المقالات
السياسة
يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى
يا لها من ميتة ثقافيّة جذلى
01-13-2014 05:16 PM


في موقع (شبكة الانترنت للإعلام العربي) الإلكتروني كتب الاستاذ شاكر فريد حسن عن محمد حسين بهنس فقال:محمد حسين بهنس شاعر وروائي وفنان تشكيلي سوداني، عرفته الحياة السودانية إنساناً صاحب قيم وأخلاق عليا، متعدد المواهب، يتميز بالحيوية والنشاط والابداع المتجدد والانتماء للأدب الانساني الواقعي الملتزم. وكنا عرفناه نحن القراء على امتداد الوطن العربي، من خلال أشعاره البسيطة الصادقة، النابعة من صميم القلب والوجدان، المرتبطة بالهم الشعبي والواقع السوداني القهري المر، والمنتقدة للأوضاع السياسية والاجتماعية العربية، وعبر منجزه الروائي الإبداعي "رحيل"، الذي حاز على إعجاب النقاد، ووصفوه بأنه "ولادة جديدة لطيب صالح جديد"، وكذلك من خلال رسوماته ولوحاته الفنية التشكيلية التي عرضت في أكثر من مكان في السودان وخارج حدوده.
عانق بهنس ضوء الحياة في أم درمان بالسودان عام 1972، وينتمي لعائلة سودانية كادحة. شب وترعرع وسط الفقر والجوع والبؤس، ورغم ذلك انهى دراسته الثانوية والتحق بجامعة الخرطوم، وبرزت مواهبه الأدبية والفنية وهو على مقاعد الدراسة، ومنذ أن كان طالباً بدأ بنشر كتاباته والمشاركة في المعارض الفنية في بلده وفي عديد من دول العالم كفرنسا والمانيا وإثيوبيا.
مع بداية الألفية الثانية سافر بهنس الى فرنساً وهناك تزوج من ابنة حاكم احد الولايات الفرنسية وانجب طفلاً، وسرعان ما نشبت بينهما الخلافات الزوجية فطلقها وتم طرده وترحيله قسراً من فرنسا. وهذه الحادثة كان لها الوقع البالغ على وضعه النفسي فأثرت فيه وجعلته يعاني ويقاسي الاضطرابات النفسية، وازدادت هذه المعاناة بعد أن ماتت والدته دون أن يعلم بوفاتها إلا بعد ثلاث سنوات من وفاتها، فاصيب بعزلة ووحدة قاتلة طويلة. وقبل حوالي العامين تلقى دعوة للمشاركة باحد المعارض الفنية التشكيلية في القاهرة فلبى الدعوة وجاء الى قاهرة المعز الفاطمي وقرر البقاء فيها وعدم العودة للخرطوم، وأقام في بيت مستأجر في حي العتبة ولم يتمكن من دفع المستحقات لصاحب البيت، بعد أن ضاقت به الحياة وتدهورة احواله النفسية وأوضاعه الاقتصادية والمالية، نتيجة الفقر والفاقة والتشرد والغربة والإحباط والضيق والإكتئاب النفسي، فلجأ الى أحد أرصفة ميدان التحرير وسط القاهرة واتحذ منها مأوى ومناماً وغطاءً حتى تجمد من البرد والصقيع خلال موجة البرد الأخيرة، التي ضربت مصر والشرق الاوسط. وبذلك انتهت حياة بهنس بموت تراجيدي وفاجعة انسانية، تكشف وتمثل مأساة المبدع والمثقف العربي الذي لا يجد الاهتمام من المؤسسات الثقافية والدوائر الحكومية، التي لا توفر مبلغاً من المال له ليتمكن من العيش بشرف وكرامة فيعيش حياته فقيراً جائعاُ مشرداً مكلوماً ومكتئباً لا يجد القوت في بيته، ولا ثمن فنجان سبريسو في جيبه.
إنه الواقع العربي المحزن والمؤلم الذي يعيشه المبدع والمثقف في ظل انظمة القهر والفساد والعهر الاستبدادية القمعية الاضهادية، التي لا تحترم مثقفيها ولا تقدر مبدعيها، ولا تضع قضية الابداع والثقافة على رأس سلم اولوايتها. وهو حال كل المثقفين الشرفاء والانقياء الذين لا يجيدون النفاق والضرب بسيف السلطان، ويرفضون الإغواء والتدجين والسقوط في مستنقع ووحل المؤسسة والسلطة الحاكمة.
إن تاريحنا الثقافي العربي حافل بالعديد من الامثلة التي تدل على عمق معاناة ومأساة المثقفين والمبدعين من انقياء الكلمة الملتزمين بقضايا شعوبهم ونضالهم، الذين يسبحون ضد التيار، ويهتفون للشعب والمقاومة، ويقفون مع الضحية ضد الجلاد. ولعل خير مثال على ذلك الشاعر العراقي الكبير والمتمرد صاحب الوتريات الليلية مظفر النواب، والشاعر الفلسطيني علي الخليلي الذي مات بالسرطان قبل مدة وجيزة، وقضى أيامه الأخيرة على الفراش دون تقديم المساعدة له من قبل وزارة الثقافة الفلسطينية..!
فيا لعار الأنظمة العاهرة والمؤسسات الثقافية العربية التي تركت بهنس يتضور جوعاً، ويسوح في الشوارع، وينام على الأرصفة، حتى تجمد من برد الشتاء ومات على قارعة الطريق. وكم من بهنس لا يزال بيننا وفي عالمنا العربي الكبير الواسع ينتظر المصير نفسه..!
وكتب الأستاذ فراس حج محمد في موقع (دنيا الراي) الإلكتروني عن بهنس أيضا فقال: لا أحد ينكر ما يتعرض له المثقفون من إهمال في بلدانهم التي فيها يعيشون، وإذا أردتم مؤشرات، فتعالوا نرَ كم هو نصيب الثقافة من الآلة الإعلامية اليوم بصنوفها كافة المرئية والمسموعة والمقرءة في كل بلد عربي، إنك ستفاجئ من الحقيقة الصادمة، عندما تعرف على سبيل المثال أن الصفحات الثقافية في الصحف اليومية هي صفحة أو اثنتان أسبوعيا، أو صفحة يومية، وعند مقارنتها بصفحات الأخبار الرياضية فإنك ستتعرف الفرق وحدك دون عناء. فلماذا هذا الواقع؟ ألا يوجد مثقفون وكتاب ومفكرون ليكتبوا في الصحافة الثقافية؟ ألا يوجد قراء يقرأون المادة الثقافية على شتى أنواعها وتجلياتها؟
هذا، عدا ضآلة المادة الثقافية في الوسائل الإعلامية الأخرى كالفضائيات مثلا، وعدم توفر صحافة ثقافية مستقلة إلا ما قلّ وعز، فقد تجد في كل بلد مطبوعة أو اثنتين كاسدتين، وما ضائقة مجلة الآداب البيروتية عنا ببعيدة. فهل المشكلة في القارئ؟ لا أظن ذلك، وإنما المشكلة فيمن صاغ عقل القارئ ليكون هكذا.
إن هذه الحالة المتردية للثقافة في البلاد العربية هي نتاج طبيعي لحالة كبرى من التخلف الشامل في كل المجالات وأولها وأهمها التفكير وآلياته، وعودا على بدء، فإن قصة "الفقيد" المشار إليها آنفا، تندرج في ظل هذا الواقع المأزوم للثقافة والمثقفين، فجميع الظروف المحيطة بالمثقف العربي ضاغطة نحو أن يتلاشى ويتسامى بخارا في سماء الصحراء اللاهبة، وهو يبحث جاهدا مهموما عن تأمين إحتياجاته واحتياجات أسرته اليومية، فلا عجب أن يموت بالسكتة القلبية، أو بحادث سير وهو منشغل بالمطاردة هنا وهناك ليدفع ما تراكم عليه من فواتير الماء والكهرباء، فهل سيصاب بالسكتة الثقافية الشعرية والأدبية والفكرية، وسيموت بالمفهوم الأدبي، ليكون فقيد الحياة التي لم ترحمه؟
هذا هو واقع المثقف العربي، وواقع الثقافة العربية التي خسرت قبل فترة أحد أعلامها وهو الفنان والأديب السوداني محمد بهنس متجمداً على أرصفة القاهرة، وقد عاش متشردا دون مأوى، فأين احترام الأنظمة للإنسان؟ وأين تغنّي الحكومات بالثقافة؟ إنه لمن أكبر العار أن يموت مثقف بهذه الطريقة، والأمة في جانب من جغرافيتها تنعم بما لا يحسن قلم وصفه من مظاهر البذخ في مضاجع كلاب سيدات المجتمع (الراقي) العربيات.
إن ما حصل مع السوداني محمد بهنس في الموت تحت رحمة الطبيعة القاسية سيحصل مع آخرين مصريين وفلسطينيين وأردنيين وسوريين وليبيين، ...، ولكن ربما بموجة صقيع قادمة أو حر شديد ذات صيف قائظ قادم، وربما جوعا وهمّا وغمّا، أو ربما يموت تحت سياط التعذيب في أقبية الموت العربية لأنظمة هي عدوة للنور والتنوير، ويا لها من ميتة ثقافية جذلى.
قبل الختام:
ربما لو كان بهنس قد حظي في حياته بنذر يسير من الإهتمام الذي حظي بعد رحيله المأساوي الذي يشبه التراجيديا الاغريقية القديمة، لوفّروا علي أنفسهم كل هذه الدموع.
(عبدالله علقم)
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 981

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#884963 [ابونازك البطحاني المغترب جبر]
0.00/5 (0 صوت)

01-14-2014 01:04 AM
* اقتباس (فيا لعار الأنظمة العاهرة والمؤسسات الثقافية العربية التي تركت بهنس يتضور جوعاً، ) لماذا المراوغة والتعميم على المؤسسات العربية ؟ اما كان اجدر بك ان تلعن نظام الكيزان في السودان الذي غير ملامح الشخصية السودانية؟ الم نكن قبل الانقاذ نعيش معا بالحلوة والمرة ؟ الم يكن بيت الجيران هو بيتك ؟ الم نكن كما قال الشاعر ابوقطاطي ( الزول بفتخر يباهي بالعندو
نحن أسياد شهامة والكرم جندو ما في وسطنا واحداً ما انكرب زندو (والبعجز بيناتنا بنسندو)) فهذا السوداني وقع ولماذا لم يجد اخوانه السودانيين ليسندوه ؟ الم نكن قبل الانقاذ كما قال اسماعيل حسن رحمه الله : بلادي أمان، بلادي حنان وناسا حُنان يكفكفو دمعة المفجوع يحبو الدار يموتو عشان حقوق الجار يخوضو النار شان فد دمعة! وكيف الحالة لو شافوها سايله دموع؟ ولماذا لم يجد بهنس من يكفف دمعه ؟ الم نذكر ابيات نفس الشاعر عندما قال : ديل أهلي .. ديل أهلي
يبدّو الغير على ذاتم يقسمو اللقمة بيناتم ويدّو الزاد حتى إن كان مصيرم جوع ،،،، وبهنس مات جوعا وبردا ولم يجد من يقاسمه اللقمة ويقاسمه الزاد ايعقل هذا في ارض بها سودانيون ؟؟
لقد فرق الكيزان الشعب وغيرت كل المفاهيم التي كانت خاصة به وحده بين الشعوب ، فلقد كان النفاق والكذب والسرقة والاختلاس والدعارة كلها من الصفات المزمومة ولكن قيادة الكيزان وما يفعلون جعلوا كل تلك الصفات من المحببات ، ومن لم يسرق او يختلس ينظر اليه بأنه عوير واهبل ، حليلك ياسوداني الجوة وجداني بريدو .


عبدالله علقم
عبدالله علقم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة