المقالات
السياسة
الاستقلال يعنى الحرية والمحافظة على الارض (عائد عائد ياحلايب)
الاستقلال يعنى الحرية والمحافظة على الارض (عائد عائد ياحلايب)
01-07-2014 10:57 PM


اليوم نرفع راية إستقلالنا××××× ويسطر التاريخ مولد شعبنا
أتقدم بالتهنئة الخالصة للشعب السودانى الكريم وكل أولائك الحيارى والنازحين بالداخل ودول الجوار من بنى وطنى بمناسبة عيد الاستقلال الثامن والخمسين يوم رفع علم الحرية فى الوطن الحبيب والتخلص من إستغلال الاستعمار الذى ظلم واستعبد الشعب السودانى سنين طويلة وحرمانه وتاخيره من النهضة بنفسه ,حتى تمرد أولائك الشرفاء ووقفوا فى وجه المستعمر وقدموا الغالى من دمائهم وارواحهم الطاهرة من أجل تراب هذا الوطن الغالى (الماليهوثمن) ونال اهل السودان الحكم الذاتى المستقل والمنتخب بعزتهم وكرامتهم. فدمت زاخرا شامخا ياوطنى السودان .
وتوالت على حكم السودان عدة انظمة عسكرية وشمولية (عبود نميرى وسوار الدهب )والنظام المدنى الوحيد(الصادق المهدى)وفى العام1989م إستولت ما يسمى بالجبهة الاسلامية فى سطو ليلى على مقاليد الحكم على ظهر الدبابة وفوهة البندقية حيث افضى بسياساتهم الخرقاء فى تدمير البلاد إقتصاديا وسياسيا والاخطر من ذلك تفريق وتقسيم ابناء الوطن الواحد إجتماعيا بسياسات (فرق تسد)القبلية والجهوية ,وقمة تجاوزاتهم التى لن ولم ينساها التاريخ بتمزيق السودان الى شمال وجنوب وربما اكثر من ذلك
الاان هنالك ايضا بقعة من ارضنا الطيبة مازالت مستعمرة(حلايب وشلاتين) من قبل اولائك الذين نحسبهم اشقاء وادى النيل الذين ناضلنا معهم فى خطوط نيران واحدة حتى استردوا عزتهم وكرامتهم من الكيان الصهيونى, الا ان تضحيات الابطال السودانين الذين شاركو معهم بكتائب الهجانة والمهندسين حيث ساهموا فى إنزال الكبارى المعلقة (العبور)فى حرب إكتوبرفياللعجب والعجاب اليوم نجد ان حلايب وشلاتين تم تبعيتها جغرافيا لمصر رافعى اعلامهم فى تلك المنطقة العزيزة علنا دون إخفاء ذلك .وياللعجب لااحد من ساستنا ولاجنرالاتنا ان يحرك ساكن ,باليتشدقون بالقول ان السودان ومصر دولة واحده مشروع تكامل( مشروع تناقص) حيث تم تطويع وتركيع النظام الحاكم فى السودان من اجل المساومة فى منطقة حلايب وشلاتين السودانية بعد تلك المحاولة الفاشلة واليائسة من قبل نظام الانقاذ فى محاولة إغتيال الرئيس المصرى المخلوع محمد حسنى مبارك فى اديس ابابا بتخطيط من إخوان مصر وإشراف وتنفيذ الحركة الاسلامية السودانية ,وبعد تلك الحادثة تحركت الاليات العسكرية المصرية تجاه حلايب وإعلان الاستيلاء عليها بعد العام 1995م .حيث اصبحت حلايب وشلاتين السودانية تحت تصرف الحكومة المصرية وتجنيس المواطنين السودانين وإعطائهم الاوراق الثبوتية المصرية وإستخدام العملة المصرية وإنشاء مراكزصحية ووحدة مكافحة الجراد والافات الزراعية,والمضحك والمبكى حقا ان حلايب وشلاتين السودانية ضمن مناطق الدولة المصرية فى احوال الطقس والمناخ(النشرة الاخباريةالجوية).
والملفت للانتباه والدهشة ان غالبية الشعب المصرى يتكابرون بتبعية حلايب وشلاتين السودانية لمصر مع علمهم التام انهما سودانية مائة بالمائة ولتوضيح الفكرة اكثراوجزمثاليين حيين من خلال حوارى مع بعض المصرين فى منطقة رمسيس مع الطبيب الصيدلى وزميله قائلا ان السودان اكبر دولة إفريقية فلماذا لاتتركوا لنا هذة المنطقة الصغيرة ولايتأثر السودان بشئ (مبيعملش حاجة) , والمثال الثانى فى منطقة القطامية بإحدى القهاوى الراقية وكنت اناقش مع بعض المصرين بخصوص حلايب وشلاتين السودانية وقالوا لى ضحكنا عليكم واخذنا حلايب وشلاتين منكم وبالمعنى السودانى(قلع عديل كده) وفى تلك اللحظة إعتصرنى الم وحزن عميق داخل نفسى من هذا الكلام .
وعندما قامت ثورة 25 يناير واطاحت بنظام مبارك وبعدها بعام جرت إنتخابات حيث تم تنصيب محمد مرسى المنتمى للتيار الاسلام السياسى (الاخوان المسلمين)رئيسا لمصر وبعد عام من حكمه قامت كذلك ثورة شعبية اطاحت بحكمه وزج به خلف القطبان فى إ نتظار محاكمته بعدة تهم وجهت اليه ,وضمنها إتهام مرسى ببيع حلايب وشلاتين السودانية .وياللاسف حينما سئل الدكتور ربيع عبد العاطى فى إحدى القنوات المصرية عن تبعية هذه المنطقة جغرافيا للسودان ام مصروظل يتجاهل هذا السؤال الهام جدا ويتحدث بطريقة نظرية المؤامرة و هروبه من الاجابة حتى إننىى كنت أشاهد تلك الاعلامية وقد اثارتها الدهشة والابتسامة من تخازله الجبان والمثير للشفقة, الم يعلم ان القصيدة الوطنية قد زكرفيه
هذه الارض لنا فليعش××××××× سوداننا علما بين الامم
من الاجدى للشعب السودانى محاكمة نظام الظلم والابادة الجماعية بتفريطه فى حلايب وشلاتين السودانية
فياللاسف والإسفاف اليوم يتشدقون بالقول على انهم يحافظون على كل شبر من تراب هذا الوطن ياللجبن وياللعار الذى جلبتموه للشعب الكريم و العزيز بوطنه السودان احفاد عثمان دقنة والدراويش وود حبوبة وعلى دينار والمك نمروعلى عبد اللطيف و الكثيرين منهم
ان كان هذا النظام يخشى القوات المصرية بإعتبارها الجيش الاقوى فى المنطقة والعاشر عالميا فلماذ لاتلجأ الى الدبلوماسية بواسطة القضاء الدولى (المحكمة الجنائية الدولية) مثلما فعل مبارك فى إسترداد طابت من دولة الاحتلال الاسرائيلى عام 1981م الذى عجز سابقيه من إسترداده بالقوة العسكرية. فاليعلم هذا النظام وكل العالم ان الشعب السودانى لن يتنازل قيد انملة من حدوده ولم يغمض لهم جفن الا بإسترداد حلايب وشلاتين السودانية إذن فتلك الاوهام والخزعبلات والخرافات بوحدة وادى النيل الذى رددها الاتحادى الديمقراطى من قبل ما هى الاامانى واحلام زائفة من بنات افكارهم المشوهة والمتخلفة للمشى خلف العروبة ,فقط سنظل ونظل نؤمن و نردد بقوة بمقولة ذاك السودانى الاصيل(السودان للسودانين) فقط مايجمع السودان ومصر هى المصالح المشتركة اقتصاديا وسياسيا القائم على الاحترام والسيادة الوطنية.
إذن هذه المنطقة(حلايب وشلاتين السودانية) فى قلوب واذهان الشعب السودانى لن يمحوه الزمن ولاحتى المشاريع التكاملية.لان تلك المشاريع ستسقط بسقوط الجوقة واكلى السحت ومصاصى دماء الشعب السودانى لان الذى نهل من ثدى الوطن لايفرط فى شبر من ترابه مهما دعت ذلك الامر وسوف يمضى على درب الوطنية الحقة .ونسأل الله ان نتحد ونتكاتف جميعنا من اجل السودان الواحد الموحد وركل اولئك المستاثرين والمنفردين بالحكم الذين ادخلوا البلاد فى الحروبات الاهليه فى الكثير من اجزاء وطننا الحبيب وركلهم الى مزبلة التاريخ غير مأسوف عليهم .وكل عام والشعب السودانى بخير’فقط لاننسى عائد عائد ياحلايب.

ايمن اسحق احمد ضوالبيت
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 859

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#880846 [رانيا]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 01:45 AM
إحنا ما بنتذكر كلام عبدالعاطي ولا يشرفنا إحنا بنتذكر بس كلمات المغفور له بإذن الله باركوين حينماقال بأن حلايب طول عمرها سودانية في اطالس العالم . ده ولدنا البيشرفنا ..أما عبد المجيد عثمان هذا لا يمثل سوى نفسه ويكفي إنه لابس جلباب صعيدي !مصير الحق يرجع لأصحابه وما ضاع حق وراه مطالب .


#880779 [ahmedali]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 11:20 PM
كلامك تمام ياايمن والمصريين معروفين بانهم جبناء ومجموعة قوادين اهم شيء الان ننتهي من الكيزان ونقبل علي المصريين اولاد الحرام

وسوف لن يكون هناك تكامل ولا اي نوع من العلاقات والله نلخبط لكم الم**** المسمأة مصر يا ارزل شعوب الارض الواحد فيكم ممكن بدرب الفلوس يبيع شرفه ياعديمين الشرف
لعنة الله علي المصريين وانشاء الله حلايب تبقي نهاية مصر وسنقفل النيل بملايين السدود


#880414 [ابو قمبور]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 03:27 PM
شكرا لك

اول واحد يتكلم عن موضوع حلايب حتى الكتاب السودانيين في الصحف لا يتجرأون على قول الحقيقة خوفا من عصابة الانقاذ

وستعود حلايب والفشقة وغيرها وسيعود الجنوب ولكن بعد ان يباد جميع الكيزان ويحظروا من الظهور في شوارع السودان دعك عن الظهور السياسي

المصريين انانيين وحقارين ، لم يقدروا الشعب السوداني ونضاله معهم في حروبهم ضد اسرائيل لم يقدروا تضحية السودان بحلفا وغمر مئات الكيلومترات السودانية واغراق حلفا ،

واستغلوا جبن وضعف النظام ورئيسه المطالب دوليا واحتلوا حلايب وشلاتين عقابا لنظام الاخوان المسلمين واستهتارا بالشعب السوداني الذي سوف يعيد حلايب وشلاتين حتى لو ادى ذلك الى قصف السد العالي وتدميره واستعادة حلفا القديمة والاراضي التي تغمرها مياه السد العالي وساعتها فليبني المصريين السد في اراضيهم وليس في اراضينا وليغرقوا اراضيهم ومدنهم هم فهؤلاء جبناء انتهازيين استغلايين لا يحفظون جميلا ولا ودا ولا يستحقون اي اعتبار او تقدير

والايام بيننا


#880123 [بشاري من ابورماد]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 11:31 AM
لك التحية اخي ايمن لاحساسك الوطني العالي والذي يخفف عنا خنوع واستسلام النظام وسدنته من امثال الخائن الهندي عزالدين.


#880035 [ابو الليل]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 10:14 AM
تسلم يا أستاذ أيمن وربنا يديك العافية وبإذن الله الواحد القادر سترجع تلك الأراضي العزيزة ال السيادة السودانية .


#879689 [قنقر]
0.00/5 (0 صوت)

01-08-2014 12:04 AM
اشكرك على هذا المقال القوى يا استاذ ايمن اسحاق .


ايمن اسحق احمد ضوالبيت
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة