دموع النائب الأول
01-15-2011 01:09 PM

نمريات

دموع النائب الأول

اخلاص نمر

* رغم دمعته التي سالت عند قبر الراحل (قرنق) إلا أن سلفاكير هو من ارتضى الانفصال منهجاً ووجوداً فعندما تطايرت الاخبار من كل (فج جنوبي) عند تنصيبه نائباً أول تحدث عن ميول سلفا الانفصالية التي يغطي عليها بعض ممن هم الآن معه في نفس (المركب) طمأن هؤلاء كل السائلين برد (ايجابي) ناف للأخبار مؤكدين أن ما تداولته (ليالي الخرطوم) ما هو إلا (نبأ من فم فاسق) ولكن ومع أول محك حقيقي لاختبار (تفكير) سلفاكير ظهرت بواطن نيته التي أمنت على الانفصال بـ (اللفظ والفعل) فالدموع التي ذرفها (الرفيق) أخيراً هي دموع الانتصار على الفكرة الوحدوية القديمة التي كان يقبض على جمرها الراحل قرنق الذي بدخوله (التابوت) تم دفن الفكرة (الأصيلة) وغادرت الحركة مربع (نيوسايت) لتدخل مربعاً آخر ظلت الحركة تؤسس له (سراً) بعد رحيل قرنق ثم ما لبثت أن سرت عند (جنوبيي الجنوب) أكثر من (جنوبيي الشمال) الذين يتحسرون الآن على (الرحيل الإجباري).
* دمعة سلفاكير ستظل (وشاله) في الايام القادمة وعند تكوين حكومته في الدولة الجديدة ولعل اول ما يحرك هذه الدموع هو الاصطدام بواقع الحال الموجود في الجنوب الذي (سينتبه) له الرئيس بعد زوال (النشوة والانتصار) حين يصطدم بالمجتمع الذي يمثل قبائل مختلفة لكل موروثاتها ومكوناتها وطقوسها وثقافتها ورغم ذلك اتفقت وغنت مع سلفاكير للانفصال ولكنها هي نفسها التي ستدق (مسمار) الانفصال الثاني عند سلفاكير حين يبدأ تقسيم (كيكة السلطة)..
* من خلال دموعه وعند قبر قرنق أكد سلفاكير ان مجهودات الراحل لن تذهب سدىً وحقيقة أنها (ذهبت وانتهت) فلقد انطوت الصفحة الوحدوية الآن تماماً ليصبح السودان أول دولة افريقية يختفي من خريطتها جنوبها الذي (سال) له لعاب دول كثيرة الآن تتربص به وتتحين الفرص للغوص في داخله بـ (شرعية أكثر) وربما هذه من (المهددات) التي يخافها المال خاصة اذا امتدت (اليد) نحو (المياه)..
* مشكلة جيل كامل خلّفتها فكرة الانفصال وهم أول من دفع (الثمن) غالياً.. انهم طلاب الجامعات الجنوبية (الشماليين) الذين يتنادون الآن لمعالجة المشكلة التي يغيب (المسؤولون) عنها ويتحمل (وزرها) الطلاب.. (الكبش) الذي ضحى به (الانفصال) باكراً كأول (ذبيحة) يمهر دمها على طريق التعليم (الانفصالي) ان جاز القول..
همسة:
لون الحقول والزروع والورود النابتات..
أحمله في داخلي..
ذكرى الخريف والغيوم..
والسماء حين تمطر..
مثل أشواقي إليك..


الصحافة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1982

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#79268 [مامون]
0.00/5 (0 صوت)

01-17-2011 03:27 AM
ليه يا استاذة خاطة كلمة فكر بين قوسيين؟ اوعى عقلك الباطن بيقول ليك انه عشان جنوبي ما ممكن يفكر؟--------ونبذ الاخر وتجريده شيمة مقالك--------بل تسعي لتجريمه والباس ما يحدث للوطن به دون التعرض من بعيد او قريب للدور الحاسم الاساسي الذي قام به من تطبلين لهم من حكام اليوم------وغدا عند ناظره لقريب, وبعده كل مطبلاتي مثلك يبقى بقدرة قادر يدعوا للحرية ويبكي على ما فعلته الانقاذ بشعب السودان شمالا وجنوبا, شرقا وغربا----ولا يمكن حتركبي في طيارة الرقيص؟:D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D :D


#78916 [saleh]
0.00/5 (0 صوت)

01-16-2011 02:28 PM
يا وهم يا بهم


#78347 [القنداوي]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2011 08:25 PM
يا أخواني قراء الراكوبة أقول لكم ((الجنوبيين ديل خلوهم في حالهم بيعرفوا خلاصهم وليهم الحق يفرحوا لأنهم كانوا قابضين على الجمر وأظنكم لم تجربوا ويلات الحرب من فقد عزيز وخوف والنزوح واللجوء إلى المجهول )) خلونا نفكر في ما سيحدث لنا نحن في الشمال بعد إنفصال الجنوب وانقطاع موارد النفط مع الإرتفاع الجنوني في أسعار حاجياتنا الأساسية والوعود الكاذبة من المسؤولين .


#78213 [صلاح]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2011 04:19 PM
موضوع جميل .. ارجو ان تقللى من الكلمات بين قوسين


اخلاص نمر
اخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة