المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
محمد عبدالله برقاوي
فلنسترجع السودان أولاً .. ثم حلايب وأخواتها!
فلنسترجع السودان أولاً .. ثم حلايب وأخواتها!
01-08-2014 09:33 PM

أحد القراء المحترمين الذين نستمد من تعليقاتهم طاقة مهولة للإستمرارية في الكتابة رغم ما يحيط بنا من ظروف خاصة في دروب الشتات بعيداً عن الوطن ..ولو جاءت أراؤهم مناقضة لما نكتب ، لاننا نعمل في طرح آرائنا بنظرية رأينا صواب يحتمل الخطأ..أو قد يكون خاطئاً يحتمل الصواب !
الأخ أبو قنبور و هذا ما أشار به الى نفسه كأغلب المعلقين الظرفاء ..كتب لي يقول .. أنتم تكتبون حول أشياء أقل أهمية بكثير عن مشكلة حلايب المحتلة كما وصفها.. وقد ذكر عدداً من الزملاء الذين أسماهم بالكتاب الشرفاء،ولكون المجال لا يتسع لسرد تلك القائمة ولكن بالأصالة عن نفسي وإنابة عمن ذكرهم أزجي له الشكر الجزيل على هذا الوسام الذي وضعه على صدر كلٍ منا !
والحقيقة يا صديقي فمشكلة بلادنا السودان وهاهي تخطو نحو عامها التاسع والخمسين من عمر إستقلالها الناقص التكوين ليس في طريقة و شكل مولده ولكن في توقف نموه من بعد ذلك.. لكونها تحيط بها وتكبلها حلقات أغراض السياسة والطائفية والعقائدية الفكرية والتجهيل بإسم الدين وضعف التربية الوطنية وهي عوامل مع غيرها من الأسباب هو ما أقعدنا على مدى ذلك الزمان الذي تطورت فيه دول نشأت بعدنا بسنوات طوال وصارت علامات في خارطة العالم الحديث والمتقدم وباتت يشار اليها بمساطر أساتذة الجغرافيا في المدارس ومحاضرات علماء السياسة في الجامعات !
بينما تراجعنا نحن في كل شيء ..فأصبح شعبنا كرة تتبادلها أرجل الديمقراطيات الفطيرة والقصيرة والديكتاتوريات الطويلة المدمرة في مساحة ملعب يتقطع في تجاذبهما إما إحتلالاً من متغول أو بيعاً من نظام على إستعداد للتنازل عن ثلاثة أرباعه في سبيل ان يظل هو اللاعب الوحيد ولو على مساحة خط الستة فقط من ذلك الملعب ..وهو نظام حكم العسكر الذين تضامنوا مع الحرامية للإستئثار بكل شيء ..الى درجة لم يعد هنالك شيء إلا واصبح مباحاً في غمرة تخديرهم للشعب بالخطاب الديني أو إنتهاهكم لكرامته بقوة السلاح في ظل ضعف الكيانات السياسة الأخرى التي تفرقت أيد سبأ اما تدجيناً أو بيع ذمة أو شيخوخة أفقدتها سوية التفكير أو ضعفا في البنية أخرجها مبكراً عن حلبة المصارعة !
إذا يا عزيزي أبو قنمبور.. فمن أوجب أولوياتنا نحن الذين ننافح باقلامنا كأضعف الإيمان وغيرنا قد إفتدى الوطن بروحه شهيداً ودونك إنتفاضة سبتمبر الأخيرة أو بدمه جريحاً فيها .هذا فضلاً عن الالاف الذين حصدتهم حماقة هذا النظام في كل زوايا الوطن العزيزة ..أن نستعيد ما تبقى من التراب كله من قبضة أولئك التجار اللصوص قبل أن ينثروا بواقيه في رياح مصالحهم الهوجاء ..ومن ثم حينما نصبح حاكمين لأنفسنا كشعب يقرر ما يريد وفق إرادته.. من هنا سنمتلك القوة على إستعادة ماهو محتل وماهو منسي وما هو مفصول !
وكما يقول المثل السوداني.. الإنطلقن خلهن .. بس أقرع الواقفات..!
ومن ثم سنلحق بالشردن إن شاء الله لإعادتهن الى المراح !




محمد عبد الله برقاوي..
[email protected]


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2005

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#881726 [aljalabey]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 08:23 PM
والله يا حيف عليك بالله اسي انت فرقك شنو من الهندي عز الدين (خليها حلايب انشاء الله تكون استرجعت علي البنجوس )


ردود على aljalabey
United States [كبروس..] 01-10-2014 12:32 AM
يا خي اقرأ كويس ..جاتك نيلة..ما تكون سطحي الراجل بقوليكم حرروا الخرطوم من الأنجاس..أولا واعتقوا نفسكم من الكيزان .. وكان راجيين يرجعوا ليكم حلايب وله حتى حوش بانقا خمو .. شيلو الكرور وبعدين رجعوا كل المسروق ..!قال الهندي قال ..!


#881363 [Abouzid Musa]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 01:04 PM
لا يسعني أستاذ برقاوي إلا ان اعبر لك عن خالص الاحترام
والتقدير لمجهوداتك الوطنيه أيها النبيل .


#881117 [AHMEDJALAL]
5.00/5 (1 صوت)

01-09-2014 10:20 AM
صرخة حلايب
كتبت هذه القصيدة في يوم عيد الاستقلال الماضي نظرت الي خريطة الوطن وجدتها محتفلة ولكن لم اجد حلايب محتفلة بالعيد الوطني فسألتها فردت بهذه الصرخة انقلها لكم بني وطني لعلها تجد منكم الاجابة والنجدة.
صرخة حلايب
حلائب تصرخ آمد الاحتلالي طال
أرهقني وأهرمني الأسر والانتظار
أعيتني وادمتني السلاسل والاغلال
سئمت الذل والهوان والانكسار
سئمت التغريب والبعد عن الديار
سئمت روحي وضعفكم حين استباح الحلب حمايا امام الانظار
سئمت ثباتكم وصمتكم المنه الكل مندهش ومحتار
** **
ياأبنائي هبوا لنجدتي كبار وصغار
ردوا لي شرفي وبدمائكم اغسلوا العار
حلائب تنادي احفاد المهدي وعبداللطيف ودقنه ودينار
والنجومي وكل الشهداء الابرار
وتستنجد بالابطال والاحرار
وبكل ثائر لم يعييه الكفاح والنضال
وتسأل عن جيشنا الما انهزم او صده فار
وتسأل عن المحجوب وخليل السيروا الجحافل
لنجدتها باليل قبل طلوع النهار
وعن بعانخي قاهر الفراعنة الفي القاهرة صال وجال
** **
يا أبنائي نظموا صفوفكم وتجاوزوا العصابة وزعيمها
المن اجل بقائهم وزعوا الوطن بالامتار
فرطوا في وحدته ومزقوا نسيجه واوصاله
وأشاعوا في ربوعه العنصرية والاحتراب والاقتتال
بددوا امنه وسلامه واستقراره وأدعوهوا حضن الاخطار
اوقفوا مسيرة النماء والبناء والاعمار
سنوا سنة الاغتصاب والخراب والدمار
في عهدهم المشؤوم غابت التنمية وكم من مشروع عملاق انهار
عانقوا المغتصبني ومدنسني وكافؤوه بالحريات الاربعه وشريان الشمال
وبرحيل الجنوب احتفل انصارهم وذبحوا الابقار
المحزن والمؤسف متخذين الدين ليهم شعار
والدين براءه من افعال الطغاة والاشرار
** **
يا أبنائي لما الطبول والانوار
لما المهرجانات والاحتفال
بما الانصراف والانشغال
ولما المارشات والأرتال
يا أبنائي كيف تفرحوا ويهنأ لكم بال
وتحتفلوا آمام الملأبعيد الاستقلال
وين الحرية والسيادة واستغلال القرار
وأنا مازلت اسيرة مكبله بالاغلال
وحيدة حزينة بعيده عن الديار
من سنين المصري يرفرف في ساحاتي ومازال
كيف من دوني ينعقد عقد البلد ويكتمل الاستقلال
** **
لكن ماخاب رجائي فيكم وعليكم معقوده الامال
انكم تصحوا وتنتفضوا تثوروا وتحطموا الاغلال
تفكوا أسري تعيدوني لحضن الوطن بأفتخار
من صفوكم وبقوة كفوفكم فجر الحرية يجيني طال
بعدها يحق لي الشموخ والاعتزاز والاعتدال
عندها دقوا الطبول وأشعلوا الانوار
رددوا الاناشيد وعلي بنات مهيره انثروا الفرح والازهار
والبسوا العازة ثوب الشرف الجار
واقبلوا التهاني من كل صديق وجار
وانصبوا الخيام لكل لاجئ وفار
اعدوا الجيؤش لكل معتدى وغدار
لعودة الجنوب أفسحوا المجال
اليوم اكتمل استقلالكم وحققتوا السياده وملكتوا القرار

هذه القصيدة مهداء الي حلائب والفشقة وابيي وكل شبر من ارض الوطن مازال محتل والي شهداء سبتمبر والوطن جميعآ .
احمد جلال الدين بابكر


#880956 [اسامه التكينه]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 08:47 AM
تحية واحتراما استاذ برقاوي
اتفق معك في استعادة ما تبقى من وطن وتخليصه من ايدي الكيزان المتسخة بالدماء والتفريط وحقوق الغلابه. بعدها كل شيء يهون .
نحن استاذي برقاوي لا نستحق هذا الوطن بخيراته وموارده الغنية لأننا لم نستطيع إدارته منذ بدء الخليقة ، حتى الذي دمرته الانقاذ ( مشروع الجزيرة ، السكة حديد، النقل الميكانيكي ، المخازن والمهمات . . . الخ ) هي كلها مشاريع أنشأها الاستعمار الإنجليزي وقد استطاع الآباء المحافظة عليها من غير أن يطوروها .وقام العسكر بتدميرها .
يعني ببساطة نحن نتباكى على ماضي ليس لنا فيه دور وحاضر **** يشبهنا ومستقبل اسود نستحقه


#880823 [الكاشف اخوي..]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 12:44 AM
أها ياجماعة الواضح ما فاضح.. الداير يحرر حلايب يطلع لينا بي سلاحو .. والداير يستنى الإنقاذ ترجعا..يتهنى بي قماحو.. الكلام واضح ما بنقدر نعيد كرامتنا في كل ترابنا إلا إذا شلنا زبالة البشير..ما نبقى زي الحشاش بيدقنو ..كيف نحرر حلايب وله الفشقة ونحن مستعمرننا شوية مخانيس على راى ناس الخليج ..؟


#880806 [الناقشة جد..]
0.00/5 (0 صوت)

01-09-2014 12:14 AM
ربما يقصد الأستاذ برقاوي..بذكاء الكاتب اللماح أن يقول ان المصريين إستعادوا وطنهم من الكيزان.. ولذلك ملكوا القوة التي تمكنهم من الحديث عن المحافظة عليه في كل اطرافة حتى المسروقة من السودان وهم يعضون عليها بالنواجذ بينما نحن نستسلم بالمزيد من الخنوع المخزي لعصابة الكيزان والوطن يتساقط من بين ايدينا قطعة قطعة.. فلنزل اسباب التفريط في ترابنا مثلما فعل المصريون الذين ازاحوا نظاماً كيزانياً كان يقول مرشدة طز في مصر .. وهذا ما يعني أنهم ليسوا حريصين على الوطنية المصرية بقدر ولائهم للتنظيم العالمي..وهذا النهج يتبعه زبانية هذا الحكم المارق عن حب السودان وعينه على ايران و شرعية مرسي التي جعلتهم يبيعون الوطن لصالح الجماعة ..وقد ضحك عليهم مرسي بكيزانيته المصرية بكلمتين حفزت من خلفوه بالتمسك أكثر بحلايب وشلاتين .وحتى حينما ذهب الرجل ظل جماعتنا خلف حوائط الخوف .. لا يهمهم إلا بقائهم الذي اصبح مهدداً أكثر ولن يتوانوا عن التفريط في كل السودان في سبيل ان يظلوا محتكرين لحكمه ..لذا فانني اؤيد نداء الكاتب بان نسترجع منهم السودان المتبقي .. وساعتها سنقوى على استعادة كل ما فقدناه في عهدهم اللئيم ! !


ردود على الناقشة جد..
European Union [الناقشة جد..] 01-09-2014 08:04 PM
أشكرك أستاذ اسامة ..على ما جاء في تعقيبك ..على تعليقي المتواضع المستوحى حقيقة من فكرة وأسلوب الأخ الأستاذ برقاوي..الذي زاملناه في الغربة سنين عددا..حينما كنت أعمل في التعليم الجامعي بدولة الإمارات وحتى بعد مغادرتي أنا وزوجي لها للعمل في بلاد أخرى ..ظلت علاقتنا بالأخ برقاوي لا تنقطع سواء عبر الهاتف أو الأسفير أو كتاباته التي يعجبني فيها الطابع الأدبي الذي يحبب في القراءة وإن إختلف المرء معه في الفكرة ..!

European Union [اسامه التكينه] 01-09-2014 03:55 PM
اعجبني جدا تعليقك وواضح جدا إنك فعلا فهمتي قصد الاستاذ برقاوي
رمية
من كتر اعجابك بالأستاذ وفهمك لكتاباته صار اسلوبك في الكتابة يشبه اسلوبه
على فكره كلنا نشاركك هذا الاعجاب


#880766 [مندكورو]
5.00/5 (2 صوت)

01-08-2014 10:58 PM
لا يا أستاذ برقاوي... الوضع في حلايب وشلاتين حساس لدرجة عدم إحتماله لعبارة (ثم) بمعني (الإرجاء) فليس هنالك أولوية تسبق إسترجاع أرضنا المحتلة.. وهذا هو مادأب المصريون علي تكراره دوما عند ماتثار هذه القضية..(رجعو الجنوب في الأول) وهو أيضا منطق المنغولي(ادم شو) وحكاية (سبتو النص التحتاني)!! وصدور مثل الكلام من المسؤولين والصحفيين السودانيين سرعان ماتلتقطه أجهزة الإعلام المصرية وتسوقه وتخذل به الشعب السوداني، فقد رأيتم كيف صار (الهندي عزالدين) مفكرا وعالما في أجهزتهم الإعلامية حينما أوحي لهم بأن حلايب لاتمثل شيئا للشعب السوداني... فهل تطمع ياأستاذ برقاوي أن تصبح عالما ومفكرا في نظر الإعلام المصري؟!! لا تمنحوهم هم ونظامنا الخائب إننا قد نسينا أمر حلايب وانتهي الأمر.


#880719 [adam yagoub]
5.00/5 (2 صوت)

01-08-2014 09:56 PM
استاذ محمد عبدالله برقاوي لك التحية علي المقال الموضوعي ، فقد سبقتني ببضع انشات في كتابة هذا المقال ، وانا احاول ان اكتب شي متواضع عن ما يدور حول حلايب وبقية الاراضي المسلوبة فوجدت انك قد تناولت ما كان يدور بخاطري فلك التقدير ،وهذا ماكنت قد بدأت في كتابة ولكن وجدت انك قد اكملت ما كان في عقلي ،فلم اجد داعي لاكماله لانك اكملة ، وهذا المقال الذي بدأته ، وسأجود به بالتعليق علي مقالك الرائع بكل تواضع.

ليست هنالك حكومة في العالم مهما بلغت درجة دكتاتوريتها ،و ظللمها ، و عدم رشدها ، ان تفرّض و تتنازل عن جزء من اراضيها لدولة اخري بمقابل او دون مقابل ، الا حكومتنا التي تدعي الوطنية والمحافظة علي الوطن من التمزق وفي مقابل ذلك تشحن ابناء الوطن بالاحقاد ضد بعضهم وتصف من عارضها منهم بالخيانة والعمالة والسعي الي تدمير الوطن والامة ، اليس من الحكمة ان تحاول الحكومة لم شمل الشعب السوداني الذي تشتت شمله ، وكادت العنصرية تذهب بريحه ، واصبح السودانين مثالا عالميا يضرب في النزاعات والفشل ، ذهب الجنوب فلا بكاء علي اللبن المسكوب ، و لم شمل ما تبقي من وطن واجب علي الحكومة قبل الاخرين ، فعندما تحمل المرأة سفاحاً يسعي اهلها زواجها الي من مسها وليس لمعاقبة من فعل ذلك من اجل السترة ، وهذا مثالا لحل المشكلات الداخلية ، ولكن عندنا الخطاب لدي سادتنا الكرام في حل المشكلات هو الحسوا كعوكم وديل شذاذ افاق واولاد ... و ديل اولاد حبش وبعدها الطرب والرقيص علي ارواح الضحايا الي الصباح ، كان الله في عون الوطن والمواطن.


#880713 [رانيا]
5.00/5 (2 صوت)

01-08-2014 09:49 PM
مع الاسف المشكلة ليها سنين وإحنا منتظرين وده المكن المصريين . . أطرق الحديد وهو ساخن. يكفي إننا عملنا حساب لهم في محنتهم وده اكبر غلط المفروض كنا نستغل ضعفهم وقتها ونضرب ضربتنا. يا أستاذ برقاوى نقول إبنك الصغير عايز يرمى نفسه من تاسع دور مثلا حتنقذه من دون تفكير ولا حتستنى لحد ما تتعلم الهبوط بالمظلات ويبقي عندك براشوت! أبو قمبور ما ابو قمبور إحنا حكومتنا ام قمبور . . ابو قمبور إنت ملك.


محمد عبد الله برقاوي..
محمد عبد الله برقاوي..

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة