المقالات
السياسة
تبكيك عطبرة أم دالات يا عبود عثمان نصر ود خالتي ست الريد بت أحمد ود إزيرق
تبكيك عطبرة أم دالات يا عبود عثمان نصر ود خالتي ست الريد بت أحمد ود إزيرق
11-30-2015 08:10 AM


تبكيك عطبرة أم دالات يا عبود ود خالتي ست الريد بت أحمد ود إزيرق. مات الماهل المهول. مات حبل المهلة اليربط ويفضل. القدَّال. الخوجال. الضحكوك. المشرق. العذب. قضاي الغرض، كاب الضعيف، سداد الفرقة، التَّباب، الأواب، الحنين، الرزين. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

"أنا بنهم بقول والبرصة والفرحاب والكرفاب تتصنت"

كان أقرب أهلي إلى نفسي لتعلقه بمعشوقتيّ: اليسار والثقافة معاً. ما نزلت عطبرة حتى أخذني "مقاولة" إلى حقول ثفافة المدينة التي زمامها في يده. نراجع علي محمد بشير في تاريخه النقابي واليساري والوطني. نزور عثمان الحوري كاتب القصة المميز في جيلنا. نراجع دكتور عثمان السيد في رسالته عن عطبرة، نسمر في التلفزيون حول السكة الحديد، نتذاكر مع حبشي أيام لعبة الجلف مع الإنجليز، نغشى نادي "الوسخانين" عند دكان أب شنب، ونغشي ملجة شاعر الطبقة أبو القاسم الشايقي في سوق المزاد، ومكتب حسن أحمد الشيخ المتفرغ لعشق عطبرة.

كان عبود منا نحن شيوعيّ عطبرة الذين قلت عنهم دائماً أنهم رأوا مرأى العين الطبقة تزحف على الأرض بل كان لهم فيها عمومة وخؤولة في حين رأي رفاق أم درمان زعامة الحزب والمركز. فأنطلى عليهم من خطّا قيام حزب لطبقة عاملة هي مجرد عمال خدمات ولا يسستكر قيام مؤتمر للمثقفين وهم مثقفو "حاجة" وتباعة. وكان في شيوعيّ عطبرة من شيوعيّ الداخلة التي كانت عضوية الحزب فيها طقساً اجتماعياً في النضج والبر يصير به "ود الحلة" ود الوطن. عادي. وكان عبود في شيوعيّ الداخلة من شيوعيّ نادي الوادي.

مدد يا كرن! مدد ياطه! مدد يا يحي!مدد بابكر العبيد، مدد أحمد البدوي السافلاوي، مدد يا ميرغني! مدد يا عبد الرحيم، مدد يا الحاج محمد صالح، مدد يا نوفل، مدد يا جرُي، مدد يا محمد عجيب!

وأنا بنهم بقول والبرصة والفرحاب والكرفاب والداخلة تتصنت

وكان في شيوعيّ الداخلة ممن تربى مثلنا علي يد المعلم عبد الله محي الدين الذي يشهيك فيي الشيوعية, فلا تخرج من جلدك لتتبناها بل هي ذاتك في منعطف من العمر. صحب عبدالله المرحوم في أسرة تحرير "الوادي" (بالرونيو) التي هي مجلة بمعنى الكلمة فصار عبود صحفياً ضليعاً. وكان الحوار الصحفي طوع بنانه. جلست إليه في 1984 في إنترفيو ثقافي لجريدة الأيام ما أعرف له مثيلا استخلص مني معان دريتها وأخرى هجمت عليّ لأسئلته النافذة.

ورباه عبد الله كما ربى غيره على ديباجة سودانية من الدماثة. وأخذه كما أخذنا إلى فواتح مراحمة وعيادة مرضى وبوش وختان وعرس ومؤانسة كبير قاعد لازم، و"فقدان" غائب وزيارة عائد من سفر. بل طاف عبد الله به بصمت عند متعففين يبرهم بيسار كتوم عن اليمين.كان عبد الله خلقاً ربانياً آخر. ولذا اجتمعنا في 2010 في سمنار عقدناه معاً بمجلس بلدي الخرطوم إحياء للذكرى العشرين لرحيله عن دنيانا. وأطلقنا على السمنار "الأيدي الخضراء" نظرنا فيه لنفير عبد الله في الداخلة لبناء الأندية والمدارس وطرقه الأنثربولجية الدقيقة في استباط رموز تهوى لها الأفئدة المتدابرة.

كان عبود خريجاً لهذه المدرسة اليسارية التي أول علومها الحب. ولا تكون السياسة فيها إلا لأنك شغوف بالناس لا كغيرنا من تبدأ سياستهم ببغضاء مفحمة لها شرر. كان محباً لعطبرة باراً بمن سبقه إلى عشقها. فلم يمنعه ارتحاله من المدينة إلى الخرطوم من العناية الفائقة بصفوتها. فكتب (واستكتب) عن أمين عبد المجيد، مدير البنك الإسلامي في خاتم حياته ومؤسس رابطة أصدقاء نهر العطبرة ومِلح المدينة أبدا، وعن دبورة مراسل الرأي العام الأشهر، وعن الرشيد مهدي، منتج آمال وأحلام. لاينضب له معين خيال في ما ينبغي أن يخلد في المدينة وللمدينة: سكك حديدها، نادي أملها، مكتبة بلديتها، لجنة تطويرها حفار قبورها، شارع لبخها، محلاويها، قاسم أمينها، رحمة اتحادها الرياضي، عبادي عجلاتيها، طاحونة سيويرسها، الكعيك تاجرها، الشوش شيخها، والسرور السافلاوي عمدتها، وعمارة عباس محمود، ونقابة فنانيها، وعبد الله صباحيها، وأبو جنزيرها، وتيس عبد معروفها، وورشة مرمتها. وكان الموعد الذي تخطفه الموت قبله هو حضور اجتماع لصفوة الداخلة لمناقشة العلاقة المتوترة بين أندية شباب طالعين فيها وأندية قديمة. وكانت المدينة ورموزها وتاريخها هي مادته في المنوعات التي نشرها في "الصحافة" فكا نت صحافة في الدرج الأرفع.

لقد كان من كرم الله معه أن خصه بزوجة مستورة رباية وبصحبة ماجدة هي مبارك عثمان. تقبله الله في عالي الجنان كما كان قول خالته جمال أحمد حمد إزيرق، وجعل البركة في ذريته، وصبرنا على لاعج فقده.

مدد يا عبود ود خالتي ست الريد بت أحمد ود حمد ود إزيرق

وأنا بنهم وأقول وسودانا يتصنت



تبكيك عطبرة أم دالات يا عبود ود خالتي ست الريد بت أحمد ود إزيرق. مات الماهل المهول. مات حبل المهلة اليربط ويفضل. القدَّال. الخوجال. الضحكوك. المشرق. العذب. قضاي الغرض، كاب الضعيف، سداد الفرقة، التَّباب، الأواب، الحنين، الرزين. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

"أنا بنهم بقول والبرصة والفرحاب والكرفاب تتصنت"

كان أقرب أهلي إلى نفسي لتعلقه بمعشوقتيّ: اليسار والثقافة معاً. ما نزلت عطبرة حتى أخذني "مقاولة" إلى حقول ثفافة المدينة التي زمامها في يده. نراجع علي محمد بشير في تاريخه النقابي واليساري والوطني. نزور عثمان الحوري كاتب القصة المميز في جيلنا. نراجع دكتور عثمان السيد في رسالته عن عطبرة، نسمر في التلفزيون حول السكة الحديد، نتذاكر مع حبشي أيام لعبة الجلف مع الإنجليز، نغشى نادي "الوسخانين" عند دكان أب شنب، ونغشي ملجة شاعر الطبقة أبو القاسم الشايقي في سوق المزاد، ومكتب حسن أحمد الشيخ المتفرغ لعشق عطبرة.

كان عبود منا نحن شيوعيّ عطبرة الذين قلت عنهم دائماً أنهم رأوا مرأى العين الطبقة تزحف على الأرض بل كان لهم فيها عمومة وخؤولة في حين رأي رفاق أم درمان زعامة الحزب والمركز. فأنطلى عليهم من خطّا قيام حزب لطبقة عاملة هي مجرد عمال خدمات ولا يسستكر قيام مؤتمر للمثقفين وهم مثقفو "حاجة" وتباعة. وكان في شيوعيّ عطبرة من شيوعيّ الداخلة التي كانت عضوية الحزب فيها طقساً اجتماعياً في النضج والبر يصير به "ود الحلة" ود الوطن. عادي. وكان عبود في شيوعيّ الداخلة من شيوعيّ نادي الوادي.

مدد يا كرن! مدد ياطه! مدد يا يحي!مدد بابكر العبيد، مدد أحمد البدوي السافلاوي، مدد يا ميرغني! مدد يا عبد الرحيم، مدد يا الحاج محمد صالح، مدد يا نوفل، مدد يا جرُي، مدد يا محمد عجيب!

وأنا بنهم بقول والبرصة والفرحاب والكرفاب والداخلة تتصنت

وكان في شيوعيّ الداخلة ممن تربى مثلنا علي يد المعلم عبد الله محي الدين الذي يشهيك فيي الشيوعية, فلا تخرج من جلدك لتتبناها بل هي ذاتك في منعطف من العمر. صحب عبدالله المرحوم في أسرة تحرير "الوادي" (بالرونيو) التي هي مجلة بمعنى الكلمة فصار عبود صحفياً ضليعاً. وكان الحوار الصحفي طوع بنانه. جلست إليه في 1984 في إنترفيو ثقافي لجريدة الأيام ما أعرف له مثيلا استخلص مني معان دريتها وأخرى هجمت عليّ لأسئلته النافذة.

ورباه عبد الله كما ربى غيره على ديباجة سودانية من الدماثة. وأخذه كما أخذنا إلى فواتح مرحمة وعيادة مرضى وبوش وختان وعرس ومؤانسة كبير قاعد لازم، و"فقدان" غائب وزيارة عائد من سفر. بل طاف عبد الله به بصمت عند متعففين يبرهم بيسار كتوم عن اليمين.كان عبد الله خلقاً ربانياً آخر. ولذا اجتمعنا في 2010 في سمنار عقدناه معاً بمجلس بلدي الخرطوم إحياء للذكرى العشرين لرحيله عن دنيانا. وأطلقنا على السمنار "الأيدي الخضراء" نظرنا فيه لنفير عبد الله في الداخلة لبناء الأندية والمدارس وطرقه الأنثربولجية الدقيقة في استباط رموز تهوى لها الأفئدة المتدابرة.

كان عبود خريجاً لهذه المدرسة اليسارية التي أول علومها الحب. ولا تكون السياسة فيها إلا لأنك شغوف بالناس لا كغيرنا من تبدأ سياستهم ببغضاء مفحمة لها شرر. كان محباً لعطبرة باراً بمن سبقه إلى عشقها. فلم يمنعه ارتحاله من المدينة إلى الخرطوم من العناية الفائقة بصفوتها. فكتب (واستكتب) عن أمين عبد المجيد، مدير البنك الإسلامي في خاتم حياته ومؤسس رابطة أصدقاء نهر العطبرة ومِلح المدينة أبدا، وعن دبورة مراسل الرأي العام الأشهر، وعن الرشيد مهدي، منتج آمال وأحلام. لاينضب له معين خيال في ما ينبغي أن يخلد في المدينة وللمدينة: سكك حديدها، نادي أملها، مكتبة بلديتها، لجنة تطويرها حفار قبورها، شارع لبخها، محلاويها، قاسم أمينها، رحمة اتحادها الرياضي، عبادي عجلاتيها، طاحون سيويرسها، الكعيك تاجرها، الشوش شيخها، والسرور السافلاوي عمدتها، وعمارة عباس محمود، ودا نقابة فنانيها، وعبد الله صباحيها، وأبو جنزيرها، وتيس عبد معروفها، وورشم مرمتها. وكان الموعد الذي تخطفه الموت قبله هو حضور اجتماع لصفوة الداخلة لمناقشة العلاقة المتوترة بين أندية شباب طالعين فيها وأندية قديمة. وكانت المدينة ورمزها وتاريخها هي مادته في المنوعات التي نشرها في "الصحافة" فكا نت صحافة في الدرج الأرفع.

لقد كان من كرم الله معه أن خصه بزوجة مستورة رباية وبصحبة ماجدة هي مبارك عثمان. تقبله الله في عالي الجنان كما كان قول خالته جمال أخمد حمد إزيرق، وجعل البركة في ذريته، وصبرنا على لاعج فقده.

مدد يا عبود ود خالتي ست الريد بت أحمد ود حمد ود إزيرق

وأنا بنهم وأقول وسودانا يتصنت

ibrahima@missouri.edu



تعليقات 9 | إهداء 2 | زيارات 2727

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1379140 [الداخله]
0.00/5 (0 صوت)

12-02-2015 11:52 AM
احين الله عزاءك ورحم الله الله عبود عثمان نصر احد اعلام عطبره ام دالات
والتحيه لشيوعىى الداخله خاصه وعطبره عامه

أمين عبد المجيد،ا
دبوره،
الرشيد مهدي،

سكك حديدها،
نادي أملها،
مكتبة بلديتها،
لجنة تطويرها
حفار قبورها،
شارع لبخها،
محلاويها،
قاسم أمينها،
رحمة اتحادها الرياضي،
عبادي عجلاتيها،
طاحون سيويرسها،
الكعيك تاجرها،
الشوش شيخها،
والسرور السافلاوي عمدتها،
وعمارة عباس محمود،
ودا نقابة فنانيها،
وعبد الله صباحيها،
وأبو جنزيرها،
وتيس عبد معروفها،
وورشم مرمتها.


ابداع يادكتور مشكور




وفى القلب شى من حتى

[الداخله]

#1379035 [سيف الدين خواجه]
5.00/5 (1 صوت)

12-02-2015 09:10 AM
(ردود علي عجب عجب ) شكرا علي الاساءة وتذهب معك ليوم الحساب !!!

[سيف الدين خواجه]

#1378573 [القعقاع الفي القاع]
5.00/5 (1 صوت)

12-01-2015 12:31 PM
المقال دا مكرر مرتين ولا عيوني مطششة؟؟

[القعقاع الفي القاع]

ردود على القعقاع الفي القاع
[saifdeen khawaja] 12-01-2015 07:30 PM
دى عمائلك الكعبة
انت قائل البروف هين ولالين؟
ده ود فقراء وحافظ القران عن ظهر قلب مع انجيل متى ومنفستو كارل ماركس وكتابات انجلز وتروسكى وحتى خطابات ستالين بالاضافة لادق تفاصيل حياة المرحوم عبدالخالق
المرة الجاية حيعميك عديل من على بعد وهو جالس يحتسى الصبوح المعتقة فى لوج الاساتذة او على ضفاف نهر الميسوزورى الذى يذكره بنهر اتبرا وهو يشق مدينة الحديد والنار
فاعمل حسابك


#1378420 [سيف الدين خواجه]
5.00/5 (1 صوت)

12-01-2015 09:24 AM
يا برف احسن الله عزاءك والاهل والسودان وعطبرة هذا رحيق اخر يرحل .التعليق اعلاه ليس لي (لخبيت كيمان وكدا ) وعلي راي شوقي بدري (ليه كدا ) !!!محن سوق ابو جهل !!!

[سيف الدين خواجه]

ردود على سيف الدين خواجه
[هجو قسم السيد هجو] 12-01-2015 04:56 PM
البركة فيكم ياربوف وربنا يصبرك ويصبر معاك مساعد الحلة خواجة
والله انى قلبى ليقطر دما ومقلتى تجريان وتسكبان الدمع السخى الساخن الذى يفطر القلب
واهديك فى هذه المناسبة الحزينة المناحة التى تغنى بها ود الامين:

غرار العبوس



غرار العبوس دار الكمال ونقاص
دوبة حليل ابوي اللي العلوم دراس



تبكيك الجوامع الانبنت ضانقيل
لقراية العلم وكلمة التهليل
بتصادم المغارة خيولا بجن بالليل
يا ود ليل البحور يا الجدك المانجيل



دوبة حليل ابوي اللي العلوم دراس



في يوم الخميس جانا الخبر وانشاع
في الاربع قبل ازرق طويل الباع
تبكيك الخلوق بي اغزر الدماع



دوبة حليل ابوي اللي العلوم دراس



غرار العبوس دار الكمال ونقاص
دوبة حليل ابوي اللي العلوم دراس

[عجب عجب] 12-01-2015 03:26 PM
انت المحن وابوجهل ظاتو يامعرس


#1378210 [امبكول نفر نفر]
4.75/5 (4 صوت)

11-30-2015 08:31 PM
انت ياكافى البلاء يابترثى يابتقلب الموتى فى مضاجعهم
بلاء يخمك ويريحنا منك

[امبكول نفر نفر]

#1378162 [قنوط ميسزوري]
4.75/5 (4 صوت)

11-30-2015 06:59 PM
و بعدين من شغلانة الحانوتي دا ؟

[قنوط ميسزوري]

#1378100 [سيف الدين خواجة]
5.00/5 (2 صوت)

11-30-2015 05:08 PM
روعةو روعة مابعدها روعة بسحروك ياولد انت
ساحر بالجد تطوع الكلمات لتخرج منها درر ولؤلؤ

[سيف الدين خواجة]

#1377792 [ابوغفران]
0.00/5 (0 صوت)

11-30-2015 08:57 AM
ابدعت يادكتور. بس لو بعدت شوية من الجماعة الياهم تانى ماعندك عوجة تب.

[ابوغفران]

#1377786 [بابكر موسى ابراهيم]
5.00/5 (3 صوت)

11-30-2015 08:47 AM
لم تقصر فى التوثيق لى حياة المرحوم عبد الله عبيد المحرر السابق فى جريدة السودان الحديث . برضو يكون من المهم لو وثقت للفترة الكنت فيها عضو مجلس ادارة جريدة الانقاذ الوطنى والمعرفة الاتحصلت عليها من محى الدين تيتاوى رئيس تحرير الجريدة وهى ما حتكون اْقل من المعرفة الاتحصل عليها المرحوم عبد الله عبيد من رئيس تحرير السودان الحديث فتح الرحمن النحاس .

[بابكر موسى ابراهيم]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة