01-15-2014 05:44 AM


البروف عصام عبد الوهاب بوب بحزمه الاكاديمى وأطروحاته الثاقبة ظل يرفد جفاف حياتنا بعميق الرؤى الملأى بالتواضع الجم ، بدون عنجهية فكرية ولا إستعلاء متحزلق .. يعلمك ومن شدة تواضعه يشعرك انه يتعلم منك .. واحد من قلة فى زماننا اللئيم يحملون هم الإنسان والسودان ، نبهنا الرائع د.عصمت محمد محمود نائب عميد كلية الاداب بجامعة الخرطوم عما كتبه البروف / بوب وصديقنا د.عصمت لايقل جسارة وصدقاً وثاقب رؤية عن بروف بوب .. فهما المربيان يقومون بذات الدور غير المنكور فى التوعية وإشاعة مفردة ادب الاختلاف وأدب الحوار .. يرسلون ما يتأذون منه بكلمات ناقدة بفكرة نافذة والأسطر عندهما تشكل مقالاً بحواشيه والمتون .. ويحكى خلاصة تجربة وبراعة حنكة وادب علماء .. وهاكم ماكتبه على صفحته فى الفيسبوك.. البروف / عصام بوب [لأبناء والأخوان الأفاضل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
خلال ال 6 شهور الماضية لاحظت أولا قلة اقبال القراء علي المواضيع الجادة وبالأخص الاقتصادية والاقبال العظيم علي الونسة ومواضيع تثير الشكل والنزاع وأخري عبارة عن فكاهات ونوادر وهي التي تحظي بأكبر قبول ولايك كما تقولون.
بدأت أسجل معنوية وكثرة الاقبال برقميات وتأكد لي فرضي.
كان استنتاجي أن معظم القارئين لم يعودوا يحفلون كثيرا بالبيئة المحيطة بهم وأنهم علي الأرجح ارادوا أن يريحوا نفسهم من ما يزعج الرؤوس ويستبدلوا بها ما هو قادر علي أن ينسيهم الواقع ولو للحظة.
لذلك قررت أن آخذ اجازة وألجأ إلي عالمي القديم الخاص وهو كتبي وأحلامي ورؤاي التي لا يمكن ممارستها إلا في ظل عزلتي وانطوائي إلي نفسي.
لعلي أكون قادرا علي الوصول إلي السلام النفسي ومصالحة روحي الغاضبة.
نستودعكم رب العالمين
لكم ألف تحية طيبة
بروفيسور بوب ] بهذه الروح المتعبة طالعنا البروف / عصام بوب .. ورغبته فى الاحتماء بعالمه الخاص ، فهذا العالم الجليل عندما يصل لهذه الدرجة من الأسى على واقعنا الذى يتردى كل يوم .. إنما يشير بشكل مؤلم لمأساوية الواقع الحالى الذى دفع بشبابنا ان تكون اهتماماتهم بالونسة والمزرعة السعيدة اكبر من اهتمامهم بمصير شهداء هبة سبتمبر ؟ ولماذا نحن صرنا اكثر ميلاً للانصرافيات منها الى الى الفعل الجاد ؟ إن الازمة طاحنة وشبابنا لاينقصه الذكاء ولاتنقصه الثقة ولكن مامارسه عليه هذا النظام من تغييب وتجهيل متعمد .. وإقصاء من الحياة المهنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية جعله فى حيرة من أمره ، وفى متاهة لن تساعده على الخروج منها الا رؤى الحادبين الصادقين العلماء مثلك أخى د. عصمت وبروف بوب .. فانكما القمران النيران فى ليلنا السودانى الحالك ظلامه ... شبابنا ادركوا اخونا بروف بوب قبل ان نلتفت ولانجد سراجاً ينير .. وسلام يا ..
سلام يا..
بالامس لم يتفق والي الخرطوم مع وزير صحته .. الوزير يقول : ان مستشفى امدرمان سيكون مرجعياً والوالى يتلجلج .. تريدون نهاية الفيلم المكسيكى فى الصحة : انه تفكيك مستشفياتنا العامة .. وسلام يا..
الجريدة الاربعاء 15/1/2014
haideraty@gmail.com


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 3417

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#886483 [حسن سليمان]
0.00/5 (0 صوت)

01-15-2014 02:35 PM
كيف يهتم الشباب بالاقتصاد والارقام وهم ليس جزء من تلك الارقام


#886459 [Ahmed M. Malik]
4.00/5 (1 صوت)

01-15-2014 02:03 PM
كلام الطير في الباقير!


ردود على Ahmed M. Malik
United States [Nurah] 01-16-2014 05:02 AM
انت مثال للأزمة للأسف

[مسلم مخلص] 01-15-2014 09:27 PM
لماذا كلام طير في باقير


#886369 [مهدي إسماعيل]
3.50/5 (2 صوت)

01-15-2014 12:18 PM
إنها مُشكلة حقيقية، لقد أصبح كُتاب الرأي بين مطرقة لا مبالاة بعض الشباب، وسندال الجداد الإلكتروني الذي ينحرف بأي مقال جاد إلى غير وجهته ويخرجه عن سياقه.


#886283 [حمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

01-15-2014 11:05 AM
السلام عليكم ورحمة الله
التحية لك أخي حيدر ومن عبرك للبروف بوب وكل اقرانه التقدير والاحترام
تخيل أخي حيدر كيف يكون الحال إذا إنزوى البروف بوب وكل من يحمل فكرا نيرا منيرا الى ركن قصي.
ودمتم


#886272 [قوز دونقو]
3.50/5 (2 صوت)

01-15-2014 10:52 AM
حصل شنو في القضية التي حركها البروف الوزير مقدم برامج صحتك الأسبوعي ناهش لحوم البشر الله ينصرك يا حيدر يا ود خيرالله ؟؟؟


#886054 [الحارث]
5.00/5 (1 صوت)

01-15-2014 07:39 AM
على السودان السلام


حيدر احمد خيرالله
حيدر احمد خيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة