المقالات
السياسة

01-10-2014 05:00 PM

تمر على وطننا الحبيب والعزيز علينا جميعاً،الذكرى (58)لإستقلالنا المجيد والذى رفع فيه أجدادنا العظماء علم السودان عالياً خفاقاً،دلالةً على تحررنا من الإستعمار الأجنبى البغيض،ولكننا بعد هذه السنوات الطوال من إستقلالنا المجيد،وقعنا فى إستعمار داخلى مُقيت،وهو إستيلاء الحركة الإسلامية على السلطة بقوة السلاح وفى ليلِ بهيم فى 30/يونيو/1989م ،فقام هذا النظام الجديد ومن أجل إطالة أمد بقائه فى السلطة بتشريد عدة ألاف من ضباط القوات المسلحة المشهود لهم بالكفاءاة والنزاهة والأمانة فضلاً عن شجاعتهم المنقطعة النظير والتى أصبحت مضرب مثل لكل من يريد معرفة موقف هولاء الرجال الخُلصاء أمام السلطان الجائر ،والذى كان ثمنه حرمانهم وأسرهم الكريمة من حق العمل الشريف والعيش الكريم ،عبر هذه الحملة الواسعة والشرسة من الفصل والتشريد ،والتى لم يشهد السودان لها مثيل منذ نيله لإستقلاله المجيد،بل ولم نقرأ فى تاريخ العالم المتحضر قديمه وحديثه بمثل هذه المجزرة(التمكين)التى حدثت لهولاء الضباط الشرفاء،والذى جاء فصلهم من الخدمة مخالفاً لشرع الله ونسوا قوله تعالى:(وعنت الوجوه للحى القيوم وقد خاب من حمل ظلماً)سورة طه الأية (111)بل الأدهى والأمر لم يراجعوا هولاء الذين إنعدمت فى قلوبهم الرحمة أنفسهم يوماً سواء كان عن طريق إنصاف هولاء المظلومين أو الإعتذار لهم وكأنهم لم يقرأوا رسالة عمر بن الخطاب رضى الله عنه إلى أبى موسى الأشعرى فى القضاء:(لا يمنعك قضاءاً قضيته اليوم فراجعت فيه عقلك وهديت فيه لرشدك أن ترجع إلى الحق،فإن الحق قديم ومراجعة الحق خيرٌ من التمادى فى الباطل)فضلاً عن تعارض هذه السياسات غير الإنسانية مع الدستور والقوانين وكل قواعد العدالة والإنصاف ،ولكى يكون القارئ الكريم ملماً بهذه القضية الكبيرة وحتى لا تقبر وتكون فى طى النسيان ،يجب أن تكون دائماً على السطح ،ريثما نؤسس دولةً تقوم على إحترام حقوق الإنسان وعلى حكم القانون قمنا بتصنيف الضباط المبعدين والمفصولين تعسفياً من القوات المسلحة على النحو التالى:-
الفئة(أ):الضباط الذين إشتركوا فى حركة رمضان وهنا لابد من ذكر ما قاله د/الترابى بخصوص هولاء الضباط الشجعان الذين تم إعدامهم إذ قال :(أن ليس هنالك سبباً واحداً لإعدام هولاء الضباط لأنهم لم يقتلوا جدادة،وأنه لم يسمع بإعدامهم إلا من الإعلام)وإضافةً لهذه الفئة حركة اللواء الركن محمد على حامد(أبوالعوض).
الفئة (ب):الضباط المفصولين بواسطة كشوفات لا أول لها ولا أخر،وقد تم فصلهم دون ذكر الأسباب وأنهم لم يبلغوا سن التقاعد حتى تاريخ كتابة هذا المقال وأغلب الفصل بناءاً على تقارير فردية تتحدث عن إنتماء الضابط لجهةِ معينة غير تابعة أو موالية للتنظيم الحاكم أو أنه تحدث سلباً عن الطريقة التى تدار بها القوات المسلحة بصفة خاصة والدولة بصفة عامة،وهذه طبعاً هى طريقة الإحلال والإبدال،بحيث يبعدالرجل الكفء ليحل محله صاحب الولاء والتنظيم .
الفئة:(ج):المصابين فى العمليات:وهولاء تم فصلهم بالرغم من أن هنالك قراراً جمهورياً يمنع فصلهم ،إلا بموافقتهم إلا أنهم ،صاروا إلى نفس المصير الذى صار إليه زملائهم المذكورين فى الفقرات أعلاه،مما جعلهم يعانون من أجل إكمال علاجهم ولكن بالرغم من ذلك أن بعض المصابين من أهل الولاء مازالوا بالخدمة.
ومما لاشك فيه أن هنالك أضراراً كبيرة ترتبت على هذه المجازر التى قام بها النظام منذ 1989 وإلى يوم الناس هذا ونذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:-
-أضرار تمس الأمن القومى:وذلك بفقدان القوات المسلحة(ركيزة الأمن القومى)لكفاءات نادرة من خيرة الضباط والذين بذلت القوات المسلحة جهوداً مقدرة من أجل تأهيلهم ودفع الشعب السودانى من موارده المحدودة فى سبيل ذلك .
أضرار إجتماعية:-تتمثل فى إزدياد عدد العاطلين عن العمل،وتشريد أبناء هولاء المفصولين من مراحل التعليم المختلفة،وذلك لإنقطاع مصدر الدخل الوحيد من الوظيفة التى حرم منها أباء هولاء الأبناء.
أضرار نفسية ومادية:-لحقت بالذين تم فصلهم من الخدمة ،وكذلك أسر الذين أُعدموا والذين أُعتقلوا والذين حرموا من السفر أو الوظائف المدنية، أصيب كثير من هولاء بأمراض نفسية وغيرها من الأمراض المزمنة .
ومن عجب أن معظم الذين تم فصلهم تعسفياً من الخدمة ،لم يكن القائد الأعلى للقوات المسلحة على علم بهم ،لأن الذين يقومون بهذا العمل لديهم سلطات فوق سلطة القائد العام أو الأعلى،وكثير من هولاء ذكر لى بأنه قابل أحد المسئولين الكبار بخصوص فصله من الخدمة ولكنهم وجدوه لا علم له بهذا الشأن ،وكثير من هولاء ذهبوا للجهة التى تقوم بإصدار كشوفات المعاشات وكل مسئول من هذه الجهات يتبرأ من هذا الفعل الشنيع ويقول للضابط المظلوم (دى والله جاتنا من فوق)وهكذا دواليك...
ومما يجدر ذكره أن هنلك طعن دستورى تم تقديمه للمحكمة الدستورية بواسطة البروفسير /يس عمر يوسف والأستاذ/أحمد محمد أحمد أبوقسى وشخصى الضعيف منذ عام 2007م ضد القرارات الجائرة التى شردت هولاء الضباط الكرام ومازال هذا الطعن قيد النظر،وهنالك سيل من المذكرات قدمت لرئيس الجمهورية ووزيرالدفاع وجهات كثيرة بواسطة اللواء/م/بابكر عبدالمحمود رئيس اللجنة التنفيذية للمفصولين وكذلك بواسطة الأستاذ الكبير/موسى عبدالرحمن/المحامى ،ولكن لا حياة لمن تنادى،ولكن نقول لهم ما ضاع حقٌ وراءه مطالب
قال الإمام أحمد رحمه الله:إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل *خلوت ولكن قل على رقيب
ولا تحسبن الله يغفل ساعةً *ولا أن ما تخفى عليه يغيب
ويقول المعصوم صلى الله عليه وسلم:(من ولاه الله من أمر أمتى شيئاً فشق عليهم فاللهم فاشقق عليه) ىت
نسأل الله الكريم أن يرد لهولاء الرجال العظماء حقوقهم المسلوبة كاملةً عاجلاً لا أجلاً
إنه القادر على ذلك وليس ذلك على الله بعزيز
رائد/م/د/يوسف الطيب محمدتوم/المحامى


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1928

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#883680 [seraj]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2014 01:22 PM
ياجنابو يوسف الطيب في عهد جعفر النميري ما سمعنا بأحالة ضابط الي المعاش لأنتمائه السياسي قط ولم نكن معنيين بالسياسة فقط جيش يحمي تراب الوطن ،،،،، ولم تكن كشوفات المعاشات ذات رعب يسيطر على من في الخدمه فالكفاءة كانت تتطغى على ما دون سواها وقصة الرائد محمود الدفعه 24 في جوبا وما صاحب طرده من القوات بواسطة محمكة عسكرية ومن ثم أعادته للخدمة بعد تطهير مطار جوبا من قوات أنانيا 2 خير مثال لقائد وهب نفسه لوطنه وجنده وعزته بشجاعة ضباطه وجنوده ،،،، أحلنا الي الصالح العام والرائد المرحوم محمد مدني توفيق في عهد الديمقراطية الثالثة على يد الصادق المهدي لأمتناعنا عن أن نكون من شرذمة الضباط المواليين لحزب الأمة أو أي حزب آخر في تلك المدة وكانت حركة الأستقطاب داخل المؤسسة العسكرية في أوجها ،،،،، وشردنا ونحن في المعاش صددنا الهجوم على قرية قمبا حيث أستهدفت الحركة الشعبية يومها مقر أذاعة جوبا ،،، وعندما طلب رئيس هيئة الأركان أعادتنا الي القوات المسلحة بناءا على أشارة القائد جوبا الفريق المهندس عبدالرحمن سعيد كان الرد عليه أن الأحالة أتت من سلطات عليا أي الصادق المهدي وحينها كان رئيس الوزراء وزير الدفاع ،،، ولدينا هذه الأشارة حيث ضاقت نفس رئيس الشعبة وأأقتطتعها من الملف وسلمت الي هذا الضابط ،،، ومن ثم عرض عليه في ذات الوقت أن ينضم الي جهاز الأمن أنذاك الا أنه رفض العرض وهو مقدم من وزير دولة للدفاع يمثل الحزب وقتها وأثر الأبتعاد عن وطن عشق ربوعه ،،، وقال يومها للعديد من زملائه أن كان مدني يهدد رجالات الجيش بحزبه وغيرهم فعلى الجيش السلام ،،، وحينها تم الحاق من يريدونه أن يحكمك بعد والده وبشر بذاك صحفيا منافق وأرتضى الجيش أن يضم العقيد عبدالرحمن في صفوفه ،،، كانت كلمات ذاك الضابط أنه ضابط قاتل في الأحراش خمس سنوات ولا يصلح أن يكون جاسوسا أمنيا وكلمته أنه خريج الكلية الحربية وليست أكاديمية الأسياد الأردنية منذاك على الجيش السلام أرتضيتم الهوان فذوقوه ونحن ننعم بعز بلاد العرب ولكم الهبباي والغبرة فلا تشتكوا ظلم ظالم حينما رأيتم أخوانكم يتساقطون ويقدمون القربات لحاكم أو حزبي وترفعون سبابة كنا نرفعها مسيحي ومسلمي القوات المسلحه بلا رياء في أحراش الجنوب العزيز ،،،،،،،


#883655 [Awad Sidahmd]
0.00/5 (0 صوت)

01-12-2014 12:56 PM
يا اخوانى يجب ان تعلموا أن مبدأ التمكين الذى أعطاه الأب الروحى لدولة الانقا ( الصبغة الاسلامية ) وتم انراله الى الأرض بواسطة هولاء المغرر بهم منهم , لا يعدو كونه مستمد من تعاليم وموجهات التلمود اليهودى , وقد سبق أدليت بدلوى برسالة فى هذا الشأن فيما يلى مقتطف منها : بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

الموضوع : " مآلات تطبيق مبدأ التمكين التلمودى فى دولة الانقاذ "
• " ان أحب الخلق الى الله , امام عادل , وأبغض الخلق الى الله امام جائر . "
( حديث شريف )
• على أصحاب السلطة ومنفذى أنقلاب ( الانقاذ ) الذين أفادو من هذا النظام , وفى ظل تطبيق مبدأ : " التمكين "..... أثرو ثراءا , فاحشا , وتضخمت أرصدتهم المادية , والعقارية , داخليا وخارجيا ,..... عليهم أن يسألوا أنفسهم : " من أين لهم هذا المال , وكيف استحلوه , ومن أفتى لهم بذلك ؟؟؟ "
• ومع ذلك هم لا يزال يتشدقون بأنّهم يحكمون باسم : " الاسلام " ... باسم الرسالة الخالدة التى جاءت أصلا لاسعاد البشرية جمعاء , وقد طبقت ورأينا المثال الحى لها فى الخلافة الراشدة , وقد ثبت للناس كل الناس , وتأكدوا من صلاحيتها , لأنها جاءت أصلا , لبناء مجتمعات انسانية فاضلة , تحكمها قيم انسانية رفيعة ,... فما ذا يعنى هذا المثال المشين , والممعن فى سوءه , وقبحه الذى نراه ماثلا أمام أعيننا : ( مثال الانقاذ ) ..... أليس هذا قبل كل شىء , وبعد كل شىء , لا يعدو كونه يمثل بحق وحقيق , اساءة صارخة , وصريحة , للرسالة الخالدة , وخاتمة الرسالات السماوية , وذلك بعرضها على العالم كله , بهذه الصورة القبيحة , المخالفة , والمغائرة , تماما لحقيقتها ؟؟؟ ... أليس هذا فيه استدعاء , وخلق القابلية لضرب هذه الرسالة فى عقر دارها ؟؟؟... ألا يدرى هولاء , أنهم بتوجههم , وعملهم , وممارساتهم هذه , يقدمون أكبر , وأجل خدمة , لأعداء الحق والدين , وأن ما يقومون به وينفذونه جهارا نهارا , فى حق البلاد والعباد من جراء تطبيق هذا المبدأ – ( ومبدأ آخر صنو له سنتعرض له لاحقا ) - يصب بكلياته لخدمة أهداف ومرامى : " الأمة القضبية " بعيدة المدى , أى أنهم بعملهم هذا , يعبدون الطريق , ويمهدونه تماما , لاعطاء المشروع : " الصهيونى أكله " . ؟؟؟؟؟
• ألم يأن الأوان كى يراجعوا أنفسهم , ويجيبوا على السؤال أعلاه : " من أفتى لهم بذلك ؟؟؟ " وأعطى هذا المبدأ التلمودى الخطير : " الصبغة الاسلامية " ...كى تتحقق فينا : " مآلاته " التدميرية , كما سبق أنزلت وتحققت على كافة الشموليات التى أخذت به , وأقرب مثال لذلك ما يجرى الآن فى سوريا , ومحنة الشعب الشقيق هناك , وما تم اندحاره فى كل من : ( تونس –مصر –ليبيا )
• للاجابة على هذا السؤال , هناك حقيقة مرة , وهى : أنهم عندما أقدموا على تطبيق هذا المبدأ , كانوا فى حالة : " تعبئة كاملة " ولم يكونوا على علم بحقيقته , لأن الأب الروحى لهم عندما خطط لذلك , كان يعلم سلفا , أن هناك عقبات وعقبات , تحول دون تحقيقه – ( هنا فى دولة السودان ) - ومن ثم استخدم كلما يملك من دهاء وذكاء خارق , وخاصة أنهم كانوا فى سنى شبابهم الأول , فاستطاع أن يملى عليهم من التعاليم والموجهات , بالقدر الذى أشبعت بها عقولهم , وأصبحوا طوع أمره , ورهن اشارته .
• فهل ذلك يحتاج الى دليل ؟؟؟ اذن , فأنظروا وتمعنوا فى حالة المجموعات المختارة من هذا الشباب الغر , خريجى هذه المدرسة , الذين اسند ت اليهم عملية الاضطلاع , وتنفيذ أخطر , وأبشع عملية تحدث فى تأريخ البشرية , والتى كان لابد منها لازاحة كافة العقبات , واعطاء هذا المبدأ الخطير : " أكله بالكامل "..... ألا وهى عملية تشريد أكثر من (60) ألف من خيرة الكوادر عالية التأهيل , فايقة الخبرة , هم قادة الخدمة العامة للدولة : ( مدنية - عسكرية – قضاة ) اضطلعوا بهذا العمل المشين , والممعن فى سوءه , وقبحه , وهم فى : " حالة نشوة , وهمة عالية , وفرح لا حدود له , وكأنّهم فى حالة عبادة , وتقرب الى الله بعملهم هذا , الذى يعد من أكبر , وأشنع , الجرائم ضد الانسانية "
• ملاحظة : تجدر الاشارة هنا , ان هذا الذى رأيناه فى المثال أعلاه من : " حالة النشوة ’ والهمة العالية , والفرح الشديد ....... الخ "..... نجده بعينه تكرر , عند تطبيق مبدأ تلمودى آخر , فى تكامل تام مع هذا الأول , ألا وهو مبدأ : " الارهاب " وكما تعلمون بدأ تطبيقه , أول ما بدأ , بما يسمى ب . : " بيوت الأشباح " وما مورس وجرى فيها من جرائم يعف اللسان عن ذكرها , وتوالت عمليات الارهاب بصورة متكررة , وفى أماكن مختلفة , يتم كل ذلك بدم بارد , دون أى شعور بذنب , .... بل بذات الهمة العالية , والفرح الشديد , أى , كأنهم فى : " حالة عبادة "
• هنا نأتى للسؤال المصيرى, وهو : " هل أعطى تطبيق هذين المبدأئين التلموديين أكلهما ؟؟؟؟؟؟؟
• للاجابة على ذلك لا بدّ من الوقوف والتعرف على المرامى والأهاف الحقيقية الكامنة وراء تطبيق هذين المبدأيين التلموديين , هل هى لأعلاء : " كلمة الله فى الأرض " أم لمرامى , وأهداف آخرى شريرة , مجافية , ومناقضة تماما لما جاء به : " الوحى الالهى " وأمرنا بانزاله على الأرض ؟؟؟؟؟ ....... لا شك أن الذين تابعوا مآلات الأنظمة الشمولية سالفة الذكر , وما صارت اليه أممها من بعدها , لا يعتريه أدنى شك مما قيض الله لنا الاطلاع عليه من تعاليم التلمود السرية , ويمكن أجمال الهدف النهائى لها فى كلمتين : " التدمير والافساد فى الأرض " وليس الانقاذ ,..... والآن , فالننظر الى ما صار اليه حالنا :
• أولا : فيما يتعلق بالمبدأ الأول التمكين :
• (1) تم بموجبه , تحويل الدولة النظامية القائمة , من دولة الوطن , الى دولة الحزب , يتصرف فى أموالها وممتلكاتها دون أى حسيب أو رغيب .
• (2) ماذا كانت النتيجة : ؟؟؟ وجد هولاء القائمون بالأمر , وهم كما نعلم أناس من بنى جلدتنا , ينحدرن من عامة الشعب , من الفئات الثلاثة : ( فلاح – راعى – عامل ) وجدوا أنفسهم تحولوا الى شىء آخر , لم يكن فى الحسبان , تحولوا الى شبه : " أباطرة " ( يملكون الفلل الضخمة, والبنايات العالية , والاقطاعيات الشاسعة , والشركات الكبيرة متعددة الأغراض , ....... الخ ما أصبح معلوم لكل الناس . )
( هذه الحالة التى عبر عنها الأب الروحى لهم مؤخرا تعبيرا صادقا ( بعد المفاصلة ) ما ذا قال ؟؟؟ قال :
" كسبو الدنيا ونسوا الآخرة " )
• (3) انعكست عملية هذا النهب المنظم , والمقنن , على حالة المواطن , وحولته الى انسان شقى , يعيش فى حالة : " مكابدة دائمة " وأصبح جل همه , ومبلغ حلمه العثور على : " لقمة العيش " له ولاسرته ,..... وهذا كما يعلم الجميع , يمثل , أنجح سبيل يفضى الى عملية : " تحليل النسيج الاجتماعى للأمة " ومن ثم , تجريدها , تدريجيا من جراء ذلك , من كل موروثاتها من : " الأخلاق النبيلة والقيم الفاضلة "
( وهذا هو عين المطلوب )
• ثانيا : فيما يتعلق بالمبدأ الثانى الارهاب :
• ماذا يعنى أن يسطو جماعة ليلا وبقوة السلاح , كى يؤئدوا سلطة شرعية , تستند فى شرعيتها , على آلية التفويض الجماهيرى , ويحولوها الى سلطة : " شمولية " ؟؟؟ ....... هذا لا يمكن تفسيره أوتعليله الاّ أنه يمثل بحق : " أشد أنواع الاستبداد فى الأرض الذى تعوذ منه الشيطان "... كما يقولون , فهذه العملية , كونها تحدث ونحن كنا على أعتاب القرن الحالى (21) والعالم حولنا يعيش فى قمة صحوته , فى محاولة للرجوع الى فطرته السليمة , فى الدعوة الى بسط مبادىء : ( الحرية , والعدالة , والمساواة الكاملة بين أبناء الأمة الواحدة )
( أليس هذا يمثل بحق ما جاءت الرسالة الخاتمة لبسطه , وانزاله على الأرض , ليراه الناس كل الناس , فى عدله وتكامله وشموله , ألا يعد هذا العمل الذى تم ونفذ باسم : " الاسلام " , ردّة , ما بعدها ردّة ,لا يماثلها فى بشاعتها , وخزيها , وعارها , الاّ الحالة التى سبق , وتردت اليها البشرية حينا من الدهر , وجاءت الرسالة الخاتمة , لانقاذها منها ؟؟؟
( فترة الجاهلية الجهلاء )
• اذن نحن هنا أمام دولة : " الارهاب " دولة قائمة على تعاليم وموجهات التلمود اليهودى , التى نراها ماثلة أمامنا رأى العين , فى الشموليات التى قضت عليها ثورات : " الربيع العربى " والتى لايزال نرى بعضها فى الرمق الأخير , فى طريقها الى السقوط , باذن الله تعالى ,...... اذن فالننظر ماذا جنينا نحن هنا :
• لا شك أن الجميع يرى أن هناك عملية تكامل ظاهرة للعيان بين هذين المبدأيين يمكن اجمالها فى الآتى :
• (1) رأينا بأم أعيننا الدور الذى لعبه تطيق المبدأ الأول , وعملية تحويل نفر من عامة الشعب , الى شبه أباطرة , يملكون سلطة مطلقة , لا حدود لها , ومال وفير , يقابل ذلك ( أمة ) غارقة تماما فى هم معيشتها , ومعركة حياتها .
• (2) يتكامل مع ذلك دور : " الارهاب " ( ما تم فى بيوت الأشباح – وما تبع ذلك , ومورس , من عمليات : ( قتل وتشريد وأرهاب ) لكل عمليات الاحتجاجات , والمظاهرات السلمية , على طول البلاد وعرضها , اسكتت كلها فى حينها ولم يسمع لها صوط بعد أبدا . !!!!!!
• (3) أدى ذلك كله مجتمعا ومتكاملا الى حالة من الخوف , والرعب الشديدين , تحولت الأمة بموجبه , الى شعب ذليل , مهان , خاضع , وفى حالة استكانة كاملة .
( وهذا هو عين المطلوب )

............... يتبع :


#882487 [جنابو]
5.00/5 (1 صوت)

01-10-2014 11:11 PM
يا جنابو يوسف الطيب إنطبق عليك المقطع الآخير من شعر أبو الطيب المتنبئ فالشكية لغير الله مزلة ومن توجه لهم الكلام هم الخصم ولا يمكن أن يكونوا الحكم فما عدل ظالم ولولا أن تمت تصفية القوات المسلحة بهذه الطريقة لما تكنوا بهذا القدر من التمكين فكما تعلم كان جل ضباط القوات المسلحة غير عابئين بالسياسة وطنيين بمعنى الكلمة والكثيرين منهم كانوا يعتبرون السياسة خروج عن الضبط والربط وجاءتهم الطامة وتشردوا في بقاع الأرض وأنطبق عليهم قول الشاعر العربي
ما حيل العبد والأقدار جارية عليه في كل حال أيها الرائي
ألقاه في البحر مكتوفا وقال له إياك إياك أن تبتل بالماء
حتى عليه فتى من أهل ملتنا قد قال في رده نظما بإنشاء
إن حفه اللطف لم يمسه من بلل وما عليه بتكثيف وإلقاء
وإن يكن قدر المولي له غرقا فهو الغريق وإن ألقي بصحراء
يعني إذا كان في علم الإله له سعادة علمت من غير إشقاء
فهو السعيد وإن كانت شقاوته في العلم فهو شقي هكذا جائي
والعلم يتبع للمعلوم من أزل مقالة الحق للقوم الإخصاء
كذا الإرادة والتقدير يتبع ما في العلم من غير تأخير وإبطاء
فالله قدر ما في العلم كاشفه بما بإيجاده سمى بأشياء
إذ لا مضل بلا إضلاله أحد ولا يسمى بهاد دون إهداء
ولا معز بلا شخص يعززه ولا مذل بلا قوم أذلاء

فالمؤسسة العسكرية لم تحكم السودان في يوم من الأيام وإنما كل العسكريين الذين حكموا كانوا وكلاء لأجندة حزبية سياسية والضحية الكبرى في كل مرة هم أفراد القوات المسلحة من ضباط وضباط صف وجنود والتحية لكافة منتسبيها المشردين في الأرض من مهاجرين وهغتربين خارج وداخل السودان ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم وكان الله في عون السودان الوطن الواحد ما قد كان وما سيكون


#882441 [ضابط متقاعد]
0.00/5 (0 صوت)

01-10-2014 09:38 PM
سيادة المستشار القانوني
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.
نشكر لسيادتكم الاهتمام بهذا الأمر الحساس والحيوي والقومي. وانت وضعت يدك علي الجرح وعلي تدهور القوات المسلحة. وأوضح لكم الاتي:
1. معظم القادة الميدانيين للحركات المسلحة من ضباط الجيش السوداني وضباط صف وجنود.
2. أصبحت القوات المسلحة مرتع لهذا الحزب البغيض والذي دهور السودان. ومعظم الضباط والقادة الحاليين ينتمون له.
3. اضمحلال الفكر والتثقيف والفكرة وتدني مستوي القادة وأصبح الضابط لا يأمن الضابط علي مستوي الدفع.
4. انتشار العنصرية داخل القوات المسلحة وما يعرف بجيش المناطق.
5. التخابث وكتابة التقارير في الضباط القادة من ضباط ليس لهم علاقة بالاستخبارات وانما لعلاقتهم بالتنظيم.
6. أصبح التجنيد للقوات المسلحة لا يوافق الشروط العسكرية من كفاءة ولياقة بدنية و حسن السير والسلوك, بل علي الولاء للتنظيم الحاكم.
7. في عهد الترابي كان يذهب بملفات الضباط الي خارج القيادة العامة للتصنيف والابعاد والاحالة للمعاش.
هذا جزء يسير للتوضيح.


ردود على ضابط متقاعد
European Union [د/يوسف الطيب/المحامى] 01-11-2014 10:06 AM
شكراً جزيلاً ياجنابو على هذا الرد الرائع ،ولكننى ما زلت أطلب منكم مقترحات حلول عندما يعود حكم القانون لوطننا الحبيب،وعندما تصبح كل مؤسسات الدولة قومية التوجه،فأرجو الدفع بمقترحاتكم فى هذا الخصوص.
ولكم خالص شكرى


رائد/م/د/ يوسف الطيب محمدتوم
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة