المقالات
السياسة
دولة الجنوب والخوف من الوصاية الدولية
دولة الجنوب والخوف من الوصاية الدولية
01-13-2014 05:49 PM


بسم الله الرحمن الرحيم

منذ إندلاع الحرب في دولة الجنوب بتاريخ 15/12/2013م انتابنا أحساس بالخوف العميق من أن تنزلق الأحداث ويصعب السيطرة عليها وتقود إلى الوصاية الدولية . إلا أن حتى هذه اللحظة أوريقة دماء كثيرة ولكن لا أحد التفت للمتغيرات الإقليمية والدولية التي ساهمة في البلاوي التي أتت بها اتفاقية السلام الشامل في 2005م بلاوي سياسية واقتصادية واجتماعية أدت بالنتيجة الحتمية لانفصال الجنوب عن الشمال ولاحت في الأفق مخاطر سياسية عديدة على الصعيد الإقليمي والدولي وأولى هذه المخاطر المعاناة الإنسانية التي سببتها الأزمة الاقتصادية والحروب الدائرة في كل من السودان وغانا ومالي والصومال والتغيرات السياسية على صعيد مصر في 30/6/2013م وتركيا التي لأول مرة يحتدم فيها الصراع بسبب الفساد أي فساد الإسلاميين في تركيا كل هذه المتغيرات أحدثت مستجدات جديرة بالاهتمام والوقوف عندها بعمق وتحليل مراميها وفق أهداف إستراتيجية بعيدة بغرض الوصول إلى تنبؤ للأحداث العظيمة وتأثيرها على المستقبل ، وإمكانيات تغير الخارطة الجغرافية والسياسية وفق معطيات التفكير الجاد لما يدور حول العالم من إرهاصات معاكسة للمعايير الجغرافية والقانون الإنساني

فالجنوب ليس خارج الخارطة السياسية والجغرافية للعالم وإنما يتأثر بأي متغير أو مستجد يحدث هنا أو هناك فمثلا نظام الإنقاذ تأثر بالتغييرات الوزارية التي في الجنوب وعلى أثرها أجراء تغييرات وزارية أخرجت الإسلاميين القدامى من السلطة . ولذا ما حدث مساء الأحد 15/12/2013م يؤكد حقيقة الترابط الكلي للأحداث الجارية حول العالم وخاصة التأثير الكبير الذي أحدثته الثورات العربية في كل من تونس ، ومصر ، واليمن ، والبحرين ، وليبيا ، وسورية ، منذ عام 2011م وحتى 2013م كل ذلك يؤكد حقيقة الترابط الحضاري والجغرافي في طبيعة الإنسان الذي دوما يسعي للتغيير سواء كان التغيير بالوسائل السلمية أو بوسائل العنف

فالعنف الذي جرى مساء الأحد لا يخرج عن إطار التنبوءات التي أشارت لها كثير من الدراسات ومقالات الكتاب والمحللين السياسيين في مراحل سابقة ، وكانت الظروف تنبئ بمثل هذا النزاع سواء كان بين الدولتين أو تيارات مناوئة ، إلا أن يبتدر نزاع بين رفاق السلاح هذا متوقع ، ولكن الغير متوقع أن الصراع من داخل الحكم ليس بصورة قاطعة ربما هناك محللين أو كتاب قد انتبهوا لذلك قبل أن يحدث . حيث كان توجه الصراع واضحاً عندما أزاح الرئيس سلفاكير الجنرلات المائة وثمانية عشر وأتبعهم بتغيير وزاري شمل عدد كبير من الوزراء ثم بعد ذلك إعفاء الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم ، ود. رياك مشار النائب الأول للرئيس وإحالة دينق اللور وكوستي مانيبي وزير المالية إلى لجنة تحقيق حول 7 مليارات التي اتهموا فيها بالفساد كل ذلك كان مؤشر لولوج صراع سياسي عنيف من أجل السلطة .

وهنا اختفت مصلحة الشعب وطفت مصلحة الأفراد الذاتية على حساب الأهداف النبيلة لتحقيق دولة ديمقراطية ينعم فيها الشعب بالحرية والكرامة ، إذ تحولت الديمقراطية والحرية والكرامة لما شهده العالم قاطبة من عنف ، وعندئذ غابت كل الأهداف وغاب معها الفكر الذي خطط ودبر لبناء الدولة الحديثة . وغابت الفكرة والرؤية الإستراتيجية لمنع مثل هذا الصدام الذي أدى لزهق أرواح الأبرياء من طرفي الصراع . وسالت دماء غزيرة من أجل السلطة وتبدد حلم الاستقرار والأمن والسلام الذي يحمل في طياته إشراقات المستقبل ، إذن أندثر الحاضر والمستقبل والحلم النبيل بالاستقرار والسلام والأمن والترابط الاجتماعي ، وطفت عليه أطياف الماضي وما يحمله من ضغائن والدليل على ذلك قول رياك مشار الذي اتهم سلفاكير بالديكتاتور ويجب إسقاطه ، وحتى الشروط الثلاثة التي وضعها رياك مشار للمفاوضات وهي إطلاق سراح المعتقلين ، وإيداع مبالغ البترول في بنك محايد حتى لا تطاله حكومة الجنوب . وعلى سلفاكير أن يتنازل عن الدولة ، وتشكيل حكومة انتقالية تعجل بالانتخابات قبل عام 2015م هذه الشروط في الأساس شروط تعجيزية يصعب التكهن معها بإحلال السلام في وقت قريب إلا إذا حصلت معجزة .

.كل أنظار العالم تتجه وتتأمل في ظلام مستقبل الشعب الجنوبي الذي فرح بالانفصال في 9/7/2011م وتكوين الدولة التي أصبحت عضوا بالأمم المتحدة ولكن لا يعلموا ما يضمره لهم القدر وإرجاع عقارب الساعة إلى الوراء .
والثاني إن جل الأنظار تتجه إلى متى تقف الحرب ويعم الاستقرار والسلام ربوع البلاد وتعود الأشياء إلى طبيعتها وتزول الغيوم والسحب الكثيفة التي لفى ظلامها مستقبل دولة الجنوب ، يود الشعب الجنوبي أن يتحرر من قيود الماضي المعيب وأيضا من حالات الخوف والهلع ويطمئن بأن ليس هنالك نزاع بين القبائل كما يدعى بعض قادة الجنوب .

المهم إذا عددنا مخاطر الحرب وتأثيراتها على الواقع السياسي في المستقبل القريب نجد أن الحاضر والمستقبل قد أصطدم بتطورات عسكرية وانشقاقات وانحرافات قيادات داخل الحزب الحاكم . وسياسيين هم في الأصل خارج المنظومة ، وبالتالي بلورة أفكار وأهداف جديدة لا تنسجم مع أطروحات الحركة الشعبية التي قادت الشعب إلى الانفصال عن الدولة الأم ، فإذا كان في بادي الأمر أن الحركة رفعت شعار تحرير السودان القديم ونادت بالسودان الجديد فإن كل هذه الآمال تبددت بالانفصال . ولكن الحرب هشمت كل طموحات المجتمع الجنوبي .بفعل قادة الجنوب وأفكارهم الصبيانية والتي تجلت في ممارسات بعض القيادات مثل دينق الور ، وكوستي مانيبي ، وبقان أموم ورياك مشار وادوارد لينو وتعبان دينق وغيرهم كثر أصيبوا بالغرور وابتعدوا أكثر فأكثر عن الحقيقة ألا وهي إن التغييرات الداخلية التي حدثت جراء الانفعالات بالحلم القديم بالدولة ، فالدولة تحولت من حلم إلى حقيقة واقعية وكان من الضروري على هذه القيادات أن تصطحب معها التركيبة الاجتماعية للقبائل الجنوبية . إلا أن عدم القراءة الصحيحة للتباينات السيكولوجية للمجتمع الجنوبي هي التي قادت إلى مثل هذا القتال ، كان الساسة منذ البدء انغمروا بنشوة الوضع الجديد الذي قادهم لافتعال الصراع مع الشطر الشمالي وأهملوا ذلك التباين الإثني ولم يفكروا في معالجة ذلك الواقع وتحويل المجتمع الجنوبي إلى مجتمع مدني .

إذ أن الأزمة التي أدت إلى نشوب الحرب في الجنوب لم تكن أزمة وليدة وإنما هي أزمة قيادات سياسية أدارة الدولة أسوأ إدارة من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، بل نقلوا فشل نظام الإنقاذ إلى تلك الدولة الحديثة ، والتأثر بتجربة المؤتمر الوطني والتي قادت إلى افتعال الحروب من العدم وإهمال البنية التحتية وتطوير مشاريع التنمية ، وتم الانشغال بهذه الحروب وتوجيه أغلب الميزانية لحسم التمرد كما يحلوا لهم في التسمية ، هو الذي قاد القادة الجنوبيون لنقل تلك التجربة حرفيا إلى واقع عاش ظروف الحرب منذ استقلال السودان 1/1/1956م من المستعمر البريطاني . واستمرت بين المصالحة والحرب أي بين الكر والفر فبعد مصالحة 1972م شهد الجنوب استقرار نسبي إلى عام 1983م بداية التمرد الذي استمر 23 عام ، حينئذ عقلية الغاب لم تفارق قيادات الدولة الوليدة الذين جاءوا من الأدغال والأحراش فلا يمكن أن يحكموا هذا المجتمع بعيداً عن عقلية الغاب مع ذلك نود القول بأن على القيادات الجنوبية يجب أن لا تتأثر بتجربة الإسلاميين في الشطر الشمالي أو تجارب الإسلاميين في الدول الأفريقية المجاورة مثل غانا ومالي والصومال فإذا تأثروا بهذه التجارب سوف يتمزق الجنوب وربما يتقسم إلى دويلات ترزح تحت الوصاية الدولية وتغيب شمس الدولة إلى الأبد . ، وهنا لدينا مثل يقول إذا أخوك (زينوا بل رأسك ) فهل نظام الإنقاذ سيبل رأسه .

الأزمة الاقتصادية والسياسية والعسكرية وانعكاساتها على الواقع الاجتماعي الذي أدى لنزوح المدنيين إلى مقرات بعثات الأمم المتحدة أو إلى الدول الأفريقية المجاورة كل ذلك يتطلب الوقوف قبل أن يحدث هذا بمعني إن قراءة المستجدات السياسية على الصعيد الإقليمي والدولي وربطها بطموحات الشعب يمكن أن يجنب الدولة الانزلاق في مثل هذه المتاهات ولكن عدم ربط ذلك بالمعالجة الصحيحة دفع بعض القيادات إلى السعي الحثيث لبلوغ المواقع الأمامية في الدولة ،

إذن تبادل الاتهامات باستشراء الفساد المالي والإداري الذي أدى لإعفاء بعض القادة من مناصبهم كان يتطلب الحكمة والمعالجة الصائبة قبل أن يستفحل ويصبح مرض وهذا أول المصائب التي لعبت الدور الأساسي في تزايد الطموح غير المشروع ليس لاعتلاء المناصب وإنما لاعتلاء رأس الدولة على أي حال هذا يوضح فشل قادة الدولة الوليدة ، فضلا عن تدخل أوغندا في الحرب كل هذه الأوضاع لها انعكاسات على شطر الشمالي وهي تتمثل في .

1- الأزمة الاقتصادية وانعكاسها على مجمل الأوضاع السياسية والاجتماعية إن هذه الأزمة إذا لم تعالج سوف تعطل أغلب المشاريع الخدمية للمواطنين بسبب توجيه كل الإمكانيات إلى الآلة العسكرية لحسم الصراع في الوقت الذي إن هذا الصراع لا يحسم بالآلة العسكرية وإنما يحسم بإرادة سياسية صادقة لإحلال السلام والاستقرار والأمن .

2- إذا لم يكن هنالك تفكير جاد لإحلال السلام بالتأكيد ستنهار كل المحادثات السياسية وتحل محلها الآلة العسكرية لتدمر ما تبقي من النسيج الاجتماعي .

3- ستجد أمريكا والدول الأوربية المتحالفة معها طريقها لإحتلال دولة الجنوب بحجة إن هذه الدولة غير مؤهلة لإدارة نفسها بنفسها كما حصل في إحتلال أفغانستان 2001م وأن اختلفت الظروف السياسية فبعد أحداث سبتمبر 2001م التي هزت أمريكا الدولة العظمة التي يخاف منها معظم دول القرن الأفريقي والعربي والأسوي ، فإن أحداث سبتمبر ليست بالسهلة لأمريكا وشيء طبيعي إن رد فعل أمريكا لإعادة كرامتها التي مزقها تنظيم القاعدة في التراب لابد أن يكون عنيفاً ولم تكتفي أمريكا بذلك بل فبركة وضللت الدول الأوربية والأفريقية والعربية بمعلومات غير حقيقية لاحتلال العراق وهذه المعلومات التي فبركتها المخابرات الأمريكية تارة بالأسلحة الكيماوية والجرثومية وتارة بالرؤوس النووية التي أصبحت تهدد الأمن القومي العالمي هذه الحجج أدت إلى احتلال العراق وبعد احتلال العراق لم تجد أي أسلحة كيماوية أو جرثومية أو نووية وهذا بشهادة الخبراء الأمريكان أنفسهم الذين طافوا العراق طولا وعرضاً بعد احتلال العراق .

إلا أن ظروف الجنوب تختلف إلى ما أشرت له ، فالتهديدات الأمريكية بالتدخل المباشر إذا تعرض النظام الديمقراطي إلى الإسقاط بالقوة العسكرية والدليل على ذلك تصريحات وزارة الخارجية الأمريكية أمام مجلس الشيوخ الأمريكي بأن الديمقراطية ضعيفة في الدولة الوليدة ، وإذا نجحت أمريكا في استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي بشأن الوصاية على الجنوب فإن الأمور ستختلف تماما، وهذا ربما يسهل لها السيطرة على السودان الشمالي والقرن الأفريقي .


4- إن التطورات الجارية على الأرض قادت إلى تغييرات سياسية غلب عليها النفس القبلي وهذا ما تناولته وسائل الإعلام العالمية والتي وصفت الصراع بين الدينكا والنوير وهذه المعلومة إذا صح أن الصراع هو بين الدينكا والنوير فأن الدولة الوليدة ستخضع للوصاية الدولية بلا شك . وكان على وسائل الإعلام أن لا تدمغ الصراع بهذه الصفة وإنما كان عليها أن تخفف من وطئت الحرب على شعب الجنوب .

5- عدم احتواء منظمة الإيقاد لتأثيرات الحرب وفق المبادرات والمقترحات الكثيرة التي لم تجدي نفعاً في احتواء المستجدات والمتغيرات التي حدثت كالبرق بين رفاق السلاح والتي انتقدها د . لوكا بيونق
حسين الحاج بكار
نواصل
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1402

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




حسين الحاج بكار
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة