدالة الدولية ورئيس نظامه يحتل الموقع الاول ؟ وماقوله فى حالة الهجرة والنزوح التى ليس لها علاقة بالحراك الاجتماعى الذى تشهده المجتمعات المستقرة التى تشهد ازدهارا اقتصاديا واجتماعيا مضطردا ؟

بئس فترة الانقاذ حيث بتنا نحتل موقعنا الدائم فى قائمة المجتمعات ذات (اليد السفلى ) تتطلع لدعم الغذاء والكساء والمأوى , هذا هو الهوان نفسه , وهو هوان لن ينجلى طالما ظلت سلطة الانقاذ قائمة وطالما ظلت المعارضة (تلوك الكلام ) المفتقر حتى للحقائق على الأرض وطالما أصبح النزوح والهجرة والقتال العنوان الدائم لكتاب السودان . وحدة المقاومين وجسارتهم هو الطريق الوحيد الذى يفتح المجال لتغيير صورة السودان وسمعة أهله فهل نفعل ؟

الميدان


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1045

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#879503 [أبوعلي]
0.00/5 (0 صوت)

01-07-2014 06:37 PM
يقول أمين حسن عمر القيادى فى سلطة الانقاذ

بئس الشخص هذا فكرا وشكلا وأخلاقا
لم أوردتي إسمه بعد أن أرتحنا منه - سامحك الله
هو يقول ويشرّع وينظّر منذ ربع قرن (وكلّه صفر كبير)


مديحة عبدالله
مديحة عبدالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة